الأربعاء 22 سبتمبر 2021 م 4:32 صـ 14 صفر 1443 هـ

سَيِّدَةُ الْعِشْقْ

2019-10-26 13:24:25
محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 
مُهْدَاةٌ إِلَى صَدِيقَتِي الْحَمِيمَة الشاعرة السورية / رولا منير عبد الله الصليبي ‏ ‏تَقْدِيراً وَاعْتِزَازاً وَحُبًّا وَعِرْفَاناً مَعَ أَطْيَبِ التَّمَنِيَاتِ بِدَوَامِ التَّقَدُّمِ وَالتَّوْفِيقِ وَإِلَى الْأَمَامِ دَائِماً إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالـَى.

لِرُولَا فُؤَادِي يَحِنُّ حَنِينَا = وَإِنْ غِبْتُ عَنْهَا يَئِنُّ أَنِينَا
يَصِيحُ حَزِيناً بِنَارِ الْفِرَاقِ = وَبَحْرُ الرَّشَادِ يُجَنُّ جُنُونَا
فَرُولَا الْفَضِيلَةُ تَمْشِي بِأَرْضٍ = تُبَارِكُ خَطْواً وَتَرْعَى الْوَتِينَا
تَقَرَّبْتُ مِنْهَا فَأَبْدَعْتُ عَنْهَا = وَأَجْلَتْ عَنِ الْقَلْبِ تِلْكَ الظُّنُونَا
وَرُولَا الْفَرِيدَةُ فِي الْعَاشِقِينَ = وَسَيِّدَةُ الْعِشْقِ يَهْذِي جُنُونَا
سَلَاماً لَهَا إِنْ رَنَا وَجْهُهَا = لِقَلْبِي الْيَتِيمِ فَزَادَ يَقِينَا
وَهَامَ فَخَاراً وَزَادَ وَقَاراً = وَعَاشَ الْجَمَالَ الَّذِي يَحْتَوِينَا
الشاعر والروائي/ محسن عبد المعطي محمد عبد ربه شاعر العالم
[email protected]@yahoo.com

150399
جميع الحقوق محفوظة © 2021 - جريدة شباب مصر