GO MOBILE version!
أبريل1620208:15:02 مـشعبان221441
ديوجين
ديوجين
أبريل1620208:15:02 مـشعبان221441
منذ: 3 شهور, 20 أيام, 18 ساعات, 33 دقائق, 43 ثانية


لا أعلم لماذا يراود ديوجين فكري وخاصة هذه الليالي؟ لعله خيرا!
بالأمس، جاءني ديوجين في المنام حاملا مصباحه، ليخبرني أنه لازال عن الانسان يبحث.
لقد رأيت ديوجين جالسا في برميله، فسألته: "كيف لك يا ديوجين أن تكون فيلسوفا وتتخذ من البرميل منزلاً؟ أجاب قائلاً: "لأنني لا أبيع نفسي. لا أريد أن أكون عبداً للمادة. إن الفقر فضيلتي والحرية دربي. لقد وقعتم أنتم في دائرة العبودية!
إن ديوجين هو فيلسوف يوناني وأبز من مثل المدرسة الكلبية التي أسسها أنتيسثينيس. لقد آمن ديوجين بأن المرء عليه أن يعيش حياة بسيطة، متناغما مع الطبيعة، ولذلك لم يكن له منزلا أو عملاً. لقد رأى أن كل من المرأة والرجل يعيشوا حياة زاخمة بالمظاهر والقواعد والتابوهات مما جعلتهم يفقدون نزاهتهم وصدقهم.
لقد ضرب ديوجين بعرض الحائط ولم يهتم اطلاقاً بنظرة الناس إليه مما جعله يلبي احتياجات جسده دون الانسياق وراء قواعد الزمان أو المكان، فتبول في الشوارع واستمنى في الطريق، لأنه يؤمن بأن ما ليس عاراً في السر لا يمكن أن يكون مُشيناً في العلن. وعندما سُئل عن كيفية قيامه بهذا الفعل، قال إن القيام بهذا أسهل من تهدئة البطن الجائع!
لقد رفض ديوجين كل ما يقيد الانسان كما نبذ القادة والأثرياء وذوي السلطة. يحكي المؤرخ ديوجين لايرتيوس أنه عندما قابل الإسكندر الأكبر ديوجين -والذي كان في برميله تحت الشمس- كان الأخيرغير مبالي وطلب من الإسكندر أن يبتعد عن هذه الجهة، لأنه حجب عنه أشعة الشمس.
وفي حديث آخر دار بينهما، قال ديوجين وهو ينظر إلى عظام أنه يبحث عن عظام والد الإسكندر، ولكنه لا يستطيع أن يفرق بين عظام والده وبين عظام العبيد. وهو ما يشير إلى أن الناس سواسية، فلا فرق بين عبدا أو سيداً إلا في عُرف المجتمعات؛ يتساوى الجميع عند الموت، عندما يتجرد المرء من ملابسه ومظاهره، فيصبح حراً. إن الموت هو الحقيقة الوحيدة التي تحرر الجسد من قيود الدين والمجتمع.
لماذا يفكر الانسان دائماً في الموت؟ بل ويمضي عمره خائفاً من الفناء! هناك أناساً يصرفون مبالغ طائلة لشراء مقبرة أو لقيام عزاء وجنازة فاخرة، بالرغم من عدم شعور الجسد الميت بأي شيء. لذلك طلب ديوجين بعد موته أن يرموا جسده خارج أسوار المدينة ليتغذى عليه الحيوانات البرية.
من يخشى الموت هو من لم يتبع الفضيلة في حياته، فلو كنت صادقاً عادلاً نزيهاً، لما هِبت الرحيل.

أُضيفت في: 16 أبريل (نيسان) 2020 الموافق 22 شعبان 1441
منذ: 3 شهور, 20 أيام, 18 ساعات, 33 دقائق, 43 ثانية
0

التعليقات

152746
أراء وكتاب
إنتخابات جديدة وتحديات قديمةإنتخابات جديدة وتحديات قديمةثامر الحجامي2020-08-01 14:18:01
زمن الخندقةزمن الخندقةعبد الرازق أحمد الشاعر2020-07-29 00:35:20
التعددية الزوجيةالتعددية الزوجيةالدكتوره ريهام عاطف2020-07-28 03:28:05
"عقولنا.. وحروبنا النفسية !!!""عقولنا.. وحروبنا النفسية !!!"الدكتور ميثاق بيات الضيفي2020-07-23 16:59:12
الغذاء وحموضة الدم الخطرةالغذاء وحموضة الدم الخطرةد مازن سلمان حمود2020-07-23 00:40:37
رَشَاقةٌ جديدةٌ في بعض حياتنا..رَشَاقةٌ جديدةٌ في بعض حياتنا..دكتور السيد إبراهيم أحمد2020-07-17 15:33:08
تاريخنا.. بين التزييف والسرقةتاريخنا.. بين التزييف والسرقةثامر الحجامي2020-07-13 18:30:46
أقلام وإبداعات
والشاعر بالشاعر...يذكر؟والشاعر بالشاعر...يذكر؟إبراهيم يوسف2020-08-03 21:29:08
في ظاهرة الشيخ عبدالله رشديفي ظاهرة الشيخ عبدالله رشديسامح عسكر2020-07-31 00:19:17
عيدنا أضحىعيدنا أضحىشفيق السعيد2020-07-29 07:31:28
كي لا تظلم أناكي لا تظلم أناكرم الشبطي2020-07-27 18:33:59
القائد الضرورة .. وحتمية وجود الصورة !القائد الضرورة .. وحتمية وجود الصورة !الحسين عبدالرازق2020-07-27 16:34:38
تغريد الطبيعةتغريد الطبيعةإيناس ثابت2020-07-26 18:05:22
" لية لأ " دراما ناضجة" لية لأ " دراما ناضجةهالة أبو السعود 2020-07-26 17:45:57
أقصانا بات في مرحلة الخطرأقصانا بات في مرحلة الخطرد. وسيم وني2020-07-23 15:08:41
رسالة مهربة إلى عبد اللطيف اللعبيرسالة مهربة إلى عبد اللطيف اللعبيعدنان الصباح2020-07-22 06:40:52
الراحلون.. قصة قصيرةالراحلون.. قصة قصيرة د. شاكر كريم عبد2020-07-21 01:34:51
حرب المياه ضد العرب بين الكلمة و الحركةحرب المياه ضد العرب بين الكلمة و الحركةالدكتور عادل رضا2020-07-20 22:09:01
مساحة حرة
المنيا على صفيح ساخنالمنيا على صفيح ساخناحمد عز العرب2020-08-03 17:32:04
رأيتها بعد عامرأيتها بعد عامكرم الشبطي2020-08-02 17:09:15
صدر حديثاصدر حديثاسهيل عيساوي 2020-08-01 11:27:21
المعلم المصري وواقعه المؤلمالمعلم المصري وواقعه المؤلممروة مصطفي حسونة2020-08-01 09:42:32
التكافل الاجتماعى جوهر الاسلامالتكافل الاجتماعى جوهر الاسلامجمال المتولى جمعة 2020-07-29 17:02:22
عيون حبيبتيعيون حبيبتيكرم الشبطي2020-07-25 18:31:26
مارلين يونس صوت ساحر و أصيل في زمننا البارد ...مارلين يونس صوت ساحر و أصيل في زمننا البارد ...نهلة حامد ـ القاهرة 2020-07-25 13:46:59
النساء اكثر قوة من جائحة كوروناالنساء اكثر قوة من جائحة كوروناهاجرمحمدموسى2020-07-24 21:05:57
لا مستحيل في هذا الزمنلا مستحيل في هذا الزمن ياسمين مجدي عبده2020-07-21 14:55:13
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر