نجح عدد من العلماء في ابتكار تقنية جديدة مكنتهم من تحويل ثاني أكسيد الكربون إلى حجر صلب. 
 
وبحسب صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن هذه التقنية الحديثة تحاكي عملية امتصاص الكربون بواسطة صخور البازلت، والتي تحدث عادة على مدى آلاف السنوات. ويؤكد العلماء أنها يمكن أن تساعد في تنظيف الجو من ثاني أكسيد الكربون.
 
وأطلق العلماء على مشروعهم هذا مشروع "كاربفيكس"، ونفّذوه بالتعاون مع جامعة آيسلندا والمركز الوطني الفرنسي للبحوث العلمية وجامعة كولومبيا في الولايات المتحدة، ونجحوا في تحويل ثاني أكسيد الكربون إلى ما يصفه العلماء بـ"مياه غازية".
 
ومن خلال احتجاز ثاني أكسيد الكربون باستخدام البخار وتحويله إلى سائل مكثف، يصبح بمقدور العلماء إذابته في الماء. ويجري بعد ذلك ترسيب هذا المركب تحت ضغط عال في صخور البازلت التي تمتد على ارتفاع 3300 قدم تحت سطح آيسلندا، ومن هنا تبدأ عملية التصلب، بحيث يتداخل السائل المملوء بثاني أكسيد الكربون مع الكالسيوم والمغنيسيوم والحديد في صخور البازلت، ويبدأ التمعدن.
 
وقالت عالمة الجيولوجيا ساندرا أوسك: "تم تعدين كل المواد السائلة المحقونة بثاني أكسيد الكربون في غضون عامين من خلال الحقن التجريبي".
 
وكانت محطة هيليشيدي لتوليد الطاقة الحرارية الأرضية، موضوعًا لتجارب العلماء الذين وجدوا أن هذه الطريقة خفضت الانبعاثات الضارة بمقدار الثلث، مما منع 12000 طن من ثاني أكسيد الكربون من دخول الغلاف الجوي.
 
وعلى الرغم من أن هذه الطريقة أثبتت فعاليتها في آيسلندا، فإن العلماء يشيرون إلى أن تطبيقها قد يكون متعذرًا من الناحية اللوجستية في أنحاء أخرى من العالم.