GO MOBILE version!
أكتوبر1420202:18:13 مـصفر261442
فيديوهات الشعراوي
فيديوهات الشعراوي
أكتوبر1420202:18:13 مـصفر261442
منذ: 1 شهر, 17 أيام, 1 ساعة, 53 دقائق, 58 ثانية

فيديو أو أثنين للشيخ الشعراوي كان كفاية جداً لكي أفهم لماذا الفكر التراثي الرجعي المتخلف لازال راسخاً في أذهاننا. فهمت لماذا صورة المرأة الوضيعة تسير في عروقنا وتمد قلوبنا بتوصيم المرأة.
إن عقولنا تتغذى منذ الصغر على مثل هذه الفضلات والتي لا تسيء فقط أهلها، بل أيضاً تشوه صورة الإسلام.
الفيديو الأول:
يبيح الشعراوي للزوج بعد أن اطلع على عورة زوجته أن يهينها سواء بالضرب أو الشتيمة. وذلك يثير فضولي: هل فقط يعد فرج المرأة عورة؟ وماذا عن قضيب الرجل، فهل لا يعد عورة؟ هل هذا معناه أن الشعراوي يصرح بأن الزواج مؤسسة صفاتها هي إهانة الرجل للمرأة لمجرد أنه اطلع على فرجها؟ وفقاً لذلك الرابط العجيب، فالمرأة يحق لها أيضاً أن تهين وتضرب وتسب زوجها، لأنها هي الأخرى اطلعت على عورته. أما إذا كان قضيب الرجل ليس عورة، فلهذا مقال آخر.
الفيديو الثاني:
يقول فيه الشعراوي أن المرأة لا يجب أن تخرج قط إلا للضرورة (إذا كانت ستموت جوعاً)، فيجب على الرجل أن يعيل المرأة ويجلب طلباتها بينما هي تجلس في المنزل كالكنبة لا تغادره وعليها أن تتحول من كنبة إلى عبدة تقوم بأعمال المنزل والخبز دون مقابل (أو حتى كلمة شكر مهو اطلع على عورتها).
هل الشعراوي يجهل تأثير الحبس على أي إنسان؟ ألا يعلم أن عمل المرأة ضرورة لجمع المال وتحقيق كيانها وضمان مستقبلها؟ هل الشعراوي يجهل بمشاكل المرأة التي يتهرب زوجها من الإنفاق عليها؟ هل يجب أن تنتظر المرأة حتى مرحلة الجوع والاحتياج من أجل أن تعمل وهل هذا يصون كرامة أي إنسان؟
لا ولا ولا ومليون لا لمثل هذه الأفكار المتحجرة التي تحث على وأد عقلية النساء ودفن كرامتهن. يجب ألا تعرض هذه الفيديوهات التي تغذي عقول أطفالنا على الكراهية والعنصرية ثم نشتكي ونتساءل كيف ولماذا يتجرأ الرجل على إهانة المرأة.
لا بد من محو هذه الأيديولوجية التي لا مرجعية صحيحة لها كما يجب بالمثل أن يقرأ جميع الأطفال في مراحل التعليم الأولى نصوصاً تساوي بين الرجل والمرأة في الحقوق والواجبات وتحث على ضرورة احترام الجنسين، فلا يكبر أبناءنا وفي قلوبهم غصة تجاه الجنس الآخر.
لكي الله يا مصر في جيل ترعرع على العنصرية والحقد والكراهية.

أُضيفت في: 14 أكتوبر (تشرين الأول) 2020 الموافق 26 صفر 1442
منذ: 1 شهر, 17 أيام, 1 ساعة, 53 دقائق, 58 ثانية
0

التعليقات

154915
أراء وكتاب
هل نحن مسيرون؟هل نحن مسيرون؟الدكتوره ريهام عاطف2020-11-28 21:42:12
السيرة النبوية ورقات معدودةالسيرة النبوية ورقات معدودةرياض عبدالله الزهراني 2020-11-26 15:08:03
لنواب البرلمان  تهنئة ومطلوبلنواب البرلمان تهنئة ومطلوبرفعت يونان عزيز2020-11-26 11:44:03
موجة جديدة من التطبيعموجة جديدة من التطبيعمحمود مآلك الآشهب2020-11-25 07:06:22
أصحاب المعاشات " همسة عتاب للحكومه "أصحاب المعاشات " همسة عتاب للحكومه "رفعت يونان عزيز2020-11-23 14:18:45
قرارات فلسطينية تفاقم الوضع المأزومقرارات فلسطينية تفاقم الوضع المأزومشاكر فريد حسن 2020-11-22 08:28:32
قرارات فلسطينية تفاقم الوضع المأزومقرارات فلسطينية تفاقم الوضع المأزومشاكر فريد حسن 2020-11-22 08:27:14
طرق و كباريطرق و كباريمروة مصطفي حسونة2020-11-20 10:11:33
أقلام وإبداعات
يا وجعهم لعبك وحرفنتكيا وجعهم لعبك وحرفنتكمحمود مآلك الآشهب2020-11-30 06:05:51
صباح النورصباح النورهالة أبو السعود 2020-11-28 12:11:51
وحشة العمر الطويلوحشة العمر الطويلإبراهيم يوسف2020-11-28 09:38:32
ذهبت الي اللهذهبت الي اللهمحمود مآلك الآشهب2020-11-28 07:36:13
احباطاحباطفوزية بن حورية2020-11-28 01:18:40
تعليم ..ولكن !تعليم ..ولكن !مروة مصطفي حسونة2020-11-26 07:33:17
جان دمو ...جان دمو ...ايفان علي عثمان 2020-11-24 06:16:02
ثلجة ونارثلجة وناركرم الشبطي2020-11-22 17:27:11
تجريم الاخوان لا  يكفيتجريم الاخوان لا يكفيرياض عبدالله الزهراني 2020-11-21 18:38:58
مساحة حرة
ماهي الايدلوجية ؟ماهي الايدلوجية ؟مهاب مصطفي فتحي2020-11-30 02:13:32
المغترب والكفيلالمغترب والكفيلابراهيم شرف الدين 2020-11-29 18:30:29
رجل بمعني الكلمة ...رجل بمعني الكلمة ...مروة مصطفي حسونة2020-11-29 02:40:32
كبسولات حمض الهيالورونيككبسولات حمض الهيالورونيكرغداء ابراهيم2020-11-28 23:37:55
في جنة الخُلد يا فاطمةفي جنة الخُلد يا فاطمةآلاء نشأت2020-11-28 09:42:04
ميلاد شذىميلاد شذىكرم الشبطي2020-11-27 15:31:28
حاسبوا على كلامكمحاسبوا على كلامكم ياسمين مجدي عبده2020-11-26 14:43:21
نمبر  تننمبر تنأحمد ثابت محمد2020-11-25 07:17:05
رسالة إلي السيد المسئول ...رسالة إلي السيد المسئول ...مروة مصطفي حسونة2020-11-22 18:28:27
أين المفر ؟أين المفر ؟مهاب مصطفي فتحي2020-11-19 22:26:30
رحلة مفيدةرحلة مفيدة ياسمين مجدي عبده2020-11-19 20:28:51
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر