GO MOBILE version!
فبراير320202:07:45 صـجمادى آخر81441
ليس دفاعا عن مريم حسين .. لكن صرخه ضد العنصريه
ليس دفاعا عن مريم حسين ..  لكن صرخه ضد العنصريه
فبراير320202:07:45 صـجمادى آخر81441
منذ: 22 أيام, 11 ساعات, 29 دقائق, 40 ثانية

 
لست من متابعي صالح الجسمي او مريم حسين. مريم حسين هي ممثله واعلاميه وعارضه ازياء عراقيه ومغربيه معا مقيمه في الامارات. قدم فيها الاعلامي الاماراتي صالح الجسمي بلاغ بحجه تصرفها تصرفات اعتبرها خادشه للحياء خلال حفل اخر السنه قبل عامين لدى رقصها مع مغني راب امريكي. وهذا خلق جو من المناكفات بينهم عبر الاعلام. ثم طالب بتعجيل سجنها في تغريده بالنت. وتم بالفعل حبسها فورا بمجرد كتابته تغريدته. مع العلم ان مريم حسين اعترفت انها تصرفت تصرفا خاطئا واصبحت اليوم اكثر وعيا. ومع ذلك الاعلامي صالح الجسمي لم يتنازل عن بلاغه ضدها.

انا هنا لا اقف مع سلوك مريم حسين لانني ارى انها عارضه ازياء تعتمد على الاغراء في مجمل ظهورها الاعلامي وهذا يتنافى مع الاحتشام الذي يطالبنا به الدين. لكن الله تعالى من يحاسب كل شخص على تصرفاته الشخصيه طالما ان قوانين البلد لا تضع قيود على المظهر الخارجي والتصرفات الشخصيه. وهذا ما يحدث في الامارات بحكم وجود جاليات اجنبيه من كافه دول العالم بها. ثم ان مظهر مريم حسين او سلوكها الخارجي لا يخول احد ان يطعن بشرفها.

وبنفس الوقت لا انكر ان الاماراتيات محتشمات في لبسهن الخارجي وتلتزمن بالعباءه والحجاب بحكم العادات والتقاليد. ومن ثم من الطبيعي ان زي مريم حسين وتصرفاتها الخارجيه يتنافى مع الزي والسلوك الاماراتي الخارجي وممكن ان يستفز اي اماراتيه او اماراتي متحفظ.

لكن اذا اخذنا بالاعتبار ان مريم حسين مغربيه عراقيه اي ليست اماراتيه. والاجانب في الامارات يعطون حريه مطلقه في طريقه اللبس والحياه الاجتماعيه. هناك فنادق ضخمه ومولات فاخره ومطاعم ومقاهي وحفلات لا تعد ولا تحصى بالامارات. وايضا شقق مفروشه يعيش فيها رجال ونساء بشكل مشترك نظرا لان الايجارات جدا غاليه في الامارات وليس في مقدور موظف او عامل عادي دفعها. ومن ثم يضطر العامل او الموظف ان يستأجر غرفه في شقه مشتركه قد يجد بها رجال ونساء معا بحكم حاجته لسكن. ولا احد يجرأ ان يسال احد عن عقد الزواج عندما يحجز امراه ورجل غرفه او شقه مفروشه مشتركه لانهم اجانب. اذا نستطيع ان نقول لا يوجد ضوابط ضد العلاقات اللاشرعيه في الامارات. وتجد فقط القوانين الرادعه على مخالفات المرور وحريه الراي.

ومن ثم من المثير للدهشه ان تستهدف مريم حسين فقط اليوم بعد سنوات طويله من اقامتها في الامارات ولتصرف قديم من سنتين لم يصل حتى لمستوى اقامه علاقه غير شرعيه. لماذا لم يطالب الاعلامي الاماراتي بوضع قيود على الفنادق والشقق المفروشه المشتركه فلا يسمح باقامه شخصين معا في غرفه مشتركه الا بوجود عقد زواج على سبيل المثال. او يطالب ان لا يسمح بالخمر والقمار المقاهي والفنادق. ولماذا لا يضع قيود على الحفلات الراقصه في الامارات بحيث تطبق على جميع الناس وليس فقط على مريم حسين فقط.

ومن ثم لا تجد مبرر لذلك الا العنصريه لابن البلد الاماراتي. نفوذ الاماراتي في المحك هنا. عندما يشكو الاماراتي شخص فيجب ان يطاع على الفور. وعلى الشخص الذي تم الشكوى عليه ان يتكبد غرامات طائله وحجز جوازه والمنع من السفر والاهانه بالحبس والابعاد من الدوله فقط لان هناك اماراتي لم يرضى عنه وشكى عليه. وعلى المغترب ان يعي انه عندما يامر الاماراتي ولو بالتلميح يجب ان يطاع بدون نقاش، مما يهيأ بيئه لابتزاز الاجنبي من قبل الاماراتي ويجعل الحياه في الامارات ليست امنه. الكل يسجل لبعض، والكل يصور لبعض، والكل يشكي بعض، والكل يترصد لبعض ماذا يغرد على مواقع التوصل الاجتماعي او ماذا يكتب او ماذا يتحدث او ماذا ينزل على اليوتيوب لاهداف كيديه بحته لان العمليه باتت تجاريه. فالشكوى والمخالفه ببساطه تعني غرامات باهضه تصل الاف الدولارات مع امكانيه الانتقام من الشخص الاخر لاي سبب كيدي تافه. ليصبح الغدر سيد الموقف. بات لا احد يامن حتى اعز اصدقائه. و اصبح كل شخص يعيش في وسط مليء بالقلق والتوجس من الاخرين. فهل هذا ممكن يخلق وسط اجتماعي ونفسي وصحي للتطور والتقدم ؟؟؟

اكتب كلماتي هذه لتكون صرخه ضد العنصريه. واللبيب بالاشاره يفهم
[email protected]

أُضيفت في: 3 فبراير (شباط) 2020 الموافق 8 جمادى آخر 1441
منذ: 22 أيام, 11 ساعات, 29 دقائق, 40 ثانية
0

التعليقات

151760
أراء وكتاب
لقاء أولمرت عباس يضر فلسطين ولا ينفعلقاء أولمرت عباس يضر فلسطين ولا ينفعد. فايز أبو شمالة2020-02-10 20:31:40
عملاء عراقيون من طراز خاصعملاء عراقيون من طراز خاصعلي الكاش2020-02-08 21:50:20
في رحلة صوم يونان النبيفي رحلة صوم يونان النبيرفعت يونان عزيز 2020-02-07 15:31:16
كارثة طبيعية أم حرب بيلوجية ؟كارثة طبيعية أم حرب بيلوجية ؟الحسين عبدالرازق2020-02-06 17:38:36
مقاتل بلا اسلحةمقاتل بلا اسلحةد/رشاد حسن العطار2020-02-03 08:41:44
صفقة القرن الفاضحةصفقة القرن الفاضحةجمال المتولى جمعة 2020-02-02 12:13:28
هلا فبرايرهلا فبرايرمحمد محمد علي جنيدي2020-02-02 00:53:36
التجدبد وأصولية الطيبالتجدبد وأصولية الطيبأحمد محمود القاضي2020-01-31 13:57:26
لماذا الناصريةلماذا الناصريةحيدر محمد الوائلي2020-01-30 11:05:20
إبداعات
نار القصائدنار القصائدكرم الشبطي2020-02-10 19:09:10
آسفآسفكرم الشبطي2020-02-09 22:22:05
انعطافات منكسرةانعطافات منكسرةطاهر مصطفى2020-02-05 16:14:25
كحل العيونكحل العيونشاكر فريد حسن 2020-02-03 07:54:13
كورونا.. فيروس ام اختراع سياسي؟!كورونا.. فيروس ام اختراع سياسي؟!هالة ابو السعود2020-02-02 12:17:53
الكائن والممكن والمستحيلالكائن والممكن والمستحيلطيرا الحنفي2020-01-21 02:01:06
لا تصدقيهملا تصدقيهمأحمد يسري عبد الرسول2020-01-20 10:14:07
ألوان الشتاءألوان الشتاءمروة عبيد2020-01-19 19:39:57
ليلةٌ باردةليلةٌ باردةمروة عبيد2020-01-12 12:20:45
في رثاء محمد شحرورفي رثاء محمد شحروربنعيسى احسينات - المغرب2020-01-12 11:13:09
مساحة حرة
عودوا لوطنكم...فهو يحتاجكمعودوا لوطنكم...فهو يحتاجكم ياسمين مجدي عبده2020-02-09 20:25:41
اعترافات متأخرةاعترافات متأخرةمروة عبيد2020-02-08 13:02:37
كتاب قصص الحياةكتاب قصص الحياةرانية محي2020-02-05 23:02:52
كفاح و طموحكفاح و طموحد.أحمد محمد عبدالعال2020-02-03 19:55:00
تألق الشعر العربي بمعرض القاهرة الدولي للكتابتألق الشعر العربي بمعرض القاهرة الدولي للكتابعبدالناصر أحمد الجوهري2020-02-03 13:35:33
إعترافات متأخرةإعترافات متأخرةمروة عبيد2020-02-02 14:41:17
معرض الكتاب الدولي والتيسر علي الروادمعرض الكتاب الدولي والتيسر علي الروادعبد العزيز فرج عزو2020-02-01 22:43:51
درع وسيفدرع وسيفأحمد نظيم2020-01-31 17:05:34
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر