الخميس 17 يونيو 2021 م 7:26 مـ 7 ذو القعدة 1442 هـ
الرئيسية | مساحة حرة

لماذا لا أرغب أن أشعر

2019-04-23 22:06:07
عبد الوهاب اسماعيل

عندما يصل الألم يبدأ القلب فى الأنين..فيقفز الألم بسرعة إلى داخل القلب..لا أريد معرفة كل تلك التفاصيل..لا أرغب فى أن أشعر بقلبي..ولكن اخيرا يؤدي القلب حركة مميزة هذه الحركة تسمى الشعور.. الشعورهو الوصف الصادق لما يدور في القلب وليس كالشقلبه المنقلبة..وصف معتدل غير ملتوي..يمتلك قمه المثالية لتقديم الوصف..ما هو الشعور?ولماذا لا أرغب في الشعور?كل ثانية في خلال أربعة أيام تولد السعادة وتولد الآلام وتختفي السعادة وتختفي الآلام ينبغي على الشعور أن يظل قريبا من القلب..لأنه غالبا ما ترحل السعادة باستمرار وتبقى الآلام..ذلك الألم يتبع السعادة التي تنشأ وتدخل داخل القلب ليمتزج بها حتى يشعر الإنسان بعدم الراحة..لكي يجد الألم قلب واهن يأكله وفي النهاية وبعد رحلة طويلة يصل إلى الصميم..فيشعر الإنسان أن كلاب الصيد اقتربت من الصميم منطقة الصميم هي الفريسة المفضلة لها والكلاب جائعة..يجب أن يظل الصميم محميا مع القلب داخل الصدر..يمتلك الألم طاقة هائلة للهيمنة والسيطرة ولكن يدافع القلب عن الصميم ويصد القلب الآلام التي تعرف بكلاب الصيد فتنشأ رجفة داخل القلب بسبب ذلك الأمل الكاذب..بأن الألم يحاول الهروب إلى حيث الأمان..ولكنه سرعان ما يأتي ويتمكن اخيرا من العودة إلى القلب..يعتمد مستقبل هجرة الألم على الآمال الكاذبة التى تسكن داخل القلب..ولكنه يعتمد أيضا على الوجود المستمر له داخل القلب..تنمو الآمال في المناطق التي تهطل فيها أمطار المحبة وفي دفئ هذه المناطق تُؤمن الآمال قدرة لا مثيل لها على فعل الكثير من الأمور أما في المناطق المستقرة من القلب يرفض القلب الشعور بما فيها ولكن لا يفهم الناس أن في هذه المناطق تسكن نصف الآلام التي خلقها الله..التنوع الشديد قد يصل بك إلى حالة الابهار تلك العلاقة التي توجد بين الشعور والقلب كلها كثيرة ومعقدة الشعور هو ذلك الواصف الأمين الذي يقول لك ما في قلبك ..هذه الروابط الحميمة مهمه للغاية..لقد جرح الألم ما يكفي.. أكثر الأفعال تعقيدا هي التي يقوم بها الألم..لا يوجد شئ يكون متزامن بشكل مثالي وحين يصبح الألم راضيا عما فعله في ذلك القلب تصبح الأمور جاهزة للعودة بشكل مثالي..فى دوامة الآلام يأخذ كل إنسان دورة ليكون في المقدمة ويظهر كم أنه قوي..ما هي تلك الرغبات البعيدة عن خط المواجهة حيث كل شيء يكون أبرد لأنه على الحياد ..لأنها في هذه الظروف المثالية تكون مختلفة تماما ولكن أعظم تلك القلوب هي التي تشعر بالألم ولكن تبقى هادئة لا تشكل الرغبات في الشعور ملاذا بالغ الأهمية لأن الشعور سوف يصف كل شئ...هذا كل شئ..ولكن الآن يجب على الارتحال بعيدا لأجد شئ آخر..الكاتب /عبد الوهاب إسماعي ل
..........للتواصل مع الكاتب/[email protected]
 

0
مساحة حرة
146898
جميع الحقوق محفوظة © 2021 - جريدة شباب مصر