GO MOBILE version!
يوليو15201912:59:36 مـذو القعدة121440
شكراً لجريدة الأهرام .. ولكن !
شكراً لجريدة الأهرام .. ولكن !
يوليو15201912:59:36 مـذو القعدة121440
منذ: 6 شهور, 14 أيام, 4 ساعات, 3 دقائق, 15 ثانية



- قرأت تقريراً بموقع جريدة الأهرام اليومي المصرية ، تحت عنوان " ن " في القرآن الكريم والنقوش المصرية القديمة ، بتاريخ20/10/2017م ، نشر من خلاله آراء بعض مفسري القرآن الكريم ، بشأن المراد ب " ن " في القرآن الكريم ، والتي وردت بأول سورة القلم ، والمثير للدهشة والتساؤل ، أن كاتب التقرير قد بدأ الآراء برأي مجهول المصدر ، وبصيغة المضارع ، جاء فيه :- " يقال أن " ن" هي حوت يونس عليه السلام ، دون ذكر صاحب الرأي ، أو المصدر ، ثم ذكر - بعد ذلك - رأي المفسر السني الراحل " ابن كثير " يرحمه الله تعالى ، مفاده أن المراد ب " ن " حوت كبير ، ثم ذكر رأيين - بعد ابن كثير - لا جدوى من ذكرهما - في تقديري - لضعف حجتهما ، ويمكن للقارئ الكريم الرجوع إليهما من خلال موقع صحيفة الأهرام .
 
- والسؤال الذي أود طرحه لكاتب تحقيق الأهرام ، مفاده :- من هو صاحب الرأي الأول الذي قدمته على رأي المفسر الراحل المستنير " ابن كثير " يرحمه الله ؟ أجهلاً منك باسم صاحبه ، الذى -  عبرت عنه - بزمن المضارع ؟؟ ، أم أنك قد ضللت المصدر؟؟؟ ، أم - تحفظاً - منك من ذكر الاسم والمصدر ؟؟؟؟ .
 
- وعلى حد يقيني ، فإن الرأي الأول الذي - عميت – الأهرام ، أو - إن صح التعبير - قصدت عدم الإشارة لاسمه ، أو – حتى - مصدره ، تجدونه منشوراً بموقع " الحوار المتمدن " ، تحت عنوان (....... بين " ن " وحم والكتاب المبين ! ، بتاريخ    21 /  7  /2017م ، أي قبل شهرين – تقريباً - من نشر تحقيق الأهرام ، فإن كان لدى الأهرام مصدراً آخراً غير الذي ذكرت ، فلتقدمه لقرائها ، فإن لم يكن ، فلتقر الحق لصاحبه ، دون خجل ، أو تردد ، حتى لا تضعوا - أنفسكم - في دائرة الذين يبخسون الناس أشياءهم ، فتصبحوا - عندئذ - نادمين ، لذا ، فإنني أدعوكم لأن تذكروا - أنفسكم - بقول " القاهر فوق عباده " في سورة هود ، التي أوردت نبأ المرسلين ، أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم ، بسم الله الرحمن الرحيم " ولا تبخسوا الناس أشياءهم ، ولا تعثوا في الأرض مفسدين " بقية الله " خير لكم إن كنتم مؤمنين ، وما أنا عليكم بحفيظ " صدق الله العلي العظيم .
 
-        " اللهم صل على محمد وآله لأقصى حد علمته بعلمك الأزلي يا أذل يا مالك الملك يا ذا الفضل العظيم  يا ذا الجلال والإكرام يا رب العالمين " . 

أُضيفت في: 15 يوليو (تموز) 2019 الموافق 12 ذو القعدة 1440
منذ: 6 شهور, 14 أيام, 4 ساعات, 3 دقائق, 15 ثانية
0

التعليقات

148629
أراء وكتاب
إبداعات
الكائن والممكن والمستحيلالكائن والممكن والمستحيلطيرا الحنفي2020-01-21 02:01:06
لا تصدقيهملا تصدقيهمأحمد يسري عبد الرسول2020-01-20 10:14:07
ألوان الشتاءألوان الشتاءمروة عبيد2020-01-19 19:39:57
ليلةٌ باردةليلةٌ باردةمروة عبيد2020-01-12 12:20:45
في رثاء محمد شحرورفي رثاء محمد شحروربنعيسى احسينات - المغرب2020-01-12 11:13:09
دعونيدعونيكرم الشبطي2020-01-10 18:46:36
أنهكني إدراكي ..أنهكني إدراكي ..نورا محمد 2020-01-10 17:04:42
الْعِيسَوِيَّةْالْعِيسَوِيَّةْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2020-01-10 13:08:36
كارلوس غصن وخرائط جغرافيا النفوذكارلوس غصن وخرائط جغرافيا النفوذطيرا الحنفي2020-01-08 22:21:50
فلسفة الموت حياةفلسفة الموت حياةكرم الشبطي2020-01-08 18:58:02
المنطقة ملتهبةالمنطقة ملتهبةكرم الشبطي2020-01-07 21:07:59
مساحة حرة
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر