GO MOBILE version!
أغسطس25202011:01:37 مـمحرّم61442
حكاية أم
حكاية أم
أغسطس25202011:01:37 مـمحرّم61442
منذ: 1 شهر, 5 أيام, 7 ساعات, 22 دقائق, 54 ثانية

عن قصه واقعيه اكتب لكم اليوم دون الغوص في التفاصيل، لأن ما يعنيني هنا هى مشاعر صاحبة القصة.
ماجده هى أم لأربعة أبناء. تركهم الأب وهم أطفال سعياً وراء رغبته في زوجة أخرى ولم يسأل عنهم حتى كبروا الأبناء مع الأم. كانت تتراوح أعمارهم ما بين العشرينات والثلاثينات. في يوم من الأيام قررت ماجده أن تصارح أبناءها بشيء.
لقد عملت ماجده في عديد من الوظائف حتى تستطيع أن تنفق على أبناءها الأربعة دون اللجوء اطلاقا إلى الأب، لأنها كانت على يقين أن مثل ذلك الأب الهارب وراء رغباته لن يسأل قط على أبنائه وأنها إذا لجأت إلى القضاء كانت ستخسر صحتها ووقتها في المحاكم كما أنها لم تكن تمتلك الكثير لتنفقه على المحاميين، فكل وقت وكل قرش أبناءها كانوا هم به أولى.
بعدما كبروا الأبناء ووصلوا لسن المراهقة، تعرفت ماجده على رجل محترم يعمل معها في نفس الشركة وحكت له على ظروفها وأخبرته أنها لن تستطيع الزواج حتى تضمن أن أبناءها وصلوا لمرحلة يستطيعوا فيها أن يتحملوا مسؤولياتهم والإنفاق على أنفسهم. وافق ذلك الرجل على رغبتها وتفهم الموقف، لأنه أحب ماجده الإنسانة والأم ورأى فيها زوجة صالحة، فلم يكن حيوانا يريد أن ينقض على فريسته.
انتظرا معا كصديقين حتى كان الوقت لمصارحة الأبناء. ماجده كانت على يقين أنهم سوف يتفهمون موقفها ويدعموها، لأنها ضحت بشبابها وبكل وقتها من أجل أن تجعل منهم رجال مسؤولون، ولكن كانت المفاجأة. رفض الأربع أبناء زواج أمهم وقالوا: " ازاى عايزه تتجوزي، الناس تقول ايه علينا دلوقتي. وازاى تتدخلي راجل غريب في وسطنا؟ هنقول ايه؟ بابا! وبعدين انتي محتاجة زوج. عايزه تتجوزي ليه؟ احنا مش موافقين، ولو عملتي كده يبقى هنقطع علاقتنا بك".
لقد صدمت ماجده من رد فعلهم خاصة وطريقة تفكيرهم حتى بدأت تشكك في تربيتها لهم، فكيف لأبنائها أن يفكروا بشكل ذكوري لا يعير لمشاعر المرأة أي اهتمام ولكنها لم تستسلم ودخلت معهم في نقاش طويل موضحة لهم أنها رفضت الزواج طيلة السنوات الماضية لكى لا تجلب لهم زوج أب يعاملهم بشكل غير لائق ولم لا تجلب لهم طفل آخر من الممكن أن يفرق بينه وبينهم. لقد تحملت أن تكون امرأة شابة مطلقة وأن تعمل ليلا ونهارا لتصرف على أطفالها متجاهلة تماما رغباتها وشهواتها حتى تطمئن على أبناءها والأن هى ترى انه قد حان الوقت لتكون امرأة وقالت لهم:" أنا مش هحكلكوا عن مشاعري كل يوم بالليل بعد يوم عمل طويل وازاى كنت الأب والأم. كل حاجه عملتها لوحدي لغاية ما كبرتوا ودلوقتي بتحاسبوني. كل يوم بعد ما اتأكد انكوا ذاكرتوا واكلتوا ونمتوا، يومي كان بيخلص، لكن وحدتي بتزيد. مش بس الراجل اللي عنده رغبات وشهوات، كمان الست عندها نفس الشعور. الموضوع مش راجل او ست، احنا بني آدمين وعشان كده بيكون عندنا نفس المشاعر والاحاسيس، لكن الفرق في الشخصية مش في النوع؛ يعني في ست بتتحكم في تصرفاتها وفي لأ، ذى الراجل اللي يقدر يتحكم ورجل تاني ميقدرش. أنا بني آدم مش راهبة وهتجوز على شرع ربنا وبعد ما اتممت واجبي معاكوا. انا هفضل دايما موجوده وقت ما تحتاجولي".
تزوجت ماجده دون الشعور بأى ذنب، لأنها كانت على يقين انها ليست مذنبة وأن من يجعلها مذنبة في عيون أقرب الناس إليها هى نظرة المجتمع الذكورية التي تبيح للرجل ما لا تبيح للمرأة بالرغم من كونه حلالاً.
المرأة ليست آلة، إنما هى بني آدم من لحم ودم؛ لديها رغبات وشهوات مثلها مثل الرجل وهذا ليس عيب بل هو شيء طبيعي وعندما لا تشعر أمرأه بهذه المشاعر الانسانية، فهنا تكون المشكلة.
يجب ألا تخجل المرأة من مشاعرها كما يجب أن يعلم الرجل أن المشاعر ليست حكرا عليه.

أُضيفت في: 25 أغسطس (آب) 2020 الموافق 6 محرّم 1442
منذ: 1 شهر, 5 أيام, 7 ساعات, 22 دقائق, 54 ثانية
0

التعليقات

154089
  • بنك الإسكان
أراء وكتاب
نصائح لربات البيوتنصائح لربات البيوتفوزية بن حورية2020-09-27 22:16:11
القراءة في حياتناالقراءة في حياتنامحمد عبدالرحمن عبدالعزيز سلطان2020-09-27 17:49:14
رحلة لباريس مجانـــــــــاًرحلة لباريس مجانـــــــــاًد. محمد حسن كامل2020-09-27 09:20:59
الحرية تسك نقدها وليس العكسالحرية تسك نقدها وليس العكسعدنان الصباح2020-09-26 08:49:40
فك طلاسم العبقرية !فك طلاسم العبقرية !محمد حسن كامل 2020-09-25 22:49:05
تعالوا ننتخب !!!تعالوا ننتخب !!!رامي الغف2020-09-24 23:26:09
هل ساعد اليهود المسلمين في فتح الأندلس؟هل ساعد اليهود المسلمين في فتح الأندلس؟علي إبراهيم أبو الفتوح2020-09-22 16:47:19
مصر البيضاء ومصر الاخرىمصر البيضاء ومصر الاخرىد.عوض النقر بابكر محمد 2020-09-22 04:01:06
تركيا تعيش بفكر شر الحياتتركيا تعيش بفكر شر الحياترفعت يونان عزيز2020-09-21 13:40:36
المعرفة في حياتناالمعرفة في حياتنامحاسب عمرو محمد نجيب طعيمه2020-09-21 07:56:31
أقلام وإبداعات
تبلّغ وبلغتبلّغ وبلغإبراهيم يوسف2020-09-28 15:14:23
نص شعري: شمسنص شعري: شمسبادر سيف2020-09-28 10:05:23
دورللمرأةدورللمرأةالدكتوره ريهام عاطف2020-09-26 05:25:54
وكشّر وحش السماء عن أنيابهوكشّر وحش السماء عن أنيابهابراهيم أمين مؤمن2020-09-26 01:40:27
القِط المهذَّب.نصوص أدبيّةالقِط المهذَّب.نصوص أدبيّةرمضان سلمي برقي2020-09-25 15:07:10
كادو ...كادو ...ايفان علي عثمان 2020-09-24 22:14:20
1 ـــ صار الصرح سيفاً1 ـــ صار الصرح سيفاًمصطفى محمد غريب2020-09-24 05:59:20
حقائق الدهشةحقائق الدهشةكرم الشبطي2020-09-23 19:36:43
قصة قصيرة للاطفال- الفراشة الزرقاءقصة قصيرة للاطفال- الفراشة الزرقاءمحاسب عمرو محمد نجيب طعيمه2020-09-23 07:50:13
مساحة حرة
أسف الرحيلأسف الرحيلكرم الشبطي2020-09-27 16:51:21
المناطق الحمراء ...المناطق الحمراء ...ايفان علي عثمان 2020-09-26 22:24:57
حق العودة لليهودحق العودة لليهودكرم الشبطي2020-09-26 20:55:02
التأثير السلبي على النفسالتأثير السلبي على النفسمحاسب عمرو محمد نجيب طعيمه2020-09-26 16:25:14
يا أخي العربييا أخي العربيكرم الشبطي2020-09-19 19:03:47
ليالي الخريفليالي الخريفأسامة عبدالناصر2020-09-19 18:05:51
الصبرالصبرمنار الحريري2020-09-18 15:25:16
الغذاء ونسيج الرحم المهاجر للنساءالغذاء ونسيج الرحم المهاجر للنساءد مازن سلمان حمود2020-09-15 17:07:39
ثنائيات هو وهيثنائيات هو وهيإيناس ثابت2020-09-09 14:06:55
كورونا بين التهاون والاستهتاركورونا بين التهاون والاستهتارجمال المتولى جمعة 2020-09-09 11:53:37
عظيمة يا مصرعظيمة يا مصر ياسمين مجدي عبده2020-09-06 20:17:28
نستلة
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر