GO MOBILE version!
مايو2920191:58:03 مـرمضان241440
الإرهابي هشام عشماوي في قبضة الجيش المصري
الإرهابي هشام عشماوي في قبضة الجيش المصري
مايو2920191:58:03 مـرمضان241440
منذ: 21 أيام, 18 ساعات, 9 دقائق, 41 ثانية

...الله أكبر ولله الحمد فعلها الجيش المصري العظيم واستعاد الإرهابي القاتل هشام عشماوي ومعه إرهابي آخر بعد زيارة خاطفة للوزير عباس كامل رئيس جهاز المخابرات العامة لليبيا رفقة طائرة عسكرية بها قوات خاصة تسلمت القاتل ليصل القاهرة في الساعات الأولي من صباح الأربعاء ٢٩مايو ٢٠١٩.
....المشهد للتاريخ مصر تستعيد قاتلا اشترك في عمليات إرهابية عديدة ترتب عليها استشهاد ابرياء من أبناء مصر منهم المستشار هشام بركات النائب العام السابق فضلا عن قتل أبناء الجيش المصري في سيناء و المنطقة الغربية علي الحدود مع ليبيا فضلا عن تفجير موكب اللواء محمد ابراهيم وزير الداخلية المصري الأسبق وتفجير مبني مديرية أمن الدقهلية وعمليات أخري.
... مصر تتبرأ من هشام عشماوي الضابط السابق الذي تشرب من فكر الخطيئة ليتم فصله من الخدمة العسكرية عام٢٠١١ ليركض في فلك الجماعات الإرهابية لينتهي به المطاف في ليبيا وقد ترأس تنظيما إرهابيا إتخذ من مدينة درنة الليبية مركزا له وقد كانت مصر هدفاً لنشاطه الإرهابي وكان لزاما أن يعود لمحاكمته وقد عاد بفضل الله .
.... المشاهد المصورة للطائرة العسكرية العائدة من ليبيا وبها القوات الخاصة ومعها الإرهابي هشام عشماوي موضع فخار لجيش مصر العظيم لأن عملية استعادته بهذه الطريقة تستلزم استعدادات خاصة وترتيبات أمنية دقيقة وهو ماتم بالفعل عقب لقاء الوزير عباس كامل بالمشير خليفة حفتر قائد الجيش الوطني الليبي.
.... هشام عشماوي إلي جهنم وقد كان لزاما القصاص للأبرياء ويستمر التمني أن تستعيد مصر الارهابيين الفارين الي تركيا وقطر وقد تمردوا علي وطن بأسره سيرا في طريق الغواية والضلال.
....مصر القوية قادرة علي القصاص العادل واستعادة القتلة أني كانوا وعملية استعادة الإرهابي هشام عشماوي هي البداية ⁦⁦للثأر لكل شهداء الإرهاب .
...في ليلة من ليالي شهر رمضان المعظم مصر تستعيد قاتلا وتترحم علي شهدائها الأبرار أحياء عند ربهم يرزقون.
... كل التقدير للجيش المصري العظيم والقيادة السياسية والقيادة العامة للقوات المسلحة الليبية بقيادة المشير خليفة حفتر⁦.
...تحيا مصر .

أُضيفت في: 29 مايو (أيار) 2019 الموافق 24 رمضان 1440
منذ: 21 أيام, 18 ساعات, 9 دقائق, 41 ثانية
0

التعليقات

147708
أراء وكتاب
في بيتك ملحد.. ما العمل؟!في بيتك ملحد.. ما العمل؟!الدكتور / رمضان حسين الشيخ2019-06-19 06:25:48
الغربية ست ملايين نسمهالغربية ست ملايين نسمهفوزى يوسف اسماعيل2019-06-18 18:27:32
حرائق الطغاة دليل ضعفهمحرائق الطغاة دليل ضعفهمجوتيار تمر2019-06-18 08:28:53
إلى قاتلي الإسرائيلي، أنا لم أمتإلى قاتلي الإسرائيلي، أنا لم أمتد. فايز أبو شمالة2019-06-18 08:07:49
ولتنظر نفس ما قدمت لغد  !ولتنظر نفس ما قدمت لغد !إبراهيم مرسى 2019-06-18 00:17:07
مَن يلتحق بالمعارضةمَن يلتحق بالمعارضةسلام محمد العامري2019-06-17 21:19:29
ظهور الجيل الثالث للإرهاب بكل أشكاله!ظهور الجيل الثالث للإرهاب بكل أشكاله!مصطفى محمد غريب2019-06-17 16:20:45
رأفة بنا أيها الأطباءرأفة بنا أيها الأطباءعلى زايد2019-06-16 14:48:38
سحرة ترمب ووهم الصفقةسحرة ترمب ووهم الصفقة- حازم السويطي 2019-06-16 14:14:59
حوادث القطارات فاجعة كبرىحوادث القطارات فاجعة كبرىفوزى يوسف اسماعيل2019-06-15 20:42:20
إبداعات
فلسطين لي الأمفلسطين لي الأمكرم الشبطي2019-06-18 18:23:36
لا تختبروا صبريلا تختبروا صبريكرم الشبطي2019-06-15 17:42:22
وَفِي الْمَغْرِبِ الْعَرَبِيِّ يَحْلُو التَّمَدُّحُوَفِي الْمَغْرِبِ الْعَرَبِيِّ يَحْلُو التَّمَدُّحُ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-06-15 15:56:33
مقارنة بين زمنينمقارنة بين زمنينكرم الشبطي2019-06-14 21:05:06
جئت لكِجئت لكِأحمد يسري عبد الرسول2019-06-12 21:06:13
مَاذَا إِذَا أَعْلَنْتُ حُبِّي لِقَلْبِكْ ؟!!!مَاذَا إِذَا أَعْلَنْتُ حُبِّي لِقَلْبِكْ ؟!!! محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-06-12 07:24:37
سامحتك مليون مرة وقلتسامحتك مليون مرة وقلتكرم الشبطي2019-06-11 19:11:50
اللقاء الأخيراللقاء الأخيرالشاعر / أيمن أمين 2019-06-10 10:03:24
عودة العزفعودة العزفكرم الشبطي2019-06-09 19:11:48
قد نختلف معكقد نختلف معككرم الشبطي2019-06-09 04:11:00
مُعَلَّقَاتِي الثَّمَانُونْ {77}مُعَلَّقَةُ..محمد صلاحمُعَلَّقَاتِي الثَّمَانُونْ {77}مُعَلَّقَةُ..محمد صلاح محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-06-08 20:31:37
مساحة حرة
ضربات القدر 128ضربات القدر 128حنفى أبو السعود 2019-06-18 17:55:48
بدلاً من أن أقول ماذا يفعل التائه؟؟بدلاً من أن أقول ماذا يفعل التائه؟؟عبد الوهاب اسماعيل2019-06-17 13:38:31
حالة حب - الجزء الثالث والأخيرحالة حب - الجزء الثالث والأخيررانية محي2019-06-17 10:35:39
ضربات القدر 127ضربات القدر 127حنفى أبو السعود 2019-06-16 22:51:46
الاستغاثه برئيس الحمهوريهالاستغاثه برئيس الحمهوريهمجدى فتح الله حسن 2019-06-16 19:31:06
مطلوب عروسمطلوب عروسأحمد محمود القاضي2019-06-16 11:58:22
الحرب على الإرهابالحرب على الإرهابأحمد نظيم2019-06-15 18:49:14
عن ليلة مملة وساكنةعن ليلة مملة وساكنةعبد الوهاب اسماعيل2019-06-15 18:46:22
كأي الأمم الأفريقيةكأي الأمم الأفريقيةرفعت يونان عزيز 2019-06-15 10:58:50
هموم العقولهموم العقولعبد الوهاب اسماعيل2019-06-14 19:39:48
ضربات القدر 126ضربات القدر 126حنفى أبو السعود 2019-06-12 18:36:17
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر