GO MOBILE version!
يوليو1720204:11:16 مـذو القعدة261441
المسكوت عنه في قضايا التحرُّش وعلاقته بالنظام العالمي الجديد!
المسكوت عنه في قضايا التحرُّش وعلاقته بالنظام العالمي الجديد!
يوليو1720204:11:16 مـذو القعدة261441
منذ: 24 أيام, 16 ساعات, 31 دقائق, 25 ثانية

مابين كل حالة تحرُّش شاب بفتاة _وأخرى موثقة؛ نسمع عن إلقاء القبض على فتيات (التيك توك) والبرامج التي تشبهه؛ بتهمة التحريض على الفسق، والترويج للإباحية، والمتاجرة بأجسادهن وأنوثتهن مقابل بضع دولارات! وكلهن متعلمات، غربيّات الهيئة والسلوك؛ أي متحضِّرات من وجهة نظر المنظمات الحقوقية.
أليس هذا بتحرُّش ياسادة؟ تحرِّش بكل مافي المجتمع من أخلاقيات وعادات وعرف وشرائع! ألا يستحق من منظمات حقوق المرأة والإنسان، والمتحررين والمتنورين والمتاجرين والمتاجرات بالأخلاق والمرأة؛ أن يرفضون حتى ذلك، أو يسلِّطون عليه الضوء! أليست هذه الأفعال الشائنة، من مفرزات تلك المنظمات وفكرها المشوَّه؟!
جرِّب ياصديقي أن تشير لفضائحهن؛ ستجد ألف من يقول لك: «حرام عليك إنهن فتيات!» أو »أنك متخلف ذكوري عفن!» أو «أن هذا الأمر يعيبك» هلم جرا...
ولكنهم لن يفعلوا بالطبع؛ فهمهم للأسف ليس الدفاع عن الأخلاق، ولكنه الإتجار بها، وتشويه المجتمع، والحرب على الرجال بالتعميم وسحب الجريمة الفردية على المجتمع ككل، وهذه سذاجاتهم التحضُّرية، ووراء ذلك هدف وليس أمرًا اعتباطيّا!
المجتمعات الغربية المتحضّرة بها نسب تحرُّش تفوقنا بالكثير، ولكنهم ينافقون من أجل إحراج مجتمعاتنا، بشيء نحن منه برءاء!
بل هدفهم الذي يرمون إليه هو ديننا الحنيف؛ وتراثنا العظيم؛ يقولون أنه هو الذي يجعلنا نرى أن المرأة "شهوة جنسية"!
وفي هذا الاتهام كلام كثير، فهو تدليس مغاير للحقيقة ليس إلا.
وخير دليل دفاعهم عن (الأم العزباء) ومحاولة نشره بمجتمعاتنا، وهي الفتاة التي تلد من زنا، يريدون بلدك وقانونك أن يسمح لها بتسجيل الطفل باسمها؛ يريدوننا أن نصبح مجتمع ديوث؛ يرحب بالزنا وبأولاد الحرام؛ وتراهم يبكون عليها وكأنها ضحية لمجتمع متخلِّف، ويتعاطفون معها، كما يفعلون مع الشذوذ، ويدافعون عنه ويتعاطفون معه، وكل ذلك وراءه هدف كما أشرت بالفقرة السابقة.
كل هذا ليس تناقض، ولكن خططهم واضحة، واتهاماتهم متشابهة، فالشخص السوي؛ يرفض التحرُّش من كلا الجانبين، ويعرف أنه عمل فردي يصدر من أشخاص مخطئة ولابد أن تفهم قبل أن تُحاسب!
وأن هناك أسباب أخلاقية، وأسباب مجتمعية، وأسبابا أخرى هي؛ تلك المنظمات الحقوقية ذاتها التي تدعوا النساء لتسير بالطرقات عرايا، ولا يريدون من الرجل حتى الرفض، أو التأثر والاستثارة حتى من داخله؛ ضاربين بالفطرة عرض الحائط!
يريدوننا ديثة مثل أسيادهم بالغرب، يريدون نساءنا عاهرات مثل قدواتهن بالغرب (من ينتهجون المتاجرة بقضايانا ولست أقصد التعميم) يريدون تأنيث مجتمعاتنا، وتحويل رجال الشرق، ونخوتهم وشهامتهم، وعزتهم إلى مرض نحن مبتلين به ولابد أن نعالج على أيديهم ونُشفى منه. مرض -سبحان الله- لا يأتي إلا لنا نحن الشرقيين، وهذا شرف لنا لو تعلمون؛ يريدوننا أن نصبح مثلهم في كل شيء تافه: عُهر، عُري، انفتاح، تحرُّر، طعام، شراب، ثياب... ألخ!
إنما في العلم؛ يقتلون علماءنا، أو يختطفوهم بالخارج: (مصطفى مشرفة_ سميرة موسى_ زويل).
وفي تسليح جيوشنا؛ يمنعوننا ويفرضون علينا العقوبات. في التصنيع؛ يغرقوننا في الديون، ويمنعون عنا المعدات والخبراء والتوكيلات، ويعرقلون مساعينا؛ حتى نظل في احتياج دائم لهم!
ومما لايدع مجالًا للشك؛ باتت واضحة مساعيهم، في خلق نظام عالمي جديد موحّد؛ لا أديان به، بل ثقافة مبتذلة واحدة. قضية التحرُّش ماهي إلا شعبة من شعبه؛ التي يحاولون بها التحايل على الدين وشرائعه، ومحاولة تدميرها وتحقيرها، ووصفها بدعم التخلف والرجعية، وإيذاء النساء!
فعندما يدعو عالمًا من علماء الإسلام مثل الشيخ "عبدالله رشدي" إلى وجوب الاحتشام للنساء كما أمرنا الله تعالى؛ كي لا يؤذين؛ يقولون بأنه يبرر التحرُّش! والاتهام هنا ليس للشيخ بل للدين.
لماذا يركِّزون مساعيهم على النساء بالذات؟!
ربما لأن عاطفتهن التي منحها الله إياهن ليربين الأجيال في معظم الأوقات تطغي على حكمتهن؛ وهذا شيء عظيم، أو لأنهن نصف المجتمع، وعموده الفقري؛ وهذه عظمة أخرى.

أُضيفت في: 17 يوليو (تموز) 2020 الموافق 26 ذو القعدة 1441
منذ: 24 أيام, 16 ساعات, 31 دقائق, 25 ثانية
0

التعليقات

153759
أراء وكتاب
ومضى قطار العمر .ومضى قطار العمر .ا.د/إبراهيم محمد مرجونة2020-08-05 21:12:58
سلم لي علي الديمقراطية خليها مصلحجيةسلم لي علي الديمقراطية خليها مصلحجية حماد حلمي مسلم2020-08-04 18:24:07
بعد الصدوربعد الصدورعباس طمبل عبدالله الملك2020-08-04 16:11:55
إنتخابات جديدة وتحديات قديمةإنتخابات جديدة وتحديات قديمةثامر الحجامي2020-08-01 14:18:01
زمن الخندقةزمن الخندقةعبد الرازق أحمد الشاعر2020-07-29 00:35:20
التعددية الزوجيةالتعددية الزوجيةالدكتوره ريهام عاطف2020-07-28 03:28:05
"عقولنا.. وحروبنا النفسية !!!""عقولنا.. وحروبنا النفسية !!!"الدكتور ميثاق بيات الضيفي2020-07-23 16:59:12
الغذاء وحموضة الدم الخطرةالغذاء وحموضة الدم الخطرةد مازن سلمان حمود2020-07-23 00:40:37
أقلام وإبداعات
ميرزا ... نصوص فكريةميرزا ... نصوص فكريةايفان علي عثمان 2020-08-06 20:28:43
إلى حبيبتي...إلى حبيبتي...الدكتوره ريهام عاطف2020-08-05 01:06:14
لبنان والانفجارلبنان والانفجاركرم الشبطي2020-08-04 18:44:02
والشاعر بالشاعر...يذكر؟والشاعر بالشاعر...يذكر؟إبراهيم يوسف2020-08-03 21:29:08
في ظاهرة الشيخ عبدالله رشديفي ظاهرة الشيخ عبدالله رشديسامح عسكر2020-07-31 00:19:17
عيدنا أضحىعيدنا أضحىشفيق السعيد2020-07-29 07:31:28
كي لا تظلم أناكي لا تظلم أناكرم الشبطي2020-07-27 18:33:59
القائد الضرورة .. وحتمية وجود الصورة !القائد الضرورة .. وحتمية وجود الصورة !الحسين عبدالرازق2020-07-27 16:34:38
تغريد الطبيعةتغريد الطبيعةإيناس ثابت2020-07-26 18:05:22
" لية لأ " دراما ناضجة" لية لأ " دراما ناضجةهالة أبو السعود 2020-07-26 17:45:57
أقصانا بات في مرحلة الخطرأقصانا بات في مرحلة الخطرد. وسيم وني2020-07-23 15:08:41
مساحة حرة
حق المرأة في الانتخاب .حق المرأة في الانتخاب .مروة مصطفي حسونة2020-08-06 10:33:47
رأيتها بعد عامرأيتها بعد عامكرم الشبطي2020-08-02 17:09:15
صدر حديثاصدر حديثاسهيل عيساوي 2020-08-01 11:27:21
المعلم المصري وواقعه المؤلمالمعلم المصري وواقعه المؤلممروة مصطفي حسونة2020-08-01 09:42:32
التكافل الاجتماعى جوهر الاسلامالتكافل الاجتماعى جوهر الاسلامجمال المتولى جمعة 2020-07-29 17:02:22
عيون حبيبتيعيون حبيبتيكرم الشبطي2020-07-25 18:31:26
مارلين يونس صوت ساحر و أصيل في زمننا البارد ...مارلين يونس صوت ساحر و أصيل في زمننا البارد ...نهلة حامد ـ القاهرة 2020-07-25 13:46:59
النساء اكثر قوة من جائحة كوروناالنساء اكثر قوة من جائحة كوروناهاجرمحمدموسى2020-07-24 21:05:57
لا مستحيل في هذا الزمنلا مستحيل في هذا الزمن ياسمين مجدي عبده2020-07-21 14:55:13
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر