السبت 08 مايو 2021 م 10:29 مـ 26 رمضان 1442 هـ
الرئيسية | أقلام وإبداعات

مراعي الصباحات

2020-10-25 11:20:40
بادر سيف

 
تلك المراعي،عشب الأفكار ، ذكريات تناغم موسيقى منبعثة من طفولة موسومة
بثغر اللوز و التفاح...
المراعي القشيبة، كل ما بها بهي
أسافر معها في صمت الحروف، أصلي لقمر ساجد
لعصافير البرك و بجع النافورات الزرقاء
باحثا عن مشاتل الكلمات المنبسطة في وصيد الوهم و ترهل الوحدة، أقطف من رمانة
الصيف محابق الصوت و هو يودع بحته المتوهمة أنها وصلت إلى زمن اللارجوع
تلك المراعي...
تلك المراعي من لون به الحمرة تعني جمرة العشق
و الأصفر دهشة الفصول لما يداهمها الشتاء
أمطاري تنهمر شلال دموع، مسترسلة في مجرى الحصى و الشمعدان يقضي ليله ساهرا
أما الأخضر فعشب المراعي، خضرة القلب المسكون بالحب ، المغسول بكوثر الله،مصفى كلبن أم متعطشة إلى لثمة رضيعها
من السهاد يجيء الليل ليسكن بؤبؤ الفلز الملتهب بفعل الذكريات
من ضمة الصدر يجيء الدفء عبقا سهلا ، مكتنزا بصوفية الشعراء و تلويحة الأيدي المودعة
من نظرة طائشة عابرة يسكن الحب مفاصل فكرة، والفكرة ترحل إلى بياض الثلج
أما الثلج فقصة طويلة مع سمر الليالي و الزعتر البري
تلك المراعي كلما داهمتها باحثا عما ابتغيه،إلا سكنها الفراش و دود القز
، لأجد في صحو الضمير راحة لما افرك الأعداد و الجهات الأربع...
سأمحى إذن من معضلات دفاتري حكمة البدء
و مستهل الحديث عن العشب و شرفة الدرب الدامي
اصرخ لما تتقاطع المروج و الروابي و المراعي كطوفان يقطف الصبر من زجه
طفل تائه
اسمي الشمس ثدي الأرض
أما مدن الله أحول وجهتها إلى ما يجعل غصن اللقاء شبيه حوض السورة
انصهر من ضيم الفكرة
ترجني مرايا الجواب
و كم تسعدني فلسفة البحث عن الظل في صحراء الوجود
هنا أمواج الجبين لها هالة المستودع الموحش
و الحب مدينة أنثى و درب يصرخ من عبور الملح
فهل الصخر أساس الركن؟ أم السواد مولع بلهب مقدس؟
قادر أن اعبر النهر
ليأتي العشب مرادفا لفاتحة السؤال
و الحياة خطوة خطوة نرسمها بأسمالها و جمالها لينمو الخيال على هيكل الطبيعة
المتجذرة في طقس الخنوع
كم أنا ملغم بحضارة الأسماء
ابحث عن سعادة مفقودة في مستقر الدمع و الأناشيد المنسية
فيا أيها الواقع ليتك أملس كشعر حبيبتي الصغيرة
أو منعش كنسيم الصباح
أو بيت دافئ اسكنه كلما تجمدت التمائم في أحجار المعابد
وتلك المراعي حين أقيدها بجسد الذرات الباحثة عن خطوة
لتفسير الحزن
تصاب تمائم الدفء بداء المسافات ووعثاء الحب
أما شعلة الذكريات فارمقها ببساطة الخليقة
و خيلاء الكلمات الموجعة
كدم ثائر يعطي لنفسه هوية الصبر و البحث عن باب الكتاب
المكتنز بأغاني الحضارة و الرموش
هناك من يغني لبحر يسافر مع نغمة المساء
هناك من يرقص على ظل مئذنة كلما استراح من عبادة السهو
و هناك من يسافر عاصفا قش الرؤى برمح التخيل
سابحا في صباحات المراعي المرسومة بصفاف اخضر
لذا كلما داهمني طيف لفاتحة العالم
أراوغ صحرائي المقدسة برائحة الجنون
استل من اسمي شوق ضارب في كبد النأي
أقشر صخرة البسمات بما يشبه الصعود إلى الغصون
و اقلب الرمل عله يعلم خفافيش اللحن كيفية الولوج إلى مدن الله
و من أنت ،كي أنام على أمواج الأبدية؟
اصنع من ثلج مغطى بقشة البسمة استراحة عابرة على ضفاف الحواس
المفتوحة على إبعادها المضطهدة
فمن يحمل هذه البساطة على أرائك المراعي الصهباء؟
ومن يدجج غياب اليم عن فلزات الأسماء
ليركلها بخور كلمات أو صدأ حضور

*** بادر سيف

0
أقلام وإبداعات
155139
جميع الحقوق محفوظة © 2021 - جريدة شباب مصر