GO MOBILE version!
نوفمبر1520206:15:50 مـربيع أول291442
قسم اللغة العربية بجامعة باجي مختار عنابة يفقد أستاذاً متميزاً
قسم اللغة العربية بجامعة باجي مختار عنابة يفقد أستاذاً متميزاً
نوفمبر1520206:15:50 مـربيع أول291442
منذ: 9 أيام, 8 ساعات, 22 دقائق, 41 ثانية

الأستاذ الـدكتور/أحـمد حـابس في ذمـة الله

بقلم:أ.د.سعد بـوفلاقــة
كلية الآداب،جامعة عنابة،الجزائر


انتقل إلى رحمة الله تعالى الأستاذ الدكتور/أحمد حابس اليوم:الجمعة:27ربيع الأول1442هـ،الموافق:13نوفمبر2020م،بمدينة عنابة،عن عمر يناهز ستين سنة، ووُري الثرى في اليوم نفسه بمقبرة بوزعرورة...

وبهذه المناسبة الأليمة يتقدّم مُحبّه في الله سعد بوفلاقــة بخالص العزاء إلى أبنائه،وبخاصة إلى ابنته الأستاذة التي طالما وجدتها برفقته، وإلى جميع أسرته الكريمة بعنابة، وقالمة، وإلى تلاميذه المنتشرين في مختلف الكُور والأصقاع،سائلاً الله عزَّ وجلَّ أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته، وأن يُسكنه فسيح جناته، ويُلهم أهله الصبر والسلوان إنا لله وإنَّا إليه راجعون.
الأستاذ أحمد حابس كما عرفته(تلميذي وزميلي)
عرفته منذ أربعين سنة تنقص قليلاً،كان تلميذي في مطلع الثمانينيات من القرن الماضي،في جامعة عنابة،عندما كانت الجامعات الجزائرية حواضر للعلم والأدب،يتنافس فيها المتنافسون،وكان(سي أحمد) كما يطيب لي أن أناديه دوماً،يسكن في مدينة قالمة،ويحضر يومياً إلى جامعة عنابة للدراسة،وفي يوم من الأيام كما حكى لي هو(رحمه الله) جاء متأخّرا، فمنعه حياؤه من الدخول إلى قاعة المحاضرات«متأخراً»، وكان حريصاً على سماع الدرس،فاختفى وراء النافذة،وأخرج الكراس والقلم،وراح يُتابع الدرس باهتمام، وصدفة لمحته وراء النافذة،فناديته(سي أحمد)ماذا تفعل هناك؟تعال أدخل،فدخل،وعلامة الخجل بادية على وجهه(نسيتُ الحادثة وكان يُذكرني بها من حين لآخر،رحمه الله).
واصل دراسته بتفوق،حتى حصل على شهادة الماجستير ،والدكتوراه،وأصبح أستاذاً جامعياً، وظل يناديني دائماً أستاذي،فأقول له: أنت الآن زميلي،فيقول لي: لا أنت أستاذي،ويُذكرني بالحادثة السالفة الذكر،وكان(طيب الله ثراه)،رجلاً حييًّا،لطيفاً، دمث الأخلاق،حلو المعشر،وكان لما يراني يهشُّ ويبشُّ،فينشرح صدري له،فأحتضنه ،عاشرته أربعين سنة تقريباً ما رأيت منه سوء ،وكانت حياته حافلة بالعطاء في مجال التعليم ،والبحث العلمي، والمسؤوليات التربوية،التي كانت سبباً في إرهاقه.
ومن مؤلفاته المتميزة كتابه: «الحُبسة وأنواعها: دراسة في علم أمراض الكلام وعيوب النطق»،وقد أهداني نسخة منه،وكتب إلي إهداء بيده الكريمة،جاء فيه: «إليك أستاذي الفاضل أ.الدكتور سعد بوفلاقة أهدي باكورة جهدي العلمي متمنياً لكم دوام العافية والسعادة،وراجياً لكم استمرار العطاء العلمي والمعرفي،لقد فتحتم لنا الطريق معبّداً وما علينا إلاَّ أن نقتفي آثاركم،ودمتم في خدمة العلم وتعليم الأجيال».
وقد قام بتقديم هذا الكتاب أستاذنا الدكتور/مختار نويوات،وشهد على جدية الأستاذ المرحوم أحمد حابس في البحث العلمي،حيث قال: «ومن هؤلاء الأساتذة الباحثين الجادّين الغُيُر على الوطن العاملين على إعلاء كلمته وعلى الرّفع من مستواه الثقافي: الأستاذ أحمد حابس،الذي خبرته طالباً ومُحاضراً جامعياّ،فلمستُ فيه التطلّع المثاليّ إلى المعرفة والعمل الدؤوب لنيلها،ورغبته الشديدة في إفادة الطالب الجامعي بثمار ما جنى من مطالعاته،وفي تزويده بما يفتقر إليه من وسائل العمل...».
وهناك جوانب كثيرة شائقة في حياة الأستاذ«أحمد حابس»عرفتُها فيه،لا يتسع المجال لذكرها جميعاً هنا،في هذه العجالة،قد نعود إليها في فرصة أخرى،بإذن الله.
وفي الأخير،ندعو الله جل وعلا أن يتغمد أخانا وحبيبنا الأستاذ / أحمد حابس بالرحمة والغفران،ويسكنه فسيح جناته، ولا نقول إلا كما قال نبينا الكريم،محمد صلى الله عليه وسلم، يوم وفاة ابنه إبراهيم:إنَّ العين لتدمع،وإنّ القلب ليحزن، وإناَّ لمحزونون عليك يا عزيزنا(سي أحمد)،ولكننا لا نقول إلا ما يُرضي الله: إنا لله وإنَّا إليه راجعون.

مُحبّك في الله: سعــد بــوفلاقـة






 

أُضيفت في: 15 نوفمبر (تشرين الثاني) 2020 الموافق 29 ربيع أول 1442
منذ: 9 أيام, 8 ساعات, 22 دقائق, 41 ثانية
0

التعليقات

155643
أراء وكتاب
أصحاب المعاشات " همسة عتاب للحكومه "أصحاب المعاشات " همسة عتاب للحكومه "رفعت يونان عزيز2020-11-23 14:18:45
قرارات فلسطينية تفاقم الوضع المأزومقرارات فلسطينية تفاقم الوضع المأزومشاكر فريد حسن 2020-11-22 08:28:32
قرارات فلسطينية تفاقم الوضع المأزومقرارات فلسطينية تفاقم الوضع المأزومشاكر فريد حسن 2020-11-22 08:27:14
طرق و كباريطرق و كباريمروة مصطفي حسونة2020-11-20 10:11:33
الغذاء سر الحياة اللحوم والبيض والسمكالغذاء سر الحياة اللحوم والبيض والسمكد مازن سلمان حمود2020-11-19 05:59:23
سياسات عقيمة ورسومات لا تختلف عنهاسياسات عقيمة ورسومات لا تختلف عنهادوسلدورف/أحمد سليمان العمري2020-11-18 23:14:24
أغلقوا المدارس التعليم أون لاينأغلقوا المدارس التعليم أون لاينفوزى يوسف اسماعيل2020-11-17 18:03:32
أقلام وإبداعات
ثلجة ونارثلجة وناركرم الشبطي2020-11-22 17:27:11
تجريم الاخوان لا  يكفيتجريم الاخوان لا يكفيرياض عبدالله الزهراني 2020-11-21 18:38:58
براعة مؤلف الإختياربراعة مؤلف الإختيارفوزى يوسف إسماعيل2020-11-21 18:09:30
ماذا ينتظر غزةماذا ينتظر غزةكرم الشبطي2020-11-20 17:07:53
افانغارد اسكندر وهارلي كوين ...افانغارد اسكندر وهارلي كوين ...ايفان علي عثمان 2020-11-20 01:19:08
قصة قصيرة للاطفال- في حينا قططقصة قصيرة للاطفال- في حينا قططمحاسب عمرو محمد نجيب طعيمه2020-11-18 08:43:03
ولنا فى عشق العيون نظرةولنا فى عشق العيون نظرةعصام صادق حسانين2020-11-15 22:17:26
عَاشَتْ عُمَانُ (عَاشَتْ عُمَانُ (محمد محمد علي جنيدي2020-11-15 15:19:02
مساحة حرة
رسالة إلي السيد المسئول ...رسالة إلي السيد المسئول ...مروة مصطفي حسونة2020-11-22 18:28:27
أين المفر ؟أين المفر ؟مهاب مصطفي فتحي2020-11-19 22:26:30
رحلة مفيدةرحلة مفيدة ياسمين مجدي عبده2020-11-19 20:28:51
الانسانية في أسمي معانيها .. شكرا لكمالانسانية في أسمي معانيها .. شكرا لكمراشد محمد عطية 2020-11-19 20:24:33
كيفية تقوية بصيلات الشعركيفية تقوية بصيلات الشعررغداء ابراهيم2020-11-17 08:39:05
الجزائر عشق فلسطينالجزائر عشق فلسطينكرم الشبطي2020-11-15 18:15:22
حتى تسمو كرة القدم المصريةحتى تسمو كرة القدم المصرية ياسمين مجدي عبده2020-11-15 13:54:53
سر الوجودسر الوجودمحمود مآلك الآشهب2020-11-15 07:37:09
وردة السعادةوردة السعادةكرم الشبطي2020-11-14 19:07:15
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر