GO MOBILE version!
أكتوبر2120201:28:59 صـربيع أول31442
أرحموا أطفالكم
أرحموا أطفالكم
أكتوبر2120201:28:59 صـربيع أول31442
منذ: 1 شهر, 11 أيام, 12 ساعات, 5 دقائق, 17 ثانية

أكتب اليوم وأنا قلبي يحترق على براءة يتم انتهاكها من قبل من وهبتها الحياة. موضوع اليوم هو موضوع الأمس والغد، هو موضوع صناعة جيل يستحق أن تصان كرامته وتقدس إنسانيته.
كنت أتحدث مع صديقة لي عبر الفيسبوك وخلال حوارنا معا، تذكرت موقف ألمها بشده وألمني أنا الأخرى بالرغم من غيابي عن المشهد، ولكني حضرت أيضا مواقف كثيرة مثل ذلك للأسف.
حكت لي صديقتي أنها كانت في النادي مع أبنها وبعد اللعب ذهبا معا إلى دورة المياه لغسل أيديهم وهناك شاهدت وشهدت أم لم تنس فقط معنى الأمومة بل ضربت بعرض الحائط كل معنى جميل تحمله الطفولة:
الأم:
أوعى تحط إيدك على أى حاجه هنا
الطفل الذي لم يتعد عمره ال٧ سنوات:
حاضر يا ماما وعلى شفتيه ابتسامة بريئة جميلة
ثم كانت الكارثة عندما ارتكب الطفل جريمة شنعاء يستحق أن يسجن عليها وهى أن الطفل قام بلمس الحنفية كى يغسل يديه.
الأم صارخة في وجه تلك الابتسامة الجميلة:
أنت حمار وغبي ومبتفهمش. أنت يا فاشل يا حيوان مش أنا قلت لك متمسكش حاجه هنا خالص، يتمسك الحنفية ليه؟ انت فعلا غبي ودي آخر مرة هجيبك فيها النادي يا كلب. يلا يلااااا امشي قدام يا حيوان.
دون أن تصف لي صديقتي رد فعل الطفل، تصورته في حالة صمت يكاد يكسر الزجاج من شدته وفي عينيه دموع يسجنها كما يحبس وجعه، لقد انطفأت تلك الابتسامة الجميلة ليحل محلها حيرة وذهول نتيجة تصرف الأم المشين.
إن مهما وصفت من كلمات بشعة قبيحة تلك التصرف الغير مسؤول والغير مبرر على الإطلاق، فلن أكفي ما بداخلي من حزن تجاه هذا الطفل البريء.
مهما كانت الظروف، فلا يجب أن تصرخ الأم في وجه أطفالها مهما كانت الأسباب وخاصة في حضور آخرين. إن هذا الصراخ هو شكل من أشكال العنف ضد الطفل ويعد بمثابة الضرب لما يحدثه من أضرار على نفسية الطفل مما يجعله يشعر وكأنه في متاهة لا يستطيع الخروج منها كما يحس وكأنه كائن صغير لا قيمة له ويتحول إلى إنسان متردد وضعيف لا يستطيع الدفاع عن نفسه، لأن بالنسبة له الإهانة أصبحت أمر طبيعي في حياته الأسرية اليومية وبالتالي يفقد ثقته في نفسه وتطلق عليه لقب "عديم الشخصية".
إن الأمومة ليست فقط أن أطعم طفلي أو أحبه على إنهاء الواجب أو الاهتمام بنظافته، ولكنها أعمق من ذلك، حيث ينبغي على الأم أن تحتوي طفلها وتحترم مشاعره وتصون كرامته.
هناك العديد من الأمهات التي تصرخ في أطفالها ظننا منهن أن الصراخ ليس كالضرب أو أنه أقل كده من عقوبات أخرى، ولكن ما خفي كان أعظم. على كل أم قبل أن تنجب طفلا تكون هى سبب تعاسته في المستقبل، أن تقرأ لكي تفهم وتعي دورها الأساسي في تربية هذا الطفل وأثر تلك التربية عليه وعلى مجتمعه.
أحب أن أقول لك سيدتي، أن هذا الصراخ في كثير من الأحيان تكون أثاره في نفسية الطفل كالضرب والضرب المعنوي في رأيي لا تقل قسوته عن الضرب الجسدي. إن الصراخ يجعل الطفل مرعوبا مما يؤثر سلبا على ثقته بنفسه. أما فيما يخص الجانب الاجتماعي، أن تكون لديه ردود فعل عدوانيه تجاه الآخرين كما يلجأ إلى إيذاء نفسه في كثير من الأحيان يكون الانتحار هو مهربه الوحيد من شخصيته الضعيفة المهزوزة التي صنعتها أنتي بصراخك.
أعلم أننا أصبحنا مضغوطين، ولكن أبناءنا لا ذنب لهم، فقبل أن تصرخي، تذكري أن صراخك اليوم، سيفقدك ابنك غدا.

أُضيفت في: 21 أكتوبر (تشرين الأول) 2020 الموافق 3 ربيع أول 1442
منذ: 1 شهر, 11 أيام, 12 ساعات, 5 دقائق, 17 ثانية
0

التعليقات

155101
أراء وكتاب
هل نحن مسيرون؟هل نحن مسيرون؟الدكتوره ريهام عاطف2020-11-28 21:42:12
السيرة النبوية ورقات معدودةالسيرة النبوية ورقات معدودةرياض عبدالله الزهراني 2020-11-26 15:08:03
لنواب البرلمان  تهنئة ومطلوبلنواب البرلمان تهنئة ومطلوبرفعت يونان عزيز2020-11-26 11:44:03
موجة جديدة من التطبيعموجة جديدة من التطبيعمحمود مآلك الآشهب2020-11-25 07:06:22
أصحاب المعاشات " همسة عتاب للحكومه "أصحاب المعاشات " همسة عتاب للحكومه "رفعت يونان عزيز2020-11-23 14:18:45
قرارات فلسطينية تفاقم الوضع المأزومقرارات فلسطينية تفاقم الوضع المأزومشاكر فريد حسن 2020-11-22 08:28:32
قرارات فلسطينية تفاقم الوضع المأزومقرارات فلسطينية تفاقم الوضع المأزومشاكر فريد حسن 2020-11-22 08:27:14
طرق و كباريطرق و كباريمروة مصطفي حسونة2020-11-20 10:11:33
أقلام وإبداعات
يا وجعهم لعبك وحرفنتكيا وجعهم لعبك وحرفنتكمحمود مآلك الآشهب2020-11-30 06:05:51
صباح النورصباح النورهالة أبو السعود 2020-11-28 12:11:51
وحشة العمر الطويلوحشة العمر الطويلإبراهيم يوسف2020-11-28 09:38:32
ذهبت الي اللهذهبت الي اللهمحمود مآلك الآشهب2020-11-28 07:36:13
احباطاحباطفوزية بن حورية2020-11-28 01:18:40
تعليم ..ولكن !تعليم ..ولكن !مروة مصطفي حسونة2020-11-26 07:33:17
جان دمو ...جان دمو ...ايفان علي عثمان 2020-11-24 06:16:02
ثلجة ونارثلجة وناركرم الشبطي2020-11-22 17:27:11
تجريم الاخوان لا  يكفيتجريم الاخوان لا يكفيرياض عبدالله الزهراني 2020-11-21 18:38:58
مساحة حرة
ماهي الايدلوجية ؟ماهي الايدلوجية ؟مهاب مصطفي فتحي2020-11-30 02:13:32
المغترب والكفيلالمغترب والكفيلابراهيم شرف الدين 2020-11-29 18:30:29
رجل بمعني الكلمة ...رجل بمعني الكلمة ...مروة مصطفي حسونة2020-11-29 02:40:32
كبسولات حمض الهيالورونيككبسولات حمض الهيالورونيكرغداء ابراهيم2020-11-28 23:37:55
في جنة الخُلد يا فاطمةفي جنة الخُلد يا فاطمةآلاء نشأت2020-11-28 09:42:04
ميلاد شذىميلاد شذىكرم الشبطي2020-11-27 15:31:28
حاسبوا على كلامكمحاسبوا على كلامكم ياسمين مجدي عبده2020-11-26 14:43:21
نمبر  تننمبر تنأحمد ثابت محمد2020-11-25 07:17:05
رسالة إلي السيد المسئول ...رسالة إلي السيد المسئول ...مروة مصطفي حسونة2020-11-22 18:28:27
أين المفر ؟أين المفر ؟مهاب مصطفي فتحي2020-11-19 22:26:30
رحلة مفيدةرحلة مفيدة ياسمين مجدي عبده2020-11-19 20:28:51
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر