GO MOBILE version!
مايو420199:35:52 مـشعبان281440
وثائقي م6عن المنطقة المغاربية , يجدد السؤال متى يستحم الناس ,في نهر هيروقليس دون وجع سيف ديموقليس ؟
مايو420199:35:52 مـشعبان281440
منذ: 6 شهور, 7 أيام, 4 ساعات, 55 دقائق


مرة اخرى تتبحر السوسيولوجيا التطبيقية ,في وثائقي م 6لتكشف ماساة التشريعات العربية عموما والمغاربية خصوصا
وثائقي من حوالي الساعة وتلثثها حاولت خلاله قناة م6 الفرنسية ,ان تعكس تشبه الليلة بالبارحة ,اي ان البلدان المغاربية بالاخص نموذجي تونس والمغرب ,ورغم الحياة الدستورانية والبرلمانية ,فان تشريعاتها الزجرية لاتزال كما سطرها المعمرون
الوثائقي تناول مجددا اشكالية مؤرقة لخصها ,في كيفية سير تلك المجتمعات بوثيرتي صون شرف المجتمع ,وكذلك حماية حقوق وحريات الافراد
خلال هذا الابحار وقف الوثائقي على ما اسمته الطبيبة النفسانية المعالجة ,ابان تناول موضوع فوبيا البكارة واثرها على الحياة الزوجية ,بل البلوكاج الزوجي ,فبعد البلوكاج الحكومي والمالي نسمع الان اجتماعيا عن البلوكاج الزوجي الناجم عن فوبيا البروتوكول المجتمعي المسمى البكارة ,وكذلك فوبيا الالة القانونية من خلال تشريعاتها الغامضة المرامي ,بين الاغتناء من الخدمة الجنسية ,وبين الذوذ عن الحشمة والوقار والاخلاق المجتمعية
اشكالية توليد مجتمعات الاختيار من خلال حرية الاختيار ,هي اشكالية ترجع في اساسها العميق الى عدم قدرة الدول على التعاطي مع المسالة الديموغرافية ,وترك ذلك الموضوع المؤرق كشان اسري بحث ,وتولدت من ثمة قضايا تفيد عدم انخراط تلك المجتمعات في المسار الوضعاني الحداثي الذي اختارته
فصارت هناك موضيع من قبيل مشاكل الامهات العازبات ,وكذلك فوبيا العلاقات بين الرشداء ,بالاخص الحالات التي تعد فسادا او خيانة زوجية او لواطية اي الدبرية التي تحصل حتى بين الازواج ,اضافة الى قضية الاجهاض
فرنسا مثلا كانت الى عهد الرئيس هولاند لاتزال مجتمعا بيدوفيليا يشرعن لزواج القاصرات ذوات الخمسة عشر سنة
مع الرئيس هولاند في اطار الزواج للجميع ثم رفع سن الزواج ل18سنة ,وفرنسا التي تتقاسم نفس التوجه المغاربي فانها ستحتاج لاحقاب واحقاب قصد استيعاب خيار المجتمع الراشد
وخيار المجتمع الراشد سبق اليه ميتران من خلال سحب البساط من يد وسطاء الخدمة الجنسية ,الذين سماهم ميشيل فوكو بصناع كبت الجسد
ميتران اقدم على رفع تجنيح العلاقات الرضائية بين الراشدين ,وكذلك تجنيح اللواطية
فرياح التغيير التي عرفتها وتعرفها فرنسا من ميتران لهولاند ,تشي بانها ستكون ذات انعكاس ايجابي على المحيط المغاربي لاوربا
الذين شيبهم الصراع الفلسطيني الااسرائيلي ,وقفوا على حقيقة انقسامية المجتمعين معا الى محافظين وحداثيين ,وكلاهما يعيش فيعالم مستقل عن الاخر ,اي ان الحقيقة المجتمعية لذلك الصراع وحده ترشحه لميلاد اربعة دول مختلفة ايديولوجيا ,نفس الامر يسري على بقية البلدان والمغرب وتونس ولبنان التي غطاها الوثائق تشكل جزء من هذه الحقيقة ,اي ان التشريعات التي تتحاشا الحداثة فهي تقوم بذلك عن قصد
وفي كل مرة تلقي هذه الوثائقيات دروسا تدق نواقيس الخطر ,اي انه اذا كنت لاتبالي بالقضية الديموغرافية ,ولابقضية الحقوق للجميع والحريات للجميع ,ورسم طريق الحرية للكل فانك سوف تظل تبقي على مجتمع يصنع ربيعه من البلاستيك ,اما ربيع الزقزقة وقوس قزح فان له ظروفه وحيثيات ميلاده
مر الوثائقي ايضا على اطلاق اذاعات التنوع الجندري والبشري ,والهدف من كل ذلك هو الاشارة الى ان معضلة الديموغرافيا تتطلب الايمان بالانتماء الانساني ,ليس من خلال النسبية المعترف بها فحسب ,بل ايضا حتى من خلال الابناء الطبيعيين الذين يتنكر لهم منجبيهم وينكرون نسبهم لهم ,قصد ابعاد المسؤولية الابوية والانفاقية عن كاهلهم
مرات عديدة تطرقنا لسؤال الجنسية بتفصيل مدقق ,ولكن الان حان وقت السؤال بالنسبة لوضع المغرب ,ماجدوى وجود حياة برلمانية ودستورية طالما ان قوانين 1962و1959 لاتزال هي العاكسة لشرعية الامر الواقع ,على طريقة الدولة السلطانية كما اوردها الماوردي
سؤال الجنسانية بالنسبة للمغرب ,والكل يعرف تداخل العديد من الالالات المجتمعية ,والكل يعرف طرق اشتغال النفوذ الحاكم والمدبر لالة المحاكم والسجون ,وصار من ثمة ضروريا تفكيك هذا الواقع والتساؤل بحق ,من يقف وراء فرملة الحياة الدستورية والبرلمانية بالمغرب؟
بتعبير اخر على فرض علمنا ودرايتنا بقواعد اللعب ,اي علمنا ومعرفتنا بان قوى التقليد التي شكلت عصبها الرجعيات العسكرية والفقهية وربيبتها الاستعلاماتية ,هي التي تتحكم في المغرب التاريخي ,كما سطره ابن عذارى المراكشي وكذلك ابو زرع الفاسي ,هذا المغرب القرسطوي وما قبل القرسطوي ,يعرف الان تطورات عكسها الروبورتاج من خلال مجتمعات الليل وملاهيه ,وكذلك مركز الامهات العازبات
ممارسات الحكم والسلطة سبق ان شرحنا في غير ما مرة ,انها ذات الممارسات التي ارساها المطبخ الاندلسي الذي امتحنت فيه السبئية والمضرية ,واعطت الدعاية السوداء والاضطهاد السياسي وكذلك قطع الرؤوس عوض عدها ,عبر اساليب تطورت الان الى ما اصبح يسمى بتازمامارت فيكس ومويبيل
الوثائقي اذن كشف حقيقة مجتمعات خانها التغيير ,وفضح وهذا هو دور السوسيولوجيا ان تفضح وتخلخل المسكوت عنه ,حينما اوضح ان عجز الالة القانونية وتلكئها سياسيا عن انتاج منظومة تشريعية تحمي الحقوق وتتعاطى جديا مع المسالة الديموغرافية ,كل ذلك يظهر بجلاء ان الالة القانونية مجرد واجهة يؤكل الثوم بفمها لفائدة انتفاعيات عصية عن الظهور ,فمتى ترى تجري المياه بنهر هيروقليس ,ويستحم الناس فيه مرات تلو المرات ؟ويقولون للابد وداعا لسيف ديموقليس
 

أُضيفت في: 4 مايو (أيار) 2019 الموافق 28 شعبان 1440
منذ: 6 شهور, 7 أيام, 4 ساعات, 55 دقائق
0

التعليقات

147189
أراء وكتاب
جحيم المعرفةجحيم المعرفةأحمد محمود القاضي2019-11-08 14:52:44
ذكرى ميلاد سيد الخلق اجمعينذكرى ميلاد سيد الخلق اجمعينإسماعيل أبوعقاده2019-11-06 00:15:02
عن العنف مرة أخرى وأخرى ..!عن العنف مرة أخرى وأخرى ..!شاكر فريد حسن 2019-11-03 06:27:31
أحلى صوت ...عربيأحلى صوت ...عربي ياسمين مجدي عبده2019-10-28 13:04:23
الالتزام بالولاية الصادقةالالتزام بالولاية الصادقةسليم العكيلي2019-10-24 21:32:49
حسن نصرالله .. نهاية عتريس !حسن نصرالله .. نهاية عتريس !أحمد محمود سلام2019-10-24 14:49:59
نجم رغم الإحتلالنجم رغم الإحتلالشيماء شرف رميح2019-10-23 20:45:54
إبداعات
الفراغ ... مقاطع شعريةالفراغ ... مقاطع شعريةايفان علي عثمان 2019-11-08 22:14:25
لا تكتب بأشواكلا تكتب بأشواكعبدالعزيز المنسوب2019-11-04 23:44:20
رباعيات ( يا ناس يا ناسيه )رباعيات ( يا ناس يا ناسيه )محمد محمد علي جنيدي 2019-11-02 14:55:13
الزلم اللي شكت الكاع ... جيل الثأر والغارالزلم اللي شكت الكاع ... جيل الثأر والغارايفان علي عثمان 2019-11-02 00:49:23
يا نفسُ قومييا نفسُ قوميمحمد محمد علي جنيدي 2019-10-30 12:35:29
تَذُوبِينَ تَائِقَةً لِلْوَتَرْتَذُوبِينَ تَائِقَةً لِلْوَتَرْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-10-29 13:55:18
في حبّ مصرفي حبّ مصرعبدالعزيز المنسوب2019-10-28 18:44:39
نعمة الحب..نعمة الحب..بنعيسى احسينات - المغرب2019-10-28 10:26:28
إلامَ نحلمُ والأحلامُ هلوسةٌإلامَ نحلمُ والأحلامُ هلوسةٌمصطفى حسين السنجاري2019-10-27 20:21:19
قُدْوَةُ رَكْبِ الْعُلُومْقُدْوَةُ رَكْبِ الْعُلُومْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه2019-10-27 16:49:10
مساحة حرة
النبيّ الموعود..بـ "المقام المحمود"النبيّ الموعود..بـ "المقام المحمود"ابراهيم يوسف ابو جعفر2019-11-08 20:34:06
سمو الشيخ فهد حمد العذاب الهاشميسمو الشيخ فهد حمد العذاب الهاشميعبدالسلام الشقيري 2019-11-07 17:40:26
مواقع النواصلمواقع النواصلأحمد محمود القاضي2019-11-05 00:45:19
ولنا كل الفخرولنا كل الفخر ياسمين مجدي عبده2019-11-04 13:03:56
الضمانالضمانرنيم محمود2019-11-03 20:53:14
عين العقلعين العقلأسامة عبد الناصر2019-11-02 22:18:32
من الجعبةمن الجعبةإبراهيم يوسف2019-10-30 14:50:17
الحذر.. من قيام المهدي المنتظرالحذر.. من قيام المهدي المنتظرابراهيم يوسف ابو جعفر2019-10-29 21:21:17
الملوخية والعقل الزفتاوىالملوخية والعقل الزفتاوىفرشوطى محمد2019-10-29 15:11:28
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر