GO MOBILE version!
أبريل2720191:09:12 مـشعبان211440
راحة القلب ما هي إلا ظلال سرعان ما سينتهي
راحة القلب ما هي إلا ظلال سرعان ما سينتهي
أبريل2720191:09:12 مـشعبان211440
منذ: 29 أيام, 11 ساعات, 2 دقائق, 5 ثانية

بالنظر إلى حياتي اعتقد ان القلوب خلقت للألم. الله غمد القلب في محيط الأوجاع ولكن عندما جذبه للخارج تبقى أربع قطرات في كل طرف من أطراف القلب تمثل الخير والشر و السمر والقلق هذه القطرات المثالية شكلت الطبيعة الجوهرية للإنسان أصبحت تلك القطرات هي حياة الإنسان وقدرته..ولكني أقول أن الأوقات العصيبة هي التي تصنع الأبطال..تختلف تلك القطرات من شخص لآخر تبعا لمدى لزوجه الألم..ولكني أقول أيضا أن القلوب خلقها الله ولكنه ترك الألم وحفنه من الرجال الشجعان يصنعون تلك القلوب..لذلك تختلف قدرة الإنسان من شخص لآخر وهذا يفسر ما قاله لي معلمي منذ وقت طويل "لا تضع صغر سنك في الاعتبار..لأن الزمان أسرع من الرياح..أنت والآلام وجهان لعملة واحدة..أنت صانع الرجال والفتيان الشجعان تعلم أتباعك القتال وأساليب الفوز في الحياة حتى أنك صنعتني أنا..أنا لا أخذ صغر سنك في الاعتبار لأنني أعلم أنه ذات يوم سوف تخترق جدران الحكمة وتضرب فيها كما الإعصار وهبت حياتك لأجل المعرفة.. تلك المعرفة التى نساها الناس..الكرامة.". أيها القارئ لن أخبرك كيف تموت المشاعر في القلوب ولكن سأخبرك كيف تعيش المشاعر في القلوب..تعيش القلوب من أجل الشرف والكرامة..وتبقى مستعدة للموت عندما تكون معاها الكرامة..أعتقد أنه يجب أن يظل الإنسان ممتن دائما للأبد للألم الذي لم يقتله..لأنه دائما ما يساعدك في اللحظات الأخيرة الألم لن يجعلك تموت إلا مع الكرامة والشرف..حتى أنك فى اللحظات الأخيرة تفتقد للشعور به والحديث معه والصراخ فيه من كثرة شدته..فيبدو كل شئ مثالي عند الموت..لا تنس من انت ومن أين جئت..وهكذا تتعامل الأفكار والرغبات مع الألم..يقولون أحيانا أن الألم قدرهم..أما بالنسبة للقلب لن يعلم أحد ما حدث له عند الموت..البعض يقولون أنه احترق من التأثير الشديد..والآخرين يقولون أنه رفض العيش بدون الكرامة والشرف لكنى أفضل الإعتقاد أنه أصبح مثالي وعلم أنه من الواجب أن يظل ممتن دائما للألم..هذا كل ما اعتقده..والذي قليلا ما أجد الناس يؤمنون به.. لا يمكن للقلوب النمو في قبضة المشاعر الجافه والمتبلده الحذر من تأجيج سلوكيات الحب الأحمق لغرائز الخيلاء..تشكل المشاعر ملاذا بالغ الأهمية لتوضيح أهمية تلك الغرائز..للأنواع القليلة من المشاعر التى يمكنها النجاة نسبيا من قبضة التبلد في التصرف..ستوفر الغرائز بعض الحماية من أسوأ القبضات المتبلده وفي المصائب تتخصص تلك الأوقات فى نزع المشاعر من القلوب تلك المشاعر تتحرك بسرعة متفاديه الألم العميق..ملتزمة بالعادات والتقاليد وأحيانا غير ملتزمة..حتى يجد ذلك الشعور راحة حديثة أحيانا تحتاج المشاعر أن تتوقف لتستريح علي ألم داكن عميق مهجور في كهف منعزل داخل القلب..عندما من الممكن رؤية أي خطر يقترب في أرض الصميم..وبالتأكيد تلحق بها الأوجاع باحثة عن أي نقطة ضعف في تلك المشاعر..فلا تجد فيضطر الوجع على خداع تلك المشاعر الجافه يستدرجه في أرض العشق والحب والمشاعر الجياشة حتى يبلغ درجة جيدة من الثقة بتلك المشاعر ومن ثم يكون الوجع جاهز للمهاجمه..هنا في تلك الأراضي ينس الإنسان من هو ومن أين جاء..هناك يمكن للوجع أن يسبق المشاعر هنا في أرض العشق يكون التقدم أصعب وأبطأ ويمكن للاوجاع المتخفيه حول تلك المشاعر وفى داخلها الاقتراب من المشاعر أكثر وهنا يقرر الألم اي نوع من المشاعر سوف يستهدف..وبعدها يضع خطه جيدة..فيها الكثير من النوايا القاتلة..وعندما تفترق المشاعر عن الغرائز يسلك الألم القائد منعطفا خاطئا انه خطأ شنيع وتتخلي الأوجاع عن ملاحقة المشاعر والمطاردة..هل تعلم لماذا فشلت المطاردة??لأن المشاعر حقيقة رغم ذلك الجفاف في داخلها..فتعود المشاعر تاركة خلفها الأوجاع السحيقة والآلام البغيضة وتلك الكهوف المنعزله داخل القلب ولكن هذا نادرا ما يحدث..سوف تعبر المشاعر المصائب والآلام إلى منطقة أكثر أمانا من الصميم. حيث تنمو المزيد من المشاعر من جديد ويمكنها أن تتغير..ولكن كل هذا ما هو إلا مجرد ظلال صغير سرعان ما سوف ينتهي..لتعود الأمور لما كانت عليه من قبل وما سوف يأتي..القلب يتغير بسرعة كبيرة وبالتالي المشاعر سوف تتغير...هذا كل شئ..الكاتب/ عبد الوهاب إسماعي ل
.............للتواصل مع الكاتب/[email protected]

أُضيفت في: 27 أبريل (نيسان) 2019 الموافق 21 شعبان 1440
منذ: 29 أيام, 11 ساعات, 2 دقائق, 5 ثانية
0

التعليقات

146965
  • نستلة
  • بنك الإسكان
أراء وكتاب
العراق ودوره في لعبة المحاورالعراق ودوره في لعبة المحاورثامر الحجامي2019-05-25 02:40:14
أعدْ لهُ الميزان !أعدْ لهُ الميزان !حيدر حسين سويري2019-05-24 21:33:36
الإعلام يسبق الكارثةالإعلام يسبق الكارثةسلام محمد العامري2019-05-24 11:32:57
منطقة الخليج من أزمة الى أزمةمنطقة الخليج من أزمة الى أزمةخالد احمد واكد 2019-05-23 11:53:14
الامبريالية الامريكية ... سقوط الساقطينالامبريالية الامريكية ... سقوط الساقطينايفان علي عثمان 2019-05-23 01:22:36
أريد أنتحر...أريد أنتحر...حيدر حسين سويري2019-05-20 22:55:44
وأسقطت إسرائيل صفقة القرنوأسقطت إسرائيل صفقة القرند. فايز أبو شمالة2019-05-20 21:35:05
غيرة الحُكّام ... عشقٌ وأنتقامغيرة الحُكّام ... عشقٌ وأنتقامعزالدين القوطالي2019-05-20 17:34:15
إبداعات
عندما تكون حزينعندما تكون حزينكرم الشبطي2019-05-25 22:39:30
نهاية الحق شروق الشمسنهاية الحق شروق الشمسكرم الشبطي2019-05-24 17:39:02
فــوضـــــــي....فــوضـــــــي....إيمان فايد2019-05-23 17:43:28
قَلْبُهَا فِي الْقُدْسْقَلْبُهَا فِي الْقُدْسْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-05-23 07:51:47
نكبة وطن  والكلمة الحرة كرمنكبة وطن والكلمة الحرة كرمكرم الشبطي2019-05-22 23:39:55
نـوستالجيـــــــا ....نـوستالجيـــــــا ....إيمان فايد2019-05-21 22:33:50
عرين الخطافعرين الخطافشاكر فريد حسن 2019-05-21 20:44:47
بنت حوابنت حواشيماء رميح2019-05-21 02:11:40
الجبلالجبلابراهيم امين مؤمن2019-05-20 16:20:18
مناجاة (إلهي)مناجاة (إلهي)د. علي زين العابدين الحسيني الأزهري2019-05-19 11:41:08
مساحة حرة
متى تكون سعيداً!متى تكون سعيداً!رانية محي2019-05-26 06:18:12
إبقى بعيداًإبقى بعيداًعبد الوهاب اسماعيل2019-05-25 23:58:52
ضربات القدر 119ضربات القدر 119حنفى أبو السعود 2019-05-25 22:47:38
بيت صغيربيت صغيرندى أحمد الكيكي2019-05-25 12:15:42
حتى تولد بغداد كعشتار  الحبحتى تولد بغداد كعشتار الحبمصطفى محمد غريب 2019-05-23 17:25:02
كيف تحافظ على ذاكرتك أقوىكيف تحافظ على ذاكرتك أقوىرانية محي2019-05-23 07:49:21
هلوسة نص الليلهلوسة نص الليلأحمد الطوبجي2019-05-22 19:41:15
علا عمر نموذج مشرفعلا عمر نموذج مشرفجمال المتولى جمعة 2019-05-22 18:59:38
ضربات القدر 118ضربات القدر 118حنفى أبو السعود 2019-05-21 22:14:27
يا قلبي المظلميا قلبي المظلمعبد الوهاب اسماعيل2019-05-21 15:06:27
المريض النفسى أ.أالمريض النفسى أ.أاشرف اكمل محمد البنا 2019-05-20 08:14:58
داقوف وسور الوحدة الصحيةداقوف وسور الوحدة الصحيةرفعت يونان عزيز 2019-05-20 05:33:55
  • ads
  • مصر للطيران
html slider by WOWSlider.com v8.0
أزياء
بنك الإسكان
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر