GO MOBILE version!
مايو220204:24:15 مـرمضان91441
الصلاة من أكثر الأنشطة البدنية أمانًا وبعدًا بالفرد
الصلاة من أكثر الأنشطة البدنية أمانًا وبعدًا بالفرد
مايو220204:24:15 مـرمضان91441
منذ: 4 شهور, 25 أيام, 4 ساعات, 50 دقائق, 37 ثانية

 
 
إن الإنسانية كلما تطورت وتقدمت وظنت أنها أبدعت وأنجزت تدرك أنها لا تزال تحبو في طريق المعرفة تصديقا لقول الله "وما أوتيتم من العلم إلا قليلا" وتشريعات الحق سبحانه وتعالى تتناول هذا الإنسان بدنا وروحا ، فهي تشريعات لإصلاحه مادة ونفسا ، وسبحانك يا رب عاجزون عن إيجاد كلمات تدل على جلالك وجمالك وكمالك نسجد في محراب ربوبيتك وألوهيتك صاغرين ونقول الحمد لله رب العالمين ، الذي خلقنا مسلمين وشرفنا بهذا الدين العظيم ، اللهم كما أكرمتنا به في الدنيا نسألك أن تقبضنا عليه وتجعلنا من أهله يوم يقوم الناس لرب العالمين.
الصحّة من أكبر النِعَم التي أنعم الله بها على البشريّة بعد الإيمان بالله تعالى. وقد عهد لنا الله سبحانه وتعالى بالحفاظ على أجسامنا والاهتمام بصحّتنا، والذي سنُسأل عنه يوم القيامة. ويمكننا تحقيق هذا من خلال اتّباع نظام الحياة الصحّي الذي دائما يدعونا إليه الإسلام ويشجّعنا على تطبيقه من خلال ما جاء في القرآن الكريم والسنّة النبويّة في هذا المجال، ومنه الدعوة إلى التزام الطهارة والنظافة والاعتدال في الطعام والشراب وعدم الخمول أو الكسل.

والصلاة، هي عمود الإسلام وركنه الرئيسي الثاني، أداؤها يوجب أداء (17) ركعة في اليوم، تشمل كل ركعة على القيام والسجود والركوع، واعتدال البدن قياماً، وركوعاً، وسجوداً، وجلوساً، وتركيزاً ذهنياً خاشعاً ومتناغماً ومتوافقاً، بالإضافة إلى التسليمتين بلفت الوجه يميناً وشمالاً في كل صلاة.
إن الحركات البدنية التي تتم في الصلاة من شأنها أن تعمل على الحفاظ على "النغمة العضلية" وتنشيطها، والنغمة العضلية هي الانقباضات العضلية في حدها الأدنى للعضلات الهيكلية الكبرى والتي تعمل في المحافظة على القوام المنتصب للإنسان بشكل متوازن، وأي ضعف في أحد الجوانب أو سطح الجسم يعرضه للانحراف والتشوه القوامي الذي يفضي بالتالي إلى قصور بعض الوظائف الحيوية للجسم.
وإذا ما أضفنا إلى الصلاة الواحدة "النوافل" التي قد تؤدى، إلى جانب الرواح إلى مكان أداء الصلاة (المسجد) فإن ذلك كفيل بضمان قدر مناسب من المكاسب والقدرات البدنية للبدن كالمرونة والمطاطية العضلية والتوافق العضلي العصبي.
يقول ابن القيم: "ولا ريب أن الصلاة نفسها فيها من حفظ "صحة البدن".
وابن القيم الجوزيه، الفقيه والعالم النحرير، ذكر في كتابه (الطب النبوي) في فصل "تدبير الكون والحركة" عن فوائد "الرياضة": (.. تعود البدن الخفة والنشاط، وتجعله قابلاً للغذاء، وتمنع تصلب المفاصل، وتقوي الأوتار والرباطات، وتؤمن جميع الأمراض المادية وأكثر الأمراض المزاجية، إذا استعمل القدر المعتدل منها في وقته، وكان باقي التدبير صواباً).
يقول هذا الفقيه الذي ألم بعلوم عصره، فألف سفراً مرجعياً عن الرياضة في الإسلام وممارسة رسول الله وصحابته لها وآداب وقيم الممارسة الرياضية وفق المنظور الإسلامي (كتاب الفروسية)، يقول ابن قيم في فصل (آداب الرمي) أي في لعبة الرمي (وهو ما ينساق على أية لعبة رياضية أخرى): (ينبغي للمناضل (ممارس الرمي) أن يعد رواحه إلى المرمى (المطلب) يقول ابن القيم: (.. فإذا رمي رسيلة (منافسه) لم يبكته على خطأ، ولم يضحك عليه منه، فإن هذا فعل السُفّل وقل أن يفلح من يتصف به، ومن بكت بُكتَ به، ومن ضحك على الناس ضُحك عليه، ومن عير أخاه بعمل ابتلى به ولابد، ولا يحسده رسيلة (منافسه) على إصابته، ولا يصغرها في قلبه(!) ولا يحسن أن يحد النظر إلى منافسة حال رميه فإن ذلك يشغل ويشوش عليه قلبه وجمعيته، وينبغي للرماة أن يخرجوا هذا (الذي يفعل الخروج من الآداب والروح الرياضية) من بينهم فإن ضرره يعود عليهم جميعاً..)، وإذا أصاب سهمه حمد الله وأثنى عليه وقال: هذا من فضل ربي، وإن أخطأ فلا يتضجر ولا يتبرم (مع التحية للرئيس وللإداري وللشرفي السامي!) ولا يشتم قوسه ولا سهمه ولا يده لنفسه ولا أستاذه (المدرب) فإن هذا كله من الظلم والعدوان. أتمنى أيها القارئ المحترم، وقد وهبك الله "العقل السليم" أن ترواحه إلى المسجد، واجتماعه بمن هناك كاجتماعه برؤساء الناس وأكابرهم ومن ينبغي احترامه منهم، ولا يعد رواحه لهواً باطلاً ولعباً ضائعاً بل هو كالرواح إلى تعلم العلم..
ابن القيم يؤسس لنا منذ ألف عام، ولكل الإنسانية من بعده مفهوم اللعب النظيف Fair Play، والتي حري بنا نحن ورثة هذه المبادئ ومؤسسيها من أن نجعلها سلوكاً من الممارسة والمعاملة رياضياً. تكرر إعادة قراءة، وتأمل أسس أخلاقيات وآداب الممارسة والتعامل الرياضي من خلال المنظور والمنهج الإسلامي.. وبالذات إن كنت رئيسياً أو أدارياً أو شرفياً لناد كروي سام.. لعل في ذلك تفطين، وامتثال وإرشاد لهداية قويمة، تقود إلى امتلاك صفة الرياضي النظيف. الرياضي المسلم في عقيدته وسلوكه ورشده وممارسته للرياضة.
المسلم المحافظ على أداء الصلوات، يمارس فيها من الحركات البدنية المتكررة ما مجموعها يفوق مجموع الحركات التي يؤديها ممارس التمارين الرياضية - هذا إذا فرضنا أنه يمارس التمارين كل يوم - ولكن إذا علمنا أنَّ معدل ممارسته للتمارين هي ثلاث مرات في الأسبوع أو أقل عندها لا يبقى أي مجال للمقارنة، لأن المسلم لا يؤدي الصلاة مرة واحدة في اليوم بل خمس مرات.

وبعض الرياضات قد يمنع من ممارستها بعض الفئات من الناس: كبار السن، ومرضى القلب على سبيل المثال، بينما يستطيع هؤلاء أداء الصلاة لأن أداءها خال من أي خطورة، فحركاتها ليست عنيفة بل ناعمة وتؤدى ببطء وهدوء.

كما أن الصلاة ممكنة الأداء لجميع مراحل النمو، ابتداء من مرحلة الطفولة وحتى آخر يوم في عمر المسلم، لأنها لا تتطلب قدرًا عاليًا من القدرات والاستعدادات أو المواهب الخاصة.

لذا، فإن الصلاة من أكثر الأنشطة البدنية أمانًا وبعدًا بالفرد عما قد تسببه ألعاب رياضية من إصابات، كما أن أداءها لا يحتاج إلى استشارة الطبيب كما هو الحال في التمارين الرياضية وبعض الرياضات الأخرى، فهي إذن بحق أفضل رياضة هوائية خفيفة تناسب جميع الناس.. إضافة إلى هدفها الأساسي وهو العبادة.

وكلنا يعلم الفوائد الأخرى للصلاة من النواحي الخُلقية والعقلية والاجتماعية والنفسية. كما أن لها قيمة تربوية في تعويد الفرد النظام والدقة، والمحافظة على المواعيد، والصدق والإخلاص، والتعاون والعمل مع الجماعة، خاصة أنها تؤدى بصورة جماعية وبتوقيت واحد.

لقد أخذ الأطباء في جميع بلدان العالم ينصحون الناس بممارسة الرياضة أو التمارين الرياضية للتعويض عن الحركة التي فيها حفظ الصحة والوقاية من الأمراض والتشوهات القوامية، وقد أخذ الناس فعلاً يخصصون أوقاتًا لمزاولة الرياضة، وأخذ الناس في بلادنا يسعون وراء التمارين ويبحثون عنها ليحركوا بها أجسامهم، وبعضهم تارك للصلاة وغافل عن النعم والفوائد التي تتضمنها.

فالسعي وراء التمارين وتخصيص الأوقات لممارستها هو شيء جيد ومطلوب، ولا يستطيع أحد أن ينكر ما للتمارين الرياضية من فوائد بدنية، خاصة إذا مارسها الإنسان يوميًا، فهي تقوي العضلات، وتزيد من مرونة المفاصل، وتنشط الدورة الدموية، وتحسِّن عمل القلب، وتكافح السمنة، وتخفض الكولسترول وغيره من شحوم الدم المؤذية، وقد ثبت أن الذين يمارسون الرياضة والتمارين الرياضية لديهم مناعة ضد الأمراض أكثر من الذين لا يمارسون أي نشاط رياضي ويقضون معظم أوقاتهم جلوسًا.

والغربيون - من غير المسلمين - بحاجة إليها لأنها ملجؤهم الوحيد، وليس لديهم صلاة مثل صلاتنا، ونحن إذا نظرنا إلى ظاهر الصلاة وجدنا حركات وتمارين لأجزاء الجسم المختلفة، ومن الطبيعي أن يكون لهذه الحركات والتمارين - فوائد بدنية مثل ما للتمارين الرياضية من فوائد.

إذن، نحن المسلمين لدينا هذه الصلاة ونمارس فيها من الحركات يوميًا أكثر مما يمارسه واحدهم من التمارين، وعلى الأقل أن يحافظ المسلم على أداء الصلاة عبادة فيكسب منها أنواعًا من الفوائد البدنية تلقائيًا، وإن أراد الاستزادة من الحركة فيمكنه أن يمارس بعض أنواع الرياضات المفيدة كالجري مثلاً: الجري في الهواء الطلق، أو الجري في المكان (في البيت) إن لم يرغب بممارسته في الشارع، ولا أقول المشي لأنه يمارسه فعلاً بالذهاب إلى المسجد خمس مرات في اليوم.

أو يمارس القفز في المكان، أو حتى التمارين الرياضية. بل يمكنه الاستزادة من الحركة بالصلاة فباب التنقل مفتوح ومستحب، وإن كنت أعتقد أن الأكثرية ممن يريدون الرياضة يسعون إلى تمارين خفيفة تكون شدة حملها كشدة حمل حركات الصلاة، فهذه إمكانية وقدرة الغالبية من الناس اليوم، ولا يتحمل ما هو أشد من ذلك إلا القليل.

الأطباء ينصحون شاربي الخمر أو المدخنين أو ممارسي العادات السيئة والأفعال المحرمة - بممارسة الرياضة لأنها حركة، ولأنها تساعدهم على ترك ما يفعلونه، هذا صحيح، ولكن الصلاة أبلغ في ذلك كونها تجمع بين الحركة، والعبادة التي لا توجد في الرياضة، وهي من باب أولى أن تنهي الإنسان عن الفعل السيئ والمحرم الضار بالجسم، وقد قال الله تعالى: ]إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ[.

يقول الدكتور فارس عازوري الاختصاصي في الأمراض العصبية والمفاصل من جامعات أميركا: إن الصلاة عند المسلمين وما تحتويه من الركوع والسجود تقوي عضلات الظهر وتلين تحركات فقرات السلسلة الظهرية، وخصوصًا إذا قام الإنسان بالصلاة في سن مبكرة، ويترتب على ذلك مناعة ضد الأمراض التي تنتج عن ضعف في العضلات التي تجاور العمود الفقري والتي ينشأ من ضعفها أنواع من أمراض العصبي تسبب الآلام الشديدة والتشنج في العضلات.
للصلاة فوائد أخرى الله أعلم بها، يقول الله تعالى: ]وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلاَّ عَلَى الْخَاشِعِينَ {45} الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاَقُوا رَبِّهِمْ وَأَنَّهُمْ إِلَيْهِ رَاجِعُونَ {46} ومن أجل ذلك يدعو الإسلام المريض إلى أداء الصلاة قائمًا أو قاعدًا أو مضطجعًا حسب استطاعته.

إن في ذلك لدرس لكل رياضي في زماننا الراهن قادته أقداره إلى ميدان الرياضة ومنافساتها دون أن يمتلك شروط التواجد البنائي المتمثلة بمجموع القيم والأخلاقيات الإسلامية في ميدان المنافسة الرياضية.. لذلك يتحول إلى "فك مفترس" يفتك بروح الرياضة وآدابها ومعاني المنافسة التي سنعرف من قصة رسول الله.. ماذا فُعل بالأعرابي وناقته، هل تحول أحد من صحابة رسول الله إلى "عضلة" جاهلية وجاهلة ترفض أن تسبق ناقة رسول الله.. رسول الله صلى الله عليه وسلم..!
قال الله تعالى: ﴿إِنَّ الصَّلاَةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَّوْقُوتًا﴾ [1]، وقال تعالى: ﴿إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ﴾ [2]. وقال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: ((العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة؛ فمن تركها فقد كفر)) [3]، وقال صلَّى الله عليه وسلَّم: ((إنَّ بين الرجل وبين الشرك والكفر، ترك الصلاة)) [4].
للصلاة في الإسلام منزلة عظيمة جدًا، فهي عماد الدين الذي لا يقوم إلا به، قال رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم: ((رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة، وذروة سنامه الجهاد)) .
لقد عني الإسلام بالصلاة عناية خاصة وأمر بإقامتها والمحافظة عليها في الحضر والسفر، في السلم والحرب، في الأمن والخوف، في الصحة والمرض، فقال تعالى: ﴿حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ والصَّلاَةِ الْوُسْطَى وَقُومُواْ لِلّهِ قَانِتِينَ {238} فَإنْ خِفْتُمْ فَرِجَالاً أَوْ رُكْبَانًا فَإِذَا أَمِنتُمْ فَاذْكُرُواْ اللّهَ كَمَا عَلَّمَكُم مَّا لَمْ تَكُونُواْ تَعْلَمُونَ {239}﴾ وقد بيَّن القرآن الكريم والسنة المطهرة كيفيتها في السفر والحرب والأمن.
والصلاة عبادة تتضمن أقوالاً باللسان وأفعالاً بالبدن، وهي صلة بين العبد وربه، ولمن أقامها وداوم عليها وأحسن أداءها وخشوعه فيها من الأجر والفضل والإكرام، ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر. وهي ((سبب في رقيه في مدار الإيمان والإحسان بمقدار حضور قلبه وفكره وخشوعه، وسبب في تمكنه في مكارم الأخلاق وبعده عن الفحشاء والمنكر)).
وبالصلاة يمحو الله الخطايا، فعن أبي هريرة، رضي الله عنه، قال: سمعت رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم يقول: ((أرأيتم لو أن نهرًا بباب أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس مرات، هل يبقى من درنه شيء؟)) قالوا: لا يبقى من درنه شيء، قال: ((فذلك مثل الصلوات الخمس، يمحو الله بهن الخطايا)) [7]، وعنه أنَّ رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم قال: ((الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة، كفارة لما بينهن، ما لم تُغش الكبائر)).
لست هنا في صدد الحديث عن فضائل الصلاة ومنافعها، لأن الحديث عنها لا ينتهي، إنما أريد أن أقول إن الله عزَّ وجلَّ قد جعل الصلاة خيرًا للمسلم، ففوائدها لا تقتصر على ما يناله المسلم في الآخرة فحسب بل تشمل البدن أيضًا بفوائد يحصل عليها هنا في الدنيا...
فهناك فوائد بدنية عظيمة لا تعد، ينعم الله بها على المسلم بواسطة الصلاة، على الرغم من أنه يؤديها بنية تنفيذ أمر الله عزَّ وجلَّ وطلبًا لمرضاته وتقربًا إليه.
فالمسلم حين يؤدي الصلاة فإنه - ودون أن يلقي لذلك بالاً - يقوم بتمارين تشمل جميع البدن من أعلى الرأس إلى أخمص القدم. ففي كل حركة من حركات الصلاة هناك عضلات ومفاصل وأوتار وأربطة.. إلخ تشترك جميعًا في تأدية الحركة مما ينتج عنه تقويتها وتنشيطها.
ولو قيل لأحد المصلين إنه يؤدي خمسين حركة كل يوم لأصابته الدهشة، ومع ذلك فهو - كما سترى فيما بعد إن شاء الله - يؤدي عددًا من الحركات يفوق كثيرًا هذا الرقم. فالصلاة عمل بسيط وحركات قليلة متكررة خمس مرات في اليوم، ولكن إذا أحصيتها جميعًا وجدت أرقامًا مذهلة.
إن الصلاة وما تحتويه من الركوع والسجود تقوي عضلات الظهر وتلين تحركات فقرات السلسة الظهرية خصوصا إذا قام الإنسان بالصلاة في سن مبكرة وما يترتب علي ذلك من مناعة ضد الأمراض التي تنتج عن ضعف في العضلات التي تجاور العمود الفقري والتي ينشأ من ضعفها أنواع من أمراض العصبي وتسبب الآلام الشديدة والتشنج في العضلات.

2_إن حركات الصلاة التي تبدأ بالقيام وتنتهي بالجلوس وما بينهما من سلسلة من الحركات المتضافرة تضافراً محكماً والمتعاونة تعاوناً حكيماً كلها تؤدي إلى أقصى تنشيط للسحب الدموي المستمر من الأقدام وحتى مدخل القلب.
3_تحريك جميع عضلات الجسم القابضة والباسطة وتحريك جميع مفاصله أيضاً حتى المفاصل الفقرية على مدار (27 ركعة) في الصلوات المفروضة والسنن المؤكدة وترتفع إلى (36 ركعة) بالسنن والنوافل الآخري مما يؤدي إلى تنشيط حركة البدن وتأثير ذلك في حفظ الصحة وبرىْ المرض.

4_إن تأدية حركات الصلاة وما يرافقها من اطمئنان نفسي وصفاء ذهني يعد فرصه ثمينة لتحسين وظائف الدماغ عدة مرات في اليوم يستطيع بعدها الإنسان أن يؤدي عمله بشكل أفضل وفعالية أكثر

5_ تقوية جهاز التنفس وتنشيط القلب والدورة الدموية.

6_تقوية جدر وعضلات الشرايين الدماغية والمحافظة على مرونتها وبالتالي مقاومتها للتمزق والنزيف.

7_ترويض الجسم على التأقلم مع الوضعيان المفاجئة وبالتالي حمايته من التعرض لبعض الأعراض التي تصيب الكثير من الناس كالدوار وزوغان البصر.
8_إن الرياضة تقي الإنسان من الإصابة بالانزلاق الغضروفي وتقوس العمود الفقري وتيبس المفاصل واسترخاء العضلات كما تحمي الجسم من الخمول والترهل والضعف والعجز.

أظهرت البحوث العلمية الحديثة أن مواقيت صلاة المسلمين تتوافق تماما مع أوقات النشاط الفسيولوجي للجسم، مما يجعلها وكأنها هي القائد الذي يضبط إيقاع عمل الجسم كله.

وقد جاء في كتاب " الاستشفاء بالصلاة للدكتور " زهير رابح: " إن الكورتيزون الذي هو هرمون النشاط في جسم الإنسان يبدأ في الازدياد وبحدة مع دخول وقت صلاة الفجر، ويتلازم معه ارتفاع منسوب ضغط الدم، ولهذا يشعر الإنسان بنشاط كبير بعد صلاة الفجر بين السادسة والتاسعة صباحا، لذا نجد هذا الوقت بعد الصلاة هو وقت الجـد والتشمير للعمل وكسب الرزق، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما رواه الترمذي وابن ماجة والإمام أحمد: " اللهم بارك لأمتي في بكورها"، كذلك تكون في هذا الوقت أعلى نسبة لغاز الأوزون في الجو، ولهذا الغاز تأثير منشط للجهاز العصبي وللأعمال الذهنية والعضلية، ونجد العكس من ذلك عند وقت الضحى، فيقل إفراز الكورتيزون ويصل لحده الأدنى، فيشعر الإنسان بالإرهاق مع ضغط العمل ويكون في حاجة إلى راحة، ويكون هذا بالتقريب بعد سبع ساعات من الاستيقاظ المبكر، وهنا يدخل وقت صلاة الظهر فتؤدي دورها كأحسن ما يكون من بث الهدوء والسكينة في القلب والجسد المتعبين.
بعدها يسعى المسلم إلى طلب ساعة من النوم تريحه وتجدد نشاطه، وذلك بعد صلاة الظهر وقبل صلاة العصر، وهو ما نسميه "القيلولة" وقد قال عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما رواه ابن ماجة عن ابن عباس " استعينوا بطعام السحر على الصيام، وبالقيلولة على قيام الليل" وقال صلى الله عليه وسلم: " أقيلوا فإن الشياطين لا تقيل " وقد ثبت علميا أن جسم الإنسان يمر بشكل عام في هذه الفترة بصعوبة بالغة، حيث يرتفع معدل مادة كيميائية مخدرة يفرزها الجسم فتحرضه على النـوم، ويكون هذا تقريبا بعد سبع ساعات من الاستيقاظ المبكر، فيكون الجـسم في أقل حالات تركيزه ونشاطه، وإذا ما استغنى الإنسان عن نوم هذه الفترة فإن التوافق العضلي العصبي يتناقص كثيرا طوال هذا اليوم،


ثم تأتي صلاة العصر ليعاود الجسم بعدها نشاطه مرة أخرى ويرتفع معدل "الأدرينالين" في الدم، فيحدث نشاط ملموس في وظائف الجسم خاصة النشاط القلبي، ويكون هنا لصلاة العصر دور خطير في تهيئة الجسم والقلب بصفة خاصة لاستقبال هذا النشاط المفاجئ، والذي كثيرا ما يتسبب في متاعب خطيرة لمرضى القلب للتحول المفاجئ للقلب من الخمول إلى الحركة النشطة.
وهنا يتجلى لنا السر البديع في توصية مؤكدة في القرآن الكريم بالمحافظة على صلاة العصر حين يقول تعالى [ حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى وقوموا لله قانتين ] (البقرة 238)، وقد ذهب جمهور المفسرين إلى أن الصلاة الوسطى هنا هي صلاة العصر، ومع الكشف الذي ذكرناه من ازدياد إفراز هرمون " الأدرينالين" في هذا الـوقت يتضح لنا السر في التأكيد على أداء الصلاة الوسطى، فأداؤها مع ما يؤدي معها من سنن ينشط القلب تدريجيا، ويجعله يعمل بكفاءة أعلى بعد حالة من الخمول الشديد ودون مستوى الإرهاق، فتنصرف باقي أجهزة الجسم وحواسه إلى الاستغراق في الصلاة، فيسهل على القلب مع الهرمون تأمين إيقاعهما الطبيعي الذي يصل إلى أعلاه مع مرور الوقت.
ثم تأتي صلاة المغرب فيقل إفراز "الكورتيزون" ويبدأ نشاط الجسم في التناقص، وذلك مع التحول من الضوء إلى الظلام، وهو عكس ما يحدث في صلاة الصبح تماما، فيزداد إفراز مادة "الميلاتونين" المشجعة على الاسترخاء والنوم، فيحدث تكاسل للجسم وتكون الصلاة بمثابة محطة انتقالية.
وتأتي صلاة العشاء لتكون هي المحطة الأخيرة في مسار اليوم، والتي ينتقل فيها الجسم من حالة النشاط والحركة إلى حالة الرغبة التامة في النوم مع شيوع الظلام وزيادة إفراز "الميلاتونين"، لذا يستحب للمسلمين أن يؤخروا صلاة العشاء إلى قبيل النوم للانتهاء من كل ما يشغلهم، ويكون النوم بعدها مباشرة، وقد جاء في مسند الإمام أحمـد عن معاذ بن جبل لما تأخر رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صلاة العشاء في أحد الأيام وظن الناس أنه صلى ولن يخرج" فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أعتموا بهذه الصلاة ـ أي أخروها إلى العتمة ـ فقد فضلتم بها على سائر الأمم ولم تصلها أمة قبلكم"
ولا ننسى أن لإفراز الميلاتونين بانتظام صلة وثيقة بالنضوج العقلي والجنسي للإنسان، ويكون هذا الانتظام باتباع الجسم لبرنامج ونظام حياة ثابت، و لذا نجد أن الالتزام بأداء الصلوات في أوقاتها هو أدق أسلوب يضمن للإنسان توافقا كاملا مع أنشطته اليومية، مما يؤدي إلى أعلى كفاءة لوظائف أجهزة الجسم البشري.
مرض دوالي الساقين عبارة عن خلل شائع في أوردة الساقين، يتمثل في ظهور أوردة غليظة ومتعرجة وممتلئة بالدماء المتغيرة اللون على طول الطرفين السفليين، وهو مرض يصيب نسبة ليست بضئيلة من البشر، بين عشرة إلى عشرين بالمائة من مجموع سكان العالم، وفي بحث علمي حديث تم إثبات علاقة وطيدة بين أداء الصلاة وبين الوقاية من مرض دوالي الساقين.
يقول الدكتور " توفيق علوان" الأستاذ بكلية طب الإسكندرية: بالملاحظة الدقيقة لحركات الصلاة، وجد أنها تتميز بقدر عجيب من الانسيابية والانسجام والتعاون بين قيام وركوع وسجود وجلوس بين السجدتين، وبالقياس العلمي الدقيق للضغط الواقع على جدران الوريد الصافن عند مفصل الكعب كان الانخفاض الهائل الذي يحدث لهذا الضغط أثناء الركوع يصل للنصف تقريبا.
أما حال السجود فقد وجد أن متوسط الضغط قد أصبح ضئيلا جدا، وبالطبع فإن هذا الانخفاض ليس إلا راحة تامة للوريد الصارخ من قسوة الضغط عليه طوال فترات الوقوف. إن وضع السجود يجعل الدورة الدموية بأكملها تعمل في ذات الاتجاه الذي تعمل به الجاذبية الأرضية، فإذا بالدماء التي طالما قاست في التسلق المرير من أخمص القدمين إلى عضلة القلب نجدها قد تدفقت منسكبة في سلاسة ويسر من أعلى إلى أسفل، وهذه العملية تخفف كثيرا من الضغط الوريدي على ظاهر القدم من حوالي (100 - 120 سم/ماء) حال الوقوف إلى
(1.33 سم/ ماء) عند السجود، وبالتالي تنخفض احتمالات إصابة الإنسان بمرض الدوالي الذي يندر فعلا أن يصيب من يلتزم بأداء فرائض الصلاة ونوافلها بشكل منتظم وصحيح.

الصلاة وتقوية العظام

تمر العظام في جسم الإنسان بمرحلتين متعاقبتين باستمرار، مرحلة البناء تليها مرحلة الهدم ثم البناء وهكذا باستمرار، فإذا ما كان الإنسان في طور النمو والشباب يكون البناء أكثر فتزداد العظام طولا وقوة، وبعد مرحلة النضوج ومع تقدم العمر يتفوق الهدم وتأخذ كمية العظام في التناقص، وتصبح أكثر قابلية للكسر، كما يتقوس العمود الفقري بسبب انهيارات الفقرات ونقص طولها ومتانتها.
ويرجع نشاط العظام وقوتها بشكل عام إلى قوى الضغط والجذب التي تمارسها العضلات وأوتارها أثناء انقباضها وانبسا طها، حيث إن هذه العضلات والأوتار ملتصقة وملتحمة بالعظام.
وقد ثبت مؤخرا أنه يوجد داخل العظم تيار كهربي ذو قطبين مختلفين يؤثر في توزيع وظائف خلايا العظم حسب اختصاصها، خلايا بناء أو خلايا هدم، كما يحدد بشكـل كبير أوجه نشاط هذه الخلايا، وأثبتت التجارب أن في حالة الخمول والراحة يقل هذا التيار الكهربي مما يفقد العظام موادها المكونة لها فتصبح رقيقة ضعيفة، وحتى في السفر إلى الفضاء أثبتت التجارب أنه في الغياب التام للجاذبية تضعف العضلات وترق العظام نتيجة عدم مقاومتها لعبء الجاذبية الأرضية.
من هذا نستنتج أن الراحة التامة تصيب العظام بضمور عام، ذلك أن فقدان الحركة يؤدي إلى نشاط الخلايا الهدامة وضعف في خلايا البناء، مما يؤدي إلى نقص المادة العظمية.
وهنا يأتي سؤال: هل يمكن أن تمر بالمسلم أيام فيها راحة متصلة وخمول طويل لجسمه ؟ وهل يمكن أن يتوقف ذلك التيار الكهربي المجدد لنشاط العظام في جسده ؟
إن أداء سبع عشرة ركعة يوميا هي فرائض الصلاة، وعدد أكثر من هذا هي النوافل لا يمكن إلا أن يجعل الإنسان ملتزما بأداء حركي جسمي لا يقل زمنه عن ساعتين يوميا، وهكذا وطيلة حياة المسلم لأنه لا يترك الصلاة أبدا فإنها تكون سببا في تقويـة عظامه وجعلها متينة سليمة، وهذا يفسر ما نلاحظه في المجتمعات المحافظة على الصلاة - كما في الريف المصري مثلا - من انعدام التقوس الظهري تقريبا والذي يحدث مع تقدم العمر ، كما يفسر أيضا تميز أهل الإسلام الملتزمين بتعاليم دينهم صحيـا وبدنيا بشكل عام، وفي الفتوحات الإسلامية على مدار التاريخ والبطولات النادرة والقوة البدنية التي امتاز بها فرسان الإسلام ما يغني عن الحديث، ولن يعرف غير المسلم قيمة الصلاة إلا حيـن يصلي ويقف بين يدي الله خاشعا متواضعا يعترف له بالوحدانية ويعرف له فضله وعظمته، فتسري في قلبه وأوصاله طاقة نورانية تدفع العبد دائما للأمام على صراط الله المستقيم [ الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم، مالك يوم الدين، إياك نعبد وإياك نستعين، أهدنا الصراط المستقيم، صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين]

الصلاة كعلاج نفسي

تساعد الصلاة الخاشعة على تهدئة النفس وإزالة التوتر لأسباب كثيرة، أهمها شعور الإنسان بضآلته وبالتالي ضآلة كل مشكلاته أمام قدرة وعظمة الخالق المدبر لهذا الكون الفسيح، فيخرج المسلم من صلاته وقد ألقى كل ما في جعبته من مشكلات وهموم، وترك علاجها وتصريفها إلى الرب الرحيم، وكذلك تؤدي الصلاة إلى إزالة التوتر بسبب عملية تغيير الحركة المستمر فيها، ومن المعلوم أن هذا التغيير الحركي يحدث استرخاء فسيولوجيا هاما في الجسم، وقد أمر به الرسول صلى الله عليه وسلم أي مسلم تنتابه حالة من الغضب، كما ثبت علميا أن للصلاة تأثيرا مباشرا على الجهاز العصبي، إذ أنها تهدئ من ثورته وتحافظ على اتزانه، كما تعتبر علاجا ناجعا للأرق الناتج عن الاضطراب العصبي.
ويقول الدكتور " توماس هايسلوب " : "إ ن من أهم مقومات النوم التي عرفتها في خلال سنين طويلة من الخبرة والبحث الصلاة، وأنا ألقي هذا القول بوصفي طبيبا، فإن الصلاة هي أهم وسيلة عرفها الإنسان تبث الطمأنينة في نفسه والهدوء في أعصابه."
أما الدكتور " إليكسيس كارليل" الحائز على جائزة نوبل في الطب فيقول عن الصلاة: " إنها تحدث نشاطا عجيبا في أجهزة الجسم وأعضائه ، بل هي أعظم مولد للنشاط عرف إلى يومنا هذا، وقد رأيت كثيرا من المرضى الذين أخفقت العقاقير في علاجهم كيف تدخلت الصلاة فأبرأتهم تماما من عللهم، إن الصلاة كمعدن الراديوم مصدر للإشعاع ومولد ذاتي للنشاط، ولقد شاهدت تأثير الصلاة في مداواة أمراض مختلفة مثل التدرن البريتوني والتهاب العظام والجروح المتقيحة والسرطان وغيره "
أيضا يعمل ترتيل القرآن الكريم في الصلاة حسب قواعد التجويد على تنظيم التنفس خلال تعاقب الشهيق والزفير، وهذا يؤدي بدوره إلى تخفيف التوتر بدرجة كبيرة، كما أن حركة عضلات الفم المصاحبة للترتيل تقلل من الشعور بالإرهاق وتكسب العقل نشاطا وحيوية كما ثبت في بعض الأبحاث الطبية الحديثة.
وللسجود دور عميق في إزالة القلق من نفس المسلم، حيث يشعر فيه بفيض من السكينة يغمره وطوفان من نور اليقين والتوحيد. وكثير من الناس في اليابان يخرون ساجدين بمجرد شعورهم بالإرهاق أو الضيق والاكتئاب دون أن يعرفوا أن هذا الفعل ركـن من أركان صلاة المسلمين.
العلاج الجماعي
في بحث نشرته مجلة «القوة الداخلية الذاتية» قالت المجلة إن أفضل علاج للمشاكل النفسية التي تؤثر سلبا على الجسم كله خاصة الدفاع هو العلاج الجماعي ويتلخص هذا العلاج في الدعوة إلى الجلوس في صالة مغلقة على الأرض ثم يبدأ كل إنسان في التأمل حتى يصل إلى قناعة بان هذه الحياة فانية واننا سنموت في يوم من الايام .
وان علينا أن نعمل إلى اليوم الآخر حيث الخلود وأضافت المجلة أن جلوس الناس مع بعضهم البعض على الأرض التي تعني الفناء وفي جو روحاني كامل له فوائد لا تحصى حيث يتخلص الإنسان من أنانيته وحبه لنفسه ويتخلص من أمراض نفسية كثيرة كالغيرة والحقد والرغبة في اخذ مال الغير بدون حق كما أن جلوس الناس بعضهم بجانب بعض يجعلهم متسامحين ويتعارفون على بعضهم .
حيث يؤدي هذا التعارف الى محاولة كل واحد منهم مساعدة الاخر في مشكلته وأكدت المجلة أن هذا النوع من العلاج له آثار نفسية واجتماعية كبيرة قائلة بان هذا العلاج يشبه إلى حد كبير العلاج الذي يتلقاه منتسبو اليوغا أثناء جلوسهم معا وكذلك المسلمين أثناء اجتماعهم للصلاة في المساجد وأضافت المجلة أن هذا العلاج اثبت جدارته لذا يحبذ ان يكون يوميا كما يفعل المسلمون في صلاتهم حيث يجتمعون في مساجدهم خمس مرات يوميا مما يعزز الترابط النفسي بينهم.
الصلاة تطيل العمر
من المعروف أن الأعمار بيد الله سبحانه وتعالى وان الإنسان عندما يولد يكون قد كتب في صحيفته رزقه وأجله وشقي أو سعيد لذا فان القول بان الصلاة تطيل العمر قد يتناقض مع ما ذكر سابقا لكن المقصود أن الصلاة تطيل العمر هو أن الانسان الذي يصلي يتخلص من الكثير من الامراض النفسية والجسدية ويعيش معظم عمره لا يشتكي من السمنة او أمراض القلب او أمراض المفاصل والعمود الفقري أو عرق النساء وتؤكد هذا القول الدراسة التي أجراها المركز الطبي في جامعة ديوك الأميركية.
حيث أشارت الدراسة الى ان الأشخاص الذين يمارسون الطقوس الدينية والتأمل هم اقل عرضة للامراض من غيرهم من الأشخاص الذين لا يمارسون هذه الطقوس وقالت الدراسة ان المركز قام بدراسة 4 آلاف حالة على مدى ست سنوات وان الاشخاص الذين كانوا لا يصلون ولا يقرأون بشكل منتظم ولا يتأملون كانوا عرضة لامراض كثيرة نفسية وجسدية واكدت الدراسة على معلومة مهمة للغاية وهي ان الأشخاص الذين كانوا يتناولون وجبة خفيفة في الصباح ويصومون طوال النهار ويصلون.
ويتأملون يتحصنون من عدة أمراض خطيرة حيث إن الصلاة والصوم يقومان بشحن الانسان بشحنات معنوية ايجابية مما يؤثر على جهازه المناعي ويجعله قويا وان فقدان الانسان للطمأنينة التي توفرها له الصلاة تجعله يشعر باليأس والإحباط وعدم الرضا عن نفسه وهذا يسبب له أعراضا نفسية قد تؤدي به إلى الانتحار أو الهلوسة.
أهمية الحركات في الصلاة
خلال قيام الانسان بالصلاة فانه يحرك جميع أعضاء جسمه وهذه الحركات لها فوائد كبيرة على الدورة الدموية وعلى العضلات فرفع اليدين إلى أعلى عند بدء التكبير فانها تؤدي إلى شد العضلات وتحريك مفصل الكتفين أما وضع اليدين على الركبتين وضغطهما إلى أسفل ثم عودتها إلى أعلى فان ذلك يؤدي إلى تدفق الدماء اليهما مما يبعد أي تكلس في صابونتي الركبتين اما تحريك الرقبة يمينا ويسارا في أثناء السلام فانه يقوي عضلات الرقبة.


فوائد طبية أخرى

ومن فوائد الصلاة أنها تقوي عضلات البطن لأنها تمنع تراكم الدهون التي تؤدي إلى البدانة و الترهل، فتمنع تشوهات الجسم وتزيد من رشاقته. والصلاة بحركاتها المتعددة تزيد من حركة الأمعاء فتقلل من حالات الإمساك وتقي منه، وتقوي كذلك من إفراز المرارة.
وضع الركوع والسجود وما يحدث فيه من ضغط على أطراف أصابع القدمين يؤدي إلى تقليل الضغط على الدماغ، وذلك كأثر تدليك أصابع الأقدام تماما، مما يشعر بالاسترخاء والهدوء. والسجود الطويل يؤدي إلى عودة ضغط الدم إلى معدلاته الطبيعية في الجسم كله، ويعمل على تدفق الدم إلى كل أجهزة الجسم.

أُضيفت في: 2 مايو (أيار) 2020 الموافق 9 رمضان 1441
منذ: 4 شهور, 25 أيام, 4 ساعات, 50 دقائق, 37 ثانية
0

التعليقات

153005
  • بنك الإسكان
أراء وكتاب
فك طلاسم العبقرية !فك طلاسم العبقرية !محمد حسن كامل 2020-09-25 22:49:05
تعالوا ننتخب !!!تعالوا ننتخب !!!رامي الغف2020-09-24 23:26:09
هل ساعد اليهود المسلمين في فتح الأندلس؟هل ساعد اليهود المسلمين في فتح الأندلس؟علي إبراهيم أبو الفتوح2020-09-22 16:47:19
مصر البيضاء ومصر الاخرىمصر البيضاء ومصر الاخرىد.عوض النقر بابكر محمد 2020-09-22 04:01:06
تركيا تعيش بفكر شر الحياتتركيا تعيش بفكر شر الحياترفعت يونان عزيز2020-09-21 13:40:36
المعرفة في حياتناالمعرفة في حياتنامحاسب عمرو محمد نجيب طعيمه2020-09-21 07:56:31
هذا .. ما لم يقله الرئيس !هذا .. ما لم يقله الرئيس !الحسين عبدالرازق2020-09-19 15:14:13
أقلام وإبداعات
وكشّر وحش السماء عن أنيابهوكشّر وحش السماء عن أنيابهابراهيم أمين مؤمن2020-09-26 01:40:27
القِط المهذَّب.نصوص أدبيّةالقِط المهذَّب.نصوص أدبيّةرمضان سلمي برقي2020-09-25 15:07:10
كادو ...كادو ...ايفان علي عثمان 2020-09-24 22:14:20
1 ـــ صار الصرح سيفاً1 ـــ صار الصرح سيفاًمصطفى محمد غريب2020-09-24 05:59:20
حقائق الدهشةحقائق الدهشةكرم الشبطي2020-09-23 19:36:43
قصة قصيرة للاطفال- الفراشة الزرقاءقصة قصيرة للاطفال- الفراشة الزرقاءمحاسب عمرو محمد نجيب طعيمه2020-09-23 07:50:13
قصائد ومقالاتقصائد ومقالاتايفان علي عثمان 2020-09-23 01:47:28
مسرح الوداعمسرح الوداعكرم الشبطي2020-09-22 16:38:03
مقاطع شعرية ونصوص ...مقاطع شعرية ونصوص ...ايفان علي عثمان 2020-09-21 22:23:44
مساحة حرة
يا أخي العربييا أخي العربيكرم الشبطي2020-09-19 19:03:47
ليالي الخريفليالي الخريفأسامة عبدالناصر2020-09-19 18:05:51
الصبرالصبرمنار الحريري2020-09-18 15:25:16
الغذاء ونسيج الرحم المهاجر للنساءالغذاء ونسيج الرحم المهاجر للنساءد مازن سلمان حمود2020-09-15 17:07:39
ثنائيات هو وهيثنائيات هو وهيإيناس ثابت2020-09-09 14:06:55
كورونا بين التهاون والاستهتاركورونا بين التهاون والاستهتارجمال المتولى جمعة 2020-09-09 11:53:37
عظيمة يا مصرعظيمة يا مصر ياسمين مجدي عبده2020-09-06 20:17:28
إذا كنت من أولئك فأنت محظوظإذا كنت من أولئك فأنت محظوظمنار الحريري2020-09-04 19:16:48
العلم وآدابهالعلم وآدابهمحاسب عمرو محمد نجيب طعيمه2020-08-29 08:54:17
نستلة
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر