السبت 08 مايو 2021 م 11:06 مـ 26 رمضان 1442 هـ
الرئيسية | أراء وكتاب

رفقاً بنا أيها الفنانون

2016-03-27 05:08:45
آمال الشرابى

ليس من عادتى أن أشاهد الأفلام والمسلسلات , ولكنى أحيانا أشاهد بعض اللقطات وأنا فى طريقى مثلا لدخول آى مكان فى الشقة , أو سماع بعض جمل تخترق حجرتى من خلال حاجز الجدران , للأبواب أو الحائط , أسمعها دون تركيز , وفى احيان آخرى أجدنى أردد وأدندن مع نفسى لبعض الكلمات لأغنية تتر حلقات مسلسل دون أن أدرى , فهذة الأشياء المتكررة والمعادة سواء أغنية أو إعلان أو مسلسلات , تخترق أذاننا , وأحيانا تخترق قلوبنا فى أوقات ضعف , حتى ونحن بعيدين عن هذة الشاشات .
جاءتنى فكرة مجنونة أن أشاهد وأسمع بنفسى , بدلا من المشاهدة العابرة والسماع بدون تركيز , شاهدت بعض الأفلام , واللقطات , قديم وجديد , فوجدت أن معظم ألأفلام والمسلسلات وخصوصاً المصرية تعتمد على الجنس , ومناظر العرى , والكلام الإباحى , والألفاظ السيئة ,و البذيئة , ناهيك عن جرائم القتل والسرقة وشغل العصابات , وتحسين هذة الصفات وإظهارها بصورة حسنة , أن البطل مثلا يرتكب الفواحش والقتل والسرقة ويشرب الخمر , ونجدة طيب القلب ووديع ويبكى فى حالات معينة لإظهار الرحمة مثلا.
فنجد المشاهد يتأثر بشخصيته ككل , خصوصاًإذا كان البطل يتمتع بشعبية وكاريزما تؤهلة لحب الجماهير , فنجد معظم الشباب يقلد هذا البطل فى كل شئ , فى تسريحة شعرة حتى ولو مخالفة للسنة , كما نرى الأن كثير من الشباب يحلقون الشعر من الجوانب , ويتركون المنتصف كعرف الديك , وذلك لأنهم رأوا الممثل الفلانى بهذة الحلقة, وكذلك تقليدة فى شربة للسيجار وبنفس الطريقة , وتناول الألفاظ السيئة وتبادلها , فقط لرؤيتهم لهذا الممثل يتفوه بها , وهذا ليس جديدا بل منذ سنوات , فهو سلوك متوارث عبر الاجيال , وكنت أرى فيما سبق كيف كان الشباب يقلدون عادل إمام فى مسرحية المشاغبين , والأن يقلدون محمد رمضان أو حبيشة وهواللقب المشهور به فى إبن حلال .
فرفقاً بنا أيها الفنانون و بهؤلاء الأطفال والشباب , راعوا هذا الجيل فى أنه يقلد سريعا , وفرصة أنكم محبوبون , فإغتنموها فرصة فى أن تقدموا شيئاً مفيدا , نافعا , يقلدونكم به هؤلاء الصبية والشباب

0
أراء وكتاب
122640
جميع الحقوق محفوظة © 2021 - جريدة شباب مصر