GO MOBILE version!
مايو1820194:08:27 مـرمضان131440
رمضانيات فلسفة الصوم
رمضانيات  فلسفة الصوم
مايو1820194:08:27 مـرمضان131440
منذ: 1 شهر, 16 ساعات, 50 دقائق, 16 ثانية

بدأ رمضان.. شهر الصبر والرحمة والمغفرة والعتق من النار.. شهر البدايات الجديدة، والفرص الاستثنائية التى تنقذ الإنسان من استغراقه بتفاصيل الحياة اليومية، بكل ما فيها من آلام ومعاناة وأوجاع.
رمضان.. شهر يختلف تمامًا عن بقية الشهور، على صعيد العادات والعلاقات الإنسانية والاجتماعية، لما له من دور مهم فى وضع برنامج جديد لحياة مختلفة وسلوكيات وعادات متجددة.
إنه رسالة الروح ومدرسة الضمير وفلسفة الفكر، وفرصة لبدء حملة تطهير شاملة للنفس لتصفية الرواسب خلال أحد عشر شهرًا، كما أنه رسالة مهمة ومتجددة كل عام للتكامل والتكافل الاجتماعى بين أفراد المجتمع، الذين يكونون خلاله أكثر تواصلًا وتراحمًا فيما بينهم.
رمضان يعد بمثابة دورة يتدرب الناس فيها على التحمل والصبر والمواساة، حيث يتواضع فيه الغنى على مستوى الفقير، ويترفع فيه الفقير إلى مستوى الغنى.. باختصار هو شهر للمحبة والصفاء والنقاء والتقوى.
رمضان هو نِعم المربِّى، لأنه شهر الإنابة والاستغفار وكف النفس عن مشتهياتها، كى تكمل بالصبر والعزم على اقتحام الأذى.. فالنفوس تُقاس بدرجة تحملها النوائب وصبرها على المكاره.
رمضان ليس للصيام فحسب، بل هو شهر البناء والتربية على أكثر من صعيد.. كما أنه ليس للتعبد والاعتكاف وتلاوة القرآن فقط، بل يمتد ليشمل صلة الأرحام، والعطاء الكريم بالصدقات، والانفتاح الاجتماعى على الفقراء والمساكين، وتحسين الأخلاق، والتوبة من الذنوب، والالتجاء إلى المولى سبحانه بالدعاء، والابتعاد عن كل ما حرم الله.
هذه هي الفلسفة التى يجب أن يكون عليها الشهر الفضيل،والتي للأسف تحولت مع كثير من الممارسات الخاطئة والعادات السلبية المستفزة إلى عُرف شائع وقواعد سنوية، تحاصر الصائم قبله وخلاله.. إلى ما بعد عيد الفطر!
فمن سخافات البرامج والمسلسلات الرمضانية التى تُظهر حالة من التناقض المجتمعى، مرورًا بإعلانات التسول والتبرع بالصدقات والزكاة، وليس انتهاءً بإعلانات القصور الفارهة والمصايف والشاليهات والعطور والمجوهرات.
مع بدء الشهر الفضيل، أصبحنا على موعد لزيادة جرعة «التسول»، وتكريس «الطبقية» بين الناس، حيث تصطدم المشاعر بتكرار إعادة بعض المشاهد لشريحة كبيرة من المجتمع، ما بين جوعى ومرضى ومحتاجين، وآخرين مصابين بالتخمة من الثراء الفاحش.. فى استفزاز واضح لمشاعر البسطاء الكادحين المطحونين!
أخيراً.. نرجو أن يكون هذا الشهر المبارك، فرصة للتسامح والعمل والبناء والتفاعل الروحى والالتزام المتكامل، بكل ما تعنيه هذه الفريضة من واجبات وآداب وسلوك، ودعوة إلى التغيير نحو الأفضل، لبدء صفحة جديدة مع الله والوطن والمجتمع..
والله الموفق والمستعان ...
ورمضان كريم.....
وكل عام وكل الشعب المصري في محبة ومودة وأمان......
 

أُضيفت في: 18 مايو (أيار) 2019 الموافق 13 رمضان 1440
منذ: 1 شهر, 16 ساعات, 50 دقائق, 16 ثانية
0

التعليقات

147492
أراء وكتاب
في بيتك ملحد.. ما العمل؟!في بيتك ملحد.. ما العمل؟!الدكتور / رمضان حسين الشيخ2019-06-19 06:25:48
الغربية ست ملايين نسمهالغربية ست ملايين نسمهفوزى يوسف اسماعيل2019-06-18 18:27:32
حرائق الطغاة دليل ضعفهمحرائق الطغاة دليل ضعفهمجوتيار تمر2019-06-18 08:28:53
إلى قاتلي الإسرائيلي، أنا لم أمتإلى قاتلي الإسرائيلي، أنا لم أمتد. فايز أبو شمالة2019-06-18 08:07:49
ولتنظر نفس ما قدمت لغد  !ولتنظر نفس ما قدمت لغد !إبراهيم مرسى 2019-06-18 00:17:07
مَن يلتحق بالمعارضةمَن يلتحق بالمعارضةسلام محمد العامري2019-06-17 21:19:29
ظهور الجيل الثالث للإرهاب بكل أشكاله!ظهور الجيل الثالث للإرهاب بكل أشكاله!مصطفى محمد غريب2019-06-17 16:20:45
رأفة بنا أيها الأطباءرأفة بنا أيها الأطباءعلى زايد2019-06-16 14:48:38
سحرة ترمب ووهم الصفقةسحرة ترمب ووهم الصفقة- حازم السويطي 2019-06-16 14:14:59
حوادث القطارات فاجعة كبرىحوادث القطارات فاجعة كبرىفوزى يوسف اسماعيل2019-06-15 20:42:20
إبداعات
فلسطين لي الأمفلسطين لي الأمكرم الشبطي2019-06-18 18:23:36
لا تختبروا صبريلا تختبروا صبريكرم الشبطي2019-06-15 17:42:22
وَفِي الْمَغْرِبِ الْعَرَبِيِّ يَحْلُو التَّمَدُّحُوَفِي الْمَغْرِبِ الْعَرَبِيِّ يَحْلُو التَّمَدُّحُ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-06-15 15:56:33
مقارنة بين زمنينمقارنة بين زمنينكرم الشبطي2019-06-14 21:05:06
جئت لكِجئت لكِأحمد يسري عبد الرسول2019-06-12 21:06:13
مَاذَا إِذَا أَعْلَنْتُ حُبِّي لِقَلْبِكْ ؟!!!مَاذَا إِذَا أَعْلَنْتُ حُبِّي لِقَلْبِكْ ؟!!! محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-06-12 07:24:37
سامحتك مليون مرة وقلتسامحتك مليون مرة وقلتكرم الشبطي2019-06-11 19:11:50
اللقاء الأخيراللقاء الأخيرالشاعر / أيمن أمين 2019-06-10 10:03:24
عودة العزفعودة العزفكرم الشبطي2019-06-09 19:11:48
قد نختلف معكقد نختلف معككرم الشبطي2019-06-09 04:11:00
مُعَلَّقَاتِي الثَّمَانُونْ {77}مُعَلَّقَةُ..محمد صلاحمُعَلَّقَاتِي الثَّمَانُونْ {77}مُعَلَّقَةُ..محمد صلاح محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-06-08 20:31:37
مساحة حرة
ضربات القدر 128ضربات القدر 128حنفى أبو السعود 2019-06-18 17:55:48
بدلاً من أن أقول ماذا يفعل التائه؟؟بدلاً من أن أقول ماذا يفعل التائه؟؟عبد الوهاب اسماعيل2019-06-17 13:38:31
حالة حب - الجزء الثالث والأخيرحالة حب - الجزء الثالث والأخيررانية محي2019-06-17 10:35:39
ضربات القدر 127ضربات القدر 127حنفى أبو السعود 2019-06-16 22:51:46
الاستغاثه برئيس الحمهوريهالاستغاثه برئيس الحمهوريهمجدى فتح الله حسن 2019-06-16 19:31:06
مطلوب عروسمطلوب عروسأحمد محمود القاضي2019-06-16 11:58:22
الحرب على الإرهابالحرب على الإرهابأحمد نظيم2019-06-15 18:49:14
عن ليلة مملة وساكنةعن ليلة مملة وساكنةعبد الوهاب اسماعيل2019-06-15 18:46:22
كأي الأمم الأفريقيةكأي الأمم الأفريقيةرفعت يونان عزيز 2019-06-15 10:58:50
هموم العقولهموم العقولعبد الوهاب اسماعيل2019-06-14 19:39:48
ضربات القدر 126ضربات القدر 126حنفى أبو السعود 2019-06-12 18:36:17
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر