الأربعاء 28 يوليو 2021 م 1:22 صـ 17 ذو الحجة 1442 هـ

الطبيعه البشريه

2019-02-22 20:57:33
عبد الوهاب اسماعيل

الطبيعه البشريه هي القرين الحقيقي للوهم والضلال ..الانسان دائما يحب المضي في المجهول ..لانه يعتبر ذلك الغموض الساحر أمر تجلت عليه الرضا ..بحث أدم وراء الخلود مكنت الشيطان من ايجاد الطريق لهلاك الانسان فجاء عقاب الله علينا بالأ نخلد في الدنيا ...الخوف امر حتمي جدا ...ليس سيئا ان تخاف ولكن الفظاعه هي في حال جعلك الخوف تجنح عن مسارك لان كل من يجنح عن مساره هو عبد لمخاوفه.. اي خساره مع الخوف ان الخوف ما هو الا مخلوق متجز في الطبيعه الخلقيه للبشر ولكن مع اختلاف الاديان التي يتبعها البشر دائما هناك سبيل لنشر مبادئ الاسلام في العالم من خلال دين اخر الا وهو دين الانسانيه ذلك الدين متجز في الطبيعه الكونيه للبشر ولو تامل الانسان لعلم ان مبادي الانسانيه في اقصي الغرب والشرق تتقاتل في افظع الميادين ...لماذا ...لان الشيطان يعلم جيدا ان الانسانيه هي الطريق الوحيد للاسلام ...كم هذا امر مؤسف ان يكون الشيطان عبقريا جدا....ولكن انتظار الالم افظع بكثير من التعايش معه ...ان الوقت يتلاشي والزمان يعيد نفسه ولكن اي حقيقه مبهمه في العالم نستطيع ان نفهمها من خلال قرارات غير قابله للتعايش مع الضعف.... لابد من انه الواقع المولم الذي لا يعرف طريقا للحياه ولكني اريد التعمق في كل تلك القرارات هل هي واقع موجود ام انه استنتاج للوجود في تلك اللحظه التي دب صداها عبر الزمان وتحولت ألسنه البشر الي تمام العجر عن تفسير ما حدث لقد نبع الامل في ظلمه من الليل الحالك الذي يبعث بقايا الخضوع ولكن كيف للانسان ان يعرف كل هذا ...او لا يعلم الحاقد ان الدنيا الي زوال يوما ما ان الحقد هو صوره اخري للتمرد نابع من قلب الغضب ولكن في بعض الاحيان لا يجب علي الانسان التمرد والعصيان ....يوجد امل ....اكثر ما يولم الانسان في بعض الاحيان هو فقدان القدره علي تفسير الواقع ..لقد نزعت الاقلام عن الكتابه بسبب الشعور بذلك الخوف الذي ينتاب الشعراء من العجز عن وصف ماهيه الطبيعه البشريه ...ولكن كل ما تبقي لدي من القول ...ان الاوقات العصيبه هي التي تصنع الابطال ..ولا يمكن التميز بين الخير والشر من خلال المظهر ...الامور لا تبدو علي ما تبدو ...الكاتب /عبدالوهاب اسماعي ل

145438
جميع الحقوق محفوظة © 2021 - جريدة شباب مصر