GO MOBILE version!
أبريل2320192:28:58 مـشعبان171440
فواجع الإرهاب بسيريلانكا
فواجع الإرهاب بسيريلانكا
أبريل2320192:28:58 مـشعبان171440
منذ: 26 أيام, 7 ساعات, 51 ثانية

 
من سيريلانكا تتوج السماء شهداء المسيحية جراء انفجارات في عدة كنائس في سيريلانكا
تعزيات السماء لأسر وأهل شهداء كنائس سيريلانكا مصلين لله شفاء عاجل وتام للمصابين . ونحن نعيش أسبوع صلوات البصخة المقدسة ونستعد لاستقبال الفرح والنور العظيم بقيامة المسيح وانتصاره علي شوكة الموت وصعود الإلهي (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 15: 55) "أَيْنَ شَوْكَتُكَ يَا مَوْتُ؟ أَيْنَ غَلَبَتُكِ يَا هَاوِيَةُ؟" ليتمم الخلاص والفداء لجنس البشرية جمعاء .
إذ كنا نتحدث غن الإرهاب الأسود البغيض الفاقد للادامية فنحن نتحدث عن فئات باعت نفسها وعقلها وكل حواسها للشيطان , وحيث أن الشيطان لا يحب الإنسان ويريد هلاكه لأنه خليقة الله وصنعته , وبما أن المسيح خلص البشرية جمعاء بقيامته وصعوده للسموات منتصراً علي الموت"أَيْنَ شَوْكَتُكَ يَا مَوْتُ؟ أَيْنَ غَلَبَتُكِ يَا هَاوِيَةُ؟" فهذا انتصار سحيق علي الشيطان وإعلان نهايته المحتومة الهلاك الأبدي في البحيرة المتقدة بالنار والكبريت لذا نجد الشيطان لا يريد الكنائس ولا صلوات المسيحيين بها وبالتالي يريد هدم وحرق وتدمير الكنائس وهلاك المسيحيين أينما وجدوا لأنهم يرعبونه ويذكرونه بنهايته ,فلذا يستخدم النفوس الضعيفة التي باعت نفسها له لترث منه مملكة العالم التي هي زوال ولا تكون لها مكان في اليوم الأخر والقيامة , نجده يعدهم جيوش بمملكته السرابية التي تتغذي علي دماء الشهداء وتتغني وتتراقص علي تطاير الأشلاء وتفرح بحزن والآلام أسر وأهل الشهداء وكل إنسان يؤمن بالله ويريد الحياة الأبدية , وتلك الجيوش الإرهابية لا تحتمل أن تسمع أو تشاهد عبادة المسيحيين لأنهم يؤمنون بمخلص العالم الفادي للبشرية جمعاء , لا يحتملون أن يعيش الناس في النور والسلام لأنهم أبناء الظلمة فلا مكان للظلمة مادام النور موجود , لذا لابد أن يعلم الإرهاب وكل صناعه ومموليه وداعميه , شروق شمس البر لم ولن يغيب أو تؤثر فيه الظلمة ولا يعود الموت الأبدي مرة ثانية , فشمس البر حارق للشيطان وأعوانه ولأفكارهم مهما كانت بارعة ومخيفة كما يتصوروها , ولا يمكن أن يتفق النور مع الظلمة . ونحن نعيش تذكار الآلام وصلب المسيح وموته وقيامته من بين الأموات . فنحن نثق في أن الانتصارات علي الإرهاب وكل قوي الشر تتوالي (إنجيل متى 16: 18) وَأَنَا أَقُولُ لَكَ أَيْضًا: أَنْتَ بُطْرُسُ، وَعَلَى هذِهِ الصَّخْرَةِ أَبْني كَنِيسَتِي، وَأَبْوَابُ الْجَحِيمِ لَنْ تَقْوَى عَلَيْهَا.

أُضيفت في: 23 أبريل (نيسان) 2019 الموافق 17 شعبان 1440
منذ: 26 أيام, 7 ساعات, 51 ثانية
0

التعليقات

146892
  • نستلة
  • بنك الإسكان
أراء وكتاب
إبداعات
حارس الروحةحارس الروحةشاكر فريد حسن 2019-05-14 13:56:16
حتما لم يكن هوحتما لم يكن هومحمد بتش 2019-05-13 15:55:39
ترتيلة حب قصيرةترتيلة حب قصيرةإيناس ثابت2019-05-11 20:19:55
يوميات السيول السوداء (10)يوميات السيول السوداء (10)سعيد مقدم أبو شروق2019-05-11 18:26:20
نصوص ــــ انطباعات في وقت متضاربنصوص ــــ انطباعات في وقت متضارب مصطفى محمد غريب2019-05-11 17:31:40
مَلِكَةُ الْهَمَسَاتْمَلِكَةُ الْهَمَسَاتْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه2019-05-11 05:43:18
حوار هامسحوار هامسماجستر: أحمد إبراهيم مرعوه2019-05-08 04:43:59
أجري يا ميناأجري يا ميناعماد ملاك فهمي2019-05-07 10:30:40
نص ــــ صهيل متقطعنص ــــ صهيل متقطعمصطفى محمد غريب2019-05-06 19:07:30
مقامة البداية والنهايةمقامة البداية والنهايةابراهيم امين مؤمن2019-05-03 10:27:49
مساحة حرة
يوميات السيول السوداء (11)يوميات السيول السوداء (11)سعيد مقدم أبو شروق2019-05-17 13:54:50
ما هي شمس حياتى??ما هي شمس حياتى??عبد الوهاب اسماعيل2019-05-16 23:26:03
مصيدة من مصائد القدرمصيدة من مصائد القدرعبد الوهاب اسماعيل2019-05-16 00:33:58
أستغاثة بفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسىأستغاثة بفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسىممدوح محمد عبد العاطى2019-05-15 22:27:46
عزاء واجبعزاء واجبم. محمد رجب عبدالرحمن2019-05-15 21:52:16
بوح أخضر أزفهُ إلى أميبوح أخضر أزفهُ إلى أميحسين حسن التلسيني2019-05-15 21:48:30
إلى أين ستأخذني تلك الرغبة??إلى أين ستأخذني تلك الرغبة??عبد الوهاب اسماعيل2019-05-15 03:55:02
ضربات القدر 116ضربات القدر 116حنفى أبو السعود 2019-05-14 12:46:19
ضربات القدر 115ضربات القدر 115حنفى أبو السعود 2019-05-13 17:26:00
  • ads
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
أزياء
بنك الإسكان
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر