GO MOBILE version!
مارس28202011:28:44 مـشعبان31441
المرأة
المرأة
مارس28202011:28:44 مـشعبان31441
منذ: 1 شهر, 28 أيام, 5 ساعات, 3 دقائق, 41 ثانية

 
نحن نقدس العادات والتقاليد أكثر من تقديسنا للدين, ولو أمعنا النظر في تلك العادات لوجدناها تأمرنا بأفعال ما أنزل الله بها من سلطان, فعلى سبيل المثال في القرى الريفية وقرى الصعيد اذا سقطت المرأة في فعل الفاحشة يكون الأمر عارا وكارثة وينبغي أن يراق دمها حتى يتخلصوا من العار.. ثم اذا فعلها شاب يكون الأمر أبسط بكثير من هذا, ربما نصيحة أو زجر بسيط وربما يفتخر به والده في بعض الأحيان, وهنا لنا وقفة بسيطة..
من الذي شرع بقتل المرأة في تلك الحالة حتى لو زنت والعياذ بالله, حتى الله لم يأمر بقتلها الا اذا كانت متزوجة وان كانت غير ذلك فالجلد.. ولم يقل الزانية فقط بل لازمتها كلمة الزاني, اذا الله قد شرع عقوبة واحدة للجنسين بلا أية تفرقة وهو الخالق الذي يشرع كيف يشاء.. اذا فمن أنت أيها البائس لتشرع قوانين على هواك؟؟
ثم لماذا يشرع هذا القانون على رقبة المرأة دون الرجل؟؟
فإذا كنت معاقب فعاقب الطرفين, وإن كنت معافي فاعفو عن الطرفين دون أية تفرقة, فالدافع عندهما واحد لارتكاب مثل هذا..
اذا فالدين براء مما يحدث من افتراء وكذب وتدليس لأوامر الله في حق المرأة العاصية..
اذا فمشكلتك مع العادات والتقاليد لا مع الدين والتي يستنكرها كل ذي عقل رشيد..
وفي هذا الأمر وقع على المرأة ظلم كبير جعلها تشعر أنها مظلومة ومنهوبة الحقوق..

المرأة والعلم

ثم نذهب لقضية العلم, لقد كانت عائشة أم المؤمنين مفتية ومتعلمة لكافة أمور دينها بل كانت تفتي صحابة رسول الله في أمور دينهم ودنياهم, وهذه زوجة من جاء بهذا الدين, اذا الدين لم يلزم المرأة بأن تكون جاهلة بل حثها على طلب العلم, اما من يعارض فكرة التعليم لدى المرأة فهي أيضا العادات والتقاليد التي تقول بأن المرأة عار ولا ينبغي لها أن تتعلم حتى تعرف ما لها وما عليها..
وهنا أيضا قد وقع ظلم كبير على المرأة.. ولكن لم يكن الدين بل كانت العادات والتقاليد..

وقبل أن ينزل الله بهذا الدين كانت المرأة مجرد أداة لتسلية الرجل, كانت تدفن حية, وكانت مجرد خادمة.. وكانت .. وكانت..

المرأة والدين

ثم جاء هذا الدين ليعطيها من الحقوق ما جعلها ملكة متوجة.. ولكنها سقطت في وحل لا قرار له حينما تعلمت من دينها بطريقة خاطئة فلم تعرف ما لها وما عليها, فضلها الله على الرجل في كثير فجاء المستشرقون ليوهموها أنها يجب أن تتساوى به, ووالله لان تساوت المرأة بالرجل لكان ظلم كبيرا للمرأة لا للرجل..
أولا فضلها الله حينما جعلها قرينة لأدم حينما خلقه.. لم يخلق له صديق أو ابن أو أب, بل خلق له امرأة أعانته على حياته كلها وكانت له نعم الصديق والرفيق والأب والزوجة, فما كان لقدر الله الا أن خلق له نعم الرفيق, ولم يكن الرفيق سوى السيدة حواء.. ثم كان خير الخلق حينما اشتد فزعه مع نزول الوحي, فهرع إلا...
إلا من؟؟
الا زوجته وصديقته خديجة, لم يخجل أن يُظهر فزعه واضطرابه أمامها, ثم كانت هي كالجبل الصلب حينما طمأنته وهدأت من روعه..

ثم تأتي المرأة بأية وحديث لم تفقه معناهما حتى الآن وتقول لقد ظلمني الدين..
الرجال قوامون على النساء..
القوامة هنا بالانفاق, فحينما أكون منفقا في أي مكان تكون لي القوامة, فالأب قوام مع أولاده وأمه حتى ان أنفق عليها, والأمر هنا جاء لتدليل المرأة وتكليف الرجل لا لتفضيل الرجل, فحذار من محبي الفتنة والجهلة المحدثين بأقوال عمياء لا توضح شيئا..

" ناقصات عقل ودين "
أحينما يزدك الله في قلبك وشعورك يكون قد ظلمك, لقد جعل الله مصدر قوتك في قلبك لا في عقلك, لهذا قلوب النساء دائما صادقة فهنا نجد أن العقل قد نقص بسبب زيادة الشعور القلبي فلا يصح أن نجعلها قاضية تحكم بقلبها والمهنة هنا تحتاج لعقل, ولا يمكن أن نجعل الرجل مربي أطفال وهو يحكم بعقله والمهنة هنا تحتاج لقلب أكثر من عقل وان كانت المهنة أهم كثيرا من القضاء بأكمله لأنها تربي الأجيال.. أما عن نقص الدين فلأنها لا تصلي في أيام الحيض وهذا لا يعيبها بل هو أمر الهي, شرع الله الذي كتبه عليها كما كلف الرجل بالانفاق...

اذا فإن ظننت أن الدين قد ظلمك فأنت هنا ناقصة عقل بصحيح, ولا تلومي الا نفسك وجهلك..

المرأة والزواج

وبما أن العادات والتقاليد تحكم بالظلم فأصبح الزواج جحيما على الأرض, فحينما يربى الرجل بأن المرأة مجرد خادمة جاءت لتخدمه لا كيان كامل جاء ليكمله فهنا يقع المحظور وتبدأ مشكلات لا حصر لها, هو يظن أنها تتحداه بتسلطها ومطالبتها بحقوقها وهي تظن حتى قبل أن ترى منه شيئا أنه سيستعبدها وتسارع بفرض سطوتها على المكان بأكمله..

ولا أرى أشد ظلما من ظلم المرأة المطلقة التي ينظر لها المجتمع على انها آفة لابد من التخلص منها, ولكني أعتذر لك وأقول انها أيضا العادات والتقاليد العمياء, فالدين شرع لك بأن تنفصلي كيفما تشائين بالرفق واللين كما شرع للرجل طلاق المرأة بالرفق واللين, وفي تلك النقطة خاصة أرى أن المجتمعات العربية قد ظلمت المرأة ظلما فادحا, ولكن لا تدفعي بالدين فهو لم يفعل شيئا سوى انصافك..

أخطاء المرأة..

بسبب أمراض تفشت في مجتمعنا تتمثل في المنادي بتحرير المرأة ومن هم على شاكلته وبسبب ظلم وقع على المرأة بسبب العادات والتقاليد وقعت المرأة في عدة أخطاء..

فقد ظنت أنها ان تحررت من الدين فسوف يعود لها حقها المسلوب فنزعت حجابها وتعرت كالأنعام وهي تظن انها تقترب من القوة والمساواة بالرجل الذي يسلب منها حقها ولكنها للأسف لم تفعل سوى أن ابتعدت كثيرا عن مصدر قوتها وهي انوثتها..

ثم نزعت حيائها فسقطت معه أنوثتها وأصبحت تتحدث في الأسواق بطريقة بشعة وتقلد الرجال في الملبس والحديث والأفعال فأصبحت شيء دميم بعد أن كانت أجمل ما في الوجود..

اندمجت مع العصر وتنازلت عن حقوقها وعرشها ونازعت الرجل في أعمال لم تكن لها وظنت أنها سوف تتساوى به وتفعل ما كان يفعله الرجل لتجد نفسها في حفرة من الوحل ولم تجد سعادتها بعد أن أتمت مرادها للأسف..

من هي المرأة..

هي الأم التي تعطي كل شيء وأي شيء ولا تنتظر أي مقابل.. هل تلك الزوجة التي تكون الجبل الذي يستند عليه الزوج.. هي تلك الأنثى التي تمتاز بالحياء والعفة والنقاء.. هي هذا الكيان الذي خلقه الله لتزداد الأرض جمالا.. هي الحياء فإن هي تركته تركتها الأنوثة وأصبحت لا شيء... فالحياء = المرأة ..

أحمد محمود شرقاوي
" الطارق "

أُضيفت في: 28 مارس (آذار) 2020 الموافق 3 شعبان 1441
منذ: 1 شهر, 28 أيام, 5 ساعات, 3 دقائق, 41 ثانية
0

التعليقات

152281
أراء وكتاب
مواقف مخزيةمواقف مخزيةالدكتوره ريهام عاطف2020-05-16 21:28:36
أجراس  التظاهرات تقرع من جديدأجراس التظاهرات تقرع من جديدعلي الكاش2020-05-08 20:43:16
فضيحة فصيحةفضيحة فصيحةحيدر محمد الوائلي2020-05-08 16:36:43
الأخلاق  .. حجر الأساس لبناء مصنا الغاليةالأخلاق .. حجر الأساس لبناء مصنا الغاليةنبيل المنجى محمد شبكة2020-05-08 14:51:32
الغذاء ومرض الزهايمر (الخرف)الغذاء ومرض الزهايمر (الخرف)د مازن سلمان حمود2020-05-07 23:31:28
الأنظمة التربوية قلقة بشأن تقييم الطلبةالأنظمة التربوية قلقة بشأن تقييم الطلبةالدكتور: رشيد عبّاس2020-05-07 10:55:57
هل نحن صائمون أم عن الطعام ممتنعونهل نحن صائمون أم عن الطعام ممتنعوندكتور / محمد زهران زايد2020-05-05 17:39:30
الكورونا.. ماذا لو كانت.. حربا نفسية !!!الكورونا.. ماذا لو كانت.. حربا نفسية !!!الدكتور ميثاق بيات الضيفي2020-05-04 19:51:18
لماذا كان الله وحده القيوم ؟لماذا كان الله وحده القيوم ؟أحمد الديب 2020-05-04 19:23:54
أقلام وإبداعات
لست بإلهلست بإلهالدكتوره ريهام عاطف2020-05-10 05:34:31
كل الطُّرق تؤدي إلى الصفر!كل الطُّرق تؤدي إلى الصفر!مروة عبيد2020-05-09 18:18:42
ليالينا 80 ... في صالون النوستالجياليالينا 80 ... في صالون النوستالجياايفان علي عثمان 2020-05-08 00:03:05
هالة الملح والألوان ... قصيدةهالة الملح والألوان ... قصيدةايفان علي عثمان 2020-05-06 12:43:42
النحات ... إقنعة الضوءالنحات ... إقنعة الضوءايفان علي عثمان 2020-05-05 22:11:49
نسياننسيانالشاعر / أيمن أمين2020-05-04 19:09:51
فتاة غير تقليديةفتاة غير تقليديةالدكتوره ريهام عاطف2020-05-04 05:48:44
مساحة حرة
أحمد المنياوي ، صديق بدرجة أخأحمد المنياوي ، صديق بدرجة أخعمرو أبوالعطا 2020-05-08 23:43:46
في وقت الشدائدفي وقت الشدائدد. عبدالله ظهري2020-05-08 12:20:56
سر الجاذبيةسر الجاذبيةكرم الشبطي2020-05-06 18:26:43
هي فرصة خير .. فعسى أن نكره ما هو خير لناهي فرصة خير .. فعسى أن نكره ما هو خير...حاتم عبد الحكيم عبد الحميد 2020-05-06 16:44:23
خواطر أكتبها للمستقبل (فيروس كورونا) 7 -12خواطر أكتبها للمستقبل (فيروس كورونا) 7 -12سعيد مقدم أبو شروق2020-05-06 08:13:08
ذكريات الاصدقاءذكريات الاصدقاءكرم الشبطي2020-05-04 18:22:10
عربيعربيكرم الشبطي2020-05-02 19:48:12
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر