GO MOBILE version!
نوفمبر2620207:33:17 صـربيع آخر101442
تعليم ..ولكن !
تعليم ..ولكن !
نوفمبر2620207:33:17 صـربيع آخر101442
منذ: 1 شهر, 28 أيام, 53 دقائق, 14 ثانية

اتجهت معظم دول العالم إلي التعليم " أونلاين " في الآونة الأخيرة و ذلك بسبب جائحة كورونا . و بالطبع قبل الجائحة كانت هناك تجارب سابقة لهذا النوع من التعليم . ولا أحد ينكر أنه له دور هام في حل الأزمة ( بشرط أن يطبق بطريقة صحيحة ) و ليس مجرد ( سد خانة ) كما يحدث في مصر .
في الحقيقة هذا النوع من التعليم له دور و لكن دوراً مكملاً فقط ليس أكثر أو بعبارة أخري لا يكمن الاعتماد عليه وحده ، فهو تعليم أكاديمي فقط ، تعليم يؤتي ثماره مع الكبار فقط مثل التعليم الجامعي أو ربما المرحلة الثانوية . أما المرحلة الإبتدائية أو الإعدادية فعذراً هذا النوع لا يندرج تحت مسمي تعليم ، بل هو مجرد سد خانة عند التعامل مع الأزمات ، أي لن يصلح لأن يصبح اتجاهاً بعد ذلك ، لأنه تعليم يشوبه النقص في جوانب عديدة .

فالطالب في هاتين المرحلتين يحتاج إلي معلم حقيقي ، معلم يقوم بتعليمه جوانب مهارية و وجدانية و ليست معرفية فقط . حيث يحتاج الطالب إلي تواصل بصري و احتكاك مباشر مع المعلم ، بالإضافة إلي احتياجه إلي قدوة تساعده علي المضي في الحياة ، خاصة في ظل انشغال الوالدين في البحث عن المال لضمان حياة كريمة لأولادهم في ظل هذه الظروف الصعبة التي نمر بها . في الحقيقة الطالب في حاجة إلي معلم يعلمه الأخلاق القويمة التي تعلمناها نحن الأجيال السابقة علي يد أفاضل المعلمين في المدارس .

و المطلع علي أخبار التعليم في الخارج سيجد آراء تم نشرها مؤخراً يؤكد فيها خبراء التعليم علي فشل التعليم عن بعد حيث يفتقر هذا النوع من التعليم إلي الدور التربوي الذي يقوم به المعلم في العملية التعليمية . و أكد الخبراء في إنجلترا أن كيان التعليم الفعال يتمثل في المدرسة و المعلم و الدور التربوي الذي يقوم به و محتوي علمي فعال ، أما نظام التعليم عن بعد أو باستخدام التكنولوجيا الحديثة فهو ليس له علاقة بالعملية التعليمية ، فقد ثبت فشله في الدول الأوروبية .

و هناك بعض المشكلات التي ترتبط بهذا النوع و هي ضعف شبكة الإنترنت و بخاصة في مصر و انقطاع الاتصال أكثر من مرة أثناء استخدام البرامج المعروفة مثل " مايكروسوفت تيمز " و " زووم " و غيرها . بالإضافة إلي صعوبة السيطرة علي الطالب صغير السن الذي لديه مشكلة الاحتفاظ بتركيزه فترة طويلة . ناهيك عن ضعف الإبصار و الإجهاد الذهني و الصداع الذي يسببه هذا النوع كما أكدت الدراسات .

فلا يمكن أن يكون هذا النوع من التعليم هو الاتجاه القادم في التعليم و إنما يمكن الاستعانة به فقط كدور تكميلي للتعليم . فسيظل دور المعلم المربي محورياً في العملية التعليمية مهما وصلنا إلي أعلي تقدم تكنولوجي .

أُضيفت في: 26 نوفمبر (تشرين الثاني) 2020 الموافق 10 ربيع آخر 1442
منذ: 1 شهر, 28 أيام, 53 دقائق, 14 ثانية
0

التعليقات

155863
أراء وكتاب
هواجس عراقيةهواجس عراقيةسلام محمد العامري2021-01-17 20:07:15
دستور القراصنة وأحلام الخانعيندستور القراصنة وأحلام الخانعينعدنان الصباح2021-01-16 07:39:57
ولكنكم تستعجلونولكنكم تستعجلونعبد الرازق أحمد الشاعر2021-01-15 23:52:15
كأنـــه .. لـــم يكـــن !كأنـــه .. لـــم يكـــن !نورا محمد حنفي2021-01-11 16:24:43
الأدب العربي الحديثالأدب العربي الحديثرياض عبدالله الزهراني 2021-01-10 11:25:14
همسات نفسية ... جوزى هايتجوزهمسات نفسية ... جوزى هايتجوزعادل عبدالستار العيله2021-01-09 21:08:56
وحدتي حريتيوحدتي حريتيالدكتوره ريهام عاطف2021-01-08 03:30:23
العودة إلى الذاتالعودة إلى الذاتهالة أبو السعود 2021-01-02 08:28:46
ومضى عام آخر ..!!ومضى عام آخر ..!!شاكر فريد حسن 2020-12-31 08:40:09
أقلام وإبداعات
في كل ليلة عشيقفي كل ليلة عشيقالدكتوره ريهام عاطف2021-01-18 01:45:25
صباحك خير مطرصباحك خير مطركرم الشبطي2021-01-17 09:47:26
فتاة شتراوس ... الى انطونيا بوتزيفتاة شتراوس ... الى انطونيا بوتزيايفان علي عثمان 2021-01-14 20:22:04
لو أكون..؟لو أكون..؟إيناس ثابت2021-01-14 19:12:55
ارتفاعا .. بهمزة الوصلارتفاعا .. بهمزة الوصلسعيد مقدم أبو شروق2021-01-13 09:50:48
إِشْرَاقَةُ الصَّبَاحْإِشْرَاقَةُ الصَّبَاحْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2021-01-11 16:19:11
مسلم بابا مسلم بابا مسلم بابامسلم بابا مسلم بابا مسلم باباايفان علي عثمان 2021-01-11 00:04:33
قطر ولم الشملقطر ولم الشملهالة أبو السعود 2021-01-09 06:41:26
الغذاء وامراض العيونالغذاء وامراض العيوند مازن سلمان حمود2021-01-06 00:04:17
ألمواطن بين الإحباط والنصرألمواطن بين الإحباط والنصرسلام محمد العامري2021-01-05 14:40:04
مساحة حرة
أين الآن مطرب أغنية لولاكي ....!!!أين الآن مطرب أغنية لولاكي ....!!!ناديه شكري 2021-01-17 11:16:44
صورة مصر في عيون أحد المستعربين الإسبانصورة مصر في عيون أحد المستعربين الإسبانعلي إبراهيم أبو الفتوح2021-01-15 00:47:24
تعريفات للمناقشةتعريفات للمناقشةمروة مصطفي حسونة2021-01-13 17:47:21
أبي أجمد يسبح خارج حقوق الإنسانأبي أجمد يسبح خارج حقوق الإنسانرفعت يونان عزيز2021-01-12 17:33:00
من أجل بطولة ناجحةمن أجل بطولة ناجحة ياسمين مجدي عبده2021-01-10 20:32:11
الحياة  ما بعد المعاشالحياة ما بعد المعاشجمال المتولى جمعة 2021-01-10 12:09:50
تحية طيبة ... وشكر جزيل  لسيادة الرئيستحية طيبة ... وشكر جزيل لسيادة الرئيسرفعت يونان عزيز2021-01-09 16:43:10
كرم الطيوركرم الطيوركرم الشبطي2021-01-08 22:08:28
رفقاً بأفكارك فقد تحتاج لتجديدهارفقاً بأفكارك فقد تحتاج لتجديدهاحاتم عبد الحكيم عبد الحميد 2021-01-06 07:35:18
بائع الأشرطة المغناطيسيّةبائع الأشرطة المغناطيسيّةسعيد مقدم أبو شروق2021-01-06 07:27:19
كمامة مجانية و عليها هدية ...كمامة مجانية و عليها هدية ...مروة مصطفي حسونة2021-01-04 19:16:10
أنت أقوي منها ...أنت أقوي منها ...مروة مصطفي حسونة2020-12-30 19:13:52
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر