GO MOBILE version!
يونيو1220199:32:24 مـشوال81440
البحار و المحيطات.. في خطر داهم
البحار و المحيطات.. في خطر داهم
يونيو1220199:32:24 مـشوال81440
منذ: 1 شهر, 7 أيام, 7 دقائق, 44 ثانية

"بدون ماء ، سيكون كوكبنا واحدًا من بلايين الصخور المهملة التي تطفو إلى ما لا نهاية في اتساع الفراغ الأسود كالحبر". - فابيان كوستو ، حفيد جاك كوستو ضابط البحرية و عالم البيئة.
في الثامن من شهر يونيو الحالي كان العالم يحتفل بيوم المحيطات العالمي الذي يعد فرصة لتكريم, الحفاظ و المساعدة في حماية المحيطات وهذا يرجع لما تتعرض له المحيطات و كائناتها يوميا من مخاطر كان سبب من أسبابها الأساسية الإنسان.
و كان أول المخاطر التي تتعرض لها المحيطات و البحار هي نشاط الصيد المرتفع من البشر مما يؤثر سلبيا علي مستوي حياة الكائنات البحرية في البحار كالأسماك و غيرها مما قد يؤدي لأنقراض أنواع معينة من الكائنات البحرية لهذا السبب.
و من ضمن أهم المخاطر التي تتعرض لها المياه في محيطاتنا القاء المخلفات الخاصة بالمصانع و تسربات الصادرات و الواردات من البترول وغيره في المياه مما يؤثر علي مستوي النقاء كما قد يؤدي لتسمم الكائنات البحرية و بالتالي تسمم من سيقدم علي تناولها في المستقبل.
يعد الأستهلاك العالي للمواد البلاستيكية من أخطر المشاكل التي تعد بمثابة مأساه يومية لكائناتنا البحرية حيث تؤدي لموت الآلاف من الطيور و السلاحف البحرية و العديد من الثدييات البحرية عن طريق تناولها كطعام أو الأختناق بسببها.
و للمساهمة في الحفاظ علي مياة المحيطات و البحار و حماية الكائنات البحرية يرجي القيام بتطبيق هذه الحلول القادمة
- التقليل من تلوث الهواء الذي يؤثر بالتالي علي المحيطات من خلال عدم أستخدام السيارة عند القدرة أو مشاركة صديق طريقكما المشترك و هذا بهدف التقليل من عوادم السيارات و خطرها.
- حاول التقليل من أستهلاك المواد البلاستيكية كأستخدام حقائب قماشية أو زجاجة مياه و حوافظ الطعام الغير مصنوعة من البلاستيك.
- ابقاء الشواطيء نظيفة حل أمثل لحماية المياه و الكائنات الحية بها.
- قم بنشر التوعية في مجتمعك من خلال التنبيه علي مدي خطورة خسارة الكائنات الحية البحرية و تلوث المياه و كيف سيؤثر علينا كمجتمع.
الحفاظ علي الموارد المائية هو واجب علينا لضمان أستمرار حياتنا و لضمان حياة خالية من التلوث للأجيال القادمة.

أُضيفت في: 12 يونيو (حزيران) 2019 الموافق 8 شوال 1440
منذ: 1 شهر, 7 أيام, 7 دقائق, 44 ثانية
0

التعليقات

147947
أراء وكتاب
معركة فخر العرب !معركة فخر العرب !أحمد محمود سلام2019-07-17 07:09:22
وزير التعليم يصنع أزمة مدمرة في بيلاوزير التعليم يصنع أزمة مدمرة في بيلاد. حامد الأطير2019-07-15 22:30:07
عنصرية العفولة ..!!عنصرية العفولة ..!!شاكر فريد حسن 2019-07-15 05:46:33
قطر النظام الملعونقطر النظام الملعونأحمد نظيم2019-07-14 09:52:19
استراتيجية نتانياهو: ضفة غربية دون غزةاستراتيجية نتانياهو: ضفة غربية دون غزةد. فايز أبو شمالة2019-07-14 05:23:31
اعيدوا هذا التراثاعيدوا هذا التراث ياسمين مجدي عبده2019-07-13 21:25:16
سي السيدسي السيدأحمد محمود القاضي2019-07-13 05:39:24
إبداعات
أنا وبيروت ... مقاطع شعريةأنا وبيروت ... مقاطع شعريةايفان علي عثمان 2019-07-17 02:13:59
أنا أكره غزةأنا أكره غزةكرم الشبطي2019-07-15 17:59:04
حديقة الطيور ,سندبادة اكاديرحديقة الطيور ,سندبادة اكاديرطيرا الحنفي2019-07-14 18:42:36
مُعَلَّقَاتِي التِّسْعُونْ {88}مُعَلَّقَةُ الْحَبِيبَاتْمُعَلَّقَاتِي التِّسْعُونْ {88}مُعَلَّقَةُ الْحَبِيبَاتْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-07-14 10:21:42
قراءة في ديوان " أصداف في بحر الهوي" للشاعر خيري السيدالنجارقراءة في ديوان " أصداف في بحر الهوي" للشاعر خيري... بقلم الاديب المصري صابرحجازي 2019-07-13 22:28:34
كلماتكلماتإيمان مصطفي محمود2019-07-12 23:35:27
مساحة حرة
الأسكندرية وعشق لا ينتهي!الأسكندرية وعشق لا ينتهي!رانية محي2019-07-17 09:11:51
فاصل شحنفاصل شحنعبدالرحمن عليوة2019-07-17 03:01:31
ضربات القدر 136ضربات القدر 136حنفى أبو السعود 2019-07-16 17:37:37
شكراً لجريدة الأهرام .. ولكن !شكراً لجريدة الأهرام .. ولكن !محمود قاسم أبو جعفر2019-07-15 12:59:36
نتائج مشروع شراكة التنقّل بين الاتحاد الأوروبي والأردننتائج مشروع شراكة التنقّل بين الاتحاد الأوروبي والأردندوسلدورف/أحمد سليمان العمري2019-07-14 21:17:05
البطالةالبطالةعامر بلغالم2019-07-14 13:53:41
صغيرة على الحبصغيرة على الحببسملة محمود2019-07-14 00:41:47
لا شفاعة لمن لا يصدق نفسهلا شفاعة لمن لا يصدق نفسهبانسيه البنا2019-07-14 00:30:48
شعور سيئ_القسم الأولشعور سيئ_القسم الأولعبد الوهاب اسماعيل2019-07-13 21:16:33
ضربات القدر 135ضربات القدر 135حنفى أبو السعود 2019-07-13 15:07:10
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر