GO MOBILE version!
أكتوبر1320195:30:37 مـصفر131441
فاسيلي في بغداد !
فاسيلي في بغداد !
أكتوبر1320195:30:37 مـصفر131441
منذ: 7 شهور, 16 أيام, 27 دقائق, 33 ثانية

فاسيلي زايتسيف؛ أو ( الأرنب البري في اللغة الروسية )، ذلك القناص الأسطوري للجيش الأحمر الروسي، والذي نسجت حوله كثير من الأساطير، تناقلتها النسوة والأمهات الروسيات لرفع معنويات السوفييت، والعنوان الكبير لمعركة ستالينغراد، التي قتل فيها 225 ضابطا وجنديا ألمانيا.
كُرِم النقيب فاسيلي بشارة " لينين " وحصل على لقب " بطل الإتحاد السوفيتي " وخلدت بطولاته في الفلم الشهير " العدو على الأبواب " الذي عرض قصة فاسيلي وصراعه مع القناص الألماني حول محطة القطارات الرئيسية في ستالينغراد، وما زالت بندقيته الشهيرة معروضة في متحف الأسلحة الروسي.
يبدو أنه بعد 28 عاما من إعلان وفاته، قد ظهر فاسيلي في بغداد! محاولا تطبيق نظرياته في فن القنص، وهذه المرة ليس على الجنود الألمان، بل على المتظاهرين العزل! المطالبين بأبسط الحقوق التي تؤمن لهم العيش الكريم، وبدلا من " إصطياد ستة " فإن العدد وصل الى 105 متظاهر وربما أكثر.
لم تظهر براعة " قناص بغداد " في قتل هذا العدد الكبير من المتظاهرين في خمسة أيام فحسب، بل في عدم إكتشافه من جميع صنوف القوات الأمنية التي ملأت الشوارع ، فلا جيش ولا شرطة إتحادية أو محلية، ولا أستخبارات أو أمن وطني، ولا طائرات مسيرة أو كاميرات مراقبة، إستطاعت أن تكشف ذلك القناص الخفي، الذي جسد ظاهرة خطيرة ربما تقف خلفها كيانات سياسية مشاركة في الحكومة، بعد أن كانت تمارسها عصابات مسلحة على رؤوس الأشهاد.
مشاهد فظيعة فاقت التصور وتجاوزت الحدود، تلك التي شهدتها المظاهرات الأخيرة في العراق، حيث سقط الآلآف بين شهيد وجريح، في بغداد والناصرية والديوانية وبابل وميسان، تحت مرأى ومسمع القوات الأمنية، التي لم تحرك ساكنا لحماية المتظاهرين من القناصين، أو للدفاع عن المنشآت الحكومية من المنفلتين، مما أعاد الاذهان الى تلك الصور التي لا تفارق مخيلة العراقيين، الذين عاشوا حقبة ذلك النظام الدكتاتوري الظالم.
حين يسود منطق اللادولة على منطق الدولة ومؤسساتها الدستورية والقانونية، فإننا سنرى مثل هذه الجرائم التي يندى لها الجبين، والتي تحتاج الى وقفة ومراجعة شاملة من الحكومة والكيانات السياسية المشكلة لها، عن الإجراءات التعسفية الى واجهت ممارسات ديمقراطية كفلها الدستور العراقي، رغم الخروقات التي شابتها من قبل عناصر منفلتة إستغلت ضعف الأجهزة الأمنية.
لذلك لا مناص من إجراء تحقيق شامل، عن العناصر التي إستهدفت المتظاهرين، وتسبب بإراقة الدماء البريئة، وتقديمهم الى المحاكمة العادلة، والكشف عمن أمر بذلك أمام الرأي العام، مهما كانت إنتماءاتهم ومواقعهم، وعدم التسويف في هذه القضية مهما كانت الأسباب.
 

أُضيفت في: 13 أكتوبر (تشرين الأول) 2019 الموافق 13 صفر 1441
منذ: 7 شهور, 16 أيام, 27 دقائق, 33 ثانية
0

التعليقات

150234
أراء وكتاب
مواقف مخزيةمواقف مخزيةالدكتوره ريهام عاطف2020-05-16 21:28:36
أجراس  التظاهرات تقرع من جديدأجراس التظاهرات تقرع من جديدعلي الكاش2020-05-08 20:43:16
فضيحة فصيحةفضيحة فصيحةحيدر محمد الوائلي2020-05-08 16:36:43
الأخلاق  .. حجر الأساس لبناء مصنا الغاليةالأخلاق .. حجر الأساس لبناء مصنا الغاليةنبيل المنجى محمد شبكة2020-05-08 14:51:32
الغذاء ومرض الزهايمر (الخرف)الغذاء ومرض الزهايمر (الخرف)د مازن سلمان حمود2020-05-07 23:31:28
الأنظمة التربوية قلقة بشأن تقييم الطلبةالأنظمة التربوية قلقة بشأن تقييم الطلبةالدكتور: رشيد عبّاس2020-05-07 10:55:57
هل نحن صائمون أم عن الطعام ممتنعونهل نحن صائمون أم عن الطعام ممتنعوندكتور / محمد زهران زايد2020-05-05 17:39:30
الكورونا.. ماذا لو كانت.. حربا نفسية !!!الكورونا.. ماذا لو كانت.. حربا نفسية !!!الدكتور ميثاق بيات الضيفي2020-05-04 19:51:18
لماذا كان الله وحده القيوم ؟لماذا كان الله وحده القيوم ؟أحمد الديب 2020-05-04 19:23:54
أقلام وإبداعات
لست بإلهلست بإلهالدكتوره ريهام عاطف2020-05-10 05:34:31
كل الطُّرق تؤدي إلى الصفر!كل الطُّرق تؤدي إلى الصفر!مروة عبيد2020-05-09 18:18:42
ليالينا 80 ... في صالون النوستالجياليالينا 80 ... في صالون النوستالجياايفان علي عثمان 2020-05-08 00:03:05
هالة الملح والألوان ... قصيدةهالة الملح والألوان ... قصيدةايفان علي عثمان 2020-05-06 12:43:42
النحات ... إقنعة الضوءالنحات ... إقنعة الضوءايفان علي عثمان 2020-05-05 22:11:49
نسياننسيانالشاعر / أيمن أمين2020-05-04 19:09:51
فتاة غير تقليديةفتاة غير تقليديةالدكتوره ريهام عاطف2020-05-04 05:48:44
مساحة حرة
أحمد المنياوي ، صديق بدرجة أخأحمد المنياوي ، صديق بدرجة أخعمرو أبوالعطا 2020-05-08 23:43:46
في وقت الشدائدفي وقت الشدائدد. عبدالله ظهري2020-05-08 12:20:56
سر الجاذبيةسر الجاذبيةكرم الشبطي2020-05-06 18:26:43
هي فرصة خير .. فعسى أن نكره ما هو خير لناهي فرصة خير .. فعسى أن نكره ما هو خير...حاتم عبد الحكيم عبد الحميد 2020-05-06 16:44:23
خواطر أكتبها للمستقبل (فيروس كورونا) 7 -12خواطر أكتبها للمستقبل (فيروس كورونا) 7 -12سعيد مقدم أبو شروق2020-05-06 08:13:08
ذكريات الاصدقاءذكريات الاصدقاءكرم الشبطي2020-05-04 18:22:10
عربيعربيكرم الشبطي2020-05-02 19:48:12
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر