GO MOBILE version!
أكتوبر2020192:03:02 مـصفر201441
ذوو الاحتياجات الخاصة بين القبول والرفض
ذوو الاحتياجات الخاصة بين القبول والرفض
أكتوبر2020192:03:02 مـصفر201441
منذ: 29 أيام, 21 ساعات, 39 دقائق, 43 ثانية

 فئة الأطفال والطلاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تعتبرها المجتمعات المتحضرة والدول المتقدمة من أهم فئات المجتمع، وقد سبق الإسلام تلك المجتمعات بالرعاية والاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة، وقد نزلت سورة (عبس) في سيدنا عبدالله ابن أم مكتوم الذي كان كفيفًا يقول تعالى (عَبَسَ وَتَوَلَّى (1) أَنْ جَاءَهُ الْأَعْمَى (2) وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى (3) أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنْفَعَهُ الذِّكْرَى (4) ) وهو عتاب رقيق لرسول الله  في شأن سيدنا عبدالله ابن أم مكتوم، كما حفظ الإسلام لذوي الاحتياجات الخاصة حقوقهم ورفع الحرج عنهم في العديد من المواقف يقول تعالى في سورة التوبة آية 9(ليْسَ عَلَى الضُّعَفَاءِ وَلَا عَلَى المرضي وَلَا عَلَى الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ مَا يُنْفِقُونَ حَرَجٌ إِذَا نَصَحُوا لِلَّهِ وَرَسُولِهِ ۚ مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِنْ سَبِيلٍ ۚ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ) وهو ما يدل على عظمة ورقي دين الإسلام في تعامله مع ذوي الاحتياجات الخاصة.
ونلاحظ أن أهم مشكلة تواجه ذوي الاحتياجات الخاصة هي مشكلة تقبل المجتمع لهم بدءًا من أولياء أمورهم مرورًا برفاقهم وانتهاءًا بجهة عملهم(إذا تم التحاقهم بعمل يناسب قدراتهم) وقد تناولت العديد من الدراسات التربوية والاجتماعية مشكلة تقبل الأهل لطفلهم المعاق ووضعت العديد من البرامج التأهيلية للأهل إلا أن مشكلة عدم تقبل بعض أولياء الأمور لأبنائهم ما تزال منتشرة بدرجة كبيرة ومن مظاهرها الخجل من اصطحاب الطفل المعاق أو ظهوره للمجتمع وكذلك ضعف الاهتمام به مما ينعكس على تعليمه وتدريبه وتأهيله للتعامل مع المجتمع.
وفي المقابل نلاحظ أن فئة غير قليلة من أولياء الأمور يتقبلون واقع طفلهم ويوقنون أنه رزق من الله ليجزيهم عن رعايتهم لطفلهم خيرًا بل وتصل درجة محبة الأهل لطفلهم اعتقادهم أن رزقهم من مال وعلم وصحة وبركة إنما هو بسبب وجود طفل معاق لديهم.
وهناك نماذج عدة لمعاقين ساعدهم أولياء أمورهم على تنمية مهاراتهم وقدراتهم ومثال ذلك الأديبة هيلين كيلر التي ترجمت مؤلفاتها للعديد من لغات العالم وكذلك الأديب الكبير طه حسين والموسيقار عمار الشريعي وغيرهم من عمالقة الأدب والفن في عالمنا العربي.
أحمد جهاد أحمد عبدالقادر

 

أُضيفت في: 20 أكتوبر (تشرين الأول) 2019 الموافق 20 صفر 1441
منذ: 29 أيام, 21 ساعات, 39 دقائق, 43 ثانية
0

التعليقات

150308
أراء وكتاب
القدوة فى حياتناالقدوة فى حياتناجمال المتولى جمعة 2019-11-17 10:10:25
إعدام الفاسد  اهم سر نجاحات الصينإعدام الفاسد اهم سر نجاحات الصينخالد احمد واكد 2019-11-16 20:16:15
بناء المجتمعاتبناء المجتمعاتأحمد محمود القاضي2019-11-15 11:34:16
التاريخ كما يجب أن يكونالتاريخ كما يجب أن يكونياسمين مجدي عبده2019-11-13 14:44:57
عبدالسميع عبدالعظيم من الرواد الاوائلعبدالسميع عبدالعظيم من الرواد الاوائلجمال المتولى جمعة 2019-11-12 18:07:27
جحيم المعرفةجحيم المعرفةأحمد محمود القاضي2019-11-08 14:52:44
ذكرى ميلاد سيد الخلق اجمعينذكرى ميلاد سيد الخلق اجمعينإسماعيل أبوعقاده2019-11-06 00:15:02
عن العنف مرة أخرى وأخرى ..!عن العنف مرة أخرى وأخرى ..!شاكر فريد حسن 2019-11-03 06:27:31
إبداعات
غصة في القلبغصة في القلبنداء عز الدين عويضة2019-11-17 01:52:11
صيحة الفجر ... الثأر حمحمصيحة الفجر ... الثأر حمحمايفان علي عثمان 2019-11-15 00:50:45
الرافعيُّ أميرهاالرافعيُّ أميرهاعبدالعزيز المنسوب2019-11-13 11:44:13
بقلم رصارصبقلم رصارصالشيماء الصلاحي2019-11-12 11:09:04
حتماً سيمضي..حتماً سيمضي..هداية صفوح دركلت2019-11-11 19:06:01
البنت هفيّةالبنت هفيّةعبدالعزيز المنسوب2019-11-09 13:56:31
الفراغ ... مقاطع شعريةالفراغ ... مقاطع شعريةايفان علي عثمان 2019-11-08 22:14:25
لا تكتب بأشواكلا تكتب بأشواكعبدالعزيز المنسوب2019-11-04 23:44:20
مساحة حرة
بدون زعلبدون زعلاسماعيل عوض 2019-11-16 19:22:29
الرياضة اساس الدبلوماسية الشعبيةالرياضة اساس الدبلوماسية الشعبيةخالد احمد واكد2019-11-16 06:08:36
مصر لها خط ساخن مع المهدي المنتظرمصر لها خط ساخن مع المهدي المنتظرابراهيم يوسف ابو جعفر2019-11-15 20:25:42
النبيّ الموعود..بـ "المقام المحمود"النبيّ الموعود..بـ "المقام المحمود"ابراهيم يوسف ابو جعفر2019-11-08 20:34:06
سمو الشيخ فهد حمد العذاب الهاشميسمو الشيخ فهد حمد العذاب الهاشميعبدالسلام الشقيري 2019-11-07 17:40:26
مواقع النواصلمواقع النواصلأحمد محمود القاضي2019-11-05 00:45:19
ولنا كل الفخرولنا كل الفخر ياسمين مجدي عبده2019-11-04 13:03:56
الضمانالضمانرنيم محمود2019-11-03 20:53:14
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر