GO MOBILE version!
نوفمبر1620201:12:58 مـربيع أول301442
عمرك أيها الإنسان فى الدنيا قصير
عمرك أيها الإنسان فى الدنيا قصير
نوفمبر1620201:12:58 مـربيع أول301442
منذ: 8 أيام, 14 ساعات, 49 دقائق, 51 ثانية

 

توالت هذه الآيام على الناس الآحزان وتكاثرت ؛ فقد انتابت البعض السآمة وكأن الزمان غير الزمان والمكان غير المكان ؛ فلو علم الناس أنهم أغيار فى الزمان والمكان ؛ فالموت ملاقيهم أينما ذهبوا ؛ فمهما طال بهم العمر أو قصر فعمرك فى الدنيا أيها الإنسان قصير !

كلما تراكمت علينا الهموم والأحزان ؛ فكثيرا ما نفجع فى عزيز لدينا ؛ تذكرت كتابي ( نشأة العالم وأول خلق الله ) وكان قد صدر عام 1998م ؛ فقد نفذت الطبعته الأولي من السوق سريعا كما لاقي ممن اطلع عليه ومنهم رجالا كبارا في مجال البحث والتدقيق والعلم والفكر والثقافة لاقي استحسانا كبيرا ؛ تذكرت كتابي هذا ؛ فقد أفردت فيه فصلا بعنوان : ( الزمان والمكان ) حسبت فيه عمر الدنيا بالنسبة لمتوسط عمر الانسان فيها وكان تقديرا 50 خمسون سنة تقريبا في ذلك الحين ؛ فكانت النتيجة مذهلة علي مستويين :

• المستوى الأول : ساعة وربع تقريبا .
• والمستوى الثاني : ما يقرب من دقيقة وبضع ثوان .
....

*** والأحاديث والآثار في ذلك كثيرة كاشفة ؛ فعمر الدنيا بالنسبة للآخرة قصير ؛ فالنسبة منفكة بين دنيا زائلة وحياة أخروية خالدة ‘ فإما في جنة النعيم ، وإما فى نار الجحيم.

*** جاء في (صحيح البخاري) , ﻋﻦ ﻋﺒﺪ اﻟﻠﻪ ﺑﻦ ﻋﻤﺮ ﺭﺿﻲ اﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﻤﺎ، ﻗﺎﻝ : ﺃﺧﺬ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ﺑﻤﻨﻜﺒﻲ ، ﻓﻘﺎﻝ : « ﻛﻦ ﻓﻲ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻛﺄﻧﻚ ﻏﺮﻳﺐ ﺃﻭ ﻋﺎﺑﺮ ﺳﺒﻴﻞ » ﻭﻛﺎﻥ اﺑﻦ ﻋﻤﺮ، ﻳﻘﻮﻝ : « ﺇﺫا ﺃﻣﺴﻴﺖ ﻓﻼ ﺗﻨﺘﻈﺮ اﻟﺼﺒﺎﺡ ، ﻭﺇﺫا ﺃﺻﺒﺤﺖ ﻓﻼ ﺗﻨﺘﻈﺮ اﻟﻤﺴﺎء ، ﻭﺧﺬ ﻣﻦ ﺻﺤﺘﻚ ﻟﻤﺮﺿﻚ ، ﻭﻣﻦ ﺣﻴﺎﺗﻚ ﻟﻤﻮﺗﻚ"

*** وكان مما قرأته أن نبي الله نوح عليه السلام ، وكان قد عاش ما يقرب من ألف سنة منها نصا وتحديدا ألف إلا خمسين (950 ) سنة يدعو قومه ؛ فما آمن
معه إلا قليل , قيل ثمانية ، وقيل ثمانون .
والله أعلم.
*** أقول قرأت أنه سئل نوح عليه السلام عن الدنيا !
قال : لها بابان دخلت من أحدهما وخرجت من الآخر.

*** أنظر وكأنه يترجم حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم.

*** والصالحون كما بينته في رسالتي للماجستير ( مفهوم السعادة في الفكر الاسلامي ) ؛ يعلمون علما يقينيا بهذه الحقيقة ؛ حقيقة عمر الدنيا وأنها قصيرة وفانية ؛ فمن ﺧﻼﻝ معايشتهم ﻟﻠﻘﺮﺁﻥ اﻟﻜﺮﻳﻢ ﻭﻫﺪﻱ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ ، ﻭﻣﻦ تفكرهم ﻓﻲ ﻫﺬﻩ اﻟﺤﻴﺎﺓ أدركوا يقينا ﺑﺄﻥ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﺩاﺭ اﺧﺘﺒﺎﺭ ﻭاﺑﺘﻼء ، فهي كقنطرة أو كوبري يعبره ويقطعه الإنسان إلي الدار الآخرة الباقية ؛ فيعملون في الدنيا علي أنها ﻣﺰﺭﻋﺔ ﻟﻵﺧﺮﺓ ، ﻭﻟﺬﻟﻚ ﺗﺤﺮﺭوا ﻣﻦ ﺳﻴﻄوتها وتسلط مغرياتها وبهرجها وزﺧﺎﺭﻓﻬﺎ ، ﻭﺯﻳﻨﺘﻬﺎ ، ﻭﺑﺮﻳﻘﻬﺎ ، فخضعوا
ﻭاﻧﻘﺎﺩوا ، ﻭﺃﺳﻠموا أنفسهم ﻇﺎﻫﺮا ﻭﺑﺎﻃﻨﺎ لله جل ذكره وعظم سلطانه ؛ فقد تيقنوا من :
• أن الإنسان في ﻫﺬﻩ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﺃﺷﺒﻪ ﺑﺎﻟﻐﺮيب ، ﺃﻭ ﻋﺎﺑﺮ ﺳﺒﻴﻞ ، ﻛﻤﺎ ﻗﺎﻝ اﻟﻨﺒﻲ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ : " ﻛﻦ ﻓﻲ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻛﺄﻧﻚ ﻏﺮﻳﺐ ، ﺃﻭ ﻋﺎﺑﺮ ﺳﺒﻴﻞ "
• ﻭﺃﻥ ﻫﺬﻩ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻻ ﻭﺯﻥ ﻟﻬﺎ ، ﻭﻻ ﻗﻴﻤﺔ ﻋﻨﺪ ﺭﺏ اﻟﻌﺰﺓ ﺇﻻ ﻣﺎ ﻛﺎﻥ ﻣﻨﻬﺎ ﻃﺎﻋﺔ ﻟﻠﻪ ﺗﺒﺎﺭﻙ ﻭﺗﻌﺎﻟﻰ.

جاء ذلك فى قوله صلي الله عليه وسلم : " ﻟﻮ ﻛﺎﻧﺖ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﺗﻌﺪﻝ ﻋﻨﺪ اﻟﻠﻪ ﺟﻨﺎﺡ ﺑﻌﻮﺿﺔ ﻣﺎ ﺳﻘﻰ ﻛﺎﻓﺮا ﻣﻨﻬﺎ ﺷﺮﺑﺔ ﻣﺎء "
وقال صلى الله عليه وسلم : " ﺃﻻ ﺇﻥ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻣﻠﻌﻮﻧﺔ ، ﻣﻠﻌﻮﻥ ﻣﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﺇﻻ ﺫﻛﺮ اﻟﻠﻪ ، ﻭﻣﺎ ﻭاﻻﻩ ، ﺃﻭ ﻋﺎﻟﻤﺎ ، ﺃﻭ ﻣﺘﻌﻠﻤﺎ " ( جامع السنن ) الترمذي .

ﻭفي حديث مذهل ﺃﻥ ﻋﻤﺮ الدنيا ﻗﺪ ﻗﺎﺭﺏ ﻋﻠﻰ الإنتهاء.

جاء ذلك في ( جامع السنن ) للترمذي ، ﻋﻦ ﺃﻧﺲ ﻗﺎﻝ : ﻗﺎﻝ ﺭﺳﻮﻝ اﻟﻠﻪ ﺻﻠﻰ اﻟﻠﻪ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺳﻠﻢ : "ﺑﻌﺜﺖ ﺃﻧﺎ ﻭاﻟﺴﺎﻋﺔ ﻛﻬﺎﺗﻴﻦ » ، ﻭﺃﺷﺎﺭ ﺃﺑﻮ ﺩاﻭﺩ ﺑﺎﻟﺴﺒﺎﺑﺔ والوسطى ؛ ﻓﻤﺎ ﻓﻀﻞ ﺇﺣﺪاﻫﻤﺎ ﻋﻠﻰ اﻷﺧﺮﻯ"
( قال الترمذي ﻫﺬا ﺣﺪﻳﺚ ﺣﺴﻦ ﺻﺤﻴﺢ)
• وتيقنوا ﺃﻥ اﻵﺧﺮﺓ ﻫﻲ اﻟﺒﺎﻗﻴﺔ ، ﻭﻫﻲ ﺩاﺭ اﻟﻘﺮاﺭ ، ودار الخلود .

*** ويوافق هذا ما قاله الشيخ الشعراوي في بيان قصر عمر الإنسان في حياته الدنيا ، قال : ﻭﺣﻴﻦ ﻧﻘﺎﺭﻥ ﺑﻴﻦ ﻃﺎﻟﺐ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻭﻃﺎﻟﺐ اﻵﺧﺮﺓ ، ﻧﺮﻯ ﺃﻥ اﻟﺼﻔﻘﺔ ﺗﺴﺘﺤﻖ ﺃﻥ ﻧﻨﺎﻗﺸﻬﺎ ﻣﻦ ﻧﻮاﺣﻴﻬﺎ ﻭﻫﻲ ﻛﻤﺎ ﻳﻠﻲ : ﻻ ﺗﻘﺲ ﻋﻤﺮاﻟﺪﻧﻴﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﺬاﺗﻬﺎ ، ﻭﻟﻜﻦ ﻗﺲ ﻋﻤﺮﻫﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ لعمر اﻟﻔﺮﺩ ﻓﻲ اﻟﺤﻴﺎﺓ ؛ ﻷﻥ ﻋﻤﺮ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻋﻨﺪ ﻛﻞ ﻓﺮﺩ ﻫﻮ ﻣﺪﺓ ﺑﻘﺎﺋﻪ ﻓﻴﻬﺎ ، ﻓﻬﺐ ﺃﻥ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﺩاﻣﺖ ﻟﻐﻴﺮﻱ ، ﻓﻤﺎﻟﻲ ﻭﻟﻬﺎ ، ﺇﻥ ﻋﻤﺮاﻟﺪﻧﻴﺎ ﻗﺼﻴﺮ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﺒﻘﺎء اﻹﻧﺴﺎﻥ ﻓﻴﻬﺎ ، ﻭﺇﻳﺎﻙ ﺃﻥ ﺗﻘﺎﺭﻧﻬﺎ ﺑﻘﻮﻟﻚ : ﺇﻥاﻟﺪﻧﻴﺎ ﺳﻮﻑ ﺗﺒﻘﻲ ﻟﻤﻼﻳﻴﻦ اﻟﺴﻨﻴﻦ ؛ ﻷﻧﻬﺎ ﺳﺘﻈﻞ ﻣﻼﻳﻴﻦ اﻟﺴﻨﻴﻦ ﻟﻤﻼﻳﻴﻦ اﻟﺨﻠﻖ ﻏﻴﺮﻙ .
أما ﻋﻤﺮ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﺑﺎﻟﻨﺴﺒﺔ ﻟﻚ ﻫﻮ ﻋﻤﺮﻛ ﻓﻴﻬﺎ ، ﻭﻋﻤﺮك ﻓﻴﻬﺎ ﻣﺤﺪﻭﺩ ، ﻭﻫﺬا ﻋﻠﻰ ﻓﺮﺽ ﺃﻥ اﻹﻧﺴﺎﻥ ﺳﻴﻌﻴﺶ ﻣﺘﻮﺳﻂ اﻷﻋﻤﺎﺭ /ﻓﻤﺎ ﺑﺎﻟﻚ ﻭﻋﻤﺮﻙ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻈﻨﻮﻥ ؛ ﻷﻥ اﻟﻤﻮﺕ ﻳﺄﺗﻲ ﺑﻼ ﺳﻦ ﻭﻻ ﻳﺮﺗﺒﻂ ﺑﺴﺒﺐ ﺃﻭ ﺑﺰﻣﺎﻥ ( ولا بمكان ) ، ﻭﻟﺬﻟﻚ ﻓﺎﻹﻧﺴﺎﻥ ﻻ ﻳﻀﻤﻦ ﻣﺘﻮﺳﻂ اﻷﻋﻤﺎﺭ، ﻭﻋﻤﺮ اﻵﺧﺮﺓ ﻣﺘﻴﻘﻦ ﻭﻫﻮ ﺇﻟﻰ ﺧﻠﻮﺩ.

*** ﺇﺫﻥ فعمر اﻹﻧﺴﺎﻥ ﻓﻲ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻣﻈﻨﻮﻥ ﻭﻋﻤﺮه ﻓﻲ اﻵﺧﺮﺓ ﻣﺘﻴﻘﻦ ، ﻭاﻟﺪﻧﻴﺎ ﻣﺤﺪﻭﺩﺓ ، ﻭﻓﻲ اﻵﺧﺮﺓ ﺧﻠﻮﺩ ، ﻭﻧﻌﻴﻤﻚ ﻓﻲ اﻟﺪﻧﻴﺎ ﻣﻨﻮﻁ ﺑﻘﺪﺭﺗﻚ ﻋﻠﻰ ﺗﺼﻮﺭاﻟﻨﻌﻤﺔ ﻭﺇﻣﻜﺎﻧﺎﺗﻬﺎ.

*** ﻭﻟﻜﻦ ﻧﻌﻴﻤﻚ ﻓﻲ اﻵﺧﺮﺓ ﻋﻠﻰ ﻗﺪﺭ ﻋﻈﻤﺔ ﺭﺑﻚ ﻭﻋﻄﺎﺋﻪ اﻟﻌﻤﻴﻢ ؛ فلذلك ﻗﺎﻝ اﻟﺤﻖ ﻋﻨﻬﺎ : ﺇﻧﻬﺎ ﻣﺘﺎﻉ اﻟﻐﺮﻭﺭ.

ﻭﻟﻢ ﻳﺄﺕ اﻟﻠﻪ ﻟﻬﺎ ﺑﺎﺳﻢ ﺃﻗﻞ ﻣﻦ اﺳﻢ اﻟﺪﻧﻴﺎ ، ﻓﻬﻞ ﻫﻨﺎﻙ اﺳﻢ ﺃﻗﻞ ﻭﺃﺣﻘﺮ ﻣﻦ ﻫﺬا ؟

*** ﺇﻥ اﻟﺬﻳﻦ ﻳﻐﺘﺮﻭﻥ ﺑﻤﺎ ﻳﻨﺎﻟﻪ اﻟﺨﺎﺭﺟﻮﻥ ﻋﻦ ﻣﻨﻬﺞ اﻟﻠﻪ ﻣﻦ ﺗﻘﻠﺒﻬﻢ ﻓﻲ اﻟﺒﻼﺩ ﻋﻠﻴﻬﻢ ﺃﻥ ﻳﺘﺬﻛﺮﻭا ﺃﻥ ﻛﻞ ﺫﻟﻚ ﺇﻟﻰ فناء ؛ فهو ظل زائل وعدم حائل .

ﻭمن هنا ﻋﻠﻴﻨﺎ ﺃﻥ ﻧﻘﺎﺭﻥ اﻟﺘﻘﻠﺐ ﻓﻲ اﻟﺒﻼﺩ ﺑﻤﺎ ﺃﻋﺪﻩ اﻟﻠﻪ ﻟﻨﺎ ﻓﻲ اﻵﺧﺮﺓ ؛ فساعة ﺗﻘﺎﺭﻥ ﻫﺬﻩ اﻟﻤﻘﺎﺭﻧﺔ ﺗﻜﻮﻥ اﻟﻤﻘﺎﺭﻧﺔ ﺳﻠﻴﻤﺔ. ( وعلى الله قصد السبيل )
دكتور / عبد العزيز أبو مندور

أُضيفت في: 16 نوفمبر (تشرين الثاني) 2020 الموافق 30 ربيع أول 1442
منذ: 8 أيام, 14 ساعات, 49 دقائق, 51 ثانية
0

التعليقات

155649
أراء وكتاب
أصحاب المعاشات " همسة عتاب للحكومه "أصحاب المعاشات " همسة عتاب للحكومه "رفعت يونان عزيز2020-11-23 14:18:45
قرارات فلسطينية تفاقم الوضع المأزومقرارات فلسطينية تفاقم الوضع المأزومشاكر فريد حسن 2020-11-22 08:28:32
قرارات فلسطينية تفاقم الوضع المأزومقرارات فلسطينية تفاقم الوضع المأزومشاكر فريد حسن 2020-11-22 08:27:14
طرق و كباريطرق و كباريمروة مصطفي حسونة2020-11-20 10:11:33
الغذاء سر الحياة اللحوم والبيض والسمكالغذاء سر الحياة اللحوم والبيض والسمكد مازن سلمان حمود2020-11-19 05:59:23
سياسات عقيمة ورسومات لا تختلف عنهاسياسات عقيمة ورسومات لا تختلف عنهادوسلدورف/أحمد سليمان العمري2020-11-18 23:14:24
أغلقوا المدارس التعليم أون لاينأغلقوا المدارس التعليم أون لاينفوزى يوسف اسماعيل2020-11-17 18:03:32
أقلام وإبداعات
ثلجة ونارثلجة وناركرم الشبطي2020-11-22 17:27:11
تجريم الاخوان لا  يكفيتجريم الاخوان لا يكفيرياض عبدالله الزهراني 2020-11-21 18:38:58
براعة مؤلف الإختياربراعة مؤلف الإختيارفوزى يوسف إسماعيل2020-11-21 18:09:30
ماذا ينتظر غزةماذا ينتظر غزةكرم الشبطي2020-11-20 17:07:53
افانغارد اسكندر وهارلي كوين ...افانغارد اسكندر وهارلي كوين ...ايفان علي عثمان 2020-11-20 01:19:08
قصة قصيرة للاطفال- في حينا قططقصة قصيرة للاطفال- في حينا قططمحاسب عمرو محمد نجيب طعيمه2020-11-18 08:43:03
ولنا فى عشق العيون نظرةولنا فى عشق العيون نظرةعصام صادق حسانين2020-11-15 22:17:26
عَاشَتْ عُمَانُ (عَاشَتْ عُمَانُ (محمد محمد علي جنيدي2020-11-15 15:19:02
مساحة حرة
رسالة إلي السيد المسئول ...رسالة إلي السيد المسئول ...مروة مصطفي حسونة2020-11-22 18:28:27
أين المفر ؟أين المفر ؟مهاب مصطفي فتحي2020-11-19 22:26:30
رحلة مفيدةرحلة مفيدة ياسمين مجدي عبده2020-11-19 20:28:51
الانسانية في أسمي معانيها .. شكرا لكمالانسانية في أسمي معانيها .. شكرا لكمراشد محمد عطية 2020-11-19 20:24:33
كيفية تقوية بصيلات الشعركيفية تقوية بصيلات الشعررغداء ابراهيم2020-11-17 08:39:05
الجزائر عشق فلسطينالجزائر عشق فلسطينكرم الشبطي2020-11-15 18:15:22
حتى تسمو كرة القدم المصريةحتى تسمو كرة القدم المصرية ياسمين مجدي عبده2020-11-15 13:54:53
سر الوجودسر الوجودمحمود مآلك الآشهب2020-11-15 07:37:09
وردة السعادةوردة السعادةكرم الشبطي2020-11-14 19:07:15
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر