GO MOBILE version!
يوليو2320193:30:09 مـذو القعدة201440
من ديوان عنترة: شرح قصيدة(أعاتب دهراً)
من ديوان عنترة: شرح قصيدة(أعاتب دهراً)
يوليو2320193:30:09 مـذو القعدة201440
منذ: 4 شهور, 18 أيام, 6 ساعات, 30 دقائق, 57 ثانية

أُعَـاتِــبُ دَهــرَاً لَا يَـلِـيـنُ لِـنَـاصِـحِ * وَأُخفِي الجَوَى فِي القَلبِ وَالدَّمعُ فَاضِحِي
وَقَومِي مَعَ الأَيَّامِ عَونٌ عَلَى دَمِي * وَقَــد طَــلَـبُــونِــي بِالـقَـنَــا وَالـصَّـفَـائِــحِ
وَقَـد أَبـعَدُونِـي عَـن حَـبِيـبٍ أُحِـبُّــهُ * فَـصِـرتُ فِـي قَـفــرٍ عَــنِ الإِنـــسِ نَــازِحِ
أحوال العشاق دائما ما تكون شديدة وصعبة، ولا يعلم بها إلا الله، فالعاشق لا يهدأ له بال ولا تغمض له عين، يكون غريباً بين الناس ووحيدا وسط الجموع، يعتريه حزن دائم وقلق لا يزول، إذا ما كان بعيدا عن معشوقه، يكون قلقه حيال اللقاء والوصال، وإذا ما كان معه، يكون قلقه من التفرق والإبتعاد، وهذا هو حال عنترة.
فنراه في هذه القصيدة، يبكي فرقته وابتعاده عن عبلة، ويعاتب دهره كما هي العادة، ذلك الدهر الذي هو موسوم وموصوف بالقسوة والغلظة، لدرجة أنه لم ينظر لدموع عين عنترة، ولم يرق لحاله، ولا يلين لنصح ناصح، وليس لعنترة إلا أن يكتم الجوى في قلبه، والجوى هو: شدة العشق، ولكن ليس ينفعه ذلك، لأن دموع حزنه وفراقه تفضح حاله، وتفيض من عينيه رغما عن تماسكه وتجلده.
ما أسوأ حال عنترة وما أشد تعاسته، فليس الدهر وحده من يؤذيه ويبعده عن عبلة، ويبتليه بأنواع المصائب والصعاب، بل صار معه قوم عنترة من بني عبس، الذين صاروا عونا للأيام ضد عنترة، وصاروا يطاردونه بالقنا والصفائح أي: الرماح والسيوف، ولعله يقصد ما كان من محاولات إبعاده وإهلاكه، التي سعى إليها كل من عمه مالك، وعمارة والربيع ابني زياد العبسيين.
قوم عنترة، الذين كان من شرهم وإيذائهم لعنترة، أن سعوا لإبعاده عن الحبيب الذي يهواه ويحن إليه، ويبذل كل غال ونفيس طمعا في وصاله، وقد نجحوا في ذلك، فصار حال عنترة كأنه في قفر أي: مكان مهجور، مبتعداً عن الناس وعن شرورهم وفساد أنفسهم، لا فرق بينه وبين الأموات، لأن حياته كانت في قربه من الحبيب.
وَقَد هَانَ عِندِي بَـذلُ نَفـسٍ عَزِيـزَةٍ * وَلَـو فَـارَقَـتـنِـي مَــا بَـكَـتـهَــا جَـوَارِحِــي
وَأَيـسَـرُ مِـن كَـفِّـي إِذَا مَـا مَـدَدتُهـا * لِـنَـيـــلِ عَــطَـــاءٍ مَـــدُّ عُـنُـقِـــي لِـذَابِـــحِ
قيمة الحياة عند كل شخص، تكمن فيما يطمح أن يكون عليه وأن يصل إليه، فإذا ما فشل في ذلك لأي سبب كان، لم تعد للحياة أي قيمة تذكر، فيكون بذل النفس والروح، أهون ما يكون على الشخص، وذلك حال عنترة، فقيمة الحياة في نظره، كانت متمثلة في شيئين، الشئ الأول: هو عشقه ومحبته لابنة عمه عبلة، والشئ الثاني: هو رغبته في إثبات نفسه وتفوقه، على كل من يحقر شأنه ويقلل قيمته، ومن ثم فبعد أن تم إبعاده عن محبوبته، كان ذلك ضربا له في قيمتيه، فلم يُجعَل له أي اعتبار، وتم التفريق بينه وبين عبلة، فصار بذل النفس أمراً هيناً، لدرجة أنه لو فارقته روحه، لم تبكي عليها بقية جوارحه أي: أعضاء جسده.
ومِن تَجَلُّدِ عنترة في هذه القصيدة وصبره، أنه يصف لنا خلقاً كريماً ألزم به نفسه وهو التعفف، فهو رجل عزيز النفس دائما ما يكون صاحب اليد العليا، وإذا ما ضاقت به الدنيا، فهو رجل عفيف لا يمد يده لعطاء من أحد، بل أكرم لنفسه وأيسر عنده، أن يمد عنقه للذبح على مد يده لمنة، يُتَفَضَّلُ عليه بها.
فَيـَارَبِّ لَا تَـجـعَــل حَـيَاتِــي مَـذَمَّــةً * وَلَا مَـوتِــي بَـيــــنَ الـنِّسَـــاءِ الـنَّـوَائِـــحِ
وَلَـكِـن قَـتِيـلاً يَــدرُجُ الطَيـرُ حَولَـهُ * وَتَـشـرَبُ غِـربَــانُ الفَــلَا مِــن جَـوَانِحِـي
وبعد كل ما صار وما حدث، صارت غاية عنترة وأمنيته، أن يعيش ما تبقى له من حياته، كريماً عفيفاً غير متدنس برذيلة أو فساد نفس، وقد كان من قناعات العرب بصفة عامة، والمحاربين منهم بصفة خاصة أمثال عنترة، أن موت الرجل في غير ساحات الحروب والقتال، فيه ذل له وإهانة، ولذلك كان يقال "مات حتف أنفه" أي: على سريره دون قتال وطعان، ولأن عنترة محارب، فتأبى عليه نفسه أن يموت إلا محارباً ومقاتلاً، وليس في فراشه تنوح حوله النساء، والعجيب أنه كان له ذلك، فعنترة مات مقاتلاً شامخاً على ظهر جواده.
ويقول أنه يفضل أن تكون نهاية حياته وختام أجله، قتيلاً في ساحات الحروب، تحوم حوله الطيور وتنقره غربان الجثث، فهذا هو الموت الذي يكون مشرفاً، ويكون به عزٌ وكرامةٌ للمحارب، والمتأمل في ختام قصيدة عنترة، يشعر بروح اليأس التي اعترت عنترة، نتيجة لما أَلَمَّ به من أحزان وآلام.

أُضيفت في: 23 يوليو (تموز) 2019 الموافق 20 ذو القعدة 1440
منذ: 4 شهور, 18 أيام, 6 ساعات, 30 دقائق, 57 ثانية
0

التعليقات

148772
أراء وكتاب
فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا....فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا....طارق حنفي محمود2019-12-03 23:58:03
المستشفى الميداني الأمريكي في شمال غزةالمستشفى الميداني الأمريكي في شمال غزةإسماعيل الداعور 2019-12-03 13:03:23
المراهقه بين الاباء والابناءالمراهقه بين الاباء والابناءآمال محمد عبد السلام 2019-12-03 11:15:41
يوم المعاق العالمييوم المعاق العالميشاكر فريد حسن 2019-12-03 11:12:54
خلاصة الرأي في تاريخ الخلافةخلاصة الرأي في تاريخ الخلافةأحمد محمود القاضي2019-12-02 21:54:23
العَهدالعَهددوسلدورف/أحمد سليمان العمري2019-12-01 16:00:56
أستاذي الجليل...تحياتيأستاذي الجليل...تحياتي ياسمين مجدي عبده2019-11-30 20:00:14
التفكر التكنولوجيالتفكر التكنولوجيعبدالله جوهر العلي2019-11-30 16:12:08
إبداعات
مـــن دون عنـــــــوانمـــن دون عنـــــــوانإيمان فايد2019-12-10 02:36:18
دموعُ لاجىءٍ سوريّْدموعُ لاجىءٍ سوريّْعبدالناصر الجوهري2019-12-10 02:26:02
صوت البوم يزعجناصوت البوم يزعجناعبدالعزيز المنسوب2019-12-09 18:11:50
صبرًا بغدادصبرًا بغدادشاكر فريد حسن 2019-12-09 06:33:39
مأتم البرتقالمأتم البرتقالالشاعر / أيمن أمين2019-12-07 19:24:57
سراج الليلسراج الليلإبراهيم يوسف2019-12-07 09:20:31
لام كلثوم اغنية,انما الحاضر احلىلام كلثوم اغنية,انما الحاضر احلىطيرا الحنفي2019-12-05 21:31:10
انتحار الأملانتحار الأملهاجر محمد موسى2019-12-01 19:22:14
مساحة حرة
وذهبت احلامهاوذهبت احلامهاراشيل كميل زكري-المرحلة الثانوية 2019-12-08 19:29:09
شارع المطراوى بالمطرية يستغيثشارع المطراوى بالمطرية يستغيثهبة عبدالمنعم محم2019-12-06 12:00:31
دراسة حول جهود علماء الـجزائر في دراسة  الأدب الـجزائري القديمدراسة حول جهود علماء الـجزائر في دراسة الأدب الـجزائري...الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة-قسم الأدب العربي-جامعة عنابة2019-12-03 23:05:02
قدرات خاصة جداًقدرات خاصة جداًإيمان سمير2019-12-01 23:05:44
أنواع الخبرأنواع الخبريحيى حسن حسانين2019-12-01 17:08:14
قطعة من التاريخقطعة من التاريخmohamed mokhtar2019-11-23 22:25:13
مهرجان القاهرة السينمائيمهرجان القاهرة السينمائي ياسمين مجدي عبده2019-11-22 18:43:41
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر