GO MOBILE version!
ديسمبر820197:29:09 مـربيع آخر101441
وذهبت احلامها
وذهبت احلامها
ديسمبر820197:29:09 مـربيع آخر101441
منذ: 1 شهر, 17 أيام, 3 ساعات, 16 دقائق, 23 ثانية

 1
كانت هناك فتاة جميلة جدا تدعي كارلا تعيش مع اسرة فقيرة الحال في بلدة صغيرة
ونائية .نشأت في بيئة ومحيط لايعترف بشئ سوي عاداتة وتقاليدة المنغلقة كثيرة عن
العالم المحيط فهو لايؤمن بأهمية تعليم الفتاة وحرية ارادتها في أختيار نوعية دراستها
وحرية التعبير عن رغباتها بل حريتها ايضا في أختيار شريك حياتها.كما انها
ترعرعت في جو من النزاعات الأسرية فكأنت الاسرة الصغيرة المكونة من أربعة
أفراد :الاب والأم وكارلا واخيها الذي يصغرها بخمسة أعوام منير ,أسرة بيتها مبني
علي أساسات من الرمل وليس الصخر فهو معرض للهدم في أي وقت تسودها علاقات
ضعيفة والمحبة بينهم قد تكون موجودة ولكنهم يفتقرون الي التعبير عنها لبعض
بالتصرفات وألافعال .فوجدت الفتاة كارلا والتي تبلغ من العمر خمسة عشر عاما
وهي في المرحلة الثانوية نفسها تعيش وحيدة حتي بين أسرتها فوالدها فكان من
المتشددين في تفكيرهم فلا يسمح للبنت بالرحلات ومرافقة صديقاتها في مناسباتهن
من اعياد الميلاد والنجاح حتي انة كان لا يعترف بمثل هذة الاحتفالات أصلا وكان
يغرس في اولادة اهمية المحافظة علي انفسهم من الغرباء لذلك كان لايسمح بان
يزورة احد وهو بالتالي لايزور احد بينما الذهاب الي الكنيسة يكون في وجودة وترتب
علي ذلك عدم ذهابهم الا في الأعياد وحاولت الخادمات افتقاد الاولاد لمدارس الأحد
كثيرا ولكنهم كانوا يواجهون مشاعر خوف من الأب تجاة أختلاط الاولاد بأخرين
فكانت الحالة للاسرة يخلوها الجو الروحي الديني أما عن الاقرباء فكانوا يخشون
التقرب من الاسرة نظرا لقسوة طابع الأب حتى ان الام والأولاد لم يكونوا يشعرون
بالأمان حتي في بيتهم وكان يضربها ويضرب والدتها لأتفة الاسباب أما عن فتاتنا
الجميلة كانت منعزلة عن أهلها ولديها شعور دائما بأنهم غرباء عنها ,حيث كثيرا ما
كانت تقول لنفسها بأنها ليست بمثلهم من عقلا وفكرا كما لديها تطلعات لمستقبل باهر
فهي ترغب في أستكمال تعليمها الجامعي وان تصبح مضيفة طيران وكانت الفتاة
يأتيها خطاب احيانا ولكنها كانت ترفض بسبب تصرفات والدها وخوفها من أن يصبح
زوج المستقبل شبحا أخر لوالدها فتهرب من سجنها المؤقت الي أخر أبدي ,ثم جاء
يوم ظهر شاب في حياتها يعيش بالقرب من منزلها تتابع ظهورة مع وفاة والدها حيث
قصة قصيرة بعنوان "وذهبت أحلامها"
2
جاء برفقة والدتة لعزاء أسرتها حيث شعرت بتحررها من قيودة ,لم يحبها ولكنه احب
جسدها وجمالها وصمم ان يتقرب منها وينال ودها بأي طريقة ولم يهمه شيء فهو
في الاصل شاب جامعي يدعي ماجد وسيم يتمتع بالكثير من العلاقات الاجتماعية
والجاذبية أيضا ,فبدأ يتصل بوالدتها بحجة الأطمئنان علي متابعة الفتاة لدروسها بينما
كانت الفتاة في حالة من الاكتئاب والخوف من عدم مقدرة الاسرة المادية لأستكمال
دراستها فتشعر بضياع أمالها
ذات يوم زارها هذا الشاب وهو يحمل معه ملخصات دراسية ويطمئن علي الاسرة
فأحست الام باهتمامة ببنتها وراوجتها أفكار أي ام انة ربما ستكون عروسة في
المستقبل وبهذا التفكير كثر ترددة عليهم وهو يظهر مشاعر المحبة والاحترم للعائلة
بل تطور الي أعجاب الفتاة بالشاب وهو أمر طبيعي لمثل من في سنها فبدأ الشاب
يتحدث عن نفسة وظروفة وحرمانة من الحب الاسري ايضا فنال استعطافها وزاد
علي ذلك الاهتمام بتلبية كثير من طلباتها والتي تعجز العائلة في توفيرها كما كان
يحضر لها في كثير من الاحيان اشياء تحتاجها دون ان تطلب وبهذة الطريقة بدأ في
أستدراجها للحديث عن نفسها حتي أصبحت تشعر انهم خلقوا ليكونوا لبعض فالله
يعوضها عن مافاتها وان الأوان أن لتفتح الحياة ابوابها لها .اما الشاب فتمادي في
تعبيرة عن حبة المزيف الخادع لها .
وفي صباح أحد الايام بينما تذهب كارلا لمدرستها تعرضت لحادث سيارة
فأصطحبها اهل الخير الي المستشفي وتم عمل الفحوصات وكان كسرا بسيطا .اتصلت
الممرضة بالرقم الذي معها وكان رقم مجدي ,الذي اتي بعد غضون ساعة ,وهويبدي
قلقة عليها متاسفا لها عن تاخرة بينما تحملق فية زائرة احدي المريضات بجوارها
ولاحظت كارلا انها تنظر الي بدهشة ثم استأذن منها الشاب ليحضر والدتة لها في
اليوم التالي وانة سيذهب لطمئنة والدتها عليها حتي لا تقلق بينما يهم في خروجة
بادرتها الفتاة بالسؤال :هل تعرفين ماجد ؟فردت عليها في تردد ,هو قريبك؟ قالت لها:
3
بل خطيبي فقالت لها تعرفتي علية من أين ؟فجاوبتها الفتاة في قلق ولماذا السؤال؟
فقالت هل تعرفينة بحق فردت انه جارنا مخلص ووفي وبيحبني .فبادرتها انة شاب
استغلالي استغل طيبة أهل صديقتي فوالدها صاحب محل تجاري كبير وهي زميلتة
في الجامعة وسهلت لة العمل مع والدها واكتشف سرقتة لاموال من كشف حساباتة
غير علاقاتة بالكثير من الفتيات الاتي خدعن بمظهرة الملائكي ثم تركتها وذهبت
وذهب معها احلامها وبقي لها الدمار النفسي والمعنوي الذي رافقها لفترة ليست بقليلة
.
أنة لشئ طبيعي أن يحدث هذا مع فتاة غير محصنة عائليا وغير مؤسسة في جو
اسري .فهو نوع من المشاكل التي تعاني منها الكثير من الفتيات اللاتي يفتقرن الي
أجواء الحب والترابط والاحترام العائلي وهو الأساس الذي عدم وجودة يقلل من فرص
خلق أجيال بناءه أما الأهمال والتفكك يؤدي الي تدمير الشباب وتخليهم عن أهدافهم
وأحلامهم .

أُضيفت في: 8 ديسمبر (كانون الأول) 2019 الموافق 10 ربيع آخر 1441
منذ: 1 شهر, 17 أيام, 3 ساعات, 16 دقائق, 23 ثانية
0

التعليقات

151105
أراء وكتاب
إبداعات
الكائن والممكن والمستحيلالكائن والممكن والمستحيلطيرا الحنفي2020-01-21 02:01:06
لا تصدقيهملا تصدقيهمأحمد يسري عبد الرسول2020-01-20 10:14:07
ألوان الشتاءألوان الشتاءمروة عبيد2020-01-19 19:39:57
ليلةٌ باردةليلةٌ باردةمروة عبيد2020-01-12 12:20:45
في رثاء محمد شحرورفي رثاء محمد شحروربنعيسى احسينات - المغرب2020-01-12 11:13:09
دعونيدعونيكرم الشبطي2020-01-10 18:46:36
أنهكني إدراكي ..أنهكني إدراكي ..نورا محمد 2020-01-10 17:04:42
الْعِيسَوِيَّةْالْعِيسَوِيَّةْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2020-01-10 13:08:36
كارلوس غصن وخرائط جغرافيا النفوذكارلوس غصن وخرائط جغرافيا النفوذطيرا الحنفي2020-01-08 22:21:50
فلسفة الموت حياةفلسفة الموت حياةكرم الشبطي2020-01-08 18:58:02
المنطقة ملتهبةالمنطقة ملتهبةكرم الشبطي2020-01-07 21:07:59
مساحة حرة
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر