GO MOBILE version!
مايو1420193:31:42 مـرمضان91440
الرياضة النِسوية في غزة قوة ناعمة في مواجهة صعوبات كبيرة
الرياضة النِسوية في غزة  قوة ناعمة في مواجهة صعوبات كبيرة
مايو1420193:31:42 مـرمضان91440
منذ: 2 شهور, 6 أيام, 22 ساعات, 40 دقائق, 45 ثانية

يعاني المشهد الرياضي العربي عموما من تهميش واضح للحضور النسائي مقارنة بالحضور الرجالي المكثف لأسباب عديدة لعل العوامل الثقافية أهمها ، إضافة لعزوف رجال الأعمال على الاستثمار في هذا القطاع نظرا لضعف العوائد المالية التي يمكن تحصيلها خاصة وان المتفرج العربي لا يعطي أهمية كبرى للرياضة النسوية ، ما جعل الحكومات تتولى بمفردها مهمة النهوض بهذا القطاع .
الوضع في غزة اليوم ليس استثناءً رغم أن القطاع كان سبَاقا في هذا المجال مع بداية الخمسينات عندما كان يخضع للإدارة المصرية ، ففي تلك الحقبة لاقت الرياضة النسوية رواجا غير مسبوق بين الأهالي و المجتمع، خاصة و أن القائمين على هذا المجال كانوا قامات وطنية محل ثقة الجميع كالسيدة ايفون فرح و السيد معمر بسيسو و الحاج سالم الشرفاء .
يمكن القول أن تلك المرحلة كانت مرحلة ذهبية في مسيرة الرياضة النسوية في غزة فالدعم المادي غير المشروط الذي قدمته الإدارة المصرية للرياضة عموما إضافة لإيفاد مدربين محنكين للفرق الرياضية للجنسين و تبادل الوفود الرياضية جعل هذا القطاع يبلغ أوجه .
تزامن التراجع الملحوظ لنشاط الرياضة النسوية مع تسلم القيادة الفلسطينية سلطة الإشراف على القطاع إذ فشلت الحكومات الجديدة في الاستثمار في هذا المجال أو حتى إعداد كوادر قادرة على تأطير الأجيال القادمة .
هذا التراجع الملحوظ لا يرجع فقط لافتقار هذا القطاع إلى الدعم المعنوي و المادي بل أن منعرجا اخطر تسبب بدوره بطريقة غير مباشرة في هذا التقهقر، فتداخل المعطى السياسي بالمعطى الاجتماعي بسبب تصاعد شعبية الحركات الإسلامية التي تحمل مشروعا مخالفا لمشروع الدولة المدنية الحديثة جعل معظم المكاسب التي حققتها المرأة الغزية في طريقها نحو التحرر و المساواة في خطر .
في غزة لا يقتصر الوقوف تحت الأضواء على المشاهير فقط فالمرأة الغزية قادرة على خطف الأضواء من خلال مقاومتها المستميتة لكل أشكال التمييز ضدها .
في هذا الإطار لاحظنا في الأيام الأخيرة وجود نماذج ملهمة لغزاويات تحدوا العراقيل الاجتماعية لتحقيق أحلامهم كدعاء شاهين مثلا التي مكنت الفتيات في القطاع من التعرف على الرياضات الاستعراضية بفضل مركزها التي أصرت على تأسيسه .

أُضيفت في: 14 مايو (أيار) 2019 الموافق 9 رمضان 1440
منذ: 2 شهور, 6 أيام, 22 ساعات, 40 دقائق, 45 ثانية
0

التعليقات

147403
أراء وكتاب
مصر لها خط ساخن مع المهدي المنتظرمصر لها خط ساخن مع المهدي المنتظرابراهيم يوسف ابو جعفر2019-07-21 04:08:39
أيها الشريفُ نسباًأيها الشريفُ نسباًد. علي زين العابدين الحسيني الأزهري2019-07-21 03:36:20
الجزائر بعيون فلسطينيةالجزائر بعيون فلسطينيةسري القدوة2019-07-20 23:31:33
همسات نفسية .. حوار مع زوج (2-3) الزوج ذو الشخصية الابويةهمسات نفسية .. حوار مع زوج (2-3) الزوج ذو الشخصية...عادل عبدالستار العيلة2019-07-20 15:04:49
روائع اللغة العربيةروائع اللغة العربيةأحمد نظيم2019-07-20 08:01:28
جوزى بيخونى أعمل أيه ؟؟جوزى بيخونى أعمل أيه ؟؟عادل عبدالستار العيلة2019-07-19 21:55:32
عندما أنزل الأسرى الفلسطينيون سراويهم!عندما أنزل الأسرى الفلسطينيون سراويهم!د. فايز أبو شمالة2019-07-18 07:22:40
صاحب الزمان .. بين الحوار المتمدن .. والأهرام !صاحب الزمان .. بين الحوار المتمدن .. والأهرام !محمود قاسم أبو جعفر2019-07-18 00:31:01
معركة فخر العرب !معركة فخر العرب !أحمد محمود سلام2019-07-17 07:09:22
وزير التعليم يصنع أزمة مدمرة في بيلاوزير التعليم يصنع أزمة مدمرة في بيلاد. حامد الأطير2019-07-15 22:30:07
إبداعات
وصي يا أمه حفيدتكوصي يا أمه حفيدتكشفيق السعيد2019-07-19 21:58:29
بحثت عن الاصدقاءبحثت عن الاصدقاءكرم الشبطي2019-07-19 19:19:40
أنا وبيروت ... مقاطع شعريةأنا وبيروت ... مقاطع شعريةايفان علي عثمان 2019-07-17 02:13:59
أنا أكره غزةأنا أكره غزةكرم الشبطي2019-07-15 17:59:04
حديقة الطيور ,سندبادة اكاديرحديقة الطيور ,سندبادة اكاديرطيرا الحنفي2019-07-14 18:42:36
مُعَلَّقَاتِي التِّسْعُونْ {88}مُعَلَّقَةُ الْحَبِيبَاتْمُعَلَّقَاتِي التِّسْعُونْ {88}مُعَلَّقَةُ الْحَبِيبَاتْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-07-14 10:21:42
مساحة حرة
الجنود المصريون هم المرابطونالجنود المصريون هم المرابطونأحمد نظيم2019-07-21 10:09:05
وفعلها جمال بالماضي وحقق اللقب الثانيوفعلها جمال بالماضي وحقق اللقب الثانيخالد احمد واكد 2019-07-21 09:30:25
ضربات القدر 137ضربات القدر 137حنفى أبو السعود 2019-07-21 02:02:01
التقليعات الشبابيةالتقليعات الشبابيةجمال المتولى جمعة 2019-07-20 23:55:14
مفارقات بين التناول الإسلامي والمسيحيمفارقات بين التناول الإسلامي والمسيحيحاتم عبد الحكيم عبد الحميد2019-07-18 14:46:15
العروبة أم الإسلام أيهما أشملالعروبة أم الإسلام أيهما أشملابراهيم يوسف ابو جعفر 2019-07-18 01:58:51
شعور سيئ_القسم الثانيشعور سيئ_القسم الثانيعبد الوهاب اسماعيل2019-07-17 23:34:23
الأسكندرية وعشق لا ينتهي!الأسكندرية وعشق لا ينتهي!رانية محي2019-07-17 09:11:51
فاصل شحنفاصل شحنعبدالرحمن عليوة2019-07-17 03:01:31
ضربات القدر 136ضربات القدر 136حنفى أبو السعود 2019-07-16 17:37:37
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر