GO MOBILE version!
أغسطس5201910:33:33 صـذو الحجة31440
وتعظم في عين الصغير الصغائر
وتعظم في عين الصغير الصغائر
أغسطس5201910:33:33 صـذو الحجة31440
منذ: 2 شهور, 13 أيام, 21 ساعات, 29 دقائق, 25 ثانية

 
قال عمرو بن العاص" لأن يسقط ألف من العلْيةِ، خير من أن يرتفع واحدُ من السفلة". (درر الحكم /42)
أفرزت العملية السياسية في العراق محللين وكتاب سياسيين، ورجال دين لا يقلون خسة وفشلا عن العملية السياسية نفسها، وعندما يستمع العراقي الى تحليلاتهم يستنتج على الفور بأن الشعب العراقي في وادي وهؤلاء الشراذم في وادِ آخر، العملية السياسية في العراق وفقا لكل التقييمات المحلية والعربية والأجنبية فاشلة مائة بالمائة، ومن يدافع عنها أما من المستفيدين منها، او مستحمرا لا يعرف الحق من الباطل، او طائفيا يرى في أن الحكم الشيعي في العراق بعد عام 2003 ميزة تأريخية هي فوق كل القيم والإعتبارات، فهي اشبه ما تكون بفرحة أرنب حظي بمزرعة من الجزر.
ومهما تعددت الأسباب الذاتية ولا نقول الموضوعية للدفاع عن العملية السياسية فإنها من وجهة نظر الشعب العراقي تُعد إستفزازا لمشاعره وإستهانة بمصالحه، وهذا ما لايدركه بعض ممن يعتبرون أنفسهم محللين سياسيين، انهم يتلاعبون بعقليات الجهلة والحمقى ويأملونهم بجنات خلد في عراق إنتهى كدولة من اليوم الأول للغزو، بلا أدنى شك أن تقف مع الشعب ومصالحه، فأنت وطني بكل ما في المعنى من سمات، لكن ان تقف مع الحكومة الفاسدة ضد الشعب المظلوم والمنتهكة حقوقه، فأنت إنتهازي بإمتياز، وسافل ومنحط، ينطبق عليك وصف الشاعر بهاء الدين زهير:
لعن الله صاعدا وأباه فصاعدا
وبنيه فنـــازلا واحدا ثم واحدا
(النجوم الزاهرة7/58).
عندما يعترف رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي " إننا جميعل فاشلون"، وعندما تزعم المرجعية الشيعية بأن صوتها بح في محاربة الفاسدين بلا نتيجة، على الرغم من ان الزعماء الحاليين في الساحة العراقية هم نفس الوجوه الكريهة التي دعت المرجعية أنصارها الى إنتخابهم (القائمة169) و (القائمة555)، وعندما فشل العبادي في محاربة فاسد واحد على الرغم من التأييد الهائل الذي حظى به من البرلمان والشعب العراقي ومرجعية النجف، وعندما وعد رئيس الوزراء الحالي عادل عبد المهدي بمحاربة الفساد، وها قد مضى على وزارته ما يقارب السنة دون أن يحارب فاسدا واحدا، بل كرر علينا إسطوانة هيئة النزاهة بإحالة ملفات مسؤولين فيهم وزراء ودرجات خاصة للقضاء. حسنا فعل عبد المهدي بإلغاء مؤتمره الاسبوعي، فقد تحول الى مسخرة أمام الشعب العراقي منذ ان صرح بأن مصدر المخدرات في العراق ليست ايران بل الأرجنتين!
فبأي وجه يدافع المبوقون عن العملية السياسية؟
الحقيقة ان احالة اي ملف للقضاء يعني قراءة الفاتحة على روحه، فالمدعي العام غارق في سبات عميق لم يفق منه، والقضاء العراقي مسيس تماما، هي أشبه ما تكون بجحش الحكومة، والدليل على كلامنا اين هي نتائج تحقيق ملف إسقاط الموصل ( ليس سقوطه لأن العملية مدبرة)، وملف سبايكر، وملفات الأسلحة والصفقات الفاسدة وغيرها؟ بل هناك ملفات مضى عليها أكثر من عشر سنوات ولم تظهر نتائجها رغم إحالتها الى القضاء.
من تلك الأبواق محلل سياسي يدعي انه يحمل الدكتوراة، وربما دكتوراة حوزوية او حصل عليها بعد عام 2003، إنه قزم ينضح سموما يدعى عبد الأمير العبودي، وآخر في لندن يدعي انه يحمل الدكتوراة ايضا يدعى نجاح محمد علي، وآخر يدعى عدنان السراج والعشرات غيرهم ممن يحملون ابواقا بدلا من اقلاما شريفة تعبر عن لسان الشعب العراقي الذي يعيش أتعس عصوره في التأريخ. هؤلاء يدافعون بضراوة عن العملية السياسية والحشد الشيعي والمرجعية، بل ان نهيق عبد الأمير العبودي يصل الى أبعد مدى عندما يوخز أحد ما الحشد الشعبي بنقد بسيط، فهو يعتبره مقدسا، والمقدسات عند هذا البوق وغيره كثيرة، فالمرجعية مقدسة، والحشد الشعبي مقدس، والعملية السياسية مقدسة، بمعنى انهم يتقدمون على الكعبة والنبوة ورموز الإسلام، ماعدا الذات الإلهية والكتب المنزلة، لا يوجد شيء مقدس في الإسلام، الكعبة المشرفة وليست المقدسة لا يجد النبي محمد (ص) ضررا في القول" لأن تُهدم الكعبة حجرا حجرا أهون عند الله من أن يراق دم امريء مسلم".
على العكس من تلك الأبواق، يوجد محللون سياسيون بارعون مثل احمد الأبيض، يحيى الكبيسي، محمود الهاشمي، علاء الخطيب، فلاح المشعل، عمر عبد الستار، باسل حسين وصلاح الخزاعي ووليد الزبيدي غيرهم، علاوة على مقدمي البرامج وابرزهم نجم الربيعي، احمد الملا طلال، زيد عبد الوهاب، مهدي جاسم، محمد السيد محسن، وسؤدد طارق وغيرهم.
يشعر المواطن العراقي بأنهم يعبرون حقا عما يختلج مشاعره من مواقف تجاه العملية السياسية وزعمائها الفاسدين، ويقدمون تحليلات صائبة وجريئة عن الأوضاع في العراق. أنهم يستقطبون إهتمام الشعب بجدية تامة، لأنهم يضعون أصابعهم الرحيمة على جراح العراقيين، ويؤمنون بأن الساكت عن الحق شيطان أخرس، الحقيقة أن من يريد أن يُقيم العملية السياسية في العراق عليه ان يتابع برامج هؤلاء الوطنيين الشرفاء، وإلا سينجرف مع موجة الفاسدين عن قصد أو دونه.
نلفت الإنتباه بإننا لا نحاول أن نعمل دعاية لهؤلاء الشرفاء، فمن له ضمير حي، ويتحسس آلام الشعب ليس بحاجة الى دعاية، قوله الحق هو أكبر دعاية له. ومن يشاهد برامجهم ولقاءاتهم يتحسس على الفور شدة إنفعالهم عندما يتعلق الأمر بمصالح العراق، وهذه أهم سمة من سمات المواطنة الصميمية. بالطبع لا يقتصر الأمر على ما ذكرناه من أسماء، فهناك اعلاميون ومحللون آخرون ينقلون الحقيقة بحذافيرها عن العراق، لكننا أشرنا الى أبرزهم، وليس كلهم. علاوة على المحللين الستراتيجيين البارزين مثل أحمد الشريفي، هشام الهاشمي، فاضل ابو رغيف وغيرهم.
نحن لا نقول بأن الشعب العراقي يرحب بمن ينتقد العملية السياسية فقط، بل هناك من هو محسوب على العملية السياسية، لكنه ينتقدها، فعزت الشابندر يفيدنا بمعلومات مهمة عن العملية السياسية على الرغم من انه عراب الكثير من الصفقات السياسية، وغالب الشابندر من مفكري حزب الدعوة وعلى الرغم من طائفيته الواضحة، فأنه يقدم لنا افكارا مهمة وتحليلات غالبا ما تكون صائبة، ويفضح أسرار العملية السياسية ورجالها، بإعتباره أحد مفكري الحزب المشبوه، وناجح الميزان على الرغم من انفعاله في الكثير من الأحيان، لكنه يفيد المشاهد بما يقدمه من تحليلات، وكذلك غازي فيصل وكريم النوري وغيرهم من المحللين السياسيين.
في الحقيقة عندما أتابع برنامج ما يستضيف عبد الأمير العبودي، اشعر بالتقزز والإشمئزاز، فهذا الرجل يتحول الى عقرب عندما ينتقد احد ما الحشد الشيعي او مرجعية النجف او نظام الملالي، بل انه يتقيأ على المشاهدين بسمومه الطائفية، ولا أفهم السبب في كثرة إستضافته على بعض الفضائيات، هل الغرض من ذلك فضحه أمام الملأ وتجريده من ورقة التوت الأخيرة، أم لإستفزاز الشعب العراقي؟
لانفهم عن ماذا يدافع أبواق العملية السياسية في العراق ومنهم العبودي ورهطه المتفرس. هل يدافعون عن سرقة 371 مليار دولار لا يعرف لحد الآن مصيرها؟ ام عن تدمير المحافظات السنية والعجز عن تعميرها؟ أم عن وصول مستوى الفقر الى 40%؟ أم عن وصول عدد الأيتام والأرامل الى حوالي (4) مليون عراقي؟ أم عن الفشل في الدراسات من الابتدائية حتى الدراسات العليا، وتفاقم مسألة الأمية والتهرب من الدراسة الى حدود (7) مليون عراقي؟ ام عن استمرار التهجير الداخلي ولا يزال الملايين من النازحين يعيشون في المخيمات؟ أم عن رفض إعادة المهجرين الى مناطق سكناهم من قبل الحشد الطائفي؟ أم عن بلوغ عدد اللاجئين العراقيين في الخارج (4) مليون؟ أم عن تلوث الماء الذي تسبب بمئات الآلاف من حالات التسمم في البصرة؟ أم عن تفشي المخدرات في جنوب ووسط العراق؟ أم تزايد ظاهرة زنا المحارم في ظل حكم الأحزاب الاسلامية؟ أم عن ظاهرة البطالة التي وصلت الى 35% من الأيدي القادرة على العمل؟ ام عن مئات الآلاف من الجنود والموظفين المدنيين الفضائيين؟ أم عن الإنقطاع المزمن في الكهرباء؟ أم عن التضخم الوظيفي حيث بلغ عدد الموظفين والمتقاعدين (7) مليون بعد ان كان عددهم قبل عام 2003 حوالي (800000) موظفا ومتقاعدا؟ أم يدافعون عن أقذر عاصمة في العالم؟ ام عن أسوأ جواز سفر في العالم؟ ام عن أفسد دولة في العالم؟ ام عن أخطر مكان في العالم للعيش؟ أم عن التزوير والرشاوي في كل مفاصل الحكومة؟ ام عن غسيل العملة الذي يقوم به البنك المركزي لصالح ايران؟ ام عن قذارة المستشفيات وخلوها من الأدوية؟ أم عن نقصان مواد البطاقة التموينية وسمء نوعيتها؟ أم يدافعون عن حالات السرقة والإغتيال والخطف اليومية؟ أم عن التجارة بالأعضاء البشرية وتجارة الرقيق الأبيض؟ أم عن القضاء المسيس للزعماء السياسيين؟ أم عن السيادة الوطنية الشبحية؟ ام عن التدخل الايراني في كل مفاصل ما يسمى بالدولة العراقية؟ أم عن العلاقات المتأزمة مع الدول العربية؟ أم عن الميليشيات المسلحة المنفلتة المسيطرة على الحكومة نفسها؟ ام عن زعماء الحشد الشعبي الذين يجاهرون بعمالتهم للولي السفيه، ويعلنون استعدادهم للموت من أجل تحقيق مشروع الخميني المقبور في العراق؟ أم هم يدافعون عن الدولة العميقة وابطالها من نوري المالكي وابو مهدي المهندس، وهادي العامري والفياض وغيرهم من العملاء المأجورين؟ أم عن عملية الفساد المبرمج، الذي تبدأ دورته من رئيس الجمهورية الى اصغر موظف في الحكومة العراقية؟
عن ماذا تدافعون يا أبواق السلطة؟
الا لعنة الله على الفاسدين وعلى كل من يحميهم ويدافع عنهم، او يسكت عن فسادهم.
ذكر الخطيب البغدادي" قال النبي (ص): إذا مدح الفاسق اهتز العرش، وغضب له الرب عزٌ وجلٌ". (تأريخ بغداد8/421). صدق رسول الله.

علي الكاش
 

أُضيفت في: 5 أغسطس (آب) 2019 الموافق 3 ذو الحجة 1440
منذ: 2 شهور, 13 أيام, 21 ساعات, 29 دقائق, 25 ثانية
0

التعليقات

149050
أراء وكتاب
إبداعات
البركة تِسْوَى فلوسالبركة تِسْوَى فلوسعبدالعزيز المنسوب2019-10-15 17:53:14
الأبواق الخونةالأبواق الخونةعبدالعزيز المنسوب2019-10-15 01:41:02
شَعر النهارشَعر النهارمحمد جمعة2019-10-12 18:06:55
أردو الأردوغانىأردو الأردوغانىشفيق السعيد2019-10-12 09:27:17
احتراق سوق سيدي يوسف باكاديراحتراق سوق سيدي يوسف باكاديرطيرا الحنفي2019-10-11 19:22:00
الجنازة في لباس الفرحالجنازة في لباس الفرحالشاعر / أيمن أمين2019-10-09 12:13:28
لن تتمكّنوالن تتمكّنواعبدالعزيز محمد جاب الله2019-10-08 20:30:12
حان التّعلّم والنجاةحان التّعلّم والنجاةعبدالعزيز محمد جاب الله2019-10-08 19:18:14
مساحة حرة
لماذا تعطي غرامة على الوزن الزائد في المطارات ؟لماذا تعطي غرامة على الوزن الزائد في المطارات ؟المتنبئ الجوي كرار الغزالي2019-10-13 12:35:03
تحيا مصرتحيا مصرسميرة محمود أبو رقية2019-10-08 22:16:35
النظافة قيمة انسانيةالنظافة قيمة انسانيةجمال المتولى جمعة 2019-10-06 08:29:53
العاصمة الادارية مستقبل مصرالعاصمة الادارية مستقبل مصرشادى وجدي2019-09-26 15:40:48
عبدالفتاح النجار من الرواد الاوائلعبدالفتاح النجار من الرواد الاوائلجمال المتولى جمعة 2019-09-25 21:33:09
معرض عمان الدولى للكتاب 2019معرض عمان الدولى للكتاب 2019هانم داود2019-09-24 18:30:10
من الصف (2)من الصف (2)سعيد مقدم أبو شروق2019-09-23 08:29:12
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر