تواصل جهات التحقيق بمدينة 6 أكتوبر تحقيقاتها حول وفاة الفنان هيثم أحمد زكى للوقوف على ظروف وملابسات وفاته، حيث تستمع النيابة لأقوال عدد من شهود وأفراد أسرة وأصدقاء الفنان الراحل، فضلًا عن أفراد أمن الكمبوند الذى يسكن فيه بالشيخ زايد.

وأظهرت التحريات الأولية أن الفنان كان يعانى من أزمة صحية قبل وفاته بساعات، توجه على أثرها إلى الطبيب المعالج له، بعدها عاد إلى منزله وخلد إلى النوم، وحينما حاولت خطيبته التواصل معه، لم تستطع الوصول إليه.

وتابعت التحريات، أن عدم إجابة الفنان على هاتفه أثار مخاوف خطيبته التى أبلغت الأمن .. وبعد استئذان النيابة، تم دخول الفيلا وعثر عليه متوفيا.

وأظهرت نتائج معاينة فيلا الفنان الراحل هيثم أحمد زكي، عن عدم وجود أى دلائل تشير إلى وجود شبهة جنائية، سواء بعثرة فى محتويات الفيلا، أو كسر فى المنافذ الخاصة بها، كما أوضحت مناظرة الجثة، عدم وجود أثار لعنف جنائى، وتنتظر النيابة تقرير مفتش الصحة حول الوفاة.

وتم نقل جثمان الفنان هيثم أحمد زكى إلى مشرحة زينهم لأخذ عينة من دمائه وإجراء تحليل لبيان أسباب الوفاة.

وكان الفنان هيثم أحمد زكى توفى فى الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس، داخل فيلته بمدينة الشيخ زايد، بعد معاناته من أزمة صحية مفاجأة، قبل يوم من وفاته.