الخميس 17 يونيو 2021 م 6:57 مـ 7 ذو القعدة 1442 هـ
الرئيسية | أراء وكتاب

الانتخابات الإسرائيلية الرابعة تؤجل صفقة تبادل الأسرى

2020-04-13 23:12:35
د. فايز أبو شمالة

 
في الأسواق ترتفع الأسعار وفق الحاجة إلى السلعة، فكل ما يحتاج إليه الإنسان رخيص حتى ولو كان غالياً، وكل ما استغنى عنه الإنسان غالٍ حتى ولو كان رخيصاً، فكيف لو كان المعروض في السوق يضر بمصالح الحزب، وبعود عليك بالخسارة؟ هذا ما يحدث مع الحكومة الإسرائيلية الحالية، التي لا مصلحة لها بإجراء أي صفقة تبادل أسرى مع الفلسطينيين، ولاسيما في هذه المرحلة التي بدأ فيها قادة الحزب الحاكم بالاستعداد لجولة انتخابات رابعة، يرجح المراقبون أن تكون في نهاية شهر 7 من هذا العام أو بداية شهر 8، حيث قرر رئيس الدولة في إسرائيل عدم تجديد التكليف لرئيس حزب كحول لفان، وعدم تكليف نتانياهو في الوقت نفسه.
الأحزاب الإسرائيلية تتنافس على صوت الناخب، ولما كان المتطرفون هم الأغلبية، وهم ظهر نتانياهو الذي يركن إليه، فمعنى ذلك أن آخر ما يفكر فيه نتانياهو هو صفقة تبادل أسرى تفقده رصيده في معسكر المتطرفين.
لقد عرض السنوار قبل فترة مبادرة الإفراج عن كبار السن والأطفال والمرضى مقابل معلومات لدى رجال غزة، وقد توافق العرض مع المفاوضات التي كانت تجري في حينه بين أكبر حزبين في دولة الاحتلال، واقترابهما من تشكيل حكومة، وتوافق العرض مع ارتباك الاحتلال الإسرائيلي مع تفشي فيروس كورونا، والخشية من انتشار العدوى بين السجناء الفلسطينيين، مما فتح بوابة أمل في إمكانية بدء الحوار حول صفقة تبادل أسرى.
اليوم تغيرت المعطيات، وظهرت مستجدات على الساحة الإسرائيلية تستوجب الحذر من الوقوع في فخ المفاوضات حول إطلاق سراح أسرى، مفاوضات تحقق فيها الحكومة الإسرائيلية مكاسب إعلامية، أو تحصل على تنازلات من رجال غزة دون تقدم جدي في اتجاه صفقة تبادل، قبل أن تحسم نتائج الانتخابات الجولة الرابعة، والتي يراهن عليها نتانياهو كثيراً، وقد أعطته استطلاعات الرأي أغلبية مريحة فيها.
وحتى لا نبيع بضاعتنا بأرخص الأثمان، في سوق السياسة الإسرائيلية التي لا يشكل فيها المفقودون في الحرب أي ربح للحزب الحاكم، علينا أن نتأكد بأن صفقة تبادل الأسرى قد تأجلت إلى ما بعد ظهور نتائج الانتخابات الإسرائيلية الرابعة، وإلى ما بعد تشكيل الحكومة، لتبقى الفرصة قائمة لإطلاق سراح كبار السن والمرضى والأطفال فقط، وحبذا لو كان ذلك كبادرة حسن نوايا إسرائيلية تجاه رئيس السلطة الفلسطينية، وبمناسبة شهر رمضان، وهذا ما كان يفعله الحاكم العسكري الإسرائيلي كل عام في لقائه مع رؤساء البلديات قبل وصول السلطة الفلسطينية.
يا حبذا لو تم ذلك من خلال السلطة الفلسطينية دون أن تدفع غزة من أسرارها ثمناً!
 

0
أراء وكتاب
152695
جميع الحقوق محفوظة © 2021 - جريدة شباب مصر