GO MOBILE version!
سبتمبر1620195:15:04 مـمحرّم161441
على أطلال القلب المهدم
على أطلال القلب المهدم
سبتمبر1620195:15:04 مـمحرّم161441
منذ: 1 شهر, 1 يوم, 14 ساعات, 55 دقائق, 36 ثانية

على أطلالِ القَلبِ المُهَدَّم

ردا على تعليق
الدكتور أحمد شبيب دياب
على ... من كل واد عصا

وتحية من القلب مباشرة
للأخ وجار الرضا الكريم
عباس غصن
في المقلب الآخر من الأرض

إبراهيم يوسف – لبنان

سائليني، حينَ عطّرْتُ السّلامْ ** كيفَ غارَ الوردُ واعتلَّ الخُزامْ
وأنا لو رُحْتُ أستَرْضي الشَّذا **** لانثـنى لُبنانُ عِطْـراً يا شَـآمْ
أنا حَسْـبي أنّني مِن جَـبَـلٍ ********هـو بيـن الله والأرضِ كـلامْ
سعيد عقل
https://www.youtube.com/watch?v=MogqCBTxVNA




"على قدرِ أهلِ العزم تأتي العزائمُ * وتأتي على قدرِ الكرامِ المكارمُ / فتَعْظُمُ في عَينِ الصّغيرِ صغارُها * وَتَصْغُرُ في عَين العَظيمِ العَظائِمُ". هكذا تركتُ تعقيبكَ للأخير وحاولتُ ما أسعفتني قدرتي على العناية بالرّد، ليتحول الردُّ إلى موضوع غير متماسك، ويشبه مرة أخرى من كل واد عصا، متفلتا من بعض الضوابط التي تكبِّل النصوص.

لله ما أونسك وأرقّ حاشيتك يا صديقي! وما تستحضره لنا في السهرات من النفائس القديمة، والصّور المبعثرة في البال ترفدُ بها صفحات السنابل، التي بلغتْ أخبارُها وخيرُ مواسمِها أحباباً لنا في بلاد الاغتراب على المقلب الثاني من الأرض، ممن لم يغيِّر الزمن مشاعرهم، ولا الغربة استبدلت تراب أرضهم بالمال.. مع عِلَّة الحكام..!

صُوَرُكَ المشرقة كعينيّ أمير، تحاكيان بريقَ الزّيتون الأسود تحت عين الشمس، فتناجيان جدَّه وتتملقان عينيه ويديه من أجل "كزدورة" في الجوار؛ يرفع تأثيرها منسوبَ وجيبِ القلوب، فلا تقل وداعتها عن الخواطر المختزنة من زمن المكارية، عبر الطرق الجبلية الوعرة إلى إقليم كسروان.. في الجانب الآخر من البلاد.

بلدات كسروان المأزومة في معيشتها وأحوالها أيام الأتراك، بسبب ضيق المساحات التي تصلح لزراعة الحبوب وأهمها القمح على الإطلاق، وتبعات ما فعله الأتراك في البلاد، وما لحقنا على أيديهم من الضَّيم. وحشة الطريق والعتابا وأبو صابر الخادم الأمين رفيق دربهم في الجبال من أجل التجارة بالحبوب لإطعام العيال على الجانبين.

وحسرةُ الطفّار يتوارون في الجبال دفاعا عن شرف امْتُسّ أو درءَاً لعار!؟ كملحم قاسم ودياب القاق والأساطير التي حيكت حول الرّجلين، وتحولت إلى مأثور شعبي يحمل في طياته كثيرا من شهامة الأساطير، وقامات تعلو فوق التاريخ مُطعَّمة برومنسية صالحة للسينما أو الغناء، وعبقرية الأخوين رحباني البارزة في التجديد؟ وعيني ما يجيها النوم ياديب؛ حاكمها قلق ونعاس ياديب. وغدي تسرح مع التنيان يا ديب و تفعل ما تريد و تشتهي.

https://www.youtube.com/watch?v=OldIr3mW43I

ولوم الزوجة التي تقع ضرة على غيرها، فلا تتوقف عن الشكوى والبَرَم! عرفتيني مْجَوَّز لش أخدتيني!؟ وهوا الشمالي غير اللونا. أما يا ويل حالي أخدوا حبّي وراحوا شمالي؟ فَوَجْدٌ مختلف وذخيرة الليالي الشمالية الموحشة، التي تتلازم مع ضوء القناديل وقسوة الريح؛ ويا هاجرين الدهر جاري شمس العمر مالت عالغياب.

يا سامعين الصوت صلوا عالنبي؟ تبلغوا وبلغوا أن هذا التاريخ المجيد من تراثنا وثقافتنا يستدعي غصة في القلب ودمعة في العين. فلنتركها تنحدر براحتها على الخدين، حينما لم يبقَ لنا من جذور الماضي غير النَّبي ساما، والحسرة على حُشْبَى ومعصرة العنب التي تحولت إلى أثر بعد عين، وآه مخنوقة مسجونة في الأعماق.

أعد إلي يوما واحدا من طفولتي وحماما نظيفا طاهرا في قبو حُشْبَى، وخبزا قفارا وقلقاسا مسلوقا، وجرجيراً من ضفاف نبعٍ شحَّ في البداية؟ ثم انحسرت مياهه ونشفت من عينيه الدموع إلى الأبد، فيبست المرجة واختفى أريج زيزفون يزهر ولا يثمر، كما بارت حقول القمح ومات البرّاك وتوقفت المطحنة عن الحركة للأبد. أعد إلي شيئا من هذا وذاك؟ وخذ ما شئت من عمري وأكثر. لأنت والله بعض أهلي وعمري يرحم (أبوك).. خيِّ أحمد.

والتجربة الأولى في بيطرة حمير النَّوَر، والجَراد وخبز الشعير أيام المجاعة؟ كالسفرجل يسوق الغصة للحلق، "وْبَيَّنوا شْعِيْرَاتْ بُوْكْ يَسْعَدْ"..؟ مصطلح من حدود الماضي في (شمس الجبل) بتسمية الحفيد أحمد، يشير إلى واقعة يصعب تفسيرها؛ لكنها مليئة بالمعاني التي تستفز وتستنفر المشاعر المصلوبة على أطلال القلب المُهَدَّم.

وفيتُ وفي بعض الوفاء مَعَزَّة! ليس كما أرادها أبو فراس، ممن دمروا شارعه واستباحوا قبره وعزَّزوا ذكراه.
 

أُضيفت في: 16 سبتمبر (أيلول) 2019 الموافق 16 محرّم 1441
منذ: 1 شهر, 1 يوم, 14 ساعات, 55 دقائق, 36 ثانية
0

التعليقات

149814
أراء وكتاب
إبداعات
البركة تِسْوَى فلوسالبركة تِسْوَى فلوسعبدالعزيز المنسوب2019-10-15 17:53:14
الأبواق الخونةالأبواق الخونةعبدالعزيز المنسوب2019-10-15 01:41:02
شَعر النهارشَعر النهارمحمد جمعة2019-10-12 18:06:55
أردو الأردوغانىأردو الأردوغانىشفيق السعيد2019-10-12 09:27:17
احتراق سوق سيدي يوسف باكاديراحتراق سوق سيدي يوسف باكاديرطيرا الحنفي2019-10-11 19:22:00
الجنازة في لباس الفرحالجنازة في لباس الفرحالشاعر / أيمن أمين2019-10-09 12:13:28
لن تتمكّنوالن تتمكّنواعبدالعزيز محمد جاب الله2019-10-08 20:30:12
حان التّعلّم والنجاةحان التّعلّم والنجاةعبدالعزيز محمد جاب الله2019-10-08 19:18:14
مساحة حرة
لماذا تعطي غرامة على الوزن الزائد في المطارات ؟لماذا تعطي غرامة على الوزن الزائد في المطارات ؟المتنبئ الجوي كرار الغزالي2019-10-13 12:35:03
تحيا مصرتحيا مصرسميرة محمود أبو رقية2019-10-08 22:16:35
النظافة قيمة انسانيةالنظافة قيمة انسانيةجمال المتولى جمعة 2019-10-06 08:29:53
العاصمة الادارية مستقبل مصرالعاصمة الادارية مستقبل مصرشادى وجدي2019-09-26 15:40:48
عبدالفتاح النجار من الرواد الاوائلعبدالفتاح النجار من الرواد الاوائلجمال المتولى جمعة 2019-09-25 21:33:09
معرض عمان الدولى للكتاب 2019معرض عمان الدولى للكتاب 2019هانم داود2019-09-24 18:30:10
من الصف (2)من الصف (2)سعيد مقدم أبو شروق2019-09-23 08:29:12
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر