أصيبت امرأة صينية تبلغ من العمر 36 عامًا بنوبة قلبية لأن ابنها لم يستطع فهم شرحها لحل مسألة في الرياضيات أثناء قيامه بالواجب المنزلي.

وفقًا لتقرير إخباري حديث صدر في الصين، نُقلت امرأة صينية تدعى وانج إلى المستشفى في الأول من نوفمبر بعد إصابتها بنوبة قلبية أثناء قيامها بحل الواجب المنزلي مع ابنها البالغ من العمر 9 سنوات، حيث كانت تشرح له مسألة في الرياضيات وشعرت بالإحباط لأنه لم يستوعبها.

وقد حاولت الأم مع طفلها مرات عديدة، ولكنه لم يستوعب طريقة حل المسألة، ما جعلها تغضب بشدة وبدأ قلبها ينبض بسرعة وأصيبت بضيق في التنفس.

لحسن الحظ، سرعان ما أدركت وانج أنها تعاني من مشكلة صحية خطيرة، فاتصلت بزوجها الذي هرع بها إلى المستشفى، حيث شخص الأطباء إصابتها باحتشاء عضلة القلب، وقالوا إنها محظوظة لأنها وصلت إلى المستشفى بهذه السرعة.

واعترفت وانج التي لا تزال تتعافى في المستشفى، بأنها غضبت كثيرًا بسبب عدم فهم ابنها لشرحها، لكنها لم تتخيل أبدًا أن غضبها سيكون له عواقب وخيمة على صحتها.

تجدر الإشارة إلى أنه على الرغم من أن الإحباط والغضب قد يكون سبب الأزمة القلبية، إلا أنه ربما كان له أسباب كامنة أخرى، مثل سوء التغذية ونمط الحياة غير المستقر.