GO MOBILE version!
أكتوبر2320198:53:37 مـصفر231441
لبنان العربي أكبر من الطائفية
لبنان العربي أكبر من الطائفية
أكتوبر2320198:53:37 مـصفر231441
منذ: 19 أيام, 18 ساعات, 23 دقائق, 14 ثانية

 
مظاهرات الشعب العربي اللبناني لا تقتصر على طائفة دون أخرى، ولا تقتصر على فئة عمرية، مظاهرات الشعب اللبناني يشارك فيها الصغير والكبير، والرجل والمرأة، ويشارك فيها المسيحي والمسلم، والسني والشيعي، والدرزي والشركسي، في مشهد يختزل حقيقة لبنان العربي الذي أراد له الأعداء أن يختنق بحبل الطائفية المقيت، وأن يظل أسير تحالفات وسياسيات رسمها الاحتلال الفرنسي قبل عشرات السنين.
مظاهرات الشعب العربي اللبناني تحاكي الحالة العربية كلها، وهي ترفض هذه الأنظمة التي ورثت السيطرة على حياة المجتمعات العربية من الاستعمار الفرنسي والبريطاني، في مفارقة تؤكد أن ميلاد دولة الاحتلال الإسرائيلي كان قرين سيطرة تلك الأنظمة على الشعوب العربية التي أخذت اليوم تتنفس حريتها، وتتحرك في الساحات والميادين، وهي تقول: إن مواسم الربيع العربي لا يجف اخضرارها، وما فشلت في تحقيقه الجولة الأولى من ربيع العرب، ستتمكن منه جولات الربيع المتتالية، والتي ستطال كل مكان في بلاد العرب، والعيون ترنو إلى النموذج الراقي الذي جسده الشعب التونسي في انتخاب رئيسه، وهو يردد مع شاعر تونس أبي القاسم الشابي: إذا الشعب يوماً أراد الحياة فلا بلاد أن يستجيب القدر.
إنه قدر الجماهير العربية الذي يتجسد في أصالة الشعب اللبناني، ويعبر عميق انتمائه لتاريخه العربي وحضارته، هو يحرق علم أمريكا وإسرائيل، ويضع إصبعه على أسباب المرض الذي أنهك الجسد العربي ككل، وأعيا الجسد اللبناني بالتحديد، فكان حرق العلمين الإسرائيلي والأمريكي تأكيداً على حرق الفتنة وخنق بؤر التسلط والتجبر على هذه الأرض.
حرق العلمين الأمريكي والإسرائيلي جاء مفنداً لرأي أولئك الداعين إلى عدم التدخل في الشؤون العربية، والقائلين بضرورة الاهتمام بالحالة الفلسطينية فقط، فكان الجواب من الشعوب العربية في تونس ولبنان والجزائر والسودان يؤكد أن فلسطين قلب الأمة العربية، وأن الملوك والرؤساء العرب جميعهم يتدخلون في الشأن الفلسطيني، بل ويتآمر بعضهم على فلسطين لتثبيت حكمه، متجاهلاً مصلحة الشعوب التي أدركت بفطرتها أن التآمر عليها وعلى مستقبلها بدأ من اللحظة التي فكر فيها الصهاينة باحتلال فلسطين، وتحويلها إلى قلعة التآمر على مصالح الأمة العربية.
سينتصر الشعب العربي اللبناني على الطائفية والتفرقة والاختلاف، وسيهزم الأحقاد التي خلفها الاستعمار وأعوانه، وستنتصر الشعوب العربية قريباً، كما سينتصر الشعب الفلسطيني على كل عائق، وسينجلي ربيع لبنان العربي عن حقل سنابل، وسيصفو قمر تشرين مبدداً عتمة الأنظمة، لتعانق الشعوب مستقبلها المشرق، الذي ترسمه الأجيال الشابة بعيداً عن القطرية والطائفية والتبعية.

أُضيفت في: 23 أكتوبر (تشرين الأول) 2019 الموافق 23 صفر 1441
منذ: 19 أيام, 18 ساعات, 23 دقائق, 14 ثانية
0

التعليقات

150376
أراء وكتاب
جحيم المعرفةجحيم المعرفةأحمد محمود القاضي2019-11-08 14:52:44
ذكرى ميلاد سيد الخلق اجمعينذكرى ميلاد سيد الخلق اجمعينإسماعيل أبوعقاده2019-11-06 00:15:02
عن العنف مرة أخرى وأخرى ..!عن العنف مرة أخرى وأخرى ..!شاكر فريد حسن 2019-11-03 06:27:31
أحلى صوت ...عربيأحلى صوت ...عربي ياسمين مجدي عبده2019-10-28 13:04:23
الالتزام بالولاية الصادقةالالتزام بالولاية الصادقةسليم العكيلي2019-10-24 21:32:49
حسن نصرالله .. نهاية عتريس !حسن نصرالله .. نهاية عتريس !أحمد محمود سلام2019-10-24 14:49:59
إبداعات
حتماً سيمضي..حتماً سيمضي..هداية صفوح دركلت2019-11-11 19:06:01
البنت هفيّةالبنت هفيّةعبدالعزيز المنسوب2019-11-09 13:56:31
الفراغ ... مقاطع شعريةالفراغ ... مقاطع شعريةايفان علي عثمان 2019-11-08 22:14:25
لا تكتب بأشواكلا تكتب بأشواكعبدالعزيز المنسوب2019-11-04 23:44:20
رباعيات ( يا ناس يا ناسيه )رباعيات ( يا ناس يا ناسيه )محمد محمد علي جنيدي 2019-11-02 14:55:13
الزلم اللي شكت الكاع ... جيل الثأر والغارالزلم اللي شكت الكاع ... جيل الثأر والغارايفان علي عثمان 2019-11-02 00:49:23
يا نفسُ قومييا نفسُ قوميمحمد محمد علي جنيدي 2019-10-30 12:35:29
تَذُوبِينَ تَائِقَةً لِلْوَتَرْتَذُوبِينَ تَائِقَةً لِلْوَتَرْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2019-10-29 13:55:18
في حبّ مصرفي حبّ مصرعبدالعزيز المنسوب2019-10-28 18:44:39
نعمة الحب..نعمة الحب..بنعيسى احسينات - المغرب2019-10-28 10:26:28
مساحة حرة
النبيّ الموعود..بـ "المقام المحمود"النبيّ الموعود..بـ "المقام المحمود"ابراهيم يوسف ابو جعفر2019-11-08 20:34:06
سمو الشيخ فهد حمد العذاب الهاشميسمو الشيخ فهد حمد العذاب الهاشميعبدالسلام الشقيري 2019-11-07 17:40:26
مواقع النواصلمواقع النواصلأحمد محمود القاضي2019-11-05 00:45:19
ولنا كل الفخرولنا كل الفخر ياسمين مجدي عبده2019-11-04 13:03:56
الضمانالضمانرنيم محمود2019-11-03 20:53:14
عين العقلعين العقلأسامة عبد الناصر2019-11-02 22:18:32
من الجعبةمن الجعبةإبراهيم يوسف2019-10-30 14:50:17
الحذر.. من قيام المهدي المنتظرالحذر.. من قيام المهدي المنتظرابراهيم يوسف ابو جعفر2019-10-29 21:21:17
الملوخية والعقل الزفتاوىالملوخية والعقل الزفتاوىفرشوطى محمد2019-10-29 15:11:28
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر