الأحد 05 ديسمبر 2021 م 5:36 مـ 29 ربيع آخر 1443 هـ
الرئيسية | مساحة حرة

العباقرة عائلات

2019-05-02 20:27:04
ياسمين مجدي عبده

كل عام وأنتم بخير...أيام معدودة ويبدأ شهر رمضان الكريم أعاده الله علينا وعليكم باليمن والبركات والاستقرار والأمان ليس هنا فقط بل في كل المنطقة العربية ...ألم تلحظوا معي يا أصدقائي قلة نسبة المسلسلات التي تم انتاجها لرمضان 2019 عن غيره من المواسم السابقة ولكن على النقيض هناك تدفق غزير من البرامج الحوارية الخفيفة التي تستضيف مشاهير النجوم فيما عدا برنامج واحد ضيوفه ليسوا نجوم الا في جمع المعلومات العامة وهذا ما سنشاهده في برنامج اغلعباقرة عائلات للنجم الروائي الساطع بقوة"عصام يوسف" وهو تقليد جديد ضمن سلسلة برامج العباقرة كتقليد جديد يحمل معه عنصر الفكاهة للتخفيف على المشاهدين في ايام وليالي شهر رمضان الكريم وأيضاً نراه انه لم يخرج عن هدفه الاساسي في حث المشاهدين على القراءة والاطلاع والبحث والتنقيب عن المعلومة حتى ولو من خلال بعض وسائل التكنولوجيا الحديثة...فقد برهن لنا الاستاذ عصام يوسف على أن "ابن الوز عزام" وهو ليس فقط عوام فهو شيخ العوامين حتى في كتاباته ورواياته التي فيها معلومات مفيدة لنا وبرنامجه الذي يصعد في نجاح بسرعة تفوق الصواريخ قهو ابن الاديب الراحل عبد التواب يوسف الذي يعد أحد رواد أدب الطفل في مصر وهو الذي برهن بحق انه" ما استحق ان يولد من عاش لنفسه فقط " فعاش طوال حياته يفكر في الاجيال المستقبلية من خلال كتاباته والبرنامج الجميل الذي كانت البذرة والنواه التي اشتغل عليها الاستاذ عصام وظل معه يرعاها كي تكبر وتصبح شجرة كبيرة تمتد افرعها إلى مالا نهاية ....فعندما نرى برنامج العباقرة عائلات سنكتشف ان هناك عائلات برمتها تهتم بتغذية العقول أكثر مما تهتم بتغذية البطون وسنجد أن لديهم كم كبير من المعلومات العامة ولديهم حب القراءة والاطلاع وهذا إن دل على شيء يدل على أنهم يوجهوا رسالة لأمهات وآباء مصر القادمين بوعيهم بأهمية تربية اولادهم وتنشأتهم على العودة للقراءة والعودة لحب المطالعة وحب جمع المعلومات حتى لو كان هذا من خلال الوسائل التكنولوجية الحديثة وحتى ليتعلموا كيف يستخدموا تلك الوسائل الاستخدام الامثل دون أن يضيعوا وقتهم فيما لا يفيد وهذه هي أحد رسائل البرنامج وأهدافه التي أتمنى ان يتحقق ونستمتع كلنا ب"العباقرة عائلات"

0
مساحة حرة
147137
جميع الحقوق محفوظة © 2021 - جريدة شباب مصر