GO MOBILE version!
أكتوبر2320195:48:37 مـصفر231441
السعادة في النقصان
أكتوبر2320195:48:37 مـصفر231441
منذ: 19 أيام, 21 ساعات, 16 دقائق, 41 ثانية

سر السعادة الحقيقية يكمن في الرضا عن قناعة نفسية، وفكرية، ووجدانية، بأن ما أنت فيه هو أفضل وضع عما تتمناه، أو يتمناه غيرك.
من الوهلة الأولى لقراءتك للعنوان تظن أن الكاتب مجنون، ويشوب عقله بعد النقصان، ربما كذلك إذا كنت من الذين يظنون أن اكتمال النعم شيء جميل، ولكن لابد أن تعلم أن نقصان النعمة عين كمالها، وان هذا النقصان الموجود في الشيء يرفع من حقيقة السعادة. وفي الحقيقية أنت تحصل على جزء من السعادة، وليست السعادة الكاملة. وفي هذه الدنيا يتشوق كل إنسان للحصول على السعادة الكاملة الدائمة دون زوال، وهذا شيء لن يحصل طالما الإنسان مازال علي قيد الحياة، إنما السعادة الكاملة الحقيقة فقط عند الله، يقول تعالى{ وَأَمَّا الَّذِينَ سُعِدُوا فَفِي الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا مَا دَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ إِلَّا مَا شَاءَ رَبُّكَ ۖ عَطَاءً غَيْرَ مَجْذُوذٍ} (هود: 108)
ربما نقصان شيء، أو عدم أخذه في قت ما يظهر أشياء تكاد لا تعرفها، أو تراها لولا هذا النقصان، ولو علم الإنسان الخير من الله فيما أصابه، وأبعد عنه هم ومصيبة أكبر بكثير؛ لرضى بالواقع الذى قدره الله له، والإنسان في حياتة معرض للفتن والمحن، فالحياة مبنية على المشاق، فيقول ابن الجوزي في صيد الخاطر: "من يريد أن تدوم له السلامة، والنصر على من يعاديه، والعافية من غير بلا، فما عرف التكليف، ولا فهم التسليم"، فالدنيا لاتصفو لأحد، ولو أخد منها ما يريد، وكذلك قال أبو الحسن التهامي: " طُبِعَتْ على كَدَر وأنت تريدُها صفواً من الأحزان والأكدار.. و مُكَلفُ الأيام غَيْرَ طِبَاعِهَا مُتطلبٌ فِي المـــاء جَذوةَ نار".

وتذكر دائمًا أن الفرحة التي يشوبها بعض النقص، ربما هي أفضل من انعدام وجودها من الأساس، ورؤية نقص الشيء، أو اكتماله ربما تختلف من شخص لأخر، فهناك أناس يرون أناس أنهم ناقصون في شيء ما، ولكن بعيونهم هم فقط، على الرغم من أنهم لا يدركون أنهم أيضًا ينقصهم التقدير بعقولهم القاصرة على الأمور المرئية، وغير المرئية.
فعقلك هو من يحتم عليك هل أنت في حالة النقصان أم الكمال، وتذكر دائمًا أن المستقبلات العقلية، والنفسية، والوجدانية، أنت قادر على توجيهها، واستيعابها على حسب فهمك للأمور، وكن على يقين أن السعادة الحقيقة الكاملة، والأبدية هي عند دخولك الجنة، ورؤية وجه ربك الكريم.
 

أُضيفت في: 23 أكتوبر (تشرين الأول) 2019 الموافق 23 صفر 1441
منذ: 19 أيام, 21 ساعات, 16 دقائق, 41 ثانية
0

التعليقات

150373
أراء وكتاب
جحيم المعرفةجحيم المعرفةأحمد محمود القاضي2019-11-08 14:52:44
ذكرى ميلاد سيد الخلق اجمعينذكرى ميلاد سيد الخلق اجمعينإسماعيل أبوعقاده2019-11-06 00:15:02
عن العنف مرة أخرى وأخرى ..!عن العنف مرة أخرى وأخرى ..!شاكر فريد حسن 2019-11-03 06:27:31
أحلى صوت ...عربيأحلى صوت ...عربي ياسمين مجدي عبده2019-10-28 13:04:23
الالتزام بالولاية الصادقةالالتزام بالولاية الصادقةسليم العكيلي2019-10-24 21:32:49
حسن نصرالله .. نهاية عتريس !حسن نصرالله .. نهاية عتريس !أحمد محمود سلام2019-10-24 14:49:59
إبداعات
حتماً سيمضي..حتماً سيمضي..هداية صفوح دركلت2019-11-11 19:06:01
البنت هفيّةالبنت هفيّةعبدالعزيز المنسوب2019-11-09 13:56:31
الفراغ ... مقاطع شعريةالفراغ ... مقاطع شعريةايفان علي عثمان 2019-11-08 22:14:25
لا تكتب بأشواكلا تكتب بأشواكعبدالعزيز المنسوب2019-11-04 23:44:20
رباعيات ( يا ناس يا ناسيه )رباعيات ( يا ناس يا ناسيه )محمد محمد علي جنيدي 2019-11-02 14:55:13
الزلم اللي شكت الكاع ... جيل الثأر والغارالزلم اللي شكت الكاع ... جيل الثأر والغارايفان علي عثمان 2019-11-02 00:49:23
يا نفسُ قومييا نفسُ قوميمحمد محمد علي جنيدي 2019-10-30 12:35:29
تَذُوبِينَ تَائِقَةً لِلْوَتَرْتَذُوبِينَ تَائِقَةً لِلْوَتَرْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-10-29 13:55:18
في حبّ مصرفي حبّ مصرعبدالعزيز المنسوب2019-10-28 18:44:39
نعمة الحب..نعمة الحب..بنعيسى احسينات - المغرب2019-10-28 10:26:28
مساحة حرة
النبيّ الموعود..بـ "المقام المحمود"النبيّ الموعود..بـ "المقام المحمود"ابراهيم يوسف ابو جعفر2019-11-08 20:34:06
سمو الشيخ فهد حمد العذاب الهاشميسمو الشيخ فهد حمد العذاب الهاشميعبدالسلام الشقيري 2019-11-07 17:40:26
مواقع النواصلمواقع النواصلأحمد محمود القاضي2019-11-05 00:45:19
ولنا كل الفخرولنا كل الفخر ياسمين مجدي عبده2019-11-04 13:03:56
الضمانالضمانرنيم محمود2019-11-03 20:53:14
عين العقلعين العقلأسامة عبد الناصر2019-11-02 22:18:32
من الجعبةمن الجعبةإبراهيم يوسف2019-10-30 14:50:17
الحذر.. من قيام المهدي المنتظرالحذر.. من قيام المهدي المنتظرابراهيم يوسف ابو جعفر2019-10-29 21:21:17
الملوخية والعقل الزفتاوىالملوخية والعقل الزفتاوىفرشوطى محمد2019-10-29 15:11:28
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر