GO MOBILE version!
مايو620197:42:04 مـرمضان11440
يا رئيس مصر ... كريمة تستحق التقدير
يا رئيس مصر ... كريمة تستحق التقدير
مايو620197:42:04 مـرمضان11440
منذ: 2 شهور, 14 أيام, 18 ساعات, 20 دقائق, 3 ثانية

لقد شاهدت قناة كريمة على اليوتيوب التى تقوم بعرض أشياء كثيرة عن الأفكار المنزلية البسيطة وبعض الوصفات التى تبتكرها بنفسها إلى أن أصبح لها فى وقت قصير جمهور كبير من المتابعين عبر الإنترنت ومواقع التواصل الإجتماعى وهذا جعل الكثير من الناس يتساءل عن شخصية هذه الفتاة التى لا تستطيع الحركة بسبب حالتها الصحية ومع ذلك لديها اصرارعلى العمل من المنزل متحدية كل ظروف الإعاقة والبيئة التى تعيشها بكل أمل وايمان قوي بالله سبحانه وتعالى الذى جعل هذه الفتاة نموذج يحتذى به فى هذا الزمن .. .وبالرغم من ذلك لم تخجل كريمة من الرد على هؤلاء المتابعين وأسئلتهم المتكررة عنها بل قامت بنشر فيديو تحت عنوان ( تعالو أتعرفوا عليا يا حبايبي ) توضح لهم سبب مرضها منذ أن كان عمرها عام نتيجة لأنها أخذت تطعيم ضد شلل الأطفال منتهي الصلاحية والذي كاد أن ينهي بحياتها حيث أن حالتها كانت حديث الأطباء فى معهد شلل الأطفال لدرجة أن وزيرالصحة كان سيعطي والدها تعويض عن هذا الخطأ الفادح لكنه رفض بالرغم من سوء حاله أبنته الصغيرة والتى كان الأطباء يتوقعون موتها فى كل لحظة ... بل فى ظل كل هذه الأحداث لم يكف والدها عن الدعاء لله بان تعيش هذه البنت الصغيرة وبسرعة أستجاب الله للأب المسكين لدرجة أن الطبيب المعالج إندهش لتحسن حالتها الصحية وقال هذه معجزة بكل المقاييس...!
وكم جميل أن تظل كريمة صاحبة الإرادة القوية متذكرة قوة الله معها ومنحها الحياة بعد أن كان مصيرها الموت... لقد ظلت على مدى 29 عاماًَ تعاني من آلام المرض والدموع فى عينيها لم تفارقها... كم تمنت أن تعيش أيام طفولتها وشبابها ولكن ظل المرض رفيقها طوال هذه السنوات الماضية ولم تيأس لحظة واحدة من رحمة الله ... لذا أننى أناشد الرئيس عبد الفتاح السيسي بأن يفتح ملف كريمة مرة أخرى بعد 29 عام من المرض وأن تسافر للعلاج بالخارج على نفقة الدولة تقديراًََ وحقاًَ لهذه الفتاة الشابه وأسرتها المصرية البسيطة التى حاولت بكل الطرق مساعدة كريمة فى تعليمها وعلاجها منذ طفولتها وحتى الآن .

أُضيفت في: 6 مايو (أيار) 2019 الموافق 1 رمضان 1440
منذ: 2 شهور, 14 أيام, 18 ساعات, 20 دقائق, 3 ثانية
0

التعليقات

147223
أراء وكتاب
مصر لها خط ساخن مع المهدي المنتظرمصر لها خط ساخن مع المهدي المنتظرابراهيم يوسف ابو جعفر2019-07-21 04:08:39
أيها الشريفُ نسباًأيها الشريفُ نسباًد. علي زين العابدين الحسيني الأزهري2019-07-21 03:36:20
الجزائر بعيون فلسطينيةالجزائر بعيون فلسطينيةسري القدوة2019-07-20 23:31:33
همسات نفسية .. حوار مع زوج (2-3) الزوج ذو الشخصية الابويةهمسات نفسية .. حوار مع زوج (2-3) الزوج ذو الشخصية...عادل عبدالستار العيلة2019-07-20 15:04:49
روائع اللغة العربيةروائع اللغة العربيةأحمد نظيم2019-07-20 08:01:28
جوزى بيخونى أعمل أيه ؟؟جوزى بيخونى أعمل أيه ؟؟عادل عبدالستار العيلة2019-07-19 21:55:32
عندما أنزل الأسرى الفلسطينيون سراويهم!عندما أنزل الأسرى الفلسطينيون سراويهم!د. فايز أبو شمالة2019-07-18 07:22:40
صاحب الزمان .. بين الحوار المتمدن .. والأهرام !صاحب الزمان .. بين الحوار المتمدن .. والأهرام !محمود قاسم أبو جعفر2019-07-18 00:31:01
معركة فخر العرب !معركة فخر العرب !أحمد محمود سلام2019-07-17 07:09:22
وزير التعليم يصنع أزمة مدمرة في بيلاوزير التعليم يصنع أزمة مدمرة في بيلاد. حامد الأطير2019-07-15 22:30:07
إبداعات
وصي يا أمه حفيدتكوصي يا أمه حفيدتكشفيق السعيد2019-07-19 21:58:29
بحثت عن الاصدقاءبحثت عن الاصدقاءكرم الشبطي2019-07-19 19:19:40
أنا وبيروت ... مقاطع شعريةأنا وبيروت ... مقاطع شعريةايفان علي عثمان 2019-07-17 02:13:59
أنا أكره غزةأنا أكره غزةكرم الشبطي2019-07-15 17:59:04
حديقة الطيور ,سندبادة اكاديرحديقة الطيور ,سندبادة اكاديرطيرا الحنفي2019-07-14 18:42:36
مُعَلَّقَاتِي التِّسْعُونْ {88}مُعَلَّقَةُ الْحَبِيبَاتْمُعَلَّقَاتِي التِّسْعُونْ {88}مُعَلَّقَةُ الْحَبِيبَاتْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-07-14 10:21:42
مساحة حرة
الجنود المصريون هم المرابطونالجنود المصريون هم المرابطونأحمد نظيم2019-07-21 10:09:05
وفعلها جمال بالماضي وحقق اللقب الثانيوفعلها جمال بالماضي وحقق اللقب الثانيخالد احمد واكد 2019-07-21 09:30:25
ضربات القدر 137ضربات القدر 137حنفى أبو السعود 2019-07-21 02:02:01
التقليعات الشبابيةالتقليعات الشبابيةجمال المتولى جمعة 2019-07-20 23:55:14
مفارقات بين التناول الإسلامي والمسيحيمفارقات بين التناول الإسلامي والمسيحيحاتم عبد الحكيم عبد الحميد2019-07-18 14:46:15
العروبة أم الإسلام أيهما أشملالعروبة أم الإسلام أيهما أشملابراهيم يوسف ابو جعفر 2019-07-18 01:58:51
شعور سيئ_القسم الثانيشعور سيئ_القسم الثانيعبد الوهاب اسماعيل2019-07-17 23:34:23
الأسكندرية وعشق لا ينتهي!الأسكندرية وعشق لا ينتهي!رانية محي2019-07-17 09:11:51
فاصل شحنفاصل شحنعبدالرحمن عليوة2019-07-17 03:01:31
ضربات القدر 136ضربات القدر 136حنفى أبو السعود 2019-07-16 17:37:37
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر