GO MOBILE version!
يوليو220193:11:30 مـشوال281440
هل أنا حقاً معدوم المشاعر؟؟
هل أنا حقاً معدوم المشاعر؟؟
يوليو220193:11:30 مـشوال281440
منذ: 10 شهور, 30 أيام, 14 ساعات, 5 دقائق, 43 ثانية

الـليلة ابـدو بـكامل عـقلي..في أشد حالاتي اتزان..استمع الى الموسيقى وأنا أشم رائحة دفتر فلسفتي... وأنـام عـلى الأرض أتـصفح ورق ذلك الدفتر وأشرب فنجان من الشاي شديد المرارة
وأنظف شاشة جهازي بملايه الفراش!!..وأفكر.. ماذا أعرف؟؟... أعتقد أن أصعب ما في المرض...ليس الألم بل محاولة الاستماع..و الإنصات..لكلام الناس من حولك.. وعلى ذلك ..أنكر ما تعرف وتعلم مما لا تعرف...أنا لا أعرف...أنا لا أعرف...هل أنا معدوم المشاعر حقاً؟؟..ولو كنت كذلك..إذاً ما هو اليقين؟؟ ..اليقين وسوء الفهم وحب التبرير جميعهم يشبهون الليلة التي تشبه كل الليالى ولكن المهم فيها أنها لا يكفيها مصنع سجائر..أما فكره الوصول إلى اليقين دائما تبقى وحيدة تراقب الجميع من بعيد وكأنها ليس لها صله بهذا الكون..نصف اليقين راحة من الأحزان..ونصف التبرير أدب الابتعاد عما لا يعنيك..أما نصف الفهم سكون الحكمة وذلك السكون يأتي من الصمت..قد لا نصل إلى اليقين يوماً لكننا نستطيع الاستمتاع بما لدينا منه..وكذلك كل الأشياء الجميلة المتعلقة به وهذه هي فكره إمتاع القناعة..على سبيل السهر لا تجبر نفسك على فهم شئ ولا تجبر أحد على توضيح أي شئ..تشتاق إلى الحقائق وتبتعد عن سوء الظن وتكسب حب التبرير وتخسر الأشخاص هكذا هي الحياة لا تبقى على حل..ولا تقف عند مصنع سجائر..قليل من يفهم اليقين وقليل من يرتاح إلى التبرير ولكن لا حاجة لي بكثرة رسم العلاقات على الورق في الليل..بعض الحقائق توصلك إلى النهاية..وبعض النهايات شديده المراره مثل المرض لكنها ستوصلك إلى اليقين والابتعاد عن سوء الظن..لا تبرر لي أي شئ لأن عالم التبرير عالم ملوث و ممتلئ بالحقاره وإياك أن تطلب مني أن ابتسم واتفهم افعالك الدنيئه وإياك ان تحدثني عن الحقيقه البغيضه لان الحقيقه سر والسر لا يُقال..هناك نوع من اليقين يجعل القلوب تضح وجعا بدلا من الدماء..كن علي يقين ان اللحظه التي تشعر ان عليك اثبات اهميتك فيه لأحد هي اللحظه التي ينبغي عليك فيها الرحيل ارحل ولا تلتفت..من بين كل أحزاني صنعت من فكرة حياتي في البرزخ أميرة لكل أفكاري فتكبرت وتمردت لتكون السم بدلاً من العلاج..وإلى الآن لا أعرف هل أنا شرير حقا ومعدم المشاعر؟؟
كيف حالك أيها اليقين بعد الغياب..جعلتني كالتائه الذي تعمد قتل احساسه..كالمدمن المضطرب الذي فقد جرعة السموم..في ليلة من ليالي الهموم والأحزان جاءت فكرة هزت كيان روحي تلك الفكرة ركلت روحي بعد أن بدأت أغفو واذهب في النوم وجعلتني أنهض واجلس في مكاني وانظر إلى الظلام الذي يعم المكان تلك الفكرة كانت تدور في عقلى ..هل أنا حقاً شرير حقا ومعدوم المشاعر؟؟ ..الكثير من الأفكار جعلتني هادئ أكثر من اللازم..جعلتني أبدو معدوم المشاعر ولكن في الحقيقة أنا اتعمد قتل ذلك الإحساس..أحيانا أحب ترك المشاعر مرسومة على الورق فوق مكتبى وأحيانا لا أريد ترك كتاب فلسفتي الذي يصف المشاعر بمنظوري الخاص..لن تصل ابدا إلى اليقين إذا وقفت وحاولت تحليل المشاعر..في المكان الذي يكون ممتلئ بالشكوك لابد أن أصحابه يحبون الله ولكن لا يحبون بعضهم البعض..ومن يقف بعيدا ويقول إني برئ ما هو إلا رجل شكاك.. أنا في شبابي..وأعشق المغامرة كثيراًً ..وعندما أدرك أن الجميع ضدي أدير ظهري لأقوم بقيادتهم جميعاًً..
أنا أعرف أنني لست الإنسان الجيد والحنون ولكن أعتقد أنني مخلص لكل الوعود..ولا أحب الاستغلال..أعيش لنفسي..أحب صوت الكمان وهو يلهمني لكتابة فلسفتي..أعشق الهدوء..وأحب إهمالي للاغبياء ومدعو الفضيلة..في تلك الليلة العارية من السعادة شعرت بأرق في قلبي البارد..ربما ألم..أو وجع.أو حتى بكاء فعلاقتي بالصمت كبيرة..فأنا أفضل الكلام قليلا فكثره الكلام تزيد الألم..عندما شعرت بهذا الأرق يهز أطراف روحي...علمت أنني لست معدوم المشاعر!!..ولا يمكن التمييز بين الخير والشر فقط من خلال المظهر....الكاتب /عبد الوهاب إسماعي ل....للتواصل مع الكاتب/[email protected] ..https://www.facebook.com/abdoctor2000

أُضيفت في: 2 يوليو (تموز) 2019 الموافق 28 شوال 1440
منذ: 10 شهور, 30 أيام, 14 ساعات, 5 دقائق, 43 ثانية
0

التعليقات

148284
أراء وكتاب
مواقف مخزيةمواقف مخزيةالدكتوره ريهام عاطف2020-05-16 21:28:36
أجراس  التظاهرات تقرع من جديدأجراس التظاهرات تقرع من جديدعلي الكاش2020-05-08 20:43:16
فضيحة فصيحةفضيحة فصيحةحيدر محمد الوائلي2020-05-08 16:36:43
الأخلاق  .. حجر الأساس لبناء مصنا الغاليةالأخلاق .. حجر الأساس لبناء مصنا الغاليةنبيل المنجى محمد شبكة2020-05-08 14:51:32
الغذاء ومرض الزهايمر (الخرف)الغذاء ومرض الزهايمر (الخرف)د مازن سلمان حمود2020-05-07 23:31:28
الأنظمة التربوية قلقة بشأن تقييم الطلبةالأنظمة التربوية قلقة بشأن تقييم الطلبةالدكتور: رشيد عبّاس2020-05-07 10:55:57
هل نحن صائمون أم عن الطعام ممتنعونهل نحن صائمون أم عن الطعام ممتنعوندكتور / محمد زهران زايد2020-05-05 17:39:30
الكورونا.. ماذا لو كانت.. حربا نفسية !!!الكورونا.. ماذا لو كانت.. حربا نفسية !!!الدكتور ميثاق بيات الضيفي2020-05-04 19:51:18
لماذا كان الله وحده القيوم ؟لماذا كان الله وحده القيوم ؟أحمد الديب 2020-05-04 19:23:54
أقلام وإبداعات
لست بإلهلست بإلهالدكتوره ريهام عاطف2020-05-10 05:34:31
كل الطُّرق تؤدي إلى الصفر!كل الطُّرق تؤدي إلى الصفر!مروة عبيد2020-05-09 18:18:42
ليالينا 80 ... في صالون النوستالجياليالينا 80 ... في صالون النوستالجياايفان علي عثمان 2020-05-08 00:03:05
هالة الملح والألوان ... قصيدةهالة الملح والألوان ... قصيدةايفان علي عثمان 2020-05-06 12:43:42
النحات ... إقنعة الضوءالنحات ... إقنعة الضوءايفان علي عثمان 2020-05-05 22:11:49
نسياننسيانالشاعر / أيمن أمين2020-05-04 19:09:51
فتاة غير تقليديةفتاة غير تقليديةالدكتوره ريهام عاطف2020-05-04 05:48:44
مساحة حرة
أحمد المنياوي ، صديق بدرجة أخأحمد المنياوي ، صديق بدرجة أخعمرو أبوالعطا 2020-05-08 23:43:46
في وقت الشدائدفي وقت الشدائدد. عبدالله ظهري2020-05-08 12:20:56
سر الجاذبيةسر الجاذبيةكرم الشبطي2020-05-06 18:26:43
هي فرصة خير .. فعسى أن نكره ما هو خير لناهي فرصة خير .. فعسى أن نكره ما هو خير...حاتم عبد الحكيم عبد الحميد 2020-05-06 16:44:23
خواطر أكتبها للمستقبل (فيروس كورونا) 7 -12خواطر أكتبها للمستقبل (فيروس كورونا) 7 -12سعيد مقدم أبو شروق2020-05-06 08:13:08
ذكريات الاصدقاءذكريات الاصدقاءكرم الشبطي2020-05-04 18:22:10
عربيعربيكرم الشبطي2020-05-02 19:48:12
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر