GO MOBILE version!
أغسطس1920198:04:53 مـذو الحجة171440
شواظ من ماء، ابتكارات في عرض النص الشعري
شواظ من ماء، ابتكارات في عرض النص الشعري
أغسطس1920198:04:53 مـذو الحجة171440
منذ: 2 شهور, 24 أيام, 20 ساعات, 8 دقائق, 56 ثانية

 

بعد إنقطاع طويل إلتقيتُ بالصديق (محمد المدائني) الذي يحاول أن يأتي بالجديد دائماً، فالبرغم من شاعريتهِ وتمكنه من ادواته الشعرية، لكنهُ يريد ان يكون مختلفاً وأن يأتي بالجديد...
أهداني ديوانه الشعري الأول(شواظ من ماء، سيرة ذلكية لأصوات ملونة) الذي خالف بدايته جميع الشعراء فكتب(ما يشبه الشعر) على خلاف المتعارف عن الآخرين أن يكتبوا(مجموعة شعرية او نصوص شعرية او ديوان شعر او شعر) لكنهُ اختلف عنهم جميعاً، ولم يكن اختلافه لمجرد الاختلاف، بل ان من يتصفح أوراق ديوانه يتلمس ذلك فعلاً، فلقد اعتدنا اخراجاً(تنضيداً) مألوفاً للشعر سواء كان عمودياً أو حراً، إلا أنهُ مع كتابته للعمود والحر والنثر جعل لقصائدهِ إخراجاً مختلفاً وذلك بإستخدامهِ:
1. تعدد الألوان في كتابة ابيات وكلمات القصيدة الواحدة وكأنها الطيف الشمسي
2. الاشكال الهندسية الرمزية مع كامل القصيدة أو بعض ابياتها
3. لوحات الفن التشكيلي التي تحوي بين طياتها تعابير وحروف وكلمات القصيدة
4. سبق القصيدة بمقطوعة نثرية
5. الطلاسم والتشفير في بعض القصائد
6. قصيدة لم يضع النقاط على حروفها كي يقرئها القارئ بعدة قراءات
كذلك اثارني الاهداء فقد كان للشهيد مصطفى العذاري حيث وصفه الشاعر بـ(نبي هذا الزمان) واعتقد ان قصد جميع الشهداء وليس العذاري فقط، فهم بالفعل كانوا سفراء الإنسانية وانيائها للقضاء على الشيطان وجنده من داعش ومن لف لفهم...
قام المدائني بمحاكاة الموروث الديني كقصة بيع النبي يوسف، وقصة حوت النبي يونس وغيبته، وتفاحة النبي آدم، كذلك قضية الامام الحسين مع اللون الأحمر، ثم يقفز ليحاكي الخيال العلمي فيبعث رسائل محبين بين الكواكب:
" رسالة من كوكب اورانوس
إلى حبيبتي في كوكب بلوتو
قريباً سيحملني الفضاء اليكِ..
الثواني الضوئية
الشهور الضوئية
السنون الضوئية
كلها عندي لحظة ضوئية"
كما يعرض حوارية التضاد بين اللونين(الأبيض والأسود) ليتدخل الأحمر ويحاول حل النزاع، وهي رمزية عن الوان العلم العراقي والآم الشعب؛ حيث يطرق باب السياسة في هذه القصيدة وغيرها مثل قصيدة(نشوة الاخبار)، وينتقد حالات اجتماعية كما في قصيدة(حائط)، ويطلق العنان للقلم فيض حكمة:
" اذهب فحرفك من ذهب
اغناك ما منه اكتسب
في جيده حبل الهوى
وبقلبه نار الحطب
الناس عنه تفرقت
وتوسلت اين الهرب
إن فضة كان السكوت
فهو الكلام من ذهب"
أكتفي بهذا القدر وأترك متعة القراءة مع الديوان لمن أراد ذلك، فلقد أمتعني...
.................................................................................................
حيدر حسين سويري
كاتب وأديب وإعلامي
عضو المركز العراقي لحرية الإعلام
البريد الألكتروني:[email protected]
 

أُضيفت في: 19 أغسطس (آب) 2019 الموافق 17 ذو الحجة 1440
منذ: 2 شهور, 24 أيام, 20 ساعات, 8 دقائق, 56 ثانية
0

التعليقات

149397
أراء وكتاب
عبدالسميع عبدالعظيم من الرواد الاوائلعبدالسميع عبدالعظيم من الرواد الاوائلجمال المتولى جمعة 2019-11-12 18:07:27
جحيم المعرفةجحيم المعرفةأحمد محمود القاضي2019-11-08 14:52:44
ذكرى ميلاد سيد الخلق اجمعينذكرى ميلاد سيد الخلق اجمعينإسماعيل أبوعقاده2019-11-06 00:15:02
عن العنف مرة أخرى وأخرى ..!عن العنف مرة أخرى وأخرى ..!شاكر فريد حسن 2019-11-03 06:27:31
أحلى صوت ...عربيأحلى صوت ...عربي ياسمين مجدي عبده2019-10-28 13:04:23
الالتزام بالولاية الصادقةالالتزام بالولاية الصادقةسليم العكيلي2019-10-24 21:32:49
إبداعات
بقلم رصارصبقلم رصارصالشيماء الصلاحي2019-11-12 11:09:04
حتماً سيمضي..حتماً سيمضي..هداية صفوح دركلت2019-11-11 19:06:01
البنت هفيّةالبنت هفيّةعبدالعزيز المنسوب2019-11-09 13:56:31
الفراغ ... مقاطع شعريةالفراغ ... مقاطع شعريةايفان علي عثمان 2019-11-08 22:14:25
لا تكتب بأشواكلا تكتب بأشواكعبدالعزيز المنسوب2019-11-04 23:44:20
رباعيات ( يا ناس يا ناسيه )رباعيات ( يا ناس يا ناسيه )محمد محمد علي جنيدي 2019-11-02 14:55:13
الزلم اللي شكت الكاع ... جيل الثأر والغارالزلم اللي شكت الكاع ... جيل الثأر والغارايفان علي عثمان 2019-11-02 00:49:23
يا نفسُ قومييا نفسُ قوميمحمد محمد علي جنيدي 2019-10-30 12:35:29
تَذُوبِينَ تَائِقَةً لِلْوَتَرْتَذُوبِينَ تَائِقَةً لِلْوَتَرْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-10-29 13:55:18
مساحة حرة
النبيّ الموعود..بـ "المقام المحمود"النبيّ الموعود..بـ "المقام المحمود"ابراهيم يوسف ابو جعفر2019-11-08 20:34:06
سمو الشيخ فهد حمد العذاب الهاشميسمو الشيخ فهد حمد العذاب الهاشميعبدالسلام الشقيري 2019-11-07 17:40:26
مواقع النواصلمواقع النواصلأحمد محمود القاضي2019-11-05 00:45:19
ولنا كل الفخرولنا كل الفخر ياسمين مجدي عبده2019-11-04 13:03:56
الضمانالضمانرنيم محمود2019-11-03 20:53:14
عين العقلعين العقلأسامة عبد الناصر2019-11-02 22:18:32
من الجعبةمن الجعبةإبراهيم يوسف2019-10-30 14:50:17
الحذر.. من قيام المهدي المنتظرالحذر.. من قيام المهدي المنتظرابراهيم يوسف ابو جعفر2019-10-29 21:21:17
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر