GO MOBILE version!
أكتوبر1320195:30:37 مـصفر131441
فاسيلي في بغداد !
فاسيلي في بغداد !
أكتوبر1320195:30:37 مـصفر131441
منذ: 29 أيام, 21 ساعات, 38 دقائق, 22 ثانية

فاسيلي زايتسيف؛ أو ( الأرنب البري في اللغة الروسية )، ذلك القناص الأسطوري للجيش الأحمر الروسي، والذي نسجت حوله كثير من الأساطير، تناقلتها النسوة والأمهات الروسيات لرفع معنويات السوفييت، والعنوان الكبير لمعركة ستالينغراد، التي قتل فيها 225 ضابطا وجنديا ألمانيا.
كُرِم النقيب فاسيلي بشارة " لينين " وحصل على لقب " بطل الإتحاد السوفيتي " وخلدت بطولاته في الفلم الشهير " العدو على الأبواب " الذي عرض قصة فاسيلي وصراعه مع القناص الألماني حول محطة القطارات الرئيسية في ستالينغراد، وما زالت بندقيته الشهيرة معروضة في متحف الأسلحة الروسي.
يبدو أنه بعد 28 عاما من إعلان وفاته، قد ظهر فاسيلي في بغداد! محاولا تطبيق نظرياته في فن القنص، وهذه المرة ليس على الجنود الألمان، بل على المتظاهرين العزل! المطالبين بأبسط الحقوق التي تؤمن لهم العيش الكريم، وبدلا من " إصطياد ستة " فإن العدد وصل الى 105 متظاهر وربما أكثر.
لم تظهر براعة " قناص بغداد " في قتل هذا العدد الكبير من المتظاهرين في خمسة أيام فحسب، بل في عدم إكتشافه من جميع صنوف القوات الأمنية التي ملأت الشوارع ، فلا جيش ولا شرطة إتحادية أو محلية، ولا أستخبارات أو أمن وطني، ولا طائرات مسيرة أو كاميرات مراقبة، إستطاعت أن تكشف ذلك القناص الخفي، الذي جسد ظاهرة خطيرة ربما تقف خلفها كيانات سياسية مشاركة في الحكومة، بعد أن كانت تمارسها عصابات مسلحة على رؤوس الأشهاد.
مشاهد فظيعة فاقت التصور وتجاوزت الحدود، تلك التي شهدتها المظاهرات الأخيرة في العراق، حيث سقط الآلآف بين شهيد وجريح، في بغداد والناصرية والديوانية وبابل وميسان، تحت مرأى ومسمع القوات الأمنية، التي لم تحرك ساكنا لحماية المتظاهرين من القناصين، أو للدفاع عن المنشآت الحكومية من المنفلتين، مما أعاد الاذهان الى تلك الصور التي لا تفارق مخيلة العراقيين، الذين عاشوا حقبة ذلك النظام الدكتاتوري الظالم.
حين يسود منطق اللادولة على منطق الدولة ومؤسساتها الدستورية والقانونية، فإننا سنرى مثل هذه الجرائم التي يندى لها الجبين، والتي تحتاج الى وقفة ومراجعة شاملة من الحكومة والكيانات السياسية المشكلة لها، عن الإجراءات التعسفية الى واجهت ممارسات ديمقراطية كفلها الدستور العراقي، رغم الخروقات التي شابتها من قبل عناصر منفلتة إستغلت ضعف الأجهزة الأمنية.
لذلك لا مناص من إجراء تحقيق شامل، عن العناصر التي إستهدفت المتظاهرين، وتسبب بإراقة الدماء البريئة، وتقديمهم الى المحاكمة العادلة، والكشف عمن أمر بذلك أمام الرأي العام، مهما كانت إنتماءاتهم ومواقعهم، وعدم التسويف في هذه القضية مهما كانت الأسباب.
 

أُضيفت في: 13 أكتوبر (تشرين الأول) 2019 الموافق 13 صفر 1441
منذ: 29 أيام, 21 ساعات, 38 دقائق, 22 ثانية
0

التعليقات

150234
أراء وكتاب
جحيم المعرفةجحيم المعرفةأحمد محمود القاضي2019-11-08 14:52:44
ذكرى ميلاد سيد الخلق اجمعينذكرى ميلاد سيد الخلق اجمعينإسماعيل أبوعقاده2019-11-06 00:15:02
عن العنف مرة أخرى وأخرى ..!عن العنف مرة أخرى وأخرى ..!شاكر فريد حسن 2019-11-03 06:27:31
أحلى صوت ...عربيأحلى صوت ...عربي ياسمين مجدي عبده2019-10-28 13:04:23
الالتزام بالولاية الصادقةالالتزام بالولاية الصادقةسليم العكيلي2019-10-24 21:32:49
حسن نصرالله .. نهاية عتريس !حسن نصرالله .. نهاية عتريس !أحمد محمود سلام2019-10-24 14:49:59
إبداعات
حتماً سيمضي..حتماً سيمضي..هداية صفوح دركلت2019-11-11 19:06:01
البنت هفيّةالبنت هفيّةعبدالعزيز المنسوب2019-11-09 13:56:31
الفراغ ... مقاطع شعريةالفراغ ... مقاطع شعريةايفان علي عثمان 2019-11-08 22:14:25
لا تكتب بأشواكلا تكتب بأشواكعبدالعزيز المنسوب2019-11-04 23:44:20
رباعيات ( يا ناس يا ناسيه )رباعيات ( يا ناس يا ناسيه )محمد محمد علي جنيدي 2019-11-02 14:55:13
الزلم اللي شكت الكاع ... جيل الثأر والغارالزلم اللي شكت الكاع ... جيل الثأر والغارايفان علي عثمان 2019-11-02 00:49:23
يا نفسُ قومييا نفسُ قوميمحمد محمد علي جنيدي 2019-10-30 12:35:29
تَذُوبِينَ تَائِقَةً لِلْوَتَرْتَذُوبِينَ تَائِقَةً لِلْوَتَرْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-10-29 13:55:18
في حبّ مصرفي حبّ مصرعبدالعزيز المنسوب2019-10-28 18:44:39
نعمة الحب..نعمة الحب..بنعيسى احسينات - المغرب2019-10-28 10:26:28
مساحة حرة
النبيّ الموعود..بـ "المقام المحمود"النبيّ الموعود..بـ "المقام المحمود"ابراهيم يوسف ابو جعفر2019-11-08 20:34:06
سمو الشيخ فهد حمد العذاب الهاشميسمو الشيخ فهد حمد العذاب الهاشميعبدالسلام الشقيري 2019-11-07 17:40:26
مواقع النواصلمواقع النواصلأحمد محمود القاضي2019-11-05 00:45:19
ولنا كل الفخرولنا كل الفخر ياسمين مجدي عبده2019-11-04 13:03:56
الضمانالضمانرنيم محمود2019-11-03 20:53:14
عين العقلعين العقلأسامة عبد الناصر2019-11-02 22:18:32
من الجعبةمن الجعبةإبراهيم يوسف2019-10-30 14:50:17
الحذر.. من قيام المهدي المنتظرالحذر.. من قيام المهدي المنتظرابراهيم يوسف ابو جعفر2019-10-29 21:21:17
الملوخية والعقل الزفتاوىالملوخية والعقل الزفتاوىفرشوطى محمد2019-10-29 15:11:28
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر