GO MOBILE version!
مايو30201310:19:43 مـرجب201434
البشرية مقابل حفنة لصوص
البشرية مقابل حفنة لصوص
مايو30201310:19:43 مـرجب201434
منذ: 8 سنوات, 5 شهور, 29 أيام, 8 ساعات, 55 دقائق, 52 ثانية

قبل خمسمائة عام تقريبا بدأ عدد من اللصوص والمجرمين المحكومين بالإعدام رحلة الخلاص من الموت بقيادة المغامر امريكو فيسبوتشي لاكتشاف العالم الجديد, ومنذ ذلك التاريخ وفلسفة النهب تتبلور تدريجيا على يد أبناء وأحفاد وورثة نفس أولئك اللصوص الأوائل صناع فلسفة العولمة الحاليين القائمة على نفس الأيديولوجية القذرة بقتل الأصحاب الأصليين للثروة ونهب خيراتهم والحلول مكانهم واليوم تتجدد التجربة تارة بنفس الطريقة البدائية كما هو الحال مع الشعب الفلسطيني وأخرى بالقوة الغربية المباشرة كما هو الحال الآن في العراق وأفغانستان وأخرى بواسطة الوكلاء كما هو الحال في العديد من الأنظمة التابعة, فمن أين يمكن للاستقلال القومي وللتنمية الوطنية والقومية أن تكون وهؤلاء اللصوص يقفون بعصيهم على برميل الخير في الأرض يعاونهم لصوص صغار ووكلاء سخفاء مقابل فتات يلقونه لهم فرادى هنا وهناك وشعوبهم تموت جوعا.

الصراع على القوت أو الثروة هو أساس الصراع على وجه الأرض ويمكن القول أن الصراع على القوت كان ولا زال أساس الصراع منذ العشب والماء وحتى الذهب والبترول, وعادة ما كان الأقوياء هم أصحاب الحظوة في السيطرة على مقدرات الآخرين وما يجري في العالم المتمدن لا يختلف كثيرا عن نظام الغابة وسيطرة الحيوان الأقوى على الحيوانات الضعيفة والتعبير الشائع عن تسمية الأسد بملك الغابة يشبه نفس التعبير اليوم عن تسمية أمريكا بسيدة أو زعيمة أو قائدة العالم فما يوحد بين ملك الغابة وملكة البشرية اليوم أن كلاهما قادران على السطو على مقدرات الآخرين وحياتهم في ظل غياب إدراك الآخرين لقوتهم حين يتوحدوا.

إن الانهيار الذي أصاب الاتحاد السوفيتي والمعسكر الاشتراكي بأكمله قد فتح شهية البلدان الاستعمارية على معاودة السعي لبسط نفوذها على مكامن الثروة الحقيقة في العالم وتحديدا مصادر النفط, وفتح الفرصة على مصراعيها أمام البلدان الاستعمارية لوراثة الاتحاد السوفيتي في مناطق نفوذه وقد استعادت قضايا السيطرة على موارد الثروة في مختلف بقاع الأرض أهميتها في سياسة الولايات المتحدة العسكرية لا الدبلوماسية, بعد أن تغيرت الأسس الإستراتيجية لمفهوم القوة لدى الولايات المتحدة من تكديس قوة ردع جبارة والاحتفاظ بأكبر قدر ممكن من التحالفات في العالم في مواجهة القوة المتعاظمة للمعسكر الاشتراكي والذي كان يعني حد أدنى من الاحترام للحلفاء لأهميتهم وللخشية من أن ينقلبوا إلى الجانب الآخر, وبغياب الاتحاد السوفيتي ومنظومة الدول الاشتراكية أصبح الخوف من القطب الآخر غير قائم أصلا وقد أشار معهد دراسات الأمن القومي في دراسة أعدها خصيصا لوزارة الدفاع الأمريكية إلى أن المؤسسة العسكرية الأمريكية لا زالت فعالة ومهمة للأمن القومي وحتى تتمكن من القيام بدورها ذاك فلابد أن يوازيها اقتصاد قوي وحيوي وقالت الدراسة نصا" يعتمد الأمن القومي على المشاركة الناجحة في الاقتصاد العالمي " 0 وقد كان بيل كلينتون أول من أوضح ذلك أثناء حملته الرئاسية عام 1992 حين قال" إن قوتنا الاقتصادية يجب أن تصبح عنصرا مركزيا في تحديد سياستنا الأمنية القومية" وفي توضيحه لفلسفة إعلاء شان الاقتصاد في السياسة الخارجية الأمريكية قال كلينتون داعيا إلى إعادة بناء إدارة الدولة الأمريكية حتى" لا يعود الاقتصاد ابن العم الفقير لدبلوماسية المدرسة القديمة" وقد كان وزير خارجيته وارن كريستوفر أكثر وضوحا حين قال إن إدارته سوف " تدفع الأمن الاقتصادي لأمريكا إلى الأمام بنفس القوة وسعة الحيلة اللتين كرسناهما لشن الحرب الباردة" هذه السياسة التي تربط بشكل وثيق بين الأمن والاقتصاد لا بد لها وهي الدولة الأكثر استهلاكا للنفط والغاز أن تبقى حريصة على تدفق آمن للموارد الرئيسة والحيوية لاقتصادها وعلى هذا أشار كلينتون إلى أن " الازدهار في الداخل يعتمد على الاستقرار في المناطق الرئيسية التي نتاجر معها أو نستورد منها السلع الحيوية".

الجنرال انطوني زيني في تفسيره لتواجد قواته في الخليج والصومال والبوسنة ومشاركتها في العمليات الحربية هناك قال " إن منطقة الشرق الأوسط ذات قيمة واضحة لنا كمصدر للنفط والغاز الطبيعي ....... وعدم الاستقرار في هذه المنطقة يمكن أن يعرض للخطر حرية الوصول إلى هذه الموارد" وأضاف " أن الحاجة إلى الحفاظ على استقرار الأمور هناك هي حيوية لاقتصادنا ".


لم ينحصر التنافس على البترول والغاز وإنما يمتد إلى المواد الأولية الأخرى كالخشب والماس والأحجار الكريمة والنحاس, ويقول الباحثون في البنك الدولي أن البلدان التي تملك موارد هامة يمكن السطو عليها " يزيد احتمال أن تشهد حربا أربعة أضعاف عن الدول التي ليس فيها سلع أولية.

الولايات المتحدة لوحدها تستهلك 30% من كل المواد الخام المستعملة من قبل سكان العالم" ولما كان عدد السكان يتزايد بشكل سريع وقد قفز عدد سكان العالم من 2.6 بليون نسمة عام 1950 إلى 6 بلايين عام 1999 بينما بقيت الموارد محدودة بل إن بعضها مهدد بالانقراض أو الاختفاء فان السيطرة على هذه الموارد تكتسب أهمية عظمى.


إلى جانب النفط والمواد الأولية الصناعية الرئيسية يقف الماء كأخطر مادة مهمة للحياة والتجارة والنقل والتواصل والزراعة وبالتالي لاستمرار الحياة ولذا فان الصراع على مصادر وممرات المياه وثروات البحار هو صراع ازلي متواصل وما الحرب التي شنتها بريطانيا وفرنسا ضد قرار الرئيس عبد الناصر تأميم قناة السويس وسعيها عبر حرب عام 1967 لتجريد مصر من أهم مصدر اقتصادي حيوي بإغلاق قناة السويس بعد احتلال سيناء ومحاولات إسرائيل المستمرة للسيطرة على منابع نهر الأردن والسعي لتحويل مجراه واستئثارها ببحيرة طبريا والبحر الميت وثرواتهما وأهميتهما إلا نموذجا حيا على نهب خيرات الشعوب, وتجدر الإشارة إلى انه رغم أن الأرض تحوي مقادير هائلة من الماء إلا أن الماء العذب محدود جدا وهو يشكل نسبة 3% من إجمالي مخزون ماء الأرض وبالتالي فان تقدم البشرية وزيادة عددها سوف تعني نقصا حادا في هذا المخزون وتزيد من حدة الصراع على هذه المصادر ومن يتابع الأوضاع داخل الأراضي الفلسطينية يجد أن واحدة من اكبر الجرائم المرتكبة بحق الشعب الفلسطيني هو استمرار سيطرة إسرائيل على مصادر المياه الجوفية في الضفة الغربية وقطاع غزة والأراضي المحتلة عام 1948 ويكفي أن نعلم أن مخصص الفرد اليهودي هو 1000 لتر يوميا ومخصص الفرد العربي هو 100 لتر يوميا غير منتظمة الوصول, وينضم إلى خطر النقص في المياه العذبة خطر النقص في موارد أولية هامة كالغابات والعديد من الأنواع النباتية والثروة الحيوانية, كما أن الدراسات التي تشير إلى احتمال انخفاض نسبة هطول المطر سوف تزيد من انتشار الجفاف والتصحر وتزيد فرص الصراع حتى على الأراضي الخصبة التي ستقل مساحتها قطعا وسيقل تدفق المياه في انهار حيوية مثل نهري النيل والهندوس.

النزاعات إلى جانب أنها نشأت وتنشا على الوصول إلى الموارد الأولية والسيطرة عليها لاستمرار تدفقها وكذا على المياه فهي أيضا نشأت وتنشا على ثروات أعالي البحار والوصول إليها وكذلك على الممرات المائية مثل مضيق هرمز عند مدخل الخليج ومضيق ملقا بين اندونيسيا وماليزيا وباب المندب والبوسفور ( المضائق التركية ) وكذا قناة السويس وقناة بنما.

نماذج النزاعات على الموارد الحيوية:

1 – الصراع النفطي في الخليج:

بعد الحرب العالمية الأولى اعتمدت الولايات المتحدة على حماية مصادر النفط بحماية الأنظمة الحليفة هناك وذلك وفق الرؤية التي رسخها ترومان عام 1947 واستمر على نهجها أيزنهاور عام 1957 وهي تعتمد على وجود عسكري أمريكي في البلدان المنتجة للنفط وتعهد بحمايتها من خطر الغزو الخارجي ( الاتحاد السوفيتي ) وقد استمرت الأمور على ذلك حتى حرب أكتوبر عام 1973 حين استخدمت الدول العربية سلاح النفط في الحرب على إسرائيل بوقف إمداد الدول التي تدعم إسرائيل بالنفط وظهر النفط كسلاح خطر وسلعة استرتيجية من الدرجة الأولى وقد أدى ذلك إلى ارتفاع أسعار النفط إلى أربعة أضعاف وقد أدى القرار إلى حالات نقص في الوقود لدى العديد من البلدان وانخفض الإنتاج الصناعي العالمي وساد السوق العالمي ركودا اقتصاديا استمر لفترة طويلة, ومنذ ذلك بدأت الولايات المتحدة تنظر إلى النفط كسلعة استرتيجية ومصدر للاستقرار العالمي وأخذت تفكر باستخدام القوة للسيطرة على مصادره وتامين تدفقه وقد عبر عن ذلك هنري كيسنجر في حديثه لمجلة Business Week في عددها الصادر بتاريخ 13/1/1975 صفحة69 قائلا " إن الولايات المتحدة مستعدة للذهاب إلى الحرب لأجل النفط وأضاف أن واشنطن رغم كونها لا ترغب في استخدام القوة في نزاع على الأسعار لوحدها لن تتردد من فعل ذلك حيث يوجد خنق فعلي للعالم المصنع " الذي يملك الصناعة " وفي 23/1/1980 وبعد الإطاحة بشاه إيران وتأسيس الجمهورية الإسلامية الرافضة للوجود الاستعماري في المنطقة وظهور الأزمة النفطية الثانية صرح الرئيس الأمريكي في جيمي كارتر في ذلك اليوم قائلا بان بلاده " سوف تصد بأية وسيلة ضرورية بما في ذلك القوة العسكرية " كل محاولة لتقييد تدفق النفط في الخليج.

2 – الصراع في حوض بحر قزوين:

يضم حوض بحر قزوين روسيا وإيران وبعض جمهوريات الاتحاد السوفيتي سابقا وهي أذربيجان وجورجيا وكازاخستان وقرغيزستان وطاجيكستان وتركمانستان وأوزبكستان وهو يعتبر ثاني موقع للاحتياطي النفط في العالم وكذا مركز هام للغاز الطبيعي, لهذا تتنامى هناك الصراعات الاثنية والسياسية وتبدو جلية في الصراع غير المباشر بين الولايات المتحدة والاتحاد الروسي والخوف الأمريكي المتنامي من الدور الإيراني في المنطقة, ولا شك يذكر العالم جيدا أحداث خريف 1999 في كل من جمهورية داغستان الروسية وهجوم موسكو على الشيشان والقتال الذي اشتعلت أواره في كل من أوزبكستان وغرغيزستان بين الحكوميين والإسلاميين, إلى جانب ذلك بدأت بلدان حوض بحر قزوين بنشاط محموم للاستفادة من مخزون الطاقة الكامن على شواطئهم وقد أشارت البروفسورة مارثا بريل الكوت من جامعة كولجيت إلى أن الاهتمام المتزايد بالطاقة المخزونة في بحر قزوين سوف تخلق " عدم استقرار في المنطقة وأزمة يمكن أن تمتد من البحر الأسود إلى المحيط الهندي ومن جبال الاورال إلى حوض تاريم في الصين", كما أن ما تتعرض له إيران اليوم من مضايقات وحصار تقوده الولايات المتحدة وبرضي الدول الصناعية الكبرى يأتي في هذا السياق ذلك أن إيران وحدها مثلا تملك حسب تقرير إدارة الطاقة الدولية في كانون ثاني عام 2000ما يعادل 15 بليون برميل من احتياطي نفط بحر قزوين وكذلك اا تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي وهي تملك 5.1% من احتياطي النفط العالمي.

إن الصراع على الطاقة في بحر قزوين يبدو هو المصدر الأساس للصراع الدائر بين روسيا وأمريكا في المنطقة وهو تكرار للصراع الأقدم بين روسيا القيصرية وبريطانيا في القرن التاسع عشر على السيطرة على المنطقة نفسها, فروسيا تسعى للاحتفاظ بنفوذها التاريخي هناك بينما تسعى الولايات المتحدة لجعل بحر قزوين الممول البديل للنفط من المنطقة العربية وتامين وصوله إلى الغرب بمعزل عن السيطرة الروسية أو الإيرانية وقد أوضح ذلك وزير الطاقة الأمريكي بيل ريتشاردسون قائلا" إن هذا يتعلق بأمن طاقة أمريكا الذي يعتمد على تنويع مصادرنا للنفط والغاز على النطاق العالمي, انه يتعلق أيضا بمنع حدوث اعتداءات استرتيجية من قبل أولئك الذين لا يشاركونا قيمنا" وهو بالتأكيد يقصد إيران الإسلامية التي تعتبرها أمريكا اليوم العدو الرئيس في المنطقة لرفضها الدخول تحت المظلة الاستعمارية الأمريكية ولعب دور التابع وبالتالي بات واضحا لم تتعالى النبرة الأمريكية ضد إيران ومعها كل دول الممانعة في المنطقة فأمريكا بمحاولتها إحكامها السيطرة على العراق وأفغانستان وإخضاعها للعديد من أنظمة المنطقة المحيطة تحاول الوصول إلى منابع وجذور الممانعة والمقاومة في المنطقة وخصوصا في سوريا إيران ولبنان وفلسطين.

3 – النفط في بحر الصين الجنوبي:

بحر الصين الجنوبي يشمل شمالا تايوان والصين وشرقا الفيلبين وجنوبا اندونيسيا وماليزيا وغربا فيتنام, فهو إذن يضم اخطر الدول وأكثرها فاعلية ونشاطا في القارة الآسيوية ومكمن الخطر في تلك المنطقة يأتي لأسباب عدة منها:

ا – أن المنطقة تعتبر المخزون الاستراتيجي الثالث للطاقة في العالم.

ب – أن الدول المحيطة متنازعة على السيطرة عليها وهي مستعدة للقتال في سبيل إحكام سيطرتها هناك فالتنافس بين الدول المحيطة شديد.

ج – أن الدول الاستعمارية لا زالت تحتفظ بذكريات مؤلمة من تواجدها في المنطقة.

د – أن دول المنطقة تملك أعلى معدلات نمو اقتصادي في العالم وحتى في ذروة فترة الركود الاقتصادي العالمي في الأعوام ما بين 1997 – 1999 فقد تجاوزت معدلات النمو لديه في بعض الحالات أكثر من 10% سنويا.

ه – رغم أن آسيا تنتج اليوم من الطاقة بقدر ما تستهلك إلا أنها سوف تجد نفسها مع الزمن مضطرة للبحث عن مصادر خارجية للطاقة بزيادة الفجوة بين ما تنتج وما تستهلك.

و – أن التقديرات للمخزون في بحر الصين الجنوبي تجاوزت حسب تقرير وزارة الجيولوجيا والموارد المعدنية الصينيه ما مقداره 130 بليون برميل من النفط وهو يفوق مخزون أوروبا وأمريكا اللاتينية مجتمعتين رغم أن هذه التقديرات غير مثبته إلا أنها فتحت الأبواب للأطماع المتبادلة بين دول المنطقة حول حصصها من المياه الإقليمية.

اخطر ما في تلك المنطقة هي جزر سبارتلي التي تدعي كل من الصين وفيتنام وتايوان والفلبين وبروناي وماليزيا ملكيتها أو ملكية أجزاء منها, الصين بدأت نشاطا ووجودا عسكريا هناك وشرعت بالتنقيب عن النفط وكذا فعلت فيتنام والفلبين وماليزيا بإقامة مواقع عسكرية صغيرة هناك مما يؤشر إلى أن المنطقة مقبلة على نزاعات خطيرة قد تنفجر في كل لحظة وسوف تجد من يغذيها, ذلك أن القوة المتعاظمة للصين سوف تدفع بالبلدان الأخرى التي تنازعها إلى التعاون مع حلفاء خارجيين كما فعلت الفلبين بعد أحداث 8 شباط 1995 فقد لجأت إلى دعوة الولايات المتحدة إلى تنفيذ اتفاقية الدفاع المشترك بينهما لعام 1951 ورغم أن الولايات المتحدة ادعت أن المنطقة لا تشمل اتفاقية الدفاع المشترك إلا أنها قامت بتزويد الفلبين بالمساعدات العسكرية والتدريب وقدمت احتجاجات شديدة اللهجة إلى الصين, ويتزايد التسلح في المنطقة بشكل حثيث كما هو الحال لدى ماليزيا واندونيسيا وتايلاند وحتى الدول الأصغر حجما كسنغافورة وبروناي فقد استثمرت مبالغ باهظة في التسليح وخصوصا في مجال البحرية العسكرية لحماية مصالحها بشكل أو بآخر.

المصالح الخارجية في المنطقة كثيرة ومتنوعة فاليابان تعتبر تلك المنطقة أهم مصدر للنفط لديها خصوصا في المستقبل وهي لذلك اتخذت عدة إجراءات استباقية وخصوصا في مجال مراجعتها لقوتها الدفاعية, في 19/11/1999 كتب ستيفن كنزر في نيويورك تايمز أن اليابان وفي أول مراجعة كبرى لبرنامج الدفاع القومي أشارت أن " بلدانا كثيرة في المنطقة تقوم بتوسيع أو تحديث قدراتها العسكرية مما يفرض تهديدات جديدة للمصالح اليابانية ولموازنة هذه التهديدات تطالب بتحسينات نوعية في القوات اليابانية وخاصة تلك الموجهة للدفاع البحري في المناطق المحيطة باليابان", أما الولايات المتحدة ورغم محاولتها عزل نفسها ظاهريا عن الصراع الدائر هناك إلا أنها وجدت نفسها أمام حقيقة المطامع الصينية في المنطقة وهي لذلك أطلت برأسها معبرة عن مطامعها هناك وذلك في أول تعليق علني رسمي على نزاع سبارتلي فقد أدان البيان الأمريكي الأعمال أحادية الجانب هناك بإشارة مبطنة إلى الصين وأشار البيان الأمريكي إلى أن واشنطن تعارض بشدة استخدام القوة لحل الادعاءات المتنافسة وأشار البيان إلى أن الحفاظ على حرية الملاحة هو مصلحة حيوية للولايات المتحدة وبموقف أكثر وضوحا ابلغ مساعد وزير الدفاع الأمريكي جوزيف ناي الصحفيين اليابانيين أن الولايات المتحدة مستعدة لاستخدام القوة العسكرية لإبقاء الممرات البحرية مفتوحة في بحر الصين الجنوبي حتى لا يتعرض للخطر تدفق السلع الأساسية إلى اليابان وحلفاء الولايات المتحدة الآخرين وبالتالي ينتهك مصلحة أمريكية هامة.

4 – الصراع على المياه:

يمكن القول أن الصراع على الماء هو أقدم مصدر للصراع عبر التاريخ بل هو واحدة من سمات السلوك الإنساني تاريخيا فالماء مصدر الحياة ومصدر القوة ومصدر الثروة منذ بداية الحياة الإنسانية على الأرض, يذكر العهد القديم أن بني إسرائيل لم يدخلوا ارض الميعاد إلا بعد أن طردوا السكان الأصليين للمنطقة الخصبة المحاذية لنهر الأردن كما أن سينحاريب ملك آشور دمر منشآت الري في بابل كعقاب لهم على موت ابنه, في عام 1885 قتل السودانيين الجنرال البريطاني تشارلز غوردون وجنوده ذبحا في الخرطوم عند التقاء الفرعين الأساسيين لنهر النيل، وفي عام 1898 كادت تقع الحرب بين فرنسا وبريطانيا بسبب التنافس على منطقة الفاشودة في جنوب السودان وهو موقع استراتيجي على نهر النيل, كذلك كان الصراع العربي الإسرائيلي على مياه نهر الأردن ومنابعه ومصابه وكانت حرب 1956 ردا على تأميم قناة السويس وسعت إسرائيل إلى تحويل مجرى نهر الأردن ولا زالت تصر على سيطرتها عليه وعلى منابعه ومصابه وذلك واحدا من اخطر مظاهر ذلك الصراع, وقد كان المغزى واضحا في اختيار المكان الذي انطلقت منه الرصاصة الأولى للثورة الفلسطينية عام 1956 في نفق عيلبون
وسوف يكون للصراعات التاريخية على مياه النيل والفرات ودجلة ونهر الأردن ونهر الهندوس وكذلك على المياه الجوفية دورا حقيقيا وبارزا في الصراعات الدولية في المستقبل القريب فمخزون الأرض من المياه العذبة يتناقص والحاجة لها تتزايد وبشدة.

5 – ثروات الأرض من المعادن والمواد الأولية:

ليس الماء ولا النفط وحدهما رغم أهميتهما هما مصدر النزاعات ولكن المعادن والموارد الأخرى لها أهمية كبيرة في النزاع للسيطرة عليها مثل المعادن الثمينة كالذهب والماس وكذلك الخشب, وقد ظهر ذلك في النزاعات في كل من انغولا بين الحركة الشعبية لتحرير انغولا والاتحاد الوطني للاستقلال رغم أن الصراع من الباطن كان بين الاتحاد السوفيتي وأمريكا وانغولا تملك مخزون هائل من الذهب والماس وقد تسببت الصراعات هناك بمقتل أكثر من مليون شخص, وكذا كان الصراع في سيراليون بين الفئات المتحاربة على السيطرة على حقول الماس وراح ضحية هذا الصراع منذ عام 1991 أكثر من 50000 شخص وكذا الحال في مناطق عديدة في العالم, ويغذي هذه الصراعات الشركات فوق القومية الاحتكارية والتي تمثل الوجه الاقتصادي لنظام العولمة الاستعماري الحديث وهذه الشركات تساهم في تاجيج النزاعات وتتدخل بها بشكل مباشر وهي في الغالب تتشكل من مرتزقة من الجنود المسرحين من الخدمة مع نهاية الحرب الباردة مثل شركاتExecutive Outcomes وكذلك شركة Sandline International وقد تنامت هذه النزاعات بعد انهيار الاتحاد السوفيتي وبسبب من الاستفحال المجنون للشركات الكبرى وسعيها لامتلاك تلك الثروات والسيطرة عليها وكذا كان الصراع على المعادن في غينيا الجديدة وعلى الماس في سيراليون وانغولا وعلى الخشب في بورنيو وهذا على سبيل المثال لا الحصر ومن يعود إلى جذور هذه الصراعات يجد الأصابع الاستعمارية عبر شركاتها الاحتكارية أو شركاتها شبه العسكرية ضالعة في ذلك كليا وكذا الأنشطة الأمنية للولايات المتحدة الأمريكية بشكل مباشر أو غير مباشر.

في الشأن العربي وموضوعة السيطرة على مصادر الطاقة كان جون فوستر دالاس واضحا جدا بقوله يجب أن تتكون الواجهة من ديكتاتوريات عائلية تلتزم جيدا بما يقال لها وتضمن استمرار تدفق الأرباح للولايات المتحدة وعميلها البريطاني وشركائهم, كما يجب أن تتم حمايتها بقوى إقليمية قادرة ومن الأفضل أن لا تكون عربية مع بقاء العضلات الأمريكية البريطانية كاحتياط, وقد ظلت سياسة دالاس متبعة إلى أن دبت الفوضى وانطلقت الأحلام القومية والاستقلالية لدى العرب وكذا لدى القوى الإقليمية كالثورة الإيرانية والحراك الرافض للهيمنة الأمريكية في باكستان وأفغانستان فلم تجد أمريكا وبريطانيا بدا من إعادة الاحتياط إلى الخدمة كما حصل في أفغانستان والعراق للوقوف على بوابات إيران وباكستان وتركيا وروسيا.

عصابة لصوص:

السبعة الكبار وفي أفضل الأحوال الثمانية وصندوق النقد الدولي واتفاقية الجات هذه هي عصابة العصر الحديث التي يمكن اختزالها بزعيم العصابة الأكبر الولايات المتحدة التي تقسم الأدوار وبالتالي النصيب من خير البشرية كما تراه مناسبا وحسب الولاء لمصالحها من قبل الآخرين بما في ذلك أعضاء ناديها الرئيسيين وكذا الوكلاء الفرعيين الذين يمكن القول أنهم اللصوص المباشرين وسارقي ثروات شعوبهم لصالح الغير فالتاريخ يعرف وكلاء السلع ووكلاء التجسس ولكنه عرف في العصر الحديث وكلاء اللصوص الذين يسرقون أنفسهم وشعوبهم وخيرات بلادهم لأعدائهم, دونما سبب اللهم إلا الخوف من قوة اللص الأكبر واستسهال دور وكيل اللص على دور ممثل الشعب المالك الحقيقي للثروة.

الحرب على التنمية:

"الأمم التي تنتج السلعة تنتج فكرها والأمم التي تستهلك السلعة تستهلك فكرها"
تلك هي القاعدة والتي أرى أنها تملك القراءة الحقيقة لفعل التنمية والاستقلال الحقيقي على الأرض وليس لوهم الحلم والاكتفاء بالشكوى المتواصلة والنواح على ماض لم نعد نملك منه شيئا حتى ولا مقابره.

تهتم دول عصابة الثمانية ومن يدور في فلكهم بمحاربة التنمية لدى الشعوب المقهورة إلا تلك الأنشطة الاقتصادية والثقافية التي تساهم في زيادة ارتباط هذه البلدان عضويا بمركز العصابة واقتصادها وتحويل هذه المجتمعات إلى أيدي منتجة لصالح العصابة وأفواه مستهلكة لسلع نفس العصابة وان على ارض هذه الشعوب المقهورة ومن خيراتها نفسها وبالتالي فان السيطرة المتواصلة للغرب على الدول الفقيرة ووضع العراقيل أمام استقلالها الحقيقي سوف يمنع كليا أية إمكانية لاستقلالها الفعلي.

والعمل إذن؟:
ينبغي لنا أن ندرك أولا أن تأسيس الكيان الصهيوني جاء بعد اضطرار القوى الاستعمارية للانسحاب من المنطقة العربية رضوخا للكفاح الشعبي المتنامي
1- حرب عام 1948 كان الهدف منها التخلص من اكبر قدر ممكن من العرب الفلسطينيين لتفريغ الأرض من أصحابها الشرعيين
2- حرب عام 1956 كانت محاولة لضرب بوادر الكفاح في غزة وتحجيم الدور القومي المتنامي قوميا لحكم عبد الناصر
3- حرب 1967 كانت لحماية الممرات المائية وردا على بروز المقاومة الفلسطينية وتنامي الأنشطة الثورية في المنطقة العربية وتعمق معاداة أمريكا ومقاومتها
4- حرب 1982 كانت لضرب التنامي العظيم للمقاومة في لبنان وتحجيمها
إلى هنا كانت إسرائيل وأمريكا هما المبادرتان في اتخاذ القرار ورسم صورة المنطقة لكن الأمور أخذت منحى آخر كليا بالتتابع التالي:
1- البروز الكبير والريادي لمقاومة الاحتلال في لبنان والذي توج بالنصر والانسحاب المريع لجيش الاحتلال من جنوب لبنان
2- الانتفاضة الفلسطينية الأولى ودورها في إعادة الكيان الصهيوني لتفكيره في قدرته على لجم الشعب الفلسطيني ومنعه من الانتقال نحو الثورة
3- الانتفاضة الفلسطينية الثانية والتي جاءت كإثبات على أن أية اتفاقيات مع العدو دون التحرير لن يكتب لها النجاح وان لا سلام مع هذا الكيان الاحلالي الكولونيالي
4- معركة جنين نيسان 2002 قدمت النموذج عن ما يزخر به الشعب من قدرة على الصمود والمواجهة وتحقيق الانجازات ومراكمتها
5- نصر تموز العظيم والمقاومة اللبنانية البطلة وتمريغها لجيش الاحتلال بالوحل
6- الصمود الأسطوري في معركة غزة الباسلة أكدت للاحتلال أن الأمور لم تعد كما كان يعتقد أبدا
إلى جانب كل ذلك تأتي الأدوار المضيئة للمقاومة في العراق وأفغانستان والصمود الباسل لدول مثل سوريا وإيران والسودان وتجذير المواقف لدى دول مثل فنزويلا وبوليفيا وتشيلي وكوريا وغيرها مما يوفر القدرة على إقامة حلف عالمي مقاوم ضد الهيمنة الامبريالية والاستفراد في قمع الشعوب ونهب مقدراتها ومنعها من حريتها

ولذا فان هناك حل واحد مترابط ينتهي بالاستقلال الناجز سياسيا واقتصاديا ويبدأ مع الرفض التام لسيطرة الغير على مقدرات الشعوب وخيراتها والانتظام بكفاح لا يتوقف في مواجهة هذه الغطرسة المجنونة واستعادة أنماط الانتظام والكفاح وإعادة بناء الشخصية القومية المستقلة لتلك الشعوب والالتفات إلى تطوير القدرات الذاتية والخيرات الوطنية والقومية وكف أيدي وكلاء اللصوص عن المتاجرة بخير الشعب والانطلاق نحو إعادة الخير لأصحابه وإطلاق الصناعة بكل أشكالها كحق لكل الشعوب وليست حكرا على الغرب القوي وحده وهذا لن يتأتى إلا بكف أيدي الشركات الاحتكارية والرقابة الشعبية الصارمة على خيرات البلد وتدفقها للخارج والاتجار بها بغفلة عن الشعب.

إن ذلك يتطلب تفعيل دور منظمات المجتمع المدني الأصيلة, بوطنيتها وقوميتها وتحديدا تلك التي لا تعتاش على معونات اللصوص أنفسهم وهذا يتطلب خوض حربا أيديولوجية تثقيفية تبين أهمية منظمات المجتمع المدني وضرورة تحريرها من السيطرة عليها ووقف اعتمادها على المساعدات المشبوهة من قبل لصوص خيرات بلدانها أنفسهم, وكذا بث الروح من جديد بقوى الثورة الكامنة بكل أشكالها وعقد التحالفات على أساس الحق الكامل لكل البشر بخيرات الأرض بالتساوي وان الشعوب كل الشعوب لها نفس الحق بالتمتع بخيرات الأرض, وهذا أيضا ينسحب على التحريض في أوساط البلدان الاستعمارية نفسها وفي أوساط فقرائها والقوى الحية فيها لتوحيد جهد البشرية ضد حفنة من لصوص الأرض كلها, ذلك وحده سوف يصنع التنمية ليس لأمة دون الأمم بل للبشرية جمعاء.
إن النموذج العظيم الذي قدمته المقاومة اللبنانية العظيمة وانتصار تموز والصمود الأسطوري للمقاومة الفلسطينية في معركة غزة الباسلة شكل في الفترة الأخيرة إلى جانب النماذج الباسلة لرفض الرضوخ ومشاركة المجرم جريمته بالصمود السوري والإيراني وكذا ما تحاول تركيا تقديمه من السعي للخروج من مظلة الامبريالية الأمريكية نموذجا رائعا وأعاد للأذهان والواقع أهمية قوة المثال الضرورية فكرا وعملا لقوى المقاومة والممانعة ووفر الفرصة العظيمة لخلق تحالف مواجه للقوى الامبريالية ودفع بقوى عالمية للاقتراب من هذا التحالف كفنزويلا وغيرها وكذا دفع بقوى عالمية لإعادة حساباتها والاهتمام بمصالحها الوطنية والإقليمية والعالمية بعيدا عن الهيمنة الأمريكية وقد كان واضحا جدا أن روسيا الاتحادية وجدت متنفسها بالموقف الإيراني وبالتالي راحت تحاول الوقوف في وجه المشروع الامبريالي وتغلب مصالحها القومية

أُضيفت في: 30 مايو (أيار) 2013 الموافق 20 رجب 1434
منذ: 8 سنوات, 5 شهور, 29 أيام, 8 ساعات, 55 دقائق, 52 ثانية
0

التعليقات

5629
أراء وكتاب
9 علامات للرجل الخاطئ9 علامات للرجل الخاطئمروة عبيد2021-04-25 13:23:03
وجد عندها رزقاوجد عندها رزقامحمد محمد علي جنيدي2021-04-24 14:20:24
في القدس ثورةفي القدس ثورةكرم الشبطي2021-04-23 18:36:12
الثقافة الجماعية وشعوب رشيقة الفكرالثقافة الجماعية وشعوب رشيقة الفكرحاتم عبد الحكيم عبد الحميد 2021-04-23 16:07:27
السيدة خديجة والحصارالسيدة خديجة والحصارحيدر محمد الوائلي2021-04-22 17:21:52
لماذا تشوهون صورة مصر؟لماذا تشوهون صورة مصر؟ ياسمين مجدي عبده2021-04-21 16:16:46
** موكب الملوك **** موكب الملوك **عصام صادق حسانين2021-04-21 14:43:18
الطاعات الواجبة في أصول الفقهالطاعات الواجبة في أصول الفقهسامح عسكر2021-03-10 23:30:23
كن مسلما متوازناكن مسلما متوازنامستشار / أحمد عبده ماهر2021-03-10 23:26:01
أبو لهب المعاصرأبو لهب المعاصرحيدر حسين سويري2021-03-10 20:10:27
التحرش وطفلة المعاديالتحرش وطفلة المعاديرفعت يونان عزيز2021-03-10 16:10:44
أقلام وإبداعات
لابصم بالدم فتحاويلابصم بالدم فتحاويسامي إبراهيم فودة2021-04-23 16:47:46
عدوان واحد يستهدف هوية المكانعدوان واحد يستهدف هوية المكانشاكر فريد حسن 2021-04-21 10:19:16
جذور الفتوة في الإعلام المصريجذور الفتوة في الإعلام المصريهاجرمحمدموسى2021-04-20 15:30:00
النت المنزلى .. وخداع الشبكاتالنت المنزلى .. وخداع الشبكاتفوزى يوسف إسماعيل2021-04-20 12:53:08
يا حبيبتي اكذبييا حبيبتي اكذبيكرم الشبطي2021-04-19 18:58:27
العقرب الطائرالعقرب الطائرابراهيم امين مؤمن2021-03-08 05:40:45
لقاء بلاموعد حسن محمد قره محمدلقاء بلاموعد حسن محمد قره محمدحسن محمد قره محمد2021-03-07 13:17:20
جمال ثورة المرأةجمال ثورة المرأةكرم الشبطي2021-03-07 11:19:28
مساحة حرة
حواري مع مرشح الواحاتحواري مع مرشح الواحاتحماده خيري2021-04-20 14:04:52
9 علامات للرجل الخاطئ9 علامات للرجل الخاطئمروة عبيد2021-04-18 12:12:29
يا أمة القشوريا أمة القشوركرم الشبطي2021-03-02 22:33:06
وجاء عصر مسيلمة الكذاب .......!وجاء عصر مسيلمة الكذاب .......!د / رأفت حجازي 2021-03-02 14:26:57
لادهم ابو المجد ومحسن ممتاز ... السلاملادهم ابو المجد ومحسن ممتاز ... السلامايفان علي عثمان 2021-03-02 05:05:18
قبل الختام يجب الكلامقبل الختام يجب الكلامهاجرمحمدموسى2021-03-02 02:13:28
المطلقة في مجتمعناالمطلقة في مجتمعناالدكتوره ريهام عاطف2021-03-01 16:23:30
من أحسن إلي..كيف أجازيه؟من أحسن إلي..كيف أجازيه؟إيناس ثابت2021-02-28 17:39:16
** المحتالين المستتر منهم والمستخبى **** المحتالين المستتر منهم والمستخبى **عصام صادق حسانين2021-02-27 23:54:38
html slider by WOWSlider.com v8.0
الأكثر قراءة
شباب مصر على تويتر