GO MOBILE version!
يناير620217:27:19 صـجمادى أول221442
بائع الأشرطة المغناطيسيّة
بائع الأشرطة المغناطيسيّة
يناير620217:27:19 صـجمادى أول221442
منذ: 21 أيام, 18 ساعات, 29 دقائق, 59 ثانية

في سنة 1986 كنّا نسكن في الأهواز العاصمة، وكنت لم أزل طالبا في المدرسة؛ وأذاكر دروسي برفقة الموسيقى والّتي كنت أستمع إليها بواسطة الأشرطة المغناطيسيّة.
وكنّا نعاني آنذاك من انقطاع الشّريط والّذي يؤدّي غالبا ما إلى تلفه كليا، خاصّة إذا لم يكن جهاز البثّ على ما يرام؛ مستهلك، أو ليس من النّوع الجيّد مثلا.
ونظرا لأوضاعنا الاقتصاديّة آنذاك كان الجهاز الّذي أستخدمه مستهلكا، بل كان معطّلا؛ وأراد أخو صديقي أن يرميه في سلّة المهملات فأخذته وصلّحته.
وأذكر أن تصليحه كلّفني 400 ريالا إيرانيّا دبرّت منها مئتين وتبرّع اثنان من أصدقائي بمئتين.
ولم يدفعا المئتين لسواد عيوني، بل كان يصيبهما نصيب من الجهاز أيضا، وإلّا كيف كانا يستطيعان أن يجلسا عندي عندما كانا يزورانني دون الاستماع إلى الموسيقى؟!
أقول كيف كانا يستطيعان ولم أبالغ، ففي ذلك الوقت كانت الموسيقى بالنسبة لنا بمثابة الماء الّذي نشرب، والهواء الّذي نستنشق؛ إلى درجة حيث إنّ الشّباب كانوا يمتنعون من زيارة بعض الأصدقاء الّذين لم يملكوا جهازا لبثّ الأغاني؛ وكنّا نسميه مسجلا. فالجهاز كان يسجل الأصوات ويبثها أيضا. وعملية البثّ كانت تتمّ عن طريق قراءة الشّريط الّذي كان يدور فينتقل من بَكرة الشّريط المستطيلي إلى بكرته الأخرى، ومدّة دورانه من صفحة إلى أخرى وبالعكس ساعة كاملة؛ أي كل صفحة تستغرق نصف ساعة.
ولكثرة الاستهلاك وكما أشرت سالفا، كانت الأشرطة تتقطّع حين دورانها فنلصقها بلاصق، ولأنّ الشّريط رقيق وحسّاس للغاية، فإن عملية فتح براغيه الصّغار ولصقه تتمّ بعناية خاصّة. ولم يرجع الشّريط بعد إصلاحه كما كان! فقد يلفّه جهاز البثّ ويركمه، أو قد يبتلعه بين قطعاته الحسّاسة فيتدمّر الشّريط والجهاز معا.
ولهذا كنت أحتاج بين برهة وأخرى إلى شراء بعض الأشرطة الجديدة، لكن المشكلة إنها لم تكن متوفّرة، أو بعبارة أصحّ كانت ممنوعة!
بعد الثّورة الّتي أطاحت بالشاه عام 1979 أفتت الحكومة الإيرانيّة بتحريم الموسيقى، سوى الأناشيد الّتي كانت تسمّى إسلاميّة ثوريّة، وكلّها باللغة الفارسيّة!
وكان ثمّة شخص يُدعى أبو عارف يبيع أشرطة عربيّة أهوازيّة في سوق عبدالحميد، ولم تكن الأغاني جديدة؛ ومن يجرأ أن يغنّي ويسجل صوته ثم يعرض شريطه للبيع؟! فإن فعل، كان مصيره السّجن!
والأشرطة الّتي يبيعها أبو عارف في سوق عبدالحميد كانت قد سُجلت قبل الثّورة؛ أي إنّ أغانيها قديمة.
ولم تجد عنده سوى أغاني المطربين الأهوازيين مثل علوان الشّويّع وعبدالأمير إدريس، أو العراقيين الرّيفيين مثل داخل حسن وحضيري أبو عزيز.
ويُعتبر بيع هذه الأشرطة جريمة طبعا، فإن قُبض على أبي عارف، لم يكن ليسلم من العقاب.
وأبو عارف ذو البشرة السّمراء كان كهلا، قصير القامة، يرتدي كوفية مقلّمة، وبنطلونا ذا لون باهت وقميصا مهترئا.
يخبّئ أبو عارف الأشرطة في محلّ يبعد عن سوق عبدالحميد شارعين، ويقف في السّوق ينتظر زبائنه، أو قد يتمشّى رائحا جائيا.
ولا يبيع بضاعته على أيّ من كان، لا يبيع إلا على الّذين يعرفهم، أو يطمئنّ أنّهم ليسوا من رجال الأمن!
ولهذا فإنّ زبائنه قليلون ومكسبه ضئيل، وهذا ما تستطيع أن تعرفه من هيئته الفقيرة كما أسلفت.
رحت أبحث عن أبي عارف طبقا للأوصاف الّتي زوّدني بها أحد الأصدقاء، سألت عنه في بداية السّوق؛ قالوا لا نعرفه!
توسطّت السّوق فسألت عنه؛ ويبدو أنهم لا يعرفونه!
بلغت نهاية السّوق، ولم أفلح بلقائه!
رجعت أتصفّح الوجوه لعلّي أجده من أوصافه ...
وإذا بشخص بنفس الأوصاف يسألني:
ماذا تريد من أبي عارف؟!
قلت: أريد أشرطة.
قال: ومن دلّك عليه؟!
قلت: أحد الأصدقاء.
واستمرّ الرّجل يسألني ويتفحّصني كثيرا حتّى اطمأن!
ثمّ سألني عن نوع الأشرطة الّتي أريد.
ثم طلب منّي أن أنتظره حتّى يحضر لي الأشرطة.
ولم يرجع إلا بعد أكثر من ربع ساعة.
كنت أترقّب رجوعه من رأس الشّارع الّذي غادر منه، إلّا أنه فاجأني ودخل من الجهة الثّانية!

سعيد مقدم أبو شروق
الأهواز

أُضيفت في: 6 يناير (كانون الثاني) 2021 الموافق 22 جمادى أول 1442
منذ: 21 أيام, 18 ساعات, 29 دقائق, 59 ثانية
0

التعليقات

156492
أراء وكتاب
هواجس عراقيةهواجس عراقيةسلام محمد العامري2021-01-17 20:07:15
دستور القراصنة وأحلام الخانعيندستور القراصنة وأحلام الخانعينعدنان الصباح2021-01-16 07:39:57
ولكنكم تستعجلونولكنكم تستعجلونعبد الرازق أحمد الشاعر2021-01-15 23:52:15
كأنـــه .. لـــم يكـــن !كأنـــه .. لـــم يكـــن !نورا محمد حنفي2021-01-11 16:24:43
الأدب العربي الحديثالأدب العربي الحديثرياض عبدالله الزهراني 2021-01-10 11:25:14
همسات نفسية ... جوزى هايتجوزهمسات نفسية ... جوزى هايتجوزعادل عبدالستار العيله2021-01-09 21:08:56
وحدتي حريتيوحدتي حريتيالدكتوره ريهام عاطف2021-01-08 03:30:23
العودة إلى الذاتالعودة إلى الذاتهالة أبو السعود 2021-01-02 08:28:46
ومضى عام آخر ..!!ومضى عام آخر ..!!شاكر فريد حسن 2020-12-31 08:40:09
أقلام وإبداعات
في كل ليلة عشيقفي كل ليلة عشيقالدكتوره ريهام عاطف2021-01-18 01:45:25
صباحك خير مطرصباحك خير مطركرم الشبطي2021-01-17 09:47:26
فتاة شتراوس ... الى انطونيا بوتزيفتاة شتراوس ... الى انطونيا بوتزيايفان علي عثمان 2021-01-14 20:22:04
لو أكون..؟لو أكون..؟إيناس ثابت2021-01-14 19:12:55
ارتفاعا .. بهمزة الوصلارتفاعا .. بهمزة الوصلسعيد مقدم أبو شروق2021-01-13 09:50:48
إِشْرَاقَةُ الصَّبَاحْإِشْرَاقَةُ الصَّبَاحْ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه 2021-01-11 16:19:11
مسلم بابا مسلم بابا مسلم بابامسلم بابا مسلم بابا مسلم باباايفان علي عثمان 2021-01-11 00:04:33
قطر ولم الشملقطر ولم الشملهالة أبو السعود 2021-01-09 06:41:26
الغذاء وامراض العيونالغذاء وامراض العيوند مازن سلمان حمود2021-01-06 00:04:17
ألمواطن بين الإحباط والنصرألمواطن بين الإحباط والنصرسلام محمد العامري2021-01-05 14:40:04
مساحة حرة
أين الآن مطرب أغنية لولاكي ....!!!أين الآن مطرب أغنية لولاكي ....!!!ناديه شكري 2021-01-17 11:16:44
صورة مصر في عيون أحد المستعربين الإسبانصورة مصر في عيون أحد المستعربين الإسبانعلي إبراهيم أبو الفتوح2021-01-15 00:47:24
تعريفات للمناقشةتعريفات للمناقشةمروة مصطفي حسونة2021-01-13 17:47:21
أبي أجمد يسبح خارج حقوق الإنسانأبي أجمد يسبح خارج حقوق الإنسانرفعت يونان عزيز2021-01-12 17:33:00
من أجل بطولة ناجحةمن أجل بطولة ناجحة ياسمين مجدي عبده2021-01-10 20:32:11
الحياة  ما بعد المعاشالحياة ما بعد المعاشجمال المتولى جمعة 2021-01-10 12:09:50
تحية طيبة ... وشكر جزيل  لسيادة الرئيستحية طيبة ... وشكر جزيل لسيادة الرئيسرفعت يونان عزيز2021-01-09 16:43:10
كرم الطيوركرم الطيوركرم الشبطي2021-01-08 22:08:28
رفقاً بأفكارك فقد تحتاج لتجديدهارفقاً بأفكارك فقد تحتاج لتجديدهاحاتم عبد الحكيم عبد الحميد 2021-01-06 07:35:18
بائع الأشرطة المغناطيسيّةبائع الأشرطة المغناطيسيّةسعيد مقدم أبو شروق2021-01-06 07:27:19
كمامة مجانية و عليها هدية ...كمامة مجانية و عليها هدية ...مروة مصطفي حسونة2021-01-04 19:16:10
أنت أقوي منها ...أنت أقوي منها ...مروة مصطفي حسونة2020-12-30 19:13:52
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر