GO MOBILE version!
يونيو1520198:42:20 مـشوال111440
حوادث القطارات فاجعة كبرى
حوادث القطارات فاجعة كبرى
يونيو1520198:42:20 مـشوال111440
منذ: 1 شهر, 23 ساعات, 14 دقائق, 10 ثانية

 عندما تفاجئ مصر على حادث من حوادث القطارات، تقع القلوب من صدورها، وتترقب العيون وتدمع لما حدث من أثارها، ضحايا لا ذنب لهم تُحرق فى لحظات، مثلما خلفها القطار الطائش فى محطة مصر، بسبب جهل سائق أعمى القلب والضمير، هذا السائق المسئول الأول والأخير فى هذه الكارثة المدوية، الكارثة التى راح فيها ضحايا من الأبرياء ممن ينتظرون القطارات القادمة، كما إن ضحايا القطارات التى تسببت فيها اهمال السكك الحديدية، آتاهم الموت وهم على رصيف 6 الرصيف الذى شهد لحظات الجحيم فى الدنيا، ومرفق السكك الحديدية الذى يُعد المرفق الحيوى فى مصر يخدم ملايين المواطنين على جميع الإتجاهات، ذهابا وإيابا، يُعد مقصرا فى حق كل مواطن، ويسوده الإهمال الذريع فى داخله، ولا يخلوا مرفق السكك الحديدية من تدكس الركاب يوميا وفى كل لحظة تمر عليه، لكونه الوسيلة السهلة والرخيصة للمواطن العادى ذو محدودى الدخل، فيستقله الكبير والصغير بأعداد لا حصر لها، خصوصا بعد ما ارتفعت أجرة المواصلات العادية بين المحافظات، وإن كنا نتهم فى هذا الموضوع وزارة المواصلات نفسها فى هذه الفاجعة، والتى تُعد هى الأساس فى هذا الحادث، لأنها غير مهتمين بمنظومة السكة الحديد التى تحتاج دائما إلى كشف مبكر للقطارات، حتى كدنا نسمع كل فترة وأخرى عن حادث بهذا النوع، وكان متزامنا مع هذا الحادث حادث أخر وقد خلف من وراءه 6 مصابين وفقيد واحد، جراء اصتدام قطار بسيارة لورى على خط سكك حديدية بمحافظة مطروح.
أعنى بذلك بأن منظومة القطارات باءت بالفشل الذريع ومهددة بالإنقلابات والإصتدامات المستمرة، أولا لعدم اختيار السائق الكفء الذى يعتمد عليه لقيادة القطارات، والذى يكون أيضا له ضميرا مستيقظا يحمل مسئولية نقل أرواح إلى الجهات المختلفة فى كل أنحاء الجمهورية، ثانيا، عدم الكشف والصيانة الدورية على القطارات والجررات، مما يهدد القطارات التى تسير على سرعة عالية بعدم انتظامها.
والإخلال فى قطارات الهيئة يُعد جريمة كبيرة لا تغتفر فى حق الوزارة، وفى حق القائمين على قيادة السكك الحديدية، كونها كون الطائرات التى لا تخلو هى أيضا من كوارث ناجمة عن الإهمال الجسيم فى منظومتها، ولقد ذاقت مصر مرارة فى حوادث الطائرات وثار حولها جدل واسع النطاق قبل ذلك وراح ضحيتها مئات الركاب.
الحوادث الممثلة بهذه الطريقة هى قضاء وقدر لا جدال فى ذلك، ولكن لا نضع أيدينا فى التهلكة ما دام هناك إصلاحات ومتابعة للمركبة، وإلا يسمى هذا جهلا واهمالا جسيما، ليس فيه تسامح، لأن أرواح الناس ليست لعبة فى يد ما لا يرحموا، ولا بد من المسئولين أن يضربوا بيد من حديد على المقصرين، حتى لا تتكرر المأساة مرة أخرى، ونحن كمواطنين على هذه الأرض لنا حق فى ذلك، لأن الدولة متعهدة فى رفع كفاءة المركبات العامة أى كان نوعها مقابل أجر تحصل عليه من الراكب أولا، وأجر تدفه للقائمين على رفع مستوى المركبة وحُسن ادارتها أولا وأخيرا.
هذه الفاجعة التى ألمت بالمصريين جميعا، جعلتهم جميعا يتألمون لمن فقدوا ذويهم ولمن لا يستقلوا القطارات، لأن نسيج الشعب المصرى واحد يتأثر بأزمات دائما أى كان نوع هذه الأزمات، كما قال صلى الله عليه وسلم : المسلم أخو المسلم يشد بعضه بعضا.
اللهم سلم مصرنا الحبيبة من كل سوء يا رب العالمين.

أُضيفت في: 15 يونيو (حزيران) 2019 الموافق 11 شوال 1440
منذ: 1 شهر, 23 ساعات, 14 دقائق, 10 ثانية
0

التعليقات

147999
أراء وكتاب
وزير التعليم يصنع أزمة مدمرة في بيلاوزير التعليم يصنع أزمة مدمرة في بيلاد. حامد الأطير2019-07-15 22:30:07
عنصرية العفولة ..!!عنصرية العفولة ..!!شاكر فريد حسن 2019-07-15 05:46:33
قطر النظام الملعونقطر النظام الملعونأحمد نظيم2019-07-14 09:52:19
استراتيجية نتانياهو: ضفة غربية دون غزةاستراتيجية نتانياهو: ضفة غربية دون غزةد. فايز أبو شمالة2019-07-14 05:23:31
اعيدوا هذا التراثاعيدوا هذا التراث ياسمين مجدي عبده2019-07-13 21:25:16
سي السيدسي السيدأحمد محمود القاضي2019-07-13 05:39:24
إبداعات
أنا أكره غزةأنا أكره غزةكرم الشبطي2019-07-15 17:59:04
حديقة الطيور ,سندبادة اكاديرحديقة الطيور ,سندبادة اكاديرطيرا الحنفي2019-07-14 18:42:36
مُعَلَّقَاتِي التِّسْعُونْ {88}مُعَلَّقَةُ الْحَبِيبَاتْمُعَلَّقَاتِي التِّسْعُونْ {88}مُعَلَّقَةُ الْحَبِيبَاتْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-07-14 10:21:42
قراءة في ديوان " أصداف في بحر الهوي" للشاعر خيري السيدالنجارقراءة في ديوان " أصداف في بحر الهوي" للشاعر خيري... بقلم الاديب المصري صابرحجازي 2019-07-13 22:28:34
كلماتكلماتإيمان مصطفي محمود2019-07-12 23:35:27
ديوان لوحة الأطفال الخامسديوان لوحة الأطفال الخامس محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-07-11 12:49:19
مساحة حرة
شكراً لجريدة الأهرام .. ولكن !شكراً لجريدة الأهرام .. ولكن !محمود قاسم أبو جعفر2019-07-15 12:59:36
نتائج مشروع شراكة التنقّل بين الاتحاد الأوروبي والأردننتائج مشروع شراكة التنقّل بين الاتحاد الأوروبي والأردندوسلدورف/أحمد سليمان العمري2019-07-14 21:17:05
البطالةالبطالةعامر بلغالم2019-07-14 13:53:41
صغيرة على الحبصغيرة على الحببسملة محمود2019-07-14 00:41:47
لا شفاعة لمن لا يصدق نفسهلا شفاعة لمن لا يصدق نفسهبانسيه البنا2019-07-14 00:30:48
شعور سيئ_القسم الأولشعور سيئ_القسم الأولعبد الوهاب اسماعيل2019-07-13 21:16:33
ضربات القدر 135ضربات القدر 135حنفى أبو السعود 2019-07-13 15:07:10
سألت الشاعر الحقيقيسألت الشاعر الحقيقيكرم الشبطي2019-07-12 15:38:31
ضربات القدر 134ضربات القدر 134حنفى أبو السعود 2019-07-10 15:34:26
سر الحزن المتداري_القسم الثانيسر الحزن المتداري_القسم الثانيعبد الوهاب اسماعيل2019-07-09 22:26:44
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر