GO MOBILE version!
مايو21201910:33:50 مـرمضان161440
نـوستالجيـــــــا ....
نـوستالجيـــــــا ....
مايو21201910:33:50 مـرمضان161440
منذ: 28 أيام, 10 ساعات, 27 دقائق, 8 ثانية

 


الآن ..و قد مر من السنـــــــوات ثماني منذ ذلك الوقت الذي قد توقفت عنده ساعاتي ..فما عدت أشعر بمرور الأيام بطولها المعتاد ..مرت وكأنما هي ساعات وأيام متسلسلة ولم تكن أبدا سنوات ....


هل يعقل بأن يمر من العمر ثماني سنوات ولا تشعرهم..ربما هي الذكري آثرت لأن تصمد إلينا جنبا إلي جنب..
أو أن العمر قد تركنا في غياهب الذكري بحيث لاندركه..ومر الوقت ما مر ولم نبرح بعد ..

كل من مضوا تركوا بنا ألف صورة وصورة تذكرنا بهم ...ما إن تكاثرت علينا أحزاننا.. نهرب إلي تلك الصور.. .و نتساءل دوما لما لم يترك أية فجوة في جدران العمر لنعبر منها إلي حيث نريد ..وقتما نشاء..؟


وإلي كل هؤلاء العابرون بنا....علي كل الأماكن التي كنتوا بها ها نحن نمر .. ضحكاتكم تملأ الأرجاء كلها ..و دنياكم التي كنتم تملكوها ..إنهم الآن ملكوها وكأنها لم تكن لكم يوما ...

و بينما نحن في خضم رحيلكم لم ننساكم يوما ..نتبسم إلي ذكراكم وكأن لم ترحلوا بعد..وكأن لم يمض من الوقت شئ منذ حديثنا الأخير...

نحفظ مخطوطات أياديكم كي تمنحنا الأمل ..كلما صادفتها أنظارنا...وكلما أبكانا حاضرنا ها نحن ننظر إلي ماضينا ليحيينا..
حقيقة ...لم يزيدنا إلا دمعا فوق الدمع ..وبكاء وحنين لا ينتهي ....


وفي قلوبنا أيضا أثقال معبأة بذكراكم ..وكل تاريخ قد يذكرنا بعجزنا.. وأخفي شمسنا.. فبتنا لأحيان بعدها نسترسل ضياؤنا من قمر باهت ..فصادقنا ليله أكثر من نهاره ....


لقد مضي وقت طويل قبل أن تتلاشي كل تلك الهواجس .. ولا زالت التواريخ تعيد بنا الذكري وكأنها المرة الأولي .. حتي إن استجابتنا تلك المرة غير ..تلك المرة التي اعتصرت فيها قوانا .. وخارت بعض الشئ ..بفعل ذكرانا وبفعل حمي المرض ..وقد كنا طرحي الفراش ..كأنما استجابت حواسنا للذكري بكافة أشكال الألم ..

يا لها الذكري تحطمنا علي محط التواريخ.. وعلي نفس الرصيف الذي منه بدأت..
فكلما ظننت أنك أقوي من مجرد ذكري.. ستبقي ضعيفا لأجل موقف واحد علي الأقل ..لأجل مسافات متسعة بك ..لأجل غياب.. لأجل حنينا يئن ولا يمل ...

ذلك ...لأن الفقد دائما يغتال المسافات بين أحلامنا وواقعنا ..ويتركنا في المنتصف بين ما نريد وبين ما يجب أن يكون ....

وبعد قليل.... سيخبرنا حراس الوقت بأننا لم نعد سوي ذكري عابرة أيضا ضمن رصيد ذكريات أحدهم.. لن يأبه بها الكثير بينما سيذكرها القليل...بل القليل جدا ..

و هؤلاء الباكون حقا علي محط الذكريات ..قد خانتهم الأوقات .. فبقدر ماكانت جميلة ..بقدر ما هي مؤلمة ..إذ هم يستدعونها بكل شجن ..لترد عليهم بكل ألم واحساس بالعجز ...
و علي نفس الرصيف الذي أحسوا به صلابة الإنتظار ..منه قد وقعوا من كثرة النداءات المتكررة ..ورجاءات العودة المحالة ...
كانت كلها نداءات لشــــئ واحد غالبا ...

أن يا ليت الزمــــــــان يعــــــود ..علنا قد نعــــــــــود........
------------------------------
بقلمي : إيمــــــان فــايد
الأربعاء: 15 مــــــــــــــــايو 2019
العاشر من رمضـــــــان 1440 هجري
الفرقة الســــــادسة ..طب بشري طنطا

أُضيفت في: 21 مايو (أيار) 2019 الموافق 16 رمضان 1440
منذ: 28 أيام, 10 ساعات, 27 دقائق, 8 ثانية
0

التعليقات

147572
أراء وكتاب
في بيتك ملحد.. ما العمل؟!في بيتك ملحد.. ما العمل؟!الدكتور / رمضان حسين الشيخ2019-06-19 06:25:48
الغربية ست ملايين نسمهالغربية ست ملايين نسمهفوزى يوسف اسماعيل2019-06-18 18:27:32
حرائق الطغاة دليل ضعفهمحرائق الطغاة دليل ضعفهمجوتيار تمر2019-06-18 08:28:53
إلى قاتلي الإسرائيلي، أنا لم أمتإلى قاتلي الإسرائيلي، أنا لم أمتد. فايز أبو شمالة2019-06-18 08:07:49
ولتنظر نفس ما قدمت لغد  !ولتنظر نفس ما قدمت لغد !إبراهيم مرسى 2019-06-18 00:17:07
مَن يلتحق بالمعارضةمَن يلتحق بالمعارضةسلام محمد العامري2019-06-17 21:19:29
ظهور الجيل الثالث للإرهاب بكل أشكاله!ظهور الجيل الثالث للإرهاب بكل أشكاله!مصطفى محمد غريب2019-06-17 16:20:45
رأفة بنا أيها الأطباءرأفة بنا أيها الأطباءعلى زايد2019-06-16 14:48:38
سحرة ترمب ووهم الصفقةسحرة ترمب ووهم الصفقة- حازم السويطي 2019-06-16 14:14:59
حوادث القطارات فاجعة كبرىحوادث القطارات فاجعة كبرىفوزى يوسف اسماعيل2019-06-15 20:42:20
إبداعات
فلسطين لي الأمفلسطين لي الأمكرم الشبطي2019-06-18 18:23:36
لا تختبروا صبريلا تختبروا صبريكرم الشبطي2019-06-15 17:42:22
وَفِي الْمَغْرِبِ الْعَرَبِيِّ يَحْلُو التَّمَدُّحُوَفِي الْمَغْرِبِ الْعَرَبِيِّ يَحْلُو التَّمَدُّحُ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-06-15 15:56:33
مقارنة بين زمنينمقارنة بين زمنينكرم الشبطي2019-06-14 21:05:06
جئت لكِجئت لكِأحمد يسري عبد الرسول2019-06-12 21:06:13
مَاذَا إِذَا أَعْلَنْتُ حُبِّي لِقَلْبِكْ ؟!!!مَاذَا إِذَا أَعْلَنْتُ حُبِّي لِقَلْبِكْ ؟!!! محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-06-12 07:24:37
سامحتك مليون مرة وقلتسامحتك مليون مرة وقلتكرم الشبطي2019-06-11 19:11:50
اللقاء الأخيراللقاء الأخيرالشاعر / أيمن أمين 2019-06-10 10:03:24
عودة العزفعودة العزفكرم الشبطي2019-06-09 19:11:48
قد نختلف معكقد نختلف معككرم الشبطي2019-06-09 04:11:00
مُعَلَّقَاتِي الثَّمَانُونْ {77}مُعَلَّقَةُ..محمد صلاحمُعَلَّقَاتِي الثَّمَانُونْ {77}مُعَلَّقَةُ..محمد صلاح محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-06-08 20:31:37
مساحة حرة
ضربات القدر 128ضربات القدر 128حنفى أبو السعود 2019-06-18 17:55:48
بدلاً من أن أقول ماذا يفعل التائه؟؟بدلاً من أن أقول ماذا يفعل التائه؟؟عبد الوهاب اسماعيل2019-06-17 13:38:31
حالة حب - الجزء الثالث والأخيرحالة حب - الجزء الثالث والأخيررانية محي2019-06-17 10:35:39
ضربات القدر 127ضربات القدر 127حنفى أبو السعود 2019-06-16 22:51:46
الاستغاثه برئيس الحمهوريهالاستغاثه برئيس الحمهوريهمجدى فتح الله حسن 2019-06-16 19:31:06
مطلوب عروسمطلوب عروسأحمد محمود القاضي2019-06-16 11:58:22
الحرب على الإرهابالحرب على الإرهابأحمد نظيم2019-06-15 18:49:14
عن ليلة مملة وساكنةعن ليلة مملة وساكنةعبد الوهاب اسماعيل2019-06-15 18:46:22
كأي الأمم الأفريقيةكأي الأمم الأفريقيةرفعت يونان عزيز 2019-06-15 10:58:50
هموم العقولهموم العقولعبد الوهاب اسماعيل2019-06-14 19:39:48
ضربات القدر 126ضربات القدر 126حنفى أبو السعود 2019-06-12 18:36:17
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر