GO MOBILE version!
سبتمبر1820195:57:34 مـمحرّم181441
عاشوراء بثّ روح القيم القرآنيّة في الأمّة
عاشوراء بثّ روح القيم القرآنيّة في الأمّة
سبتمبر1820195:57:34 مـمحرّم181441
منذ: 5 شهور, 2 أيام, 3 ساعات, 55 دقائق, 50 ثانية

 
الحسين درس من دروس الخلود.. إن الطبع البشري يميل إلى تخليد الذكر، وبقاء الأثر بعد الرحيل من هذه الدنيا الفانية.. ولا سبيل إلى ذلك إلا بالارتباط بمبدأ الخلود، فهو الذي لو بارك في عمل أو وجود ربطه بأسباب الدوام والخلود، كما ورد فيما أوحاه الله -تعالى- إلى نبي من أنبيائه: (إذا أطعت رضيت، وإذا رضيت باركت، وليس لبركتي نهاية).. وهو ما نراه متجليا في نهضة الحسين - عليه السلام - ؛ ففي كل سنة تمر علينا ذكراه، وكأنها ذكرى جديدة.. فمن أراد الخلود، فليذهب إلى أرض نينوى، ليرى كيف أن الله -عزّ وجل- سجل الخلود لتلك الجماعة الذين أريق دمهم في سنة من السنوات، في زاوية من زوايا الأرض.. ولم يكن يزيد ليتصور أنه سيأتي ذلك اليوم، الذي تتحول فيه كربلاء إلى محطة للعشاق طوال التاريخ...
لقد فجّر الاِمام أبو الاَحرار ثورته الكبرى التي أوضح الله بها الكتاب وجعلها عبرة لأولي الاَلباب، فدكّ بها حصون الظلم، وقلاع الجور. إن ملحمة كربلاء من أهم الاَحداث العالمية، بل ومن أهمّ ما حققته البشرية من إنجازات رائعة في ميادين الكفاح المسلّح ضدّ الظلم و الطغيان، فقد غيّرت مجرى تاريخ الشعوب الإسلامية، وفتحت لها آفاقاً مشرقة للتمرّد على الظلم والطغيان. لقد ألهبت هذه الملحمة الخالدة عواطف الأحرار، في سبيل تحرير المجتمع من نير العبودية والذلّ، وإنقاذه من الحكم اللاشرعي.
لقد كانت شعارات الإمام الحسين -عليه السلام- يوم عاشوراء مدوية وقوية ومعبرة عن معاني الحرية والكرامة والعزة والشرف، ورفض الاستعباد والاستبداد والذل والخنوع. لقد رفع الإمام الحسين -سلام الله عليه - مجموعة من الشعارات المعبرة عن نهجه وفكره و مواقفه الشجاعة في يوم البطولة والفداء، يوم عاشوراء المصبوغ بالدماء.
الإمام الحسين- عليه السلام - في كربلاء يؤكِّد للناس الذين تجمّعوا حوله، أنّ الإسلام ليس مجرّد عاطفة، وأنّ الولاء ليس مجرّد حالة نفسية، وهكذا رأينا الإمام الحسين في كربلاء، يؤكّد للناس الذين تجمّعوا حوله، أنّ الإسلام ليس مجرّد عاطفة، وأنّ الولاء ليس مجرد حالة نفسية. الإسلام عقيدة وكلمة وموقف، ولذلك، فإن هؤلاء الذين ينسبون أنفسهم إلى الإسلام، ويعتبرون أنفسهم موالين للنبي-صلى الله عليه وآله وسلم - ولأهل بيته، لا يعيشون الإسلام إذا كانت قلوبهم مع الحسين وسيوفهم عليه، لأنّ الإنسان المسلم هو الذي يتحرّك سيفه في خطّ مبادئه، وفي خطّ عقيدته، ولا يعيش الازدواجية بين ما هي الرسالة والعقيدة وبين ما هو العمل.
ومن هذا المنطلق الرسالي فقد كان لأنصار المحقق الصرخي الاهتمام الكبير في أخذ العبرة من ملحمة الطف الكبرى للسير في طريق الشهادة والسعادة الأخروية ، وهذا مقتبس من كلامهم الشريف جاء فيه :
((محرّم، شهرُ حزن وفراق، شهرٌ فيه دماءٌ زكيةٌ تُراق، فيه السبط الأبيُّ تسحقُ خيولُ الغدرِ جسدَه الشريف وتُساق، فيه تعلو صيحات الغدر والشقاق والنفاق، فيه قومٌ يغدرون الحقّ وهم في طلب الدنيا في سباق، محرّمُ، تتناثر فيك بضرب السيوف قطع أجسادٍ طاهرةٍ للجنّة هي تشتاق، فيك الطفُ يحتضن أشلاءً بهيةً ينبثق منها الدم بالإشراق.
بحسرةٍ وألم نستقبل شهر الحزن ونعزّي الرسول الأعظم وآله لا سيّما خاتمهم المهدي والصحب الأبرار، والإنسانية جمعاء والأمة الإسلامية وعلماءها العاملين الكرام، يتقدّمهم السيد الأستاذ الصرخي المعلّم الممهّد للإمام الهمام)) انتهى كلام الأنصار الأخيار
https://bit.ly/2ZpbJ2G

أُضيفت في: 18 سبتمبر (أيلول) 2019 الموافق 18 محرّم 1441
منذ: 5 شهور, 2 أيام, 3 ساعات, 55 دقائق, 50 ثانية
0

التعليقات

149833
أراء وكتاب
لقاء أولمرت عباس يضر فلسطين ولا ينفعلقاء أولمرت عباس يضر فلسطين ولا ينفعد. فايز أبو شمالة2020-02-10 20:31:40
عملاء عراقيون من طراز خاصعملاء عراقيون من طراز خاصعلي الكاش2020-02-08 21:50:20
في رحلة صوم يونان النبيفي رحلة صوم يونان النبيرفعت يونان عزيز 2020-02-07 15:31:16
كارثة طبيعية أم حرب بيلوجية ؟كارثة طبيعية أم حرب بيلوجية ؟الحسين عبدالرازق2020-02-06 17:38:36
مقاتل بلا اسلحةمقاتل بلا اسلحةد/رشاد حسن العطار2020-02-03 08:41:44
صفقة القرن الفاضحةصفقة القرن الفاضحةجمال المتولى جمعة 2020-02-02 12:13:28
هلا فبرايرهلا فبرايرمحمد محمد علي جنيدي2020-02-02 00:53:36
التجدبد وأصولية الطيبالتجدبد وأصولية الطيبأحمد محمود القاضي2020-01-31 13:57:26
لماذا الناصريةلماذا الناصريةحيدر محمد الوائلي2020-01-30 11:05:20
إبداعات
نار القصائدنار القصائدكرم الشبطي2020-02-10 19:09:10
آسفآسفكرم الشبطي2020-02-09 22:22:05
انعطافات منكسرةانعطافات منكسرةطاهر مصطفى2020-02-05 16:14:25
كحل العيونكحل العيونشاكر فريد حسن 2020-02-03 07:54:13
كورونا.. فيروس ام اختراع سياسي؟!كورونا.. فيروس ام اختراع سياسي؟!هالة ابو السعود2020-02-02 12:17:53
الكائن والممكن والمستحيلالكائن والممكن والمستحيلطيرا الحنفي2020-01-21 02:01:06
لا تصدقيهملا تصدقيهمأحمد يسري عبد الرسول2020-01-20 10:14:07
ألوان الشتاءألوان الشتاءمروة عبيد2020-01-19 19:39:57
ليلةٌ باردةليلةٌ باردةمروة عبيد2020-01-12 12:20:45
في رثاء محمد شحرورفي رثاء محمد شحروربنعيسى احسينات - المغرب2020-01-12 11:13:09
مساحة حرة
عودوا لوطنكم...فهو يحتاجكمعودوا لوطنكم...فهو يحتاجكم ياسمين مجدي عبده2020-02-09 20:25:41
اعترافات متأخرةاعترافات متأخرةمروة عبيد2020-02-08 13:02:37
كتاب قصص الحياةكتاب قصص الحياةرانية محي2020-02-05 23:02:52
كفاح و طموحكفاح و طموحد.أحمد محمد عبدالعال2020-02-03 19:55:00
تألق الشعر العربي بمعرض القاهرة الدولي للكتابتألق الشعر العربي بمعرض القاهرة الدولي للكتابعبدالناصر أحمد الجوهري2020-02-03 13:35:33
إعترافات متأخرةإعترافات متأخرةمروة عبيد2020-02-02 14:41:17
معرض الكتاب الدولي والتيسر علي الروادمعرض الكتاب الدولي والتيسر علي الروادعبد العزيز فرج عزو2020-02-01 22:43:51
درع وسيفدرع وسيفأحمد نظيم2020-01-31 17:05:34
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر