الخميس 17 يونيو 2021 م 7:28 مـ 7 ذو القعدة 1442 هـ

تنقية وتصحيح تاريخنا المجيد .. مطلب قومى وأساسى

2020-09-15 21:59:37
نبيل المنجى محمد شبكة شبكة



 من الأمور الغريبة حقا أن الكثير من دولنا العربية و منذ سنوات عديدة لم تعد تهتم بكل ما يتصل بحياة شعوبها-- وهو تاريخهم الصحيح الصادق النقى -- بينما يقيمون ويشيدون المتاحف والمؤتمرات وينشرون المحاضرات والدراسات والندوات والاحتفالات من خلال أحداث ووقائع تاريخية ينقصها الكثير من الدقة والمصداقية والتحليل لأنعدام وجود الأدلة والبراهين من ذوى الأختصاص – لدرجة أننا أصبحنا نطلق أسماء الكثيرين من أعدائنا على شوارع وميادين ومدارس ومرافق مختلفة فى المدن والقرى والنجوع .
فأذا نظرنا الى تدوين التاريخ فى الزمن الماضى لوجدنا للشباب الدور الرئيسى فيه -- فقد فتح محمد الفاتح القسطنطينية وهو فى العشرين - كما قام محمد بن القاسم بفتح بلاد السند وهو فى الثامنة عشر – بينما نجح الدمشقى بأحراق أبراج الغزاة الصليبيين بالسائل الذى أخترعه ... كما كان لكبار المؤرخين العرب وكتاب التاريخ مثل الرازى وأبن سينا والبيرونى وأبن خلدون والمقريزى وغيرهم الفضل فى الحفاظ على تراث الأمة العظيم فى الماضى .
أما اليوم فقد واجهت الأمة العربية والأسلامية الهجمات الشرسة المنظمة والمعتمدة على الأكاذيب وعدم الأمانة فى نقل الوقائع وكثرة التهويل والأكاذيب والشائعات والتزوير وطمس الحقائق -- وقد كان لغياب وسائل التواصل الأثر الكبير على دقة المعلومات – ولكننا اليوم نستطيع أعادة كتابة تاريخنا فى عصر المعلومات حيث أصبحت الأرشيفات والوثائق المحتوية على التاريخ الحقيقى والصحيح للوقائع والأحداث متوفرة -- كما أن المؤرخين الأكفاء موجودون فى كافة مراكز الأبحاث الأجتماعية والجامعات والمعاهد المتخصصة فى جميع الدول العربية ، ونحن نعلم بأن هذا العمل يحتاج الى سنوات وسنوات – ولكن سيعطى المواطن حقه فى التعرف على تاريخه الصحيح .
وكما نعرف جميعا فأن كتابة التاريخ الصحيح هو أنعاش لذاكرة الأمة – ومسايرة للأنتماء القومى لدى الشعوب حيث يلعب الوعى التاريخى دورا هاما فى بناء المواطن الصالح الذى يمكنه أن يشارك فى كتابة التاريخ الحقيقى الموثق الصادق للعصر المتواجد فيه - و لاننسى ما قاله أحد المؤرخين القدامى " من قرأ التاريخ فقد عاش الدهر كله ! "
والله الموفق والمستعان
نبيل المنجى محمد شبكة
مستشار ثقافى سابق - المنصورة

154229
جميع الحقوق محفوظة © 2021 - جريدة شباب مصر