GO MOBILE version!
يونيو1920196:25:48 صـشوال151440
في بيتك ملحد.. ما العمل؟!
في بيتك ملحد.. ما العمل؟!
يونيو1920196:25:48 صـشوال151440
منذ: 1 شهر, 16 ساعات, 19 دقائق, 55 ثانية


تمر المنطقة العربية بفترة مخاض منذ أكثر من سبع سنوات، وأسميها مخاضا لأنني على يقين أننا رغم قسوة كل المشاهد التي تأتينا موثقة بالصوت والصورة من شتى بقاع الوطن العربي حتما سنفرح بولادة طفل جميل بملامح عربية عاجلا أم آجلا. يقول البعض إن الفترة قد طالت كثيرا والكثيرون قد وصلوا إلى مرحلة يأس، ولكنني أقول إن كل الثورات في العالم لم تنته بين عشية وضحاها.

إن تعسر هذه الولادة، وظهور مجموعات إسلامية متشددة في هذه السنوات العجاف تقتل وتنكل باسم الدين، جعل عددا كبيرا من أبناء الوطن العربي يطرح أسئلة دينية فلسفية كانت عنده من قبل من المسلمات، تلك الأسئلة للأسف لم تكن في كثير من الأحيان مبنية على منطق صحيح ولا على فكر سليم، نظرا لأن المعظم لم يتعلم أن يطرح الأسئلة في دينه، إنما كان الدين بالنسبة له عبارة عن شعائر مارسها على غرار أسلافه ولم يحاول يوما التساؤل عن حكمتها أو فلسفتها ولم يحاول النقد والتعمق، لأننا ببساطة في المدارس العربية إجمالا نتعلم كيف نبصم ثم نصب الإجابة في ورقة امتحان، لا كيف ننقد ونسأل ونفهم. وبالتالي فإن عدم وجود قاعدة منطقية نقدية أدى إلى استنتاجات خاطئة وفهم مغلوط للكثير من الأمور.

واحدة من أكبر تلك المغالطات التي وقع بها البعض أن التخلص من الدين سيؤدي إلى ولادة طفل أشقر تشبه ملامحه ملامح الطفل الأوروبي الذي كان قد ولد منتصف القرن الماضي لأنه تم التخلص من الدين! هذه كانت نتيجة مغلوطة بُنيت على الربط بين التطور الذي حصل في القارة الأوروبية في القرن الماضي وبين إنهاء حكم الكنيسة، ولكن حصولهما سويا لا يعني بالضرورة أن هناك علاقة بينهما. إن ما تعاني منه المنطقة العربية وما عانت منه القارة الأوربية هو ليس ضعفا في كلا الدينين، إنما استغلال الدين وتسييسه واستخدامه كوسيلة لاضطهاد الإنسان هو الذي أدى إلى ذلك الاستنتاج المغلوط وإلى إلحاد الكثيرين تحت شعار "لو أن هناك إله لن يسمح بهذا القتل وهذا الظلم".

إن هذا التفكير المغلوط بالتأكيد مبني على طريقة تفكير سطحية لم تعتمد الفهم يوما، إنما اعتمدت تبني آراء الآخرين دون تفكر عميق في حقيقة الأشياء، فلو تفكر الإنسان في حقيقة هذه الدنيا لوجد أنها مكان فيه الكثير من المشقة سواء اعترف بوجود دين وإله أم لا، ولعلم أننا لم نأت لهذه الدنيا لكي نجلس على شاطئ نستجم، إنما نحن -شئنا أم أبينا- سنتعب كثيرا وسنجلس على شاطئ البحر للاسترخاء قليلا. ثم إن كون الإنسان كُرم بعقله وبكونه مخيرا وليس مسيرا كباقي المخلوقات فمن الطبيعي أن يقوم بأفعال خيرة وبأفعال شريرة، وإلا فلا معنى لكونه مخيرا ولكونه عاقلا لديه إرادة حرة بعكس غيره من باقي المخلوقات. وما لا يدركه بالمنطق هؤلاء أن الشيء لا يستدل عليه إلا بوجود ضده، فلولا وجود العتمة لما كان هناك معنى للضوء، ولولا وجود المرض لما كان هناك تعريف للصحة، ولولا وجود الشر لما كنا قدرنا فعل الخير.

كما أن الكثيرين ممن قاموا بتلك المغالطات جهلوا أن ما تمر به المنطقة العربية هو ما مرت به وستمر به كل الحضارات وكل الشعوب عبر العصور، وأن هذه الأرض لم تعش فترات من السلام والمحبة والمودة المطلقة بين من يعيشون عليها سواء بوجود أديان سماوية أو بعدمها، وهذه سنة كونية لا بد أن ندركها ونقر بها لكي نستطيع إكمال المشوار.

ما يقلقني فعلا أن هؤلاء يزدادون كل يوم، وبما أننا نعيش في زمن أصبح لكل منبره الذي يتحدث إلى الناس منه عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وأصبح الإسلام فيه مسيسا وبشدة، فإن التضليل الذي يحدث غالبا ما يكون إما بفعل سماع الشباب لغير المتخصصين أو لمدفوعي الأجر يخوضون في أحاديث تدعو إلى ترك الدين الذي هو برأيهم داء هذا العصر، وسبب تخلف الأمة العربية، أو يقومون بتشويه الدين عبر التشديد فيه وجعله دينا رجعيا عنيفا. تقوم الفرقة الأولى من هؤلاء بتدليس الحقائق وبإثارة النقاط الجدلية في الدين وتقديمها على أنها نقص في الدين وأنها سبب يجب علينا أن نترك الدين لأجله، وكون الشباب العربي لا يقرأ ولم يتعلم نقد الفكرة قبل تبنيها فقد سهل استدراج الكثيرين إلى هاوية الإلحاد. وأما الفرفة الثانية فتقوم بنشر كل ما هو خلافي وغير ثابت في الدين على أنه جزء من الدين، فيخّيل إلى المستمع أنهم يصدحون بالحق ولكن يريدون به ما أرادته الفرقة الأولى.

لذا برأيي أصبح فرض عين على كل منا أن يبحث في دينه، وأن ينظر بعين الناقد لكل ما يستمع إليه سواء من أتباع الدين أم من غير أتباعه، وأن يعرف لمن يستمع وأن يبحث في سيرة الشخص ومدى تخصصه قبل أن يستمع إليه، وألا يسلم بما يستمع إليه، إنما يبحث بنفسه ويتأكد من كل معلومة يسمعها، ببساطة؛ لأنه يمكن لي كمتخصصة في اللغة الأنجليزية أن أكتب لك عن حقائق مدهشة في اللغة الصينية وأنا لا أفقه شيئا فيها! فإن لم تدقق أنت كمتلق في سيرتي وإن لم تبحث عن صدق تلك الحقائق سوف تعيد نشر ما كتبته أنا وأنت مقتنع به! وهذه كانت أيضا إحدى الآفات التي تعرض لها ديننا في العقد الأخير؛ حيث يقوم أحدهم بوضع صورة سمكة تلد قطة ويكتب تحتها سبحان الله! ويطلب منك كمتلقي نشرها كواجب ديني فتنتشر بين البسطاء من المسلمين على أنها حقيقة!

إن هذا التدقيق سيؤدي بالضرورة إلى زيادة الوعي وتعلم نقد الفكرة مهما كانت، وبالتالي حفظ الجيل القادم من الوقوع في نفس الترهات والمتاهات؛ خصوصا أن هذا الجيل أصبح قادرا على الوصول إلى المعلومة بنفسه دون الرجوع إلى الوالدين، وأصبحت لديه أسئلة متجددة في شتى المواضيع، فإن لم تعلمه كيف يستقبل المعلومة ويتعامل معها سيكون بالضرورة في بيتك ملحد صغير.

إلى كل من أعرض عن ذكر ربه فكانت معيشته ضنكا، عُدْ فالله أعظم من أن يردَّك، عُدْ إليه فأنت كسير ووَحْدَه من بيده جَبْر كسرك، عُدْ فهو سبحانه يفرح بعودتك، عُدْ فإننا لا نملك أن نَفِرَّ من الله إلا إليه، كفاك ترددا وعنادا وعُدْ، عُدْ ومطيتك الصدق للوصول إليه قَدِّمْ افتقارك وانكسارك بين يديه ولك عَلَيَّ أن يشرح الله لك صدرا ضيقا ويَهْدِيَ قلبا حائرا، فقط تقدم ولا تتأخر.

الله مخلصنا فلا تجعلوا المتحدثين باسمه يشركون معه أحداً، وعلى الفقهاء الواثقين بعلمهم العودة للظهور على المنابر المختلفة، فهذا الفراغ الإيماني يجب تعبئته، فلتقوموا أنتم به بأسلوب يناسب الواقع ويعطي الأمل للناس وللشباب، فلكُم في رسول الله أسوة حسنة، حين قال في جنازة يهودي "نفس أفلتت منّي إلى النار"، فهل تفلتون الأنفس التي حولكم تذهب إلى اللاإيمان وبين أيديكم آلاف المنابر الحرة! الناس بالفطرة تعرف أن الله موجود وتلجأ لبيته، لولا عبث عابث يمجسّهم، ولكم في تكساس مثالاً، فالجوامع استقبلت متضرّري الفيضان وهم لجأوا إليها آمنين، فلقد استشعروا فيها مرسى الجودي (سفينة نوح).

الدكتور / رمضان حسين الشيخ
باحث وكاتب في العلوم الإنسانية وفلسفة الإدارة
الخبير الدولي في التطوير الاداري والتنظيمي
[email protected]
 

أُضيفت في: 19 يونيو (حزيران) 2019 الموافق 15 شوال 1440
منذ: 1 شهر, 16 ساعات, 19 دقائق, 55 ثانية
0

التعليقات

148071
أراء وكتاب
معركة فخر العرب !معركة فخر العرب !أحمد محمود سلام2019-07-17 07:09:22
وزير التعليم يصنع أزمة مدمرة في بيلاوزير التعليم يصنع أزمة مدمرة في بيلاد. حامد الأطير2019-07-15 22:30:07
عنصرية العفولة ..!!عنصرية العفولة ..!!شاكر فريد حسن 2019-07-15 05:46:33
قطر النظام الملعونقطر النظام الملعونأحمد نظيم2019-07-14 09:52:19
استراتيجية نتانياهو: ضفة غربية دون غزةاستراتيجية نتانياهو: ضفة غربية دون غزةد. فايز أبو شمالة2019-07-14 05:23:31
اعيدوا هذا التراثاعيدوا هذا التراث ياسمين مجدي عبده2019-07-13 21:25:16
سي السيدسي السيدأحمد محمود القاضي2019-07-13 05:39:24
إبداعات
أنا وبيروت ... مقاطع شعريةأنا وبيروت ... مقاطع شعريةايفان علي عثمان 2019-07-17 02:13:59
أنا أكره غزةأنا أكره غزةكرم الشبطي2019-07-15 17:59:04
حديقة الطيور ,سندبادة اكاديرحديقة الطيور ,سندبادة اكاديرطيرا الحنفي2019-07-14 18:42:36
مُعَلَّقَاتِي التِّسْعُونْ {88}مُعَلَّقَةُ الْحَبِيبَاتْمُعَلَّقَاتِي التِّسْعُونْ {88}مُعَلَّقَةُ الْحَبِيبَاتْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-07-14 10:21:42
قراءة في ديوان " أصداف في بحر الهوي" للشاعر خيري السيدالنجارقراءة في ديوان " أصداف في بحر الهوي" للشاعر خيري... بقلم الاديب المصري صابرحجازي 2019-07-13 22:28:34
كلماتكلماتإيمان مصطفي محمود2019-07-12 23:35:27
مساحة حرة
الأسكندرية وعشق لا ينتهي!الأسكندرية وعشق لا ينتهي!رانية محي2019-07-17 09:11:51
فاصل شحنفاصل شحنعبدالرحمن عليوة2019-07-17 03:01:31
ضربات القدر 136ضربات القدر 136حنفى أبو السعود 2019-07-16 17:37:37
شكراً لجريدة الأهرام .. ولكن !شكراً لجريدة الأهرام .. ولكن !محمود قاسم أبو جعفر2019-07-15 12:59:36
نتائج مشروع شراكة التنقّل بين الاتحاد الأوروبي والأردننتائج مشروع شراكة التنقّل بين الاتحاد الأوروبي والأردندوسلدورف/أحمد سليمان العمري2019-07-14 21:17:05
البطالةالبطالةعامر بلغالم2019-07-14 13:53:41
صغيرة على الحبصغيرة على الحببسملة محمود2019-07-14 00:41:47
لا شفاعة لمن لا يصدق نفسهلا شفاعة لمن لا يصدق نفسهبانسيه البنا2019-07-14 00:30:48
شعور سيئ_القسم الأولشعور سيئ_القسم الأولعبد الوهاب اسماعيل2019-07-13 21:16:33
ضربات القدر 135ضربات القدر 135حنفى أبو السعود 2019-07-13 15:07:10
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر