GO MOBILE version!
يونيو1520196:51:26 صـشوال111440
الكابتن الطيار الميمني.. تحية احترام وتقدير
الكابتن الطيار الميمني.. تحية احترام وتقدير
يونيو1520196:51:26 صـشوال111440
منذ: 1 شهر, 4 أيام, 14 ساعات, 50 دقائق, 7 ثانية

 
هذه المرة الاولى التي اكتب بها متجاوزا الحدود المرسومة بين الدول, فالحديث هنا عن الفضاء الرحب, والحديث عن الفضاء الرحب لا يخضع باي شكل من الاشكال لقانون الجاذبية الارضية لنيوتن, ولا يخضع لمعادلة القوة الطاردة عن المركز لكوريوليس, ولا يخضع حتى للحدود الطبيعية او الحدود السياسية بين الدول, انما يخضع لتحية احترام وتقدير لكل انجاز وابداع على مساحة الوطن العربي الكبير, ..الذي دفعني للحديث عن الفضاء العربي بسمائه الزرقاء, خبرا عربيا بامتياز, يقول الخبر:( ياسمين الميمني, أول سعودية تقود رحلة طيران رسمية ككابتن طيران, فقد تمكنت الكابتن طيار السعودية ياسمين الميمني حفظها الله، من التحليق بأول رحلة طيران رسمية لها عقب انضمامها المشرف لشركة هيئة الطيران المدني السعودي ككابتن طيار),...واضاف الخبر قائلا: (ان الميمني لديها مهارات عالية في قيادة الطيران, ولديها صفة الدقة والالتزام بالمواعيد واحترامها، وتتمتع بجاهزية عالية لأي طارئ جوي قد يحصل لا قدر الله).
لقد صدق الشاعر حين قال: (بقدرِ الكدِّ تكتسبُ المعالي, ومن طلب العلا سهر الليالي), كدّت الميمني فاكتسبت المعالي, وطلبت الميمني العلا فسهرت الليالي, كان ذلك منذُ الصغر وعلى مقاعد الدراسة الامر جعلها تُحّلق فيما بعد في السماء لترى الاشياء على الارض صغيرة, فعلى سطح الارض علينا ان نرتفع ونقلع عن الغش والكبرياء والسرقة والنفاق والكذب والقال والقيل, نعم على سطح الارض علينا ان نرتفع ونقلع عن الغيبة والنميمة والخداع والمراوغة, وعلى سطح الارض علينا ان نرتفع ايضا ونقلع عن التحاسد والتناجش والتباغض والتدابر, وان نرتفع ونقلع عن بيع البعض على بيع البعض الاخر...كل هذه الاشياء بدت صغيرة في اعين الكابتن ياسمين الميمني عندما ارتفعنا واقلعت عن الارض بطائرتها المدنية وحلّقت بالسماء الدنيا, لقد ابدعت في الاقلاع عن صغائر الامور, وحلقّت عاليا متجاوزة خلافات الحدود الطبيعية والسياسية بين الدول, وأبدعت حين هبطت على مكارم الناس واخلاقهم النبيلة.
الكابتن الطيار(ياسمين الميمني) تحمل قلوب وأفئدة المسافرين المرتجفة بكل عناية وهدوء, تنقلهم بصمت الليل من مكان الى مكان آخر, تنقلهم كملائكة الرحمة من على فوق السحب العالية, ومن على فوق زرقة البحار والمحيطات, ومن على فوق نسمات السهول والهضاب, ومن على فوق الجبال والغابات الشاهقة, تحملهم وتمضي بهم مسافرة آلاف الاميال, ثم تهبط بهم بحرص وحذر مستخدمة بذلك عملية الفلابس (Flaps) المعروفة بكل دقة واتقان, وتقول لهم بصوت دافئ عند الوصول:( الحمد لله على سلامتكم جميعا).
بقي ان نقول للميمني عندما تتحررين من جاذبية سطح الارض وتقلعين عاليا لترتفعي باجتهادك ومثابرتك سماء العفة والشرف والسمو, نقول لك بكل عفوية, هل الاشياء على الارض تبدو صغيرة من السماء, وهل تبدأ هذه الاشياء بالاتساع شيئا فشيئا كلما اقتربنا من الارض؟ ..اعتقد جازما ان ذلك يشبه (خطايا) بني آدم على الارض, اليس كذلك؟
تحية لكل من وضع قطعة من قطع فسيفساء نجاحك الباهر, وتحية لكل من انار قناديل دربك الطويل.

أُضيفت في: 15 يونيو (حزيران) 2019 الموافق 11 شوال 1440
منذ: 1 شهر, 4 أيام, 14 ساعات, 50 دقائق, 7 ثانية
0

التعليقات

147981
أراء وكتاب
معركة فخر العرب !معركة فخر العرب !أحمد محمود سلام2019-07-17 07:09:22
وزير التعليم يصنع أزمة مدمرة في بيلاوزير التعليم يصنع أزمة مدمرة في بيلاد. حامد الأطير2019-07-15 22:30:07
عنصرية العفولة ..!!عنصرية العفولة ..!!شاكر فريد حسن 2019-07-15 05:46:33
قطر النظام الملعونقطر النظام الملعونأحمد نظيم2019-07-14 09:52:19
استراتيجية نتانياهو: ضفة غربية دون غزةاستراتيجية نتانياهو: ضفة غربية دون غزةد. فايز أبو شمالة2019-07-14 05:23:31
اعيدوا هذا التراثاعيدوا هذا التراث ياسمين مجدي عبده2019-07-13 21:25:16
سي السيدسي السيدأحمد محمود القاضي2019-07-13 05:39:24
إبداعات
أنا وبيروت ... مقاطع شعريةأنا وبيروت ... مقاطع شعريةايفان علي عثمان 2019-07-17 02:13:59
أنا أكره غزةأنا أكره غزةكرم الشبطي2019-07-15 17:59:04
حديقة الطيور ,سندبادة اكاديرحديقة الطيور ,سندبادة اكاديرطيرا الحنفي2019-07-14 18:42:36
مُعَلَّقَاتِي التِّسْعُونْ {88}مُعَلَّقَةُ الْحَبِيبَاتْمُعَلَّقَاتِي التِّسْعُونْ {88}مُعَلَّقَةُ الْحَبِيبَاتْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-07-14 10:21:42
قراءة في ديوان " أصداف في بحر الهوي" للشاعر خيري السيدالنجارقراءة في ديوان " أصداف في بحر الهوي" للشاعر خيري... بقلم الاديب المصري صابرحجازي 2019-07-13 22:28:34
كلماتكلماتإيمان مصطفي محمود2019-07-12 23:35:27
مساحة حرة
الأسكندرية وعشق لا ينتهي!الأسكندرية وعشق لا ينتهي!رانية محي2019-07-17 09:11:51
فاصل شحنفاصل شحنعبدالرحمن عليوة2019-07-17 03:01:31
ضربات القدر 136ضربات القدر 136حنفى أبو السعود 2019-07-16 17:37:37
شكراً لجريدة الأهرام .. ولكن !شكراً لجريدة الأهرام .. ولكن !محمود قاسم أبو جعفر2019-07-15 12:59:36
نتائج مشروع شراكة التنقّل بين الاتحاد الأوروبي والأردننتائج مشروع شراكة التنقّل بين الاتحاد الأوروبي والأردندوسلدورف/أحمد سليمان العمري2019-07-14 21:17:05
البطالةالبطالةعامر بلغالم2019-07-14 13:53:41
صغيرة على الحبصغيرة على الحببسملة محمود2019-07-14 00:41:47
لا شفاعة لمن لا يصدق نفسهلا شفاعة لمن لا يصدق نفسهبانسيه البنا2019-07-14 00:30:48
شعور سيئ_القسم الأولشعور سيئ_القسم الأولعبد الوهاب اسماعيل2019-07-13 21:16:33
ضربات القدر 135ضربات القدر 135حنفى أبو السعود 2019-07-13 15:07:10
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر