السبت 27 نوفمبر 2021 م 3:33 صـ 21 ربيع آخر 1443 هـ
الرئيسية | أراء وكتاب

نقطة ومن أول السطر (مصر تاج العالم )

2019-01-10 18:56:01
رفعت يونان عزيز

 
مصر القوة والسلام دائماً تنادي بتغير ثوبها عندما يتلوث من وضع لا يلاءم ما نشأة علية من قيم ومبادئ وأخلاق مستطابة وحميدة ,و فكر مغاير للمحبة والتسامح والتعايش السلمي بين أولادها , جراء فساد مدمر للأمانة والتالف والوئام بروتينه وجبروته السلطوي ونفوذه, أو بانسياق قلة مريضة بالشرور وراء التائهون بفكر شرير ومرض الكره والبغض للإنسانية من أعداء الوطن والتعامل بفكرهم لتشتيت وزعزعة الأوضاع بالداخل ببيع أو تقسيم للوطن مقابل أوهام لخلافة منطقة , وحفن من المال من أجل بيع أرضي . نسوا أو يتناسوا الجيش والشرطة والشعب أيد واحده , وشجرة خير وأمن وسلامة , ومن خلالهم أثمرت قيادة واعية حكيمة يتمتع بالإنسانية والحزم ورؤية قوية , من أجل نهضة وعودة عظمة مصر وإضافة حضارة البناء بكل الاتجاهات والأصعدة ( اقتصاد – سياسة – اجتماع – دينية ... الخ )ولكن أجمل وأفضل ما قدمه ويقدمه السيد الرئيس / عبد الفتاح السيسي ومعه الجيش والشرطة والحكومة ومجلس النواب هو إعادة النسيج الوطني والحفاظ عليه قبل تمزقه نعم أعاد لمصر قوة تماسك النسيج وعدم إحداث تفرقة وتمييز أظهر كيف يحيا الأقباط المصريون ( مسلمين ومسيحيين ) علي أرض الواقع مجسداً ذلك بناء الكنائس والجوامع. وقد أبهر دول العالم كله من هي مصر ومن هم شعبها وجيشها والشرطة فيما يجري بها , ففي العاصمة الإدارية الجديدة قد تم بناء جامع الفتاح العليم وكنيسة ميلاد المسيح وهما أكبر مكاني عبادة بالشرق الأوسط , لا أبالغ أن قلت في العالم , لأن المبنيين بني بسواعد مصرية من النسيج الوطني كليهما شاركا بعضهم في البناء والتجميل وظهر أحلي وأجمل معدن ,فمحبة وتسامح الأديان توجهما البابا وشيخ الأزهر في ظل رئيس جمهورية يتمتع بحس إنساني ووعود صادقة تطبق علي الأرض مما جعلت العالم في قيادته يوثق ذلك بالتهاني لمصر بالمشاركة للحدث بمكانه أو من خلال الفديو كونفرس أو وسائل الإعلام الأخرى رافعين قبعاتهم وينحنون أمام كل ما حدث ويحدث وهم منبهرين , فهم يرون الشعب والجيش والشرطة والبرلمان والحكومة ينصهرون معاً في بوتقة نقاء ومحبة ووئام وتقوية روابط النسيج ليتأكدا أنه لم ولن يتوقف العمل بل يظل ويظل التجديد بالبناء والأعمار , ومن الانصهار تخرج الشوائب الدخيلة ويحترق الإرهاب وتسقط الأقنعة المزيفة المدعية لحقوق الإنسان وتكتلات عدائية لنا حفظ الله مصر شعب وجيش وشرطة وقيادة .

0
أراء وكتاب
144758
جميع الحقوق محفوظة © 2021 - جريدة شباب مصر