GO MOBILE version!
مايو3120196:42:40 صـرمضان261440
الأيام الوحشية الهادئة
الأيام الوحشية الهادئة
مايو3120196:42:40 صـرمضان261440
منذ: 1 شهر, 19 أيام, 1 ساعة, 42 دقائق, 56 ثانية

أعتقد أن الدنيا خلقت في نهاية الأيام الوحشية..لكى تولد الحداثة من جديد..بعدما استهلك الشيطان بالغرور والكراهية كل شئ حي..وباع روحه للغرور وعصي ربه و تأمر لإخراج آدم وحواء من الجنة وهكذا لم يكن من الناجين..في تلك القصة الطاحنة تحولت كل الأيام الوحشية الهادئة إلى صفات ثم غمد الله تلك الصفات في بحر الآسا وعندما جذبه الله للخارج نزل الآسا من تلك الصفات على الآسا في البحر يضرب كالطوفان كالإعصار ..فتحولت تلك الصفات إلى جداول من الدمع الغزير..فسادت حالات الذهول لما جرى فأمر الله تلك الجداول أن تجري في الهواء كالأنهار..فقال لتلك الأنهار ها قد أتى وقت النفوس فتحولت الأنهار إلى نفوس تلك النفوس مغروز فيها قبح الشيطان وحسن أخلاق الملائكة..الأيام الوحشية في تلك القصة الطاحنة..وجميع الحقائق التي آلت إلى الذهول تشبه فراق العاشقين عند ملامسة الحقيقة..النفوس هى بحر لا قاع ولا شاطئ له أما مياه هذا البحر عبارة عن دماء ملوثة..تلك الدماء تحولت إلى حبر لقلم..ذلك القلم سيكتب الصراع الذي بينك وبين الحياة..كل من يتعرض لبيع نفسه للغرور و التآمر لهلاك الآخرين ستقوده نفسه إلى الجنون ذلك الغرور والبؤس والنفوس الوحشية ستجلب لك الخراب وستسكب الدماء على الأرض..النفوس مقسومه إلى جزئين جزء وحشي وجزء هادئ..الجزء الهادئ يدعي أنه نقي ولكنه لا يفعل الأمور حباً في الآخرين بل حباً في نفسه وأن يظهر أنه نقي..أما الجزء الوحشي عبارة عن مخلوق خلق من امتزاج كل شبر من كل الصفات السيئة..لذلك النفوس هي حمى الدمار والخراب في حياة الإنسان.. تدعي بعض النفوس الوحشية رغبتها في المساعدة على إعادة انبعاث الأمل للأرض..ولكنها تبعث الشر والحقد والفساد محاولة القضاء على قوى الإصلاح..أمواج تلك النفوس عبارة عن طريق إلى جهنم ومن يريد الوصول إلى جهنم بسرعة عليه أن يحطم المجداف بعد الصاري ويترك نفسه لتلك الأمواج هذه هي حقيقة النفوس الوحشية الهادئة عبارة عن مطر من الطمع والجشع بقليل من تلك الأمطار تتحول كل الأمور إلى أحلام..لأنه فقد بساطته وقدرته على التحكم في نفسه وجعل جسده يترقص على حبال اشرعه المراكب ليغتسل بمياه أمطار الجشع وتتحول حياته كلها إلى خراب و فى الطوفان الذي يضرب كالاعصار في ذلك البحر الملوث الذي تشكل بتلك القطرات ..يصلح البعض المجداف والصاري ويقاومون ذلك الطوفان البعض منهم يموت وهو يحاول والبعض منهم ينجو ولكنهم على الأقل تحررا من قبضة نفوسهم أما البعض الأخير ينظر إلى ذلك الطوفان في ذهول ويرى ما يحدث.."ينزل الآسا فوق الآسا فيمتد ذلك الطوفان كالاعصار"فيستسلمون لنفوسهم ولا ينجون..كل إنسان لديه نفس وحشية وهادئة تهاجم بطرق مختلفة تبعاً لطباع ذلك الشخص..كل إنسان مخلوق من تراب ويوجد بداخله خير وشر والذي تختاره هو الذي سيفوز..هنا الكثير من النفوس الوحشية التي تختبئ وراء الزمان والبعض الآخر وراء القدر البعض منهم يشبه الأسد الذي يريد الانتقام بعدما جرح والبعض الآخر يدعي الفضيلة ومتنكر ومتخفي وراء الإيمان وستاره الإسلام..فى الواقع كل ما يبتعد عنه الإنسان..يكون غالباً بسبب تلك النفوس لأنها تشكل صورة من كل التأثيرات الداخلية وتترسخ تلك الصورة فى قلبه وعقله ..وعندها يبعث الخوف من قاع اليأس و العجز.. إنها النفوس المليئة بالأفكار..تلك الأفكار التى تهدد النفوس..لأن الأفكار وحدها هي التي ستنجيه من بحر الدماء الملوثة..وامواج الطمع والجشع ولكنها من الممكنة أن تتسبب في هلاكه لأنها في الأصل سبب وجود الإعصار والطوفان ..الأفكار مثل البرهان الذي لا إثبات له ..لذلك هي تحمل الخير والشر في داخلها..وابسط مثل تلك الأسلحة النووية المدمرة التي تهدد زوال البشرية..في البداية صنعت لخدمة البشرية ولكنها الأفكار!!...ما هي الحقيقة التي يخبأها القدر و الزمان والليل لتلك الأفكار ?? ما هذا الذي ينهمر من القلب والعقل وفي الأخير يكون ملطخ بالدماء ويكون في قمة الخبث حيث يبدو في البداية أنه يخدم الإنسان ولكنه في النهاية يتحول إلى مدمر لحياته إنها الأفكار !! ..الأفكار منبعها النفوس أما الابداع يأتي من العقل ..والقلب مهمته الإصلاح بينهما ..هل تلك الدماء السائلة من قلبك أنت أم عقلك أم نفسك ??إذاً ماذا يخبئ القدر و الزمان والليل لتلك النفوس ..هل سيوقفون الدماء أم سيصلحون النفوس أم الغرق في بحر الأسى والذهول وخدود الناس تكن كجاداول الدمع الغزير..وينزل الآسا فوق الآسا ..وفي النهاية سنبقى عاجزين عن فهم اي شئ عن القدر و الزمان والليل حتى الحياة سنبقى نعتقد اننا نفهم كل الأشياء ولكن في الحقيقة لا نفهمها.. "أنا أعرف أن ما أجهل هو الشيء الوحيد الذي أعرفه". --------------------------------------
.....للتواصل مع الكاتب/[email protected]

أُضيفت في: 31 مايو (أيار) 2019 الموافق 26 رمضان 1440
منذ: 1 شهر, 19 أيام, 1 ساعة, 42 دقائق, 56 ثانية
0

التعليقات

147739
أراء وكتاب
معركة فخر العرب !معركة فخر العرب !أحمد محمود سلام2019-07-17 07:09:22
وزير التعليم يصنع أزمة مدمرة في بيلاوزير التعليم يصنع أزمة مدمرة في بيلاد. حامد الأطير2019-07-15 22:30:07
عنصرية العفولة ..!!عنصرية العفولة ..!!شاكر فريد حسن 2019-07-15 05:46:33
قطر النظام الملعونقطر النظام الملعونأحمد نظيم2019-07-14 09:52:19
استراتيجية نتانياهو: ضفة غربية دون غزةاستراتيجية نتانياهو: ضفة غربية دون غزةد. فايز أبو شمالة2019-07-14 05:23:31
اعيدوا هذا التراثاعيدوا هذا التراث ياسمين مجدي عبده2019-07-13 21:25:16
سي السيدسي السيدأحمد محمود القاضي2019-07-13 05:39:24
إبداعات
أنا وبيروت ... مقاطع شعريةأنا وبيروت ... مقاطع شعريةايفان علي عثمان 2019-07-17 02:13:59
أنا أكره غزةأنا أكره غزةكرم الشبطي2019-07-15 17:59:04
حديقة الطيور ,سندبادة اكاديرحديقة الطيور ,سندبادة اكاديرطيرا الحنفي2019-07-14 18:42:36
مُعَلَّقَاتِي التِّسْعُونْ {88}مُعَلَّقَةُ الْحَبِيبَاتْمُعَلَّقَاتِي التِّسْعُونْ {88}مُعَلَّقَةُ الْحَبِيبَاتْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-07-14 10:21:42
قراءة في ديوان " أصداف في بحر الهوي" للشاعر خيري السيدالنجارقراءة في ديوان " أصداف في بحر الهوي" للشاعر خيري... بقلم الاديب المصري صابرحجازي 2019-07-13 22:28:34
كلماتكلماتإيمان مصطفي محمود2019-07-12 23:35:27
مساحة حرة
الأسكندرية وعشق لا ينتهي!الأسكندرية وعشق لا ينتهي!رانية محي2019-07-17 09:11:51
فاصل شحنفاصل شحنعبدالرحمن عليوة2019-07-17 03:01:31
ضربات القدر 136ضربات القدر 136حنفى أبو السعود 2019-07-16 17:37:37
شكراً لجريدة الأهرام .. ولكن !شكراً لجريدة الأهرام .. ولكن !محمود قاسم أبو جعفر2019-07-15 12:59:36
نتائج مشروع شراكة التنقّل بين الاتحاد الأوروبي والأردننتائج مشروع شراكة التنقّل بين الاتحاد الأوروبي والأردندوسلدورف/أحمد سليمان العمري2019-07-14 21:17:05
البطالةالبطالةعامر بلغالم2019-07-14 13:53:41
صغيرة على الحبصغيرة على الحببسملة محمود2019-07-14 00:41:47
لا شفاعة لمن لا يصدق نفسهلا شفاعة لمن لا يصدق نفسهبانسيه البنا2019-07-14 00:30:48
شعور سيئ_القسم الأولشعور سيئ_القسم الأولعبد الوهاب اسماعيل2019-07-13 21:16:33
ضربات القدر 135ضربات القدر 135حنفى أبو السعود 2019-07-13 15:07:10
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر